شعار قسم مدونات

يهود الفلاشا إعادة لمحنة اليهود المغاربة

blogs إسرائيل

من المعلوم أن هجرات اليهود إلى إسرائيل كانت مخطط لها بمكر وتحت أنف المنتظم الدولي ( الذي كان آنذاك منشغلا اكثر بتداعيات الحرب الباردة ) فمند إعلان تأسيس دولة الكيان الصهيوني كان الهدف الرئيسي حينها يتغيا استقدام واغراء يهود الشتات ولو قسرا لتعويض النقص الديموغرافي لمواجهة الساكنة الفلسطينية على أراضيها، فتم تشريع قانون حق الترامي على ممتلكات الغائبين من الفلسطينيين المطرودين من قراهم تحت بنود قانون أشد وهو حق العودة لليهود فقط ثم تم تعديل هذا القانون الجائر بإضافة بند يسمح لأي شخص يتحدر من دماء عائلة يهودية المطالبة قانونيا بحق العودة.
   
نرى أن العنصرية الايديولوجية الصهيونية لم تعد تقتصر على التذرع بقوانين باطلة لتغطي على ممارساتها المشينة أمام المنتظم الدولي، بل العنصرية أصبحت استراتيجية تسويق رسمية وركيزة من ركائز المنافسة السياسية الحزبية الإسرائيلية ويظهر هذا في الحملات الانتخابية الأخيرة داخل الكيان الصهيوني وذلك بظهور وقائع غير مسبوقة تفشي بشكل صارخ أفعال التحريض على الكراهية مثلا ضد الأقليات العربية الفلسطينية.

  

تذمر كثيرا اليهود المغاربة السفارديم من أوضاعهم ومن الاستقبال الوضيع الذي عوملوا به وهم يشحنون في شاحنات في اتجاه صحراء النقب للخضوع للفحص الطبي وإعادة التأهيل، وعانوا من التمييز والإقصاء الاقتصادي

طبعا العنصرية موجودة دائما في إسرائيل، وليس فقط تجاه العرب الفلسطينيين وهذا ما سنبينه، بل الذي ينبغي ابرازه بكل الطرق وإفشاؤه، هو كيف تم استغلال (عبر محطات تاريخية) قضايا المهاجرين اليهود الأكثر دونية من ضحايا العنصرية الداخلية في معمعة الفضاء السياسي الإسرائيلي بطرق ينعدم فيها الضمير والوازع الاخلاقي !مع التأكيد هنا دون تردد على أن آثار هذه العنصرية استخدمت في ظروف تاريخية معينة لتعزيز مصالح فئة يهودية أرفع اجتماعيا وطبقيا ضد أخرى منافسة لها، أي وبمعنى آخر كان يُنظر أيضا إلى اثار العنصرية وتداعياتها على أنها وسيلة مواتية لكسب الأصوات ومناسبة للفوز بحملة انتخابية على حساب مآسي الآخرين مع انهم يعتبرون رسميا من بني جلدتهم.

التقاطب السياسي بين اليمين واليسار في إسرائيل له دلالات مختلفة عن تلك الموجودة في العالم الغربي تعود أساسا إلى اختلاف مناطق هجرات اليهود جغرافيا وثقافيا، فاليسار كان يعبئ دوما الغالبية من اليهود الأشكناز ذوي الأصول الأوروبية الأكثر رفاهية ثقافيا واجتماعيا والمهيمن سياسيا مع سمات ليبيرالية معتدلة تتخلل مواقف برجوازييه الصغار. بينما يستقطب اليمين اليهود سفارديم الشرقيين أو المنحدرين من شمال إفريقيا المتدنيين اقتصاديا واجتماعيا والمتحالفين مع المتدينين الأصوليين الأرثوذكس، فهل كانت خطة الايديولوجية الصهيونية تتوقع من تعدد انواع الهجرات الاجتماعية الثقافية اليهودية إلى أراضي المستوطنات أن تنصهر يوما في بوتقة واحدة لينبثق منها مجتمعا منسجما.

من وجهة نظر إسرائيلية أكثر تشاؤما تعتبر التدفق الأخير للمهاجرين الجدد بدايات أزمة هوية حقيقية للكيان الصهيوني وتصدعا داخليا ربما سيهدد مستقبلا بحرب طبقية ستنهك قوى المجتمع العبري وتفقده وجهته، فعلا إذا عدنا إلى ماضي الهجرات المستجيبة للنفير الصهيوني وقارنها بالحالة الراهنة سنجد أن المظاهرات العنيفة الأخيرة لليهود الإثيوبيين في إسرائيل تحيلنا على أحداث احتجاجات مشابهة عرفتها إسرائيل في بداية السبعينات وكأن تاريخ جزء من تدفق الهجرات الصهيونية غير القانونية دوليا يعيد مآسيه

ففي بداية وصولهم وبعدها ، تذمر كثيرا وقتها اليهود المغاربة السفارديم المهاجرون من شمال إفريقيا من أوضاعهم ومن الاستقبال الوضيع الذي عوملوا به وهم يشحنون في شاحنات في اتجاه صحراء النقب للخضوع للفحص الطبي وإعادة التأهيل، وعانوا من التمييز والإقصاء الاقتصادي الذي اعتبروه متعمدا فجاء الان دور اليهود الفلاشا ليذوقوا من نفس كأس مرارة الإقصاء والتهميش ويلتهبوا بحمم حارقة من طناجير عنصرية البيض الأشكناز المتعجرفين فلقد عرف التاريخ السياسي للكيان الصهيوني انتفاضة داخلية احتجاجية من طرف اليهود المهجرين من أصول مغربية وكانت بذلك أول حركة تنبثق من هامش بؤرة المجتمع الصهيوني وتتبنى النضال من أجل العدالة الاجتماعية ومحاربة التمييز المتفشي في مدن إسرائيلية تقودها نخبة الأشكناز المتعجرفين.

أجبرت هذه الحركة حكومة غولدا مايير انذاك (التي رفضت الاعتراف بها والاصغاء لها) على مراعاة مطالب فئات السفارديم من خلال إنشاء لجنة تحقيق خرجت بتقرير تؤكد فيه أن فعلا أعمال التمييز و ممارسات العنصرية مستشرية في العديد من القطاعات وينبغي مراجعة الأمر و إيجاد حل سياسي فخرج مرسوم لم يجد طريق التطبيق إلا بعد سنوات من الترنح وباعتراف مسؤوليين صهاينة كبار من حزب العمال طلبوا الصفح والغفران في وقت متأخر عند بروز الجيل الثاني والثالث من يهود شمال إفريقيا المغاربيين فلقد عانوا سنوات من الحرمان والبطالة التي أبقتهم في حالة من العطالة الاجتماعية و لم يتم التحدث عن هذا الا عند تم فتح وثائق ارشيف الهجرة والاطلاع عليها.

ثكنات الجيش هي المكان الوحيد الذي سيحصل فيه يهود الفلاشا على شيء من الاحترام والتقدير وعدم التمييز حيث سيضطرون للمشاركة في وحدات القتال مورطين أنفسهم في عمليات دموية

فمن الزعماء الإسرائيليين الذين سيقطفون ثمرات انتفاضة اليهود المغاربة السيرافديم مناحيم بيغن في انتخابات نهاية السبعينات الذي سيعتمد عليهم كقوة انتخابية للإطاحة بهيمنة حزب العمال اليساري المسير من طرف النخبة الاشكنازية الأوروبية المثقفة وهكذا سيفسح الطريق للسيرافديم المقصيين سياسيا للمشاركة بدورهم في تدبير شؤوون مؤسسات الدولة الصهيونية بعدما كانوا يقتصرون على مناصب تسلق الرتب في الجيش أو نجاحات تدخل في خانة التأهيل المهني.

نفس المأساة ستتكرر مع يهود الفلاشا الذين تم تهجيرهم سرا من خلال رحلات جوية جماعية مخطط لها بعناية لكن محاولة ادماجهم كليا ستكون مستعصية و أكثر تعقيدا وتطلبا بسبب عاملين رئيسيين :لون بشرتهم المختلفة التي ستجعلهم يتعرضون للإهانة العنصرية ثم الارتياب في نقاء دمائهم اليهودية وبسبب كذلك أن رجال الدين الحاخامات يريدون ارغامهم على التخلص من طقوسهم الدينية وتنقيحها و التي تعتبر غير مطابقة لتعاليم فقه المشنا ولهذا سيطلب منهم العودة إلى معايير التقليد الشفهي التلمودي الذي كانوا عنه معزولين عدة قرون في منفاهم الأفريقي.

وفقًا لخطة صهيونية وبسبب الظروف السياسية الضاغطة في مواجهة وضع الحصار المضروب على اسرائيل من قبل دول الجوار ولرفع الحرج الذي كانت تشعر به القيادة الاشكنازية استدعى من الناحية الديموغرافية ولأسباب أمنية العمل بكل الحيل على ملأ المستوطنات وتوسيعها لتطويق القرى الفليسطينية ثم من الناحية الاقتصادية كان خطتهم إنشاء مصانع محلية لتوظيف واحتواء عمالة المهاجرين اليهود الشرقيين والمغاربيين، لكن هذه القرارات شبه العنصرية المتخذة من أعلى مستوى قيادي طُبقت فقط على يهود شمال إفريقيا باعتبارهم بروليتارية متخلفة تشبه من مناحي عدة حال عرب الجوار وهكذا تم التضحية بكثير من جهد العمال السفارديم من أجل بناء إسرائيل اليوم. 

إسرائيل التي يمثل فيها غالبية يهود الفلاشا البروليتاريا الإسرائيلية الجديدة عن طريق شغل وظائف متدنية يتقزز منها اليهود البيض، ولأن لون بشرتهم يكون عائق أمام ولوجهم الوظائف المرموقة والمرتفعة الدخل ستبقى ثكنات الجيش هي المكان الوحيد الذي سيحصلون فيه على شيء من الاحترام والتقدير وعدم التمييز حيث سيضطرون للمشاركة في وحدات القتال مورطين أنفسهم في عمليات دموية تخلف مجازر من ورائها كل هذا فقط للبرهنة على ولائهم لاديولوجية الدولة العبرية