العلوم السياسية.. تخصص استراتيجي جنى عليه الدخلاء!

إن سياسة البشر وإدارة المجتمعات هي من أجَلّ وأدق المسؤوليات، فالاختلافات الكائنة بين النوع الإنساني تتطلب عقلا رجيحا ومنطقا صحيحا لإدارة النزاعات وترشيد القرارات وتحويل الاختلافات إلى طاقة خلاقة للبناء والاستثمار، وهذا المرتقى الصعب لا يمكن أن يَتَسَنَّمه إلا العارفون بالسياسة علما وفكرا وممارسة.

أولا: مفهوم علم السياسة

عرّف ابن الأثير السياسة فقال: "السياسة: القيام على الشيء بما يصلحه."وتابعه على ذلك أكثر علماء اللغة، قال ابن منظور:"وسَاس الأَمرَ سِياسةً: قَامَ بِهِ، وَرَجُلٌ ساسٌ مِنْ قَوْمٍ سَاسَةٍ وسُوَّاس.. وسَوَّسَه القومُ: جَعَلوه يَسُوسُهم. وَيُقَالُ: "سُوِّسَ فلانٌ أَمرَ بَنِي فُلَانٍ أَي كُلِّف بسِياستِهم". وقال أيضًا: "السياسةُ: فِعْلُ السَّائِسِ، يقال: هو يَسُوسُ الدوابَّ إذا قام عليها وراضَهَا، وَالْوَالِي يَسُوسُ رَعِيَّتَه. "وقال الجوهري: "سُسْتُ الرعيّة سِياسَةً، وسُوِّسَ الرجلُ أمورَ الناس، على مالم يُسَمَّ فاعله، إذا مُلِّكَ أمرهم. "وقال الفيومي في المصباح المنير: "وساسَ زيدٌ الأمرَ يسوسه سياسةً دبرهُ وقام بأمره".

وأخرج البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء "باب ما ذكر عن بني إسرائيل" أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كَانَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ تَسُوسُهُمُ الأَنْبِيَاءُ، كُلَّمَا هَلَكَ نَبِيٌّ خَلَفَهُ نَبِيٌّ، وَإِنَّهُ لاَ نَبِيَّ بَعْدِي". قال النووي في شرحه للحديث: "أي يتولّون أمورهم كما تفعل الأمراء والولاة بالرعية، والسياسةُ: القيام على الشيء بما يصلحه"(1). وقد ورد تعريف السياسة في أدبيات الفكر الإسلامي القديم بأنها:
1- تعريف ابن عقيل: "السياسة ما كان فعلا يكون الناس معه أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد وإن لم يضعه الرسول ولا نزل به الوحي".
2- تعريف ابن الملقن: "السياسة: القيام على الشيء والتعهّد له بما يصلحه".
3- تعريف المقريزي بأنّها: "القانون الموضوع لرعاية الآداب والمصالح وانتظام الأحوال".
4- تعريف بن نجيم الحنفي: "السياسة هي فعل شيء من الحاكم لمصلحة يراها، وإن لم يرد بذلك الفعل دليل جزئي"(2).

اختصاصات علم السياسة تجمع بين العديد من العلوم والمقاربات المعرفية التي توفر للباحث السياسي شموليةً في الفكر، وعمقًا في التحليل، وتعددًا في المقاربات العلاجية، واستغراقًا لكافة أبعاد الظاهرة ومتغيراتها

ومع تطور العلوم ومناهجها وأدواتها وتخصصاتها، انتقلت السياسة من مجال الفن والمهارة إلى مجال المعرفة الإبستيمولوجية والإختصاص العلمي، فأضحت معالمها أكثر وضوحا ونضوجا، فعرفت جامعة كولومبيا علم السياسة بأنه: "علم دراسة الحكومة، ودراسة عملية ممارسة السلطة السياسية ودراسة المؤسسات السياسية والسلوك السياسي"(3). أي أن هذا العلم يهتم بدراسة آلية الحكم والمؤسسات السياسيّة بكلتا نوعيْها (التشريعيّة والتنفيذيّة) والتنظيمات غير الرسميّة كجماعات الرأي العام والأحزاب، كما أن هذا العلم يُعنى بدراسة جميع النشاطات السياسيّة للأفراد، كعمليات الاقتراع والتصويت في الانتخابات وغيرها. وفي مايلي نقدم بعض تعاريف وخصائص هذا العلم:

1- علم السياسة هو علم إدارة الدول والأنساق المجتمعية، والعلاقات الدولية من منظور تفاعلي.
2- هو العلم الذي يضطلع بتقديم المقاربات والمناهج العلمية لبناء الدول الحديثة وإدارة الأزمات وحل المشكلات على الصعيد الداخلي والخارجي.
3- هو العلم الذي يدرس شكل الدولة ونظامها وأنساقها ومرتكزاتها والفواعل والمتغيرات المرتبطة بها.
4- هو علم جامع للأدوات والمقاربات التحليلية في العلوم الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والإدارية والقانونية إضافة إلى خصوصيته الموضوعية.
5- هو العلم الذي يبحث في كل السبل الآمنة والممكنة لحل الأزمات بعيدا عن العنف، إذ بغياب السياسة تحضر الحرب والصدام والدمار.
6- هو علم تتماهى فيه ملكات الإبداع والتحليل والاستنباط والاستشراف والنظر الاستراتيجي، والتأسيس والتجديد بروح الواقعية والموضوعية.
7- السياسة هي علم على مستوى التأصيل والتنظير وفن وإبداع على مستوى الممارسة والتطبيق.

ثانيا: أهم اختصاصات العلوم السياسية

اختصاصات علم السياسة تجمع بين العديد من العلوم والمقاربات المعرفية التي توفر للباحث السياسي شموليةً في الفكر، وعمقًا في التحليل، وتعددًا في المقاربات العلاجية، واستغراقًا لكافة أبعاد الظاهرة ومتغيراتها، وأهم هذه الاختصاصات: تاريخ الفكر السياسي، نظريات الدولة، مدخل إلى العلاقات الدولية، الأنظمة السياسية المقارنة، الاقتصاد السياسي، علم الإجتماع السياسي، مدخل لعلم القانون والالتزامات، مدخل لعلم الإدارة، التنظيم السياسي والإداري، المنظمات الدولية، المالية العامة، المجتمع المدني، إدارة الجماعات المحلية، الإدارة العامة المقارنة، الحكم الراشد، نظم التشريع، المؤسسات المالية والنقدية، نماذج أنظمة الحكم، النظم الإنتخابية والحزبية، إدارة الموارد البشرية، إدارة الجودة الشاملة، التنمية الإدارية، رسم السياسة العامة وصنع القرار، التنمية الشاملة والمستدامة، منهجية البحث العلمي، الدبلوماسية والتفاوض، الجغرافيا السياسية، نظريات التكامل والإندماج، الدراسات الاستراتيجية.

فعلم السياسة بالمجمل يتناول بالتحليل والتأصيل المواضيع التالية:
1- الدولة والمجتمع والسلطة وكيفية تأسيسها وتوزيعها وإدارتها.
2- أنواع السلطات (القضائية والتشريعية والتنفيذية) وصلاحياتها والعلاقة بينها.
3- النظام العام للحكم ومؤسساته وأدواته.
4- النظام السياسي وأشكاله وطرائق تداول السلطة وتوظيفها.
5- تنظيم الدولة وسيادتها ومؤسساتها وتنمية المجتمع.
6- العلاقات الدولية وأصول الدبلوماسية وإدارة النزاعات الدولية.
7- السياسة الخارجية والمنظمات الدولية والتكامل والإندماج.
8- التنمية الإدارية والإدارة العامة والمحلية.
9- الفكر الإستراتيجي والاستشراف المستقبلي.
10- الاقتصاد السياسي الوطني والدولي وتفاعلاته السياسية.

ثالثا: أهمية العلوم السياسية في إدارة المجتمعات الحديثة

لقد أبانت الأزمات السياسية التي ألمت بالدول العربية منذ 2011 على الأهمية الاستراتيجية لتخصص العلوم السياسية والعلاقات الدولية، ودور النخب العلمية والعقول السياسية الاستراتيجية في مأسسة التفكير والتخطيط السياسي وفق رؤى منهجية وتصورات واقعية وعلمية، فالتنظير السياسي لحل الأزمات وإدارتها ينطلق من المعاهد البحثية وغرف وعلب التفكير الاستراتيجي THINK TANKS ومراكز البحث المتخصصة في الاستشراف والمستقبليات، وهي بنوك لجمع رأسِ مالِ الأفكار وإنتاجها وهندسة الاستراتيجيات وتطويرها.

ومما يثير العَجَبَ؛ أنه في الوقت الذي يحظى فيه هذا التخصص بالاهتمام البالغ لدى الدول الرائدة، والتمكين المستحق والتطوير الدائم لأدواته المنهجية ومقارباته العلمية ومؤسساته البحثية، نجد الكثير من الدول العربية تحارب هذا التخصص والبعض منها تمنع دراسته كليا، ظنا منها أنه تخصص يسبب "وجع الرأس" وينمي حاسية "الوعي السياسي" لدى الشعوب المستَبَدَّةِ ويفتح أقْفَالَ عقولها حول مفاهيم: الشرعية والمشروعية والمجتمع المدني والتنشئة السياسية والنظام السياسي وأشكاله والديمقراطية التشاركية والتمثيلية، التداول على السلطة، والحكم الأوتوقراطي والثيوقراطي والديمقراطي، أنواع السلطة، والحكم الراشد والمساءلة، وغيرها من المفاهيم المركزية التي تذكي جذوة الوعي السياسي في المجتمع، وطبعا هذا النوع من "الوعي المريب" لا يحبذه المستبد الموتور الشغوف باحتكار السلطة لا بناء الدولة.

لقد أضحت السياسة في بلادنا العربية -للأسف- بعد أن حُرّفت معانيها ومراميها بممارسات شوهاء، لصيقة بفنون الكذب والإحتيال والختل والمكر والدهاء، وأصبح وسم "محلل سياسي" يطلق على كل مُتَحَذْلِقٍ متلون كالحرباء، فَسَقِمَتْ فُهُومُها عندما اقتحم حرمتها الأدعياء، وتَسَوّرَ محرابها الدخلاء، وأصبحت حرفة من لا طموح له ولا رجاء، ومهنة من لا علم له ولا ذكاء، وسُلَّمًا للتزلف والتسلق بلا حياء.
————————————————————————————————————————–
المراجع: 
1- من مقال بعنوان: مفهوم السياسة الشرعية. بموقع "على بصيرة".
2- المرجع نفسه.
3- قحطان الحمداني، الأساس في العلوم السياسية، ص36.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

الأكثر قراءة