خواطر شاب عراقي في ذكرى احتلال بغداد

blogs الجيش الأمريكي

تتوارد الأنباء من العاصمة بغداد أن جيشنا العراقي قد كسر، وأن دبابات المحتل تجوب شوارع المدينة الكبيرة، كانت بغداد محط أنظار العالم، والخبر الاول في نشرات الأخبار العالمية، وبحكم النظام الاستبدادي لم نكن نسمع شيئاً سوى اخبار الانتصارات التي يحرزها جيشنا الباسل، إلا بعض المحطات التي كنّا نلتقطها من شمال العراق، تظهر صور الأمريكان في وسط بغداد، ما كان حلماً أصبح حقيقة، وليته لم يصبح، رحل صدام ونظامه، ولكن توالت أنظمة أكثر سوءاً وإجراما جعلت الناس يعشقون دكتاتورية صدام.

 

في مثل هذا اليوم كانت أمي تجلس وسط حجرتنا الصغيرة في بيت جدي ودموعها تجري على خديها، لا أدري لماذا تبكي حقيقة؟ صدام وهو قد رحل، وانتهى دولته، ربما كان يتوجب علينا جميعاً أن نبكي فالعراق داخل في مطبات ومصاعب كبيرة جداً، لقد كان الأجدر بِنَا أن نصبر على صدام بدل رحيله بهذه الصورة، ولكن حلمه قد تحقق لم يسلم العراق إلا بعد دمار كبير جراء الحروب والحصار لسنوات عديدة، الناس مذهولون، فالنظام الذي كانوا ربما لا يستطيعون أن يحلموا برحيله، خوفاً من بطشه، قد رحل وانتهى، ولكن القادم أدهى وامرّ.

  

طويتُ صفحة حكم البعث وتعبها حكم أمريكا ومن جاء معهم من أحزاب إسلامية وعلمانية، أثبتت الأحزاب الاسلامية بشقيها السني والشيعي فشلها في إدارة العراق، ومعها العلمانية

دخل المحتل واختلف الناس إلى أقسام كثيرة، فالأخلاق الحاضرة وقت الاستبداد هي أخلاق مزيفة، أخلاق تخاف من الأمير، ولا تملك ذرة من تأنيب الضمير، انطلق ضعاف النفوس صوب المؤسسات الحكومية يتناهبون أموالهم ويحرقون ممتلكاتهم العامة، ظناً منهم أن هذه أموال صدام وزبانيته ولَم يكونوا يعلمون أن هذه ممتلكاتهم وإن رحل صدام، وبقي صنفٌ آخر يتفرج ويشاهد من بعيد، فهو لم يسرق ولَم ينهَ عن السرقة، واستمر الحال على ما هو عليه، إلى أن هبّ بعض المخلصين من الذين ينتمون انتماءاً حقيقياً للعراق هبة الحريص على وطنه من أن يصاب بسوء، فضربة المحتل تكفيه، فضربتان على الرأس مؤذية، قام هؤلاء وعبر مكبرات الجوامع وأجراس الكنائس ينصحون الناس، بضرورة الحفاظ على الدولة وممتلكاتها، فالعراق عراقنا وليس عراق صدام كما تتصورون، استجاب البعض ولَم يستجب اخرون، ولكن الوقفة بحد ذاتها حدثٌ تاريخي مهم لم يوثق بشكل كبير للأسف، عرفت بـ "وقفة المساجد".

 

على كل حال، لم يكن المحتل يريد الخير للعراق إطلاقاً، فقد قاموا بتدمير كثير من البنية التحتية وسرقة الاثار، وليتهم اكتفوا بذلك، فقد قام بول بريمر الحاكم العسكري الذي نصبه المحتل، بحل الجيش العراقي، ليدخل البلدُ في متاهة أخرى، تعصف بأمنه واستقراره، وعندها توالت النكبات، فقد العراقيون الأمن، سيطرت الميليشيات على المدن والتنظيمات المسلحة، مفخخات تنفجر في كل مكان، مشاهد دموية في كل بقعة من أرض العراق، اغتيالات لعلماء في شتى المجالات، حرب طائفية، وصراعٌ قومي، واستمر الحال إلى يومنا، وسقطت مدن كثيرة بيد المسلحين، هجرة للطاقات والخبرات والشباب، وآخرها كان سقوط مدن عدة بيد داعش قبل سنوات ملايين من اليتامى والأرامل والشهداء والجرحى، واعتقالات عشوائية، وقتل على الهوية، إنها لعنة أمريكا التي حلت على العراق، الان عرفتُ لماذا كانت أمي تبكي في ذاك اليوم.

 

طويتُ صفحة حكم البعث وتعبها حكم أمريكا ومن جاء معهم من أحزاب إسلامية وعلمانية، أثبتت الأحزاب الاسلامية بشقيها السني والشيعي فشلها في إدارة العراق، ومعها العلمانية، وغابتِ الوجهة السياسية في العراق، فلم يعد يثق بأحد منهم، حكومات جرت الويلات على العراقيين جميعهم. والآن بعد سنوات رسمياً طويت صفحة امريكا من العراق، ولكنها ما زالت متواجدة بقواعدها في كل ارجاء البلاد، لا بأس ان نصدق الكذبة، ونقول إن المحتل قد رحل.

 

وبدل أن نلعن الظلام ونعوذ دائما بذاكرتنا السلبية إلى الوراء لنقف وقفة جيدة مع معالم مهمة لبناء الدولة القوية التي تعيد للعراقي هيبتها أولاً في بلاده، وللعراق مكانته على مستوى العالم ثانياً. ينبغي على الدولة أن تدعم فئة الشباب والخريجين وتوفير فرص العمل على مستوى الوظائف الحكومية، أو دعم المشروعات الخاصة وتنميتها، فإن البطالة أحد أسباب التطرّف والإجرام التي ابتلينا. العمل على غرس قيمة الانتماء للوطن، فالعراقي فقد انتمائه بعد هذه الأزمات المتتالية، والانتماء ليس بدورات أو مؤتمرات أو احتفالات، الانتماء الحقيقي يكون بالاهتمام بالمواطن وتوفير فرص الحياة الكريمة له، والعطاء الدائم والتحسين المستمر، وتهيئة الأجواء المناسبة، فالانتماء يتجسد بالعطاء.

 

تنمية روح ثقافة "التقبل" تقبل الاخر مهما كان دينه أو مذهبه أو قوميته، أن يحترم كل دين اصحاب الدين الاخر، وكذلك على مستوى المذهب والقومية، وهذا لا يتحول لمشروع عملي، إلا إذا سنتْ لأجله قوانين، تحرّم وتجرّم الإساءة للأديان والمذاهب بشكل عام. الإسراع بتعمير المناطق المحررة من داعش التي دمر قسم كبير منها بشكل كامل، وما زال معظم أهلها يعانون من نقص في كل مرافق الحياة، وتعويض اصحاب البيوت المتضررة وذوي الشهداء والضحايا.

التعليم وما أدراك التعليم يعدُ العنصر الأهم في كل نهضة، وما زال العراق متخلفاً في هذا المجال، وتعاني مدارسنا من حجرات مكتظة بالطلبة ونقص في الكوادر التعليمية والأبنية المدرسية، وكذلك ضعف اهتمام بالطالب وإمكانياته، وضعف في تنظيم المنهاج الدراسي. ضعف الاهتمام بمجال الصحة، فما زال العراق متأخراً في العناية بصحة شعبه، من حيث توفير المستشفيات والعلاج المجاني، وكذلك ما يتعلق بالأمراض المزمنة. الحرص على دعم مؤسسات المجتمع المدني، ودعم الاعمال التطوعية، وغرس التطوع، بسن قوانين تعتبر العمل التطوعي خدمة للمواطن تضاف له، في حال إذا التحق بوظيفة حكومية أو أهلية.

 

بناء دولة المواطنة العابرة للدين والمذهب والقومية، والأيدولوجيات الفكرية، الدولة التي تستوعب الانسان وتحرص على كرامته وحريته وتوفير الحياة السعيدة له، فلا يهم دين حاكم أو مذهبه أو قوميته، بقدر ما يهم ان يكون خادماً للمواطن العراقي. هذه خواطر شاب عراقي يحلم بوطن متطور مواكب للدول الناهضة، يرى بلده يتقدم باستمرار، خواطر اكتبها للمواطن سواء كان طالباً أو موظفاً أو أستاذاً أو عاملاً أو مثقفاً، ارسلها عبرهم إلى اصحاب القرار عسى ولعل ان تصحو ضمائرهم ويعملوا لأجل العراق والعراقيين.



حول هذه القصة

BLOGS الحكومة العراقية

العراق يدخل من جديد ولأربع سنوات قادمة في شباك المحاصصة يبقى فيها المواطن تحت رحمة الحكومة يتسول أبسط حقوقه التي يطلق عليها مَطالب وهي أولاً وأخيراً حق يجب توفيرهُ.

blog by تمارة عماد
Published On 4/3/2019
blogs العراق

الحلول لابد أن تشمل إصلاح المجتمع فكرياً ونفسياً قبل مصادرة تلك الأسلحة غير المرخصة، نحن أمام جيل نشأ في حالة من الفوضى والحروب هل نتوقع أن يخرج بسلوك وأسلوب طبيعي!

blog by تمارة عماد
Published On 8/2/2019
مدونات - المرأة العراقية

فيما تعيش ملايين من النساء حول العالم تحت سيطرة مجتمع أبوي ذكوري بحت يُقيمها ويحدد ما يجب أن تكون فيه وما لا يجب، ما هي التحديات التي تواجهها المرأة العراقية؟

blog by تمارة عماد
Published On 3/4/2019
blogs أطفال

إيقاف هذا العنف ضد الأطفال هو وضع قانون يحاسب كل من يفعل ذلك سواء منزلياً ام مدرسياً وتوعية وعمل ورشات لهيئة التعليم وكذلك للتلاميذ لتوعيتهم.

blog by فاطمة قباني
Published On 11/3/2019
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة