واقع.. اكتئاب.. فتجاهل.. فانتحار!

blogs اكتئاب

استيقظت على أصوات الأجهزة الطبيّة وأضواء الغرفة البيضاء. كنت أشعر بثقل رأسي ولكنّ عيناي كانت تتجوّل في مكانها تفحصا للمكان الذي يحتويني. كنت أحاول استجماع ما تبقى لي من خلايا دماغي وربط الأحداث لفهم ماذا حدث. أين أنا؟ من شدة بياض الصورة حولي اعتقدتُ لوهلة أننّي وصلت إلى الجنّة، بحثت عن الملائكة ذات الأجنحة المبسوطة فلم أَجِدهم. لم أطل كثيرًا في فهم أننّي لم أنجح في قتل نفسي! يا لفشلي فأنا لا زلت على قيد الحياة، لم أمت وسأنظر في أعين كلّ من ظننت أَنِّي لن ألاقيهم أبدًا!

بدأت ذاكرتي تعود إليّ شيئا فشيئا وتذكرتُ ذلك الْيَوْمَ المشؤوم، كان يوماً تسوده غيوم نفسيتي المتدمّرة ورعد أفكاري السوداوية التي تصدم بعضها البعض غضبًا. في لحظةِ يأْس قررت أن أتناول علبة دواء قديم لا أعرف حتى لمن يكون. تناولتها كلّها ولكنني لم أنم إلى الأبد كما رسمت في ذهني. جعلتني العشرون حبة كالمخمور البائس التائه… أتخبط يميناً ويسارا في مشيتي، أهلوس بكلام مبهم وأرى أشياء ليست موجودة وأسمع أصوات بعيدة المصدر… فبحثت عن علبة دواء أخرى وتناولتُ المزيد من الحبوب. كنت قد أغلقت أبواب بيتي ونوافذه وأغلقت هاتفي. كنتُ جاهزة للرحيل بهدوء ودون عودة، ولكنّ الحياة عاندتني كعادتها. أنقذوني بعد يومين من النوم العميق تحت تأثير تلك الحبوب، بعدما كان يفصل بيني وبين مرادي سعات قليلة.

كانت الغرفة مليئة بالناس والورود ورسائل الحب وأطيب المتمنيات بالشفاء العاجل. كان تأثير الحبوب لازال حاضرًا، تلك الحبوب الجبانة والخائنة التي لم تفي بوعدها في قتلي وتخليص العالم منّي. لم أتمكن من معرفة جميع الزائرين، كنت أغمض عيني بشدة محاولة الرجوع إلى نومي العميق ولكننّي أفتحها على نفس الصورة في كل مرة. بعد أيام معدودة، استرجعت كامل قواي العقلية والجسديّة، واستوعبت واقعي الأليم. لم أعرف كيف أردّ على من يسألني لماذا فعلت ما فعلت، لماذا اعتقدت أنّ حياتهم ستكون أفضل بدوني، لماذا تصرفت بأنانية غير مسبقة، لماذا لم أفكّر في العواقب قبل ارتكاب هذا الفعل الشنيع بينما أنا امرأة مؤمنة وقوية وناضجة ومسؤولة وسعيدة! لماذا وكيف ومنذ متى؟ لا أملك أجوبة لهذه الأسئلة.

    

أحيانا أشعر بالامتنان لله لأنني لا زلت حيّة ولدي الوقت كي أصحح أخطائي وأبدأ صفحة جديدة، وأحيانا كثيرة أشعر بالغضب الشديد من نفسي، والإحراج من كل الناس الذين ظننت أنّني لن أواجههم أبداً

لكن لدي بعض الاعترافات التي لطالما ضاق بها صدري والآن حان وقت التصريح بها. حان الوقت كي أصرخ أننّي كنتُ فقط أتظاهر بالإيمان والقوة والنضج والمسؤولية كي لا يقلق أحد على وضعي، لم أكن سعيدة يوماً منذ سنوات كثيرة ولكننّي كنت بارعة في تمثيل دور السعيدة، كنت أُجيد القهقهة والابتسامة العريضة من أجل بناتي وعائلتي وأصدقائي، وكنت أشعر بذنب قاتل لأننّي لستُ سعيدة في جوٍ من المفترض أن يكون الإنسان السويّ سعيدًا فيه. الآن ارتحت من عبء التظاهر واخفاء الواقع، فليعلم الكلّ من أكون وكم عانيت خلف الكواليس!

أنا أُمٌّ فاشلة لابنتين جميلتين تعيشان حياتهما بعيدًا عنّي بسبب تهوري وغبائي. أنا زوجة فاشلة طائشة تطلّقت بعد زواج دام عشر سنوات وتركت ابنيتها لأبيهما دون رعاية أو سؤال. أنا صديقة فاشلة لأنّني لم أنفع أصدقائي بشيء يوماً وكنت دومًا مصدرَ احراج لهم وحِملا ثقيلا عليهم. أنا أختٌ فاشلة لم تجلب لإخوانها سوى المشاكل وجلسات المحاكم وزيارات السجون. أنا مواطنة فاشلة لأنّني لم أستطع مُتابعة دراستي وأخذ منصب أخدم من خلاله بلدي. وعندما لم أنجح في الانتحار أيضاً، تأكدّت إِنَّنِي الفشلُ شخصياً.

بعد أربعين سنّة من العيش، اتضح أَنِّي أعاني من مرض الاضطراب الاكتئابي الرئيسي منذ مراهقتي. كنت أتعايش مع أعراض الاكتئاب على أساس أنها جزء من هذه الحياة السعيدة. تربّيتُ في بيئة لا تؤمن كثيرا بالأطباء والأدوية. عندما كنت أشتكي من مزاجي الذي يتسبب في شعوري الدائم بالحزن والتعب وقلة الطاقة وكثرة النوم وفقدان التلذذ بكل ما كان يستهويني، كانوا يُقولوا لي "مرحبا بك في حياة الكبار" فمصطلح الاكتئاب لم يكن معترف به في منزلنا، خاصة وأنّ أبي رجل دين وذو إيمان قوي لا يسمح للاكتئاب بالدخول إلى عالمنا. في البداية، حاولتُ التعايش مع أعراض هذا "المرض" الّذي اعتقدتُ لزمنٍ أنه فعلا هو "الحياة" وحاربته إلى أن استنفذت كل قوتي وانتهى بي المطاف إلى الإدمان على الكحول، فصار المرضُ مرضين.

صار الكحول كالماء في روتين يومي، لا يمضي عليّ يوم دون أن أروي ذاتي من كأس النسنيان العجيب. كان يُنسيني فشلي وقلة قيمتي وهموم حياتي المُملّة. كان يُنسيني أكثر "شيء" يُضايقني.. وهو نفسي. اشتغلت في الحانات كي أكون دائماً قريبة من دوائي. كانت كُلّما تلدغني الحياة لدغة، أُبنِّجها بكأسٍ أو اثنين أو عشرة. خالفت القوانين وأمسكتني الشرطة مرات عديدة بسبب القيادة تحت تأثير الكحول. سُجنت لمدة ثلاث سنوات في اخر مرة وفقدت بعدها حضانة ابنتاي بقرار من المحكمة نظرًا لإدماني المفرط على الكحول ومشاكلي التي لا تنتهي. فقدت حضانة أطفالي بسبب أنانيتي وانعدام مسؤوليتي وهروبي من أعراض مرضي الذي لطالما اعتقدت أنه من طبيعة الحياة. فقدت نفسي التي صارت أسيرة الكحول والاكتئاب وفقدت معها كل شيء كان ملكي.

حينما يحلّ اللّيل، يذهب بياض الغرفة المنقذة وأشعر بأحاسيس متلاطمة في بعضها البعض. أحيانا أشعر بالامتنان لله لأنني لا زلت حيّة ولدي الوقت كي أصحح أخطائي وأبدأ صفحة جديدة، وأحيانا كثيرة أشعر بالغضب الشديد من نفسي، والإحراج من كل الناس الذين ظننت أنّني لن أواجههم أبداً، والخوف من ردة فعلي ابنتاي. كيف سأشرح لهما هذا التصرف وأنا لا أستطيع شرحه لنفسي بعد؟ كيف سأُمارس أمومتي وأمنحهما القوّة والمثل الأعلى وأنا ضعيفة إلى حد محاولة الانتحار؟ كيف سأهتمّ بهما وأنا لم أستطع الاهتمام بنفسي؟ كيف سأسترجع ثقتهما بي وأنا لا أستطيع الوثوق بنفسي؟ لا أملك أجوبة لكل هذه الأسئلة ولا القوة للتفكير فيها.. لو لم تخني تلك الحبوب الغبية، لو لم تعاندني الْحَيَاةُ، لكنتُ نائمة الآن في نوم أبدي ليس فيه أسئلة ولا آلام ولا أحاسيس ولا مواجهة. لكنّ القدر شاء أن أعود وأبدأ من جديد، وسأبدأ.. أحتاج بعض الوقت ولكنّني سأبدأ، من أجل ابنتاي وعائلتي وأصدقائي وسأضّم نفسي إلى القائمة فور تصالحي معها.



حول هذه القصة

الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي

لا يزال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي مصرا على تغيير بنود في دستور عام 2014 المتعلقة بالنظام السياسي، في حين يشكك مراقبون في قدرته على التغيير مع اقتراب موعد الانتخابات.

Published On 20/3/2019
بلا حدود-الأكاديمي السعودي سعيد الغامدي.. الأوضاع السياسية والحقوقية بالمملكة

استضافت الحلقة الباحث والأكاديمي السعودي سعيد بن ناصر الغامدي ليتحدث عن الأوضاع السياسية والحقوقية بالسعودية، وعن تحولات مواقفها منذ تولي ولي العهد للسلطة، وانعكاسات ذلك على البلاد وصورتها داخليا وخارجيا.

Published On 20/3/2019
US Secretary of State Mike Pompeo in Jerusalem- - JERUSALEM - MARCH 20: (----EDITORIAL USE ONLY – MANDATORY CREDIT -

أنهى مايك بومبيو زيارة للكويت بحث فيها الأزمة الخليجية وأزمتي سوريا واليمن، ثم توجه إلى القدس والتقى بنيامين نتنياهو تمهيدا لاجتماع موسع يناقش جهود التصدي لإيران وروسيا والصين.

Published On 20/3/2019
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة