تسريب اجتماع قيادي لحزب الله

لم يمر على حزب الله أزمة حقيقية ومعقّدة كالتي تمر به هذه الأيام. فأصعب المعارك العسكرية التي خاضها بمواجهة "إسرائيل" كان مستعداً لها ومتحضّراً لأسوأ السيناريوهات التي يمكن أن تسلكها. أيضاً ما قام به الحزب في أيار/مايو 2008 من سيطرة عسكرية على بيروت وبعض المناطق، كذلك كان يقوم بتطبيق خطط سبق له أن وضعها، بينما الأزمة التي يواجهها هذه المرة المتمثلة بالتظاهرات الشعبية وقطع الطرقات وتعطيل المدارس والجامعات فقد جاءته من حيث لم يحتسب، ولم يكن متحضّرا لها، وهو ما جعل قيادة الحزب في وضع لا تحسد عليه.

 

لذلك، رغم الهدوء والصمت الذي يخيمّ على مواقف حزب الله الإعلامية، إلا أن حالاً من الارتباك والتردد تعيشها قيادة الحزب، التي انكبّت منذ الأيام الأولى للتظاهرات على دراسة ما يجري، ومحاولة فهم خلفياته وأهدافه. فما يطالب به المتظاهرون يفرّط بكل مكتسبات حزب الله التي استغرق سنوات لجمعها، سواء بتشكيل حكومة يملك فيها القرار، أو تشكيل مجلس نيابي يملك فيه إلى جانب حلفائه أغلبية وازنة، أو من خلال انتخاب رئيس جمهورية حليف لايحيد عن الخطوط الحمراء التي وضعها الحزب، كما هو معروف، تحيط قيادة حزب الله تحركاتها واجتماعاتها بجدار من السرية، لكن بناء على المعطيات المتاحة للجميع، فمن غير الصعب التكهّن بما دار ويدور في هذه الاجتماعات خلف الجدران المغلقة. لذلك وضعتُ نفسي في أحد هذه الاجتماعات، وتنبأت بما دار فيها.

 

حاج1: شو يا شباب، بعلمي نملك مراكز رصد ومتابعة لا يملكها أحد، وبعلمي نعرف كل شاردة وواردة، فكيف نتفاجأ بالتظاهرات في الشارع دون أن نملك أي معلومة مسبقة حولها؟!

 

حاج 2: والله يا حاج، الشارع لم يكن ضمن اهتماماتنا، فالتركيز كان منصباً على خصومنا وأعدائنا في الداخل والخارج. وكل المعلومات التي وردتنا حين بدأت التظاهرات أشارت إلى أن الحراك في الشارع سيكون كما سبقه، يتجمّع عشرات أو مئات المتظاهرين لساعات، ثم ستضيّق عليهم القوى الأمنية ويعودون إلى منازلهم.

 

حاج1: مراجعة التقصير ليس وقته الآن، لكن السؤال ماهي الخيارات أمامنا للخروج من هذه الأزمة؟

 

حاج 3: تدرك يا سيد أن باستطاعتنا الإمساك بالبلد خلال ساعات، وسبق لنا أن نفذنا مناورات تجريبية وكانت ناجحة. الآن بعدما فتحت المصارف أبوابها، بإمكاننا إرغام إدارات المدارس والجامعات على فتح أبوابها كذلك، ولدينا جمهور يمكننا توجيهه للحضور في هذه المؤسسات لإظهار أن الحياة عادت طبيعية.

     

  

حاج1: لكن هذا الخيار سيجعلنا على المقلب الآخر المواجه للتحركات الشعبية، وسنبدو وكأننا نعمل على إجهاض الشارع، وهو ما لم نأخذ قراراً به حتى اللحظة. هل من خيارات أخرى؟

 

حاج3: يمكننا افتعال إشكالات متصاعدة مع المتظاهرين، طبعاً على أساس أنها عمل فردي لا علاقة لنا بها، بشكل تؤدي لإرهاق المتظاهرين واستنزافهم وإخافتهم وصولاً لتشتيتهم.

 

حاج1: رواية العمل الفردي لم تعد تنطلي على أحد، ثم إن إخواننا في حركة أمل بادروا لهذه الخطوة خلال الأسابيع الماضية، وجاءت نتيجتها معاكسة.

 

حاج4: هل تسمح لي سيد؟

 

حاج1: قول يا خيي ما عندك.

 

حاج4: أقترح تنفيذ أحداث أمنية كبيرة متزامنة في أكثر من منطقة، تتسبّب بإراقة دماء، تُرغم الجيش اللبناني على التدخل لفضّها، وتدفعه لإعلان حظر تجوّل وإخلاء الساحات والتجمّعات بالقوّة بداعي الحفاظ على الأمن.

 

حاج1: لكن هذا الخيار قد يقدم ذريعة للخارج بالتدخل بشكل مباشر، كما أنه لن ينهي الأزمة السياسية، التي ندرك جميعاً أن لاعلاقة للشارع بها…

 

حاج2: سيد ممكن سؤال؟

 

حاج1: تفضل.

 

حاج2: لماذا لانُحرج الجميع ونوافق على تشكيل حكومة تكنوقراط كما يطالب سعد الحريري. أولاً سنبدو كمن استجاب لمطالب الشارع، وثانياً سيضطر الحريري للقبول بتشكيل الحكومة وتعود الأمور إلى نصابها.

 

حاج1: طوّل بالك شوي.. يبدو مطلب حكومة تكنوقراط بريئاً، لكنه سيضع حزب الله أمام المجهول، ولن يكون بالإمكان السيطرة على توجّهات الحكومة، ومن غير المستبعد أن تتخذ هذه الحكومة قرارات تضيّق على الحزب  وتحاصره بدواع كثيرة كالحفاظ على الاستقرار النقدي مثلاً. ثم من قال إن الشارع سيكتفي بمطلب تشكيل حكومة تكنوقراط، فربما ينتقل لهدف آخر هو المطالبة بإجراء انتخابات نيابية مبكرة، وإذا رضخنا له فربما يطالب باستقالة رئيس الجمهورية، ولا أحد يمكنه التكهن بنهاية لهذه المطالب.

 

حاج2: معك حق، ولكن ما هو الحل، فما يحصل في الشارع يستنزفنا بشكل كبير، ويجب وضع حد له.

 

أمسك حاج1 لحيته ثم نظر إلى كوب الماء الذي أمامه، وبدأ يحرّك قلماً بأصابعه، ثم تمتم بصوت خافت: خلينا نشوف آخرتها معهم.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

يبدو واضحا في رسائل انتفاضة اللبنانيين إعلان شبابهم وشاباتهم الكفر بنظام المحاصصة القائم، الذي كرسه سياسيون فاسدون، استعملوا الطائفة والدين في التمكين لجملة من المصالح والمكتسبات على حساب مصلحة المواطن.

كلهم فاسدون حتى تبثت براءتهم، كلّهم يعني كلّهم، سواء الذين سرقوا ونهبوا فعلاً، أو الذين كانوا يجلسون على مقاعد المتفرجين يشاهدون السرقة والنهب من أصدقائهم وحلفائهم ولم يجرؤوا على الاعتراض.

الأكثر قراءة