هذا هو المبدأ الكوني في التعامل!

المتأمل في حياة الخلية والمتعمق في فهم سلوكها وتحركاتها وتعاملها مع بعضها البعض.. يُدرك تماماً أن جميع الخلايا المكونة لأجسامنا تعمل مع بعضها البعض في حالة من الانسجام والتوافق والتناسق العجيب من أجل سلامة الجسد والحفاظ على كفائته وفعاليته. فخلايا الدم الحمراء الناقل الحيوي والنشط الذي يقوم بتزويد خلايا الأنسجة بالأوكسجين وإزالة فضلاتها تتعامل بسلاسة وتجانس تام مع كل خلية تمر عليها وجميع خطوط الدفاع والهجوم في جهاز المناعة من كريات بيضاء وبروتينات التي تعمل على حماية الجسم من مسببات العدوى تتعامل مع خلايا الجسم الأخرى بمختلف أنواعها ومكوناتها بحالة من الطمأنينة والسلام والتناسق دون إخلال بتركيبتها أو أداءها وتقوم بإزالة كل خلية تتصرف بعدوانية ولا تعمل وفق هذا الإطار العجيب.

إن خلايا أجسامنا الدقيقة تُعلمنا درسا مهما في كيفية تعاملنا مع بعضنا البعض.. إنها تُقدم لنا المبدأ الكوني الذي تسير عليه الحياة والذي به ترقى وتنتظم في نظام مدهش وعجيب، إنه الانسجام والتوافق والتعايش. إنه الشعور بالانتماء للكيان الواحد، فلا تركيز على اللون أو الموقع أو الهيئة وإنما على الغاية العظمى التي تُبقي الجسد سليما معافى من أي أذى. هذا المبدأ الكوني العظيم لا تتسم به خلايا الجسم فحسب وإنما يمتد ليشمل كل ما في هذا الوجود بِدأ من الذرة وصولا إلى الكواكب والنجوم ذات الأعداد الهائلة التي تتحرك في تناسق وانسجام عجيب ومدهش.. وبدون هذه السمة لا يمكن للحياة بمختلف تجلياتها أن تستقيم أو أن تتزن.

الناس بمختلف توجهاتهم وألوانهم وانتماءاتهم ودياناتهم.. لا فرق بينهم فالجميع تجمعهم المحبة يجمعهم الانتماء إلى الجسد الواحد.. جسد الإنسانية..

إن تاريخ الجنس البشري منذ بدء الخليقة ممتلأٌ جداً بالنزاعات والحروب والصراعات الناشئة من النظرة الفوقية والإستعلاء على  الآخر بدأ من قابيل الذي ظن أنه أفضل مكانة من هابيل وأحق بأخته منه فقتله.. مرورا بالنازية والماركسية والرأسمالية الحالية المتكونة من رحم التعصب والاستعلاء والتكبر والنظرة الدونية إلى الآخر.. إن كل كيان لا يمتلك أفراده شعور الانتماء إلى الكيان الواحد والعمل بانسجام وتوافق من أجل خدمة النظام الذي يجمعهم دون الالتفات إلى مواطن الاختلاف هو كيان مصيره التشتت والتشرذم.. بدأً من كيان الأسرة والعمل وصولا إلى الكيان البشري أجمع. وكل فرد يحاول الخروج عن النظام من خلال التصرف بعدوانية تجاه الآخريين والتركيز على الفروقات ومواطن الاختلاف هو بمثابة الخلية السرطانية التي تحاول الإخلال بصحة الجسد والتي لابد من التحكم بها قبل أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.

إن هذا الكون لن ينعم بمزيد من السلام حتى يبدأ الجنس البشري بالتعلم من مدرسة الطبيعة التي أبدعها الخالق، لا بد من تحول عميق في إدراكنا يسمح لنا بالإنفتاح على الآخر وتقبل الأفكار الجديدة والمختلفة والعمل بروح الجماعة من أجل خدمة هذا الكيان الواحد الذي نعيش تحت ظلاله.. من أجل خدمة الإنسانية.. إن أغلب مشاكلنا تبدأ عندما ننظر إلى أنفسنا على أننا منفصلون عن الآخرين فنبدأ بالسعي إلى إثبات أنفسنا بتحطيم الآخر وتقزيم آراءه وأفكاره أو حتى إجهاض ما يحلم به معتقدين بأن نجاحاتنا لا يمكن أن تتحق إلا بالصراع والقوة وكأن الحياة ساحة معركة طاحنة لا بد أن نمزق فيها بعضنا البعض.

يقول أينشتاين: "إن الإنسان يُعَد جزءاً من كيان كبير نسميه الكَوْن ‎‏جزء محدود بحدود الوقت والمكان  إنه يدرك نفسه وأفكاره ومشاعره كشيء منفصل عن الآخرين كنوع من الخداع البصرى لإدراكه. إن هذا الوهم أو الخداع البصرى ما هو إلا نوع من السجن بالنسبة لنا يقيدنا فى حدود رغباتنا الشخصية والحب لأشخاص قليلين أقرب ما يكونون لنا. لابد أن تكون مهمتنا هي تحرير أنفسنا من هذا السجن وذلك عن طريق توسيع دائرة الحب لتشمل جميع المخلوقات والكائنات الحية والطبيعة بكل ما فيها من جمال". لقد كان إينشتاين فيلسوفا عميقا أدرك من خلال تأملاته أن الحب والانسجام والانتماء إلى هذا الكون والنظر إلى بعضنا البعض على أننا كائنات مكملة هو ما يُمكن أن يجعل العالم جميلا ممتلأً بالسلام والطمأنينة بعيدا عن الحروب والصراعات.

يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "وخالق الناس بخلق حسن". الناس بمختلف توجهاتهم وألوانهم وانتماءاتهم ودياناتهم.. لا فرق بينهم فالجميع تجمعهم المحبة يجمعهم الانتماء إلى الجسد الواحد.. جسد الإنسانية.. إن هذا الكوكب لن ينعم بالمزيد بالسلام والأمن ولن يتمكن أي كيان من الرقي والتقدم نحو الأفضل حتى نتعلم المبدأ الذي تتعامل به الخلية مع جاراتها من الخلايا حتى ينعم الجسم بالصحة والعافية وشجرة الليمون مع بقية الأشجار ليصبح الهواء أكثر نقاء، إنه السر المخزون في كل ذرات هذا الكون بامتداده واتساعه فما أجمل أن نرى تجلايته في حياتنا الواقعية.



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة