مأزق الجماهير بين فنون الاستدراج وأحابيل التضليل

blogs - shopping mall

فنون الاستدراج والتضليل هي ما ندفع ثمنها على الأرجح كل يوم بأقدار متفاوتة، وقد تبدأ خبرتنا معها في متجر قريب دون أن تنتهي عنده. ففي السوق تختمر خبرات التلاعب الذهني والنفسي بأساليب شتى؛ ثم نجد ما يحاكيها أو يفوقها وطأة في مجالات الحياة وعوالم السياسة والإعلام وتجاذبات الأفكار والمعتقدات.

كيف نقرأ الأسعار؟
تحرص المتاجر الحاذقة، مثلاً، على إعادة تعريف الأسعار في وعي زبائنها؛ عبر حيلة بصرية/ذهنية تتحاشى إظهار الوحدة العددية الكاملة وتعمد إلى إبراز أدنى كسر إليها. يُحذَف الواحد ليصير صفراً كبيراً وتسعاً وتسعين في المائة على هامش الصفر، وتأتي هذه الكسور بعد الفاصلة أو بحجم صغير. ما تلحظه العين ابتداءً هي الخانة العددية اليُسرى – الصفر في هذه الحالة – بتأثيرها النافذ الذي يجعل تسعة جنيهات وتسعة وتسعين قِرشاً تبدو للناظر أدنى من عشرة جنيهات، أو تمنحك إحساساً بأنّ دولاراً وتسعة وتسعين سِنتاً هي أخفّ وطأةً من دولاريْن كامليْن. تستدرجك هذه الحيلة المُتذاكية إلى شراء سلعة ستُدرِك أن سعرها هو "تسعة فما فوق" وليس عشرة كاملة، أو أنه "واحد فما فوق" وليس اثنيْن تامّيْن. مرحى!

وإن عُرِضَت السِلعَة في متجر للأجهزة، مثلاً، فإنّ إقدامك على شِرائها يتطلّب قراراً مدروساً بعناية، فالجهاز ليس رغيف خبز يسهُل تناوله أو عبوة لبن تقتنيها كلّ يوم. ستجمح بقرار الشراء المتردِّد بطبيعته، موسيقى مُفعَمة بالحماسة ومشحونة بالتأجّج تتردّد في أرجاء متجر الأجهزة، ولن يختار مصمِّمو الفضاء الصوتي موسيقى شاعرية تُلهمك بالتأمّل وتحثّك على التأنِّي. ستغمرك بهذه الحيلة شجاعةُ الإقدام على خطوة الشراء التي قد تكتشف لاحقاً أنها لم تكن مبرّرة تماماً.

لا يقتصر الاستدراج أو التدليس أو التذاكي في حياة البشر على السوق وحدها؛ فهذه الحِيَل تُخالج حياتهم اليومية في النطاقات جميعاً

ها قد اقتنيتَ جِهازاً يفوق احتمالك في كلفته، أو لم تكن بحاجته أساساً، لكنك اندفعت إلى بذل مال وفير في سبيله تحت سطوة رسائل إعلانية هيّأتكَ لهذا الموقف قبل ولوج المتجر ثمّ أبصرتَ سعره دون الألف، فهو 999.99 فقط، ثمّ مضيتَ منتشياً على وقع "موسيقى الطاقة" المدوية التي تمنحك شعور الإنجاز والظفر بما تحمل، ومعها ألوان ومواصفات مُنتقاة في تأثيث المتجر مُفعَمة بالحيوية ومحفِّزة على التهوّر في قرار الشراء. لعلّك لم تلحظ مُلصقات مُعلّقة على الجدران ساهمت في إِقدامِك على القرار، فبعضها يُظهِر، مثلاً، سيارةَ سِباق مُسرِعة أو يُصوِّر عدّاءَ ركضٍ متأهِّباً أو يَعرِض سَهماً يُوشِك على المروق من قوسه.

إنها محفِّزات التوثّب والإقدام التي تحرِّضك على الزهد ببواعث التروِّي والتخلِّي عن فضيلة التأنِّي في لحظة قرار مدفوعة الثمن. إنها غيض من فيض الأحابيل التي تستدرجنا إلى مواقف لها أثمانها. فهذا مطعم يجتذب زبائنه بإعلان استثنائي عن وجبات شهية بأسعار مخفّضة؛ ثمّ يداهمهم لحظة الدفع بأثمان مُغالِية ترتّبت على ما اختاروه بأنفسهم على هامش الوجبة. أمّا بائع البطيخ الحاذق فلا يفوته أن يقتطع لك ما تتذوّقه منها على قارعة الطريق كما يفعل بائع الحلوى التقليدي أيضاً، الذي يستدرجك إلى تناول ما تشتهي الأنفس داخل متجره، وفي الحالتيْن تمّ توليد إحساس بالمديونية لديك لا يجعل انصرافك عن الباعة دون شراء خياراً ودّياً، وقد أطعمك كل منهم أو سَقوْك على هذا النحو.

إنها فنون الاستدراج التي تراكمت خبراتها في وعي أجيال الباعة وصِبْيَتهم في الأسواق الشرقية التقليدية، حتى أن بعضهم يُباشِر تخفيض السعر لك خصيصاً إلى درجة لا يجعل لك معها مفرّاً من إسداء المال وحمل السِلعَة بعد جدال شاقّ؛ وقد تكتشف لاحقاً أنها تُباع في متجر آخر بما دون ذلك بلا مفاوضة أساساً. لا يقتصر الاستدراج أو التدليس أو التذاكي في حياة البشر على السوق وحدها؛ فهذه الحِيَل تُخالج حياتهم اليومية في النطاقات جميعاً، وقد تبلغ مبلغها بأحابيل التضليل التي يمارسها أفراد ومؤسسات ومنظومات ودول على وعي الجمهور، ويمارسها أفراد الجمهور فيما بينهم بطرائق شتى، ومثلها يُدرّس في فنون البيع والتسويق، وتُعقَد له الدورات أو تنشغل به موادّ "التنمية البشرية" المزعومة.

ويبقى الوعي بالتضليل ومسالكه وأساليبه ومداخله؛ حاجةً ملحّة أكثر من أي وقت مضى. فكلّما تراكمت الخبرات العملية، وتقدّمت العلوم التي تضع الإنسان، بوَعيِه وإدراكه وبنزعاته وميوله، على مشرحة البحث وتحت مِجهر النظر، صار الإنسان ذاته أكثر انكشافاً لَمساعِي الهيمنة على تصوّراته ومحاولات توجيه اختياراته، التي تأتي اليوم معزّزة بمؤثرات إعلامية ودعائية وشبكية ومصوّرة غير مسبوقة. ليس من فراغ، إذن، أن يندفع البشر إلى شراء ما لا يحتاجونه، وأن تستدرجهم أحابيل محبوكة إلى التسابق على اقتناء الوهم أو تفضيل خيارات في مجالات الحياة المتعددة لا مصلحة لهم بها أساساً، ثم يتباهَى أحدهم باختياراته "المستقلّة"، وأنه شغّل عقله باقتدار.

 

 قد تملأ أرفف العرض بأنواع يُزعَم أنها متفرِّقة الأشكال أو متنوِّعة المزايا أو متعدِّدة النكهات؛ لكنها تبقى جميعاً سليلة مُنتَج محدّد يتبع علامة واحدة قد تملأ أرفف العرض بأنواع يُزعَم أنها متفرِّقة الأشكال أو متنوِّعة المزايا أو متعدِّدة النكهات؛ لكنها تبقى جميعاً سليلة مُنتَج محدّد يتبع علامة واحدة
 
بعيداً عن السوق
لا تنتهي الحِيَل إن فارقتَ السوق، بعالمه الواقعي التقليدي وبفضاءاته الشبكية المتجدِّدة التي تُداهمك في بيتك. ففي المساء، مثلاً، قد يُخيّرك مُضيفك الذي تزوره بين تناول المرطّبات الباردة أو المشروبات الساخنة، دون أن تفطن إلى أن "كرمه" هذا إنّما حدّد نطاق الضيافة أمامك ضِمن اختيارات محدّدة، أو لعلّه صرف عنك وليمةً شهية كان يُفترَض أن تُهيّأ لك، فأشغلتك حيلتُه بالمشروبات وحدها التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع. 

لا يعمل أسلوب التأطير معك وحدك، فهو يشتغل باقتدار في السوق والسياسة وعالم الأفكار وحقول شتى. وإن كنتَ أمريكياً من رعيّة دونالد ترامب مثلاً؛ فإنّ حدود الاختيار الديمقراطي ستَحصرك عملياً بين حزبيْن لا ثالث لهما، أو بين هيلاري ودونالد في لحظة الحقيقة. رغم ذلك ستجدهم من حولك يحتفون بهذه المنافسة "التعددية" في جولات الاقتراع، رغم أنها تشبه رهاناً تقليدياً على عملة بوجهيْن؛ ولك أن تختار الرسم أو الكتابة بلا خيارات إضافية. 

تحرص على هذا السلوك النمطي شركات تُسيطر على السوق، مثلاً عبر افتعال منافسة بين علامات تجارية تتبعها جميعاً، فتضع المستهلكين بين خيارات تُحاصِرهم بها، أو قد تملأ أرفف العرض بأنواع يُزعَم أنها متفرِّقة الأشكال أو متنوِّعة المزايا أو متعدِّدة النكهات؛ لكنها تبقى جميعاً سليلة مُنتَج محدّد يتبع علامة واحدة، بما يُملي على المُشتَري الحائر خياراً أوحَد تعدّدت وجوهه. وفي عالم الأفكار المتلاطمة؛ كثيراً ما تُعرَض آراء متعدِّدة شكلياً ومتوافقة مضموناً، أو قد تُقترَح على الجمهور عناوينُ كتب أو قائمة قراءات بما يُراهن على تحديد نطاق المطالعة ضمن خطٍّ معيّن أو إرادة مُسبَقة.

قد نكتشف أن خيارات الوفرة "التعدّدية" تبقى جزئيةً ونسبية ضمن اتجاه محدّد لا تتجاوزه، من قبيل ما يقترحه علينا متجر الملابس العملاق من أصناف وفيرة لا نجد ما يناسبنا من بينها بعد تطواف مُحَيِّر بين المعروض منها، وقد نحسب انتهاءً أن المشكلة هي من عند أنفسنا نحن؛ لأننا لم نتكيّف مع معايير السوق وقياسات الزمن الجديد، وقد نتجرّع خيْبتنا كما في عنوان غسان كنفاني القصصي: "عالم ليس لنا".

ومن حِيَل التأطير أن يُهاجم متحدِّث بارع ناقديه فيضعهم جميعاً في قالب متطرِّف أو متعصِّب أو مُتحامِل أو جاهل، على سبيل المثال، بتعبيرات صريحة أو إيحائية يستعملها، بينما يُصادِر القيم النبيلة لذاته ويحتكر العقل والضمير و"امتياز الاختلاف" لنفسه؛ ويتخذ من هذه المفردات البازغة شِعاراتٍ يتمسّح بها، فيُحدِّد خيارات التعاطف والتأييد المُتاحة للجمهور بين طرف عقلاني وقيمي ومبدئي ومتميِّز (هو) وطرف موصوم بالتطرف أو مدموغ بالتعصِّب أو مُتَهم بالتحامل أو مَرميّ بالجهل (هم).

عندما تستدرجك قدماك إلى متجر الكتب الكبير، ستعترضك عناوين محظية دون سواها يحابيها الناشرون بصفتها عندما تستدرجك قدماك إلى متجر الكتب الكبير، ستعترضك عناوين محظية دون سواها يحابيها الناشرون بصفتها "أكثر الكتب مبيعاً". 
 

تقوم هذه النزعة الاختزالية الجسيمة على التنميط والقولبة والتعميم والدمغ ولا تفترض احتمالات أخرى، والحالة تستشري على نطاق واسع في المنصّات العربية كما في غيرها، وتُستعمل بضراوة في التراشقات التي تفيض بها الشاشات والشبكات، ولا ينفكّ عنها بعضهم في سياق حرب الأفكار المستعرة في مجتمعات العرب والمسلمين في هذا المنعطف التاريخي. وفي المُحصِّلة؛ تُعطِّل هذه التجاذبات الساذجة فُرص الحِسّ النقدي وروح التمحيص وتكبح المناقشة والمساءلة، ولا تُعين الجمهور على الأخذ والردّ على بصيرة.

 

الجدلية الغائبة في متجر الكتب
عندما تستدرجك قدماك إلى متجر الكتب الكبير، ستعترضك عناوين محظية دون سواها يحابيها الناشرون بصفتها "أكثر الكتب مبيعاً". لا تحرِّضك ثقافة الترويج الدؤوبة هذه على تشغيل عقلك بجدلية البيضة والدجاجة مثلاً؛ فهل حازت هذه الكتب إِقبالاً منقطع النظير أولاً ثم جرى إبرازها للجمهور هكذا؛ أم أنهم مكّنوا لها في السوق ابتداءً بفنون الترويج على هذا النحو فصارت "أكثر الكتب مبيعاً"؟! بالتالي تفرض هذه الجدلية الغائبة تشكّكاً في مزاعم "أكثر المبيع" إن اعتُبِرت وحدها برهاناً على جدارة الأعمال. فالجدارة بالرّواج تَتَحقّق باعتبارات شتّى لا تقتصر على الفحوى المجرّدة وحدها، وهي قابلة للتحفيز بجهود تسويقية مُضاعَفة.

وإن أمعنتَ النظر في أغلفة مُحدّدة ستجد أن بعضها يُفاخِر بملايين النسخ التي بيعت منه. تطلب منك هذه الغواية أن تلتحق بجمهرة غفيرة تَزاحمت لاقتناء هذه المؤلّفات، وهكذا يُرادُ لك أن تَصير إمّعة فيما تقتني وتقرأ، أو أن تلتزم "سلوك القطيع" بتعبير الدراسات الاجتماعية؛ فتقرأ ما يقرؤون دون أن تتحقّق من جدارة الفحوى. وقد يكون عليك أن تقرأ "الأسود يليق بك"، مثلاً، خشية الاغتراب بين رفاق يتبارون بوصف انطباعاتهم عن رواية ذاع صيتها. إنها النزعة ذاتها التي تفرض هيمنتها على ما ترتديه من ثياب بعلامات تجارية مخصوصة، وقد تجد أنهم جميعاً صاروا يمشون في الأسواق بالجينز الممزّق؛ فكيف لك أن تبدو غريباً بينهم بملابس "غير سويّة" لا خروق فيها؟

ثم يستوقفك كتابٌ قشيب الحلّة يَعِدُك بأن تصبح أكثرهم في العالم تأثيراً إن اشتريْته، أو أن تغدو وريثَ قارون إن اقتنيْته، أو أن تُمسي الزعيمَ الأوحد أن دسَسْتَه تحت وسادتك. قد لا تلحظ جمهرةً غفيرةً سبقتك إلى اقتناء هذه الكتب التي تفيض بالوعود، وأنّ الآمال العريضة داعبت كل من اقتناها بأن يصير "الأوّل" أو "الأبرز" أو "الأثرى". كانوا حالمين حقاً عندما أغوتهم مقولة "ملايين النسخ" التي بِيعَت لغيرهم، رغم أنها تنتصب حجّة على كلِّ كتاب منها لا يُرَى أثرُه في الواقع. وكيف يستوي المسعى بمخاطبة الفرد بوعود الامتياز على غيره، وإغواء غيره بحلم التفوّق على نظيره، والهمس في أذن آخر بأنّ الفوز سيكون حليفه عليهما؛ وهكذا دواليك مع كل واحد من ملايين الذين أنفقوا من جيوبهم لاقتناء النسخ الوفيرة؟!

وإن فارقتَ متجر الكتب قد تَلحَظ حُزناً يفشو بلا حدّ في أمّة يتصدّر "لا تحزن" مبيع كتبها، وقد يستوقفك أرق يفتك بأقوام لا زالوا عاكفين جيلاً بعد جيل على اقتناء "دع القلق وابدأ الحياة". وإن وقع اختيارك على كتاب "العادات السبع لأكثر الناس فعالية" بملايين النسخ التي بيعت منه؛ فلا تحاول تشغيل عقلك بسؤال منطقي آخر.. لماذا ينبغي أن تكون عادات الأشخاص "الأكثر فعالية" سبعاً؟ قد يقودك السؤال المتشكِّك إلى اكتشاف البريق السُّباعي الذي تحرص عليه عناوين رائجة، ومنها "أعمدة الحكمة السبعة".

يلحظ الحاذقون كيف ينتظم الوعي البشري على إيقاعات عددية محددة، ثُلاثية أو سُباعِية أو عَشرية أو مِئَوية وما شابهها، فيجعلون العادات والحالات والظواهر والعوامل والأسباب متقيِّدة بذلك.

إنها محاكاة بشرية لمفاهيم عُلوية نجدها في السماوات وفي الطواف وفي السبع المثاني، أو هو رضوخ لمعايير نظامية نَألَفها في أيام الأسبوع مثلاً. لكنّ ستيفن كوفي استعمل الحيلة بدهاء يُغبَط عليه، بأن جعل العادات سبعاً في كتابه الشهير الذي استثار انبهار ملايين الطامحين إلى أن يُصبحوا في اليوم التالي "الأكثر فعالية"، ثم دفع المؤلِّف بعد مدّة من زمن بكتاب "العادة الثامنة" لاجترار المبيعات الوفيرة على منوال ما سبقه، وهذا من خيارات تجديد الحضور في المشهد وتعظيم الأرباح بمنطق رأسمالي مُتذاكٍ. أمَا كان بِوسعِه أن يجعلها ثماني عاداتٍ ابتداءً؟ وهل كان يُخطط لإضافة عادات أخرى قبل مفارقته الحياة الدنيا سنة 2012؟

يلحظ الحاذقون كيف ينتظم الوعي البشري على إيقاعات عددية محددة، ثُلاثية أو سُباعِية أو عَشرية أو مِئَوية وما شابهها، فيجعلون العادات والحالات والظواهر والعوامل والأسباب متقيِّدة بذلك. يُفصِح الرضوخ لهذا الانتظام المعياري العددي في سياقات البحث والنظر أو التحليل والتقدير؛ عن نزعة شكلية تُهَيْمن على المضامين المخصّصة للرواج الوفير؛ وهو ما يشي بقصور مَنهجي مُحتمل؛ خاصة إن وقعت التضحية ببعض الفحوى أو بإدماج بعض النقاط حِرصاً على شكلها، كما يفعل بعضهم.

التفريق هنا مطلوب بين مقتضيات التناول العلمي والبحثي والفكري المنصرف إلى رصانة المضمون، من جانب؛ ولوازم الخطابات الإعلامية والجماهيرية والتربوية التي تحرص على الرونق أو تَيسير التناول والحفظ، من جانب آخر. يحقّ للخطابات الجماهيرية والاستعمالات الإرشادية أن تلتزم نمطياتٍ عددية تُحفِّز الانتباه وتُنعِش الأذهان وتستميل الوجدان، شرط اقتصادها بالمزاعم العلمية والبحثية و"العقلانية" التي تتغلّف بها. كما لا يسوِّغ هذا المنحى استدراجَ التناول العلمي والبحثي والفكري إلى ما يخلب النظر ويطوِّع الإدراك؛ على حساب الفحوى والجوهر.

 

في قبضة التحليل المضلل
إن نَجَوْتَ من فنون التلاعب في السوق والترويج والشاشات والشبكات وانصرفتَ إلى النظر في معضلات وأزمات وظواهر؛ فستجد أن وفرةً من المُعلِّقين من حولك يميلون إلى حصر بواعثها بسبب أوْحَد يروق لهم، وقد يحمِّلون طَرفاً مُحدّداً أو باعثاً معيّناً دون سواه المسؤولية الشاملة عن كل ما يجري في واقعك أو عالمك. في هذا التجريد عن الملابسات المتعدِّدة والعزل عن الأدوار المتضافرة ما يُحرِّضك على اختزال الحالة بإدراك سطحي ثنائيّ الأبعاد. يرسم القومُ علاقةً خطية مُتخيّلة بين فعل محدّد وفاعل وَحيد، أو بين فاعل فريد ومفعول به، أو بين متغيِّر مستقلّ مفترض ومتغيِّر تابع يتخيّرونه؛ ولا شيء سواهما تقريباً، بما يُحاصرك ضمن معادلة الدرجة الأولى وحدها التي تضيق ذرعاً بالتفاصيل والملابسات.

تروق للجمهرة مقارباتٌ تفسيرية ساذجة تستبدّ بها عقلية السبب الأوحد هذه، فتأويلاتها سهلة ومُريحة وتطيب للأذهان المتبلِّدة التي تختزل الواقع بمنطق سطحي قابل للتكييف مع القوالب النمطية والأحكام المسبقة، كما أنها مُلائمة تماماً لتسديد ضربات وتصفية حسابات وإشباع نزعات وخدمة تحيّزات. لا عجب، إذن، أن تغترف خطابات التأجيج والتسخين والتشويه والتحريض من التفسيرات الأحادية الجاهزة للقضايا المستعصية والمعضلات المتفاقمة، فتنتصب التأويلات الساذجة مشجباً مُهيّأً لتعليق الأوزار المتراكمة عليه.

إن بدا الأمر هيِّناً مع باعة الأرصفة ومروِّجي السلع، فكيف التصرّف في زمن سيولة القيم وهلامية المفاهيم وتقويض الثوابت وإسقاط الروايات الكبرى

تتهيّأ هذه الحيلة لأن تُعمي الأبصار عن الواقع وتُعفي أطرافاً شتى من النقد والمساءلة، فعندما يُواصل بعضهم في مواسم الجدل العربي الراهن، مثلاً، الإلحاح على أن العلّة إنّما تكمن في "الخطاب الديني" حَصراً، أو يُوحِي آخرون بأنّ "المشايخ" هم المسؤولون عن كلّ المعضلات المستعصية في الواقع؛ فإنّ هذا التفسير الأُحادي الساذج كفيل بأن يمنح صكوك الغفران لأدوار متعددة، داخلياً وخارجياً، تضافرت في إنتاج هذا الواقع. وعلى هذا المنوال تبيت الحكومات والنخب وجمهرة الضالعين في كل ما جرى ويجري؛ بضمائر مرتاحة لم يجرؤ "المحللون" و"الخبراء" على تأنيبها.

صحيح أن حُمّى انتقاد بعض "المشايخ" مبرّرة نِسبِياً ومفهومة في سياقات محددة؛ لكنّ نزعة الجَلْد التعميمية الجامحة تتخطّى بؤراً فائقة التأثير ولا تُسائلها، فهي تكاد تُعفي الفنّانين والأدباء والكتّاب والمعلِّقين والإعلاميين والشخصيات العامة وأرباب التعليم ونجوم "التنمية البشرية" وذوي النفوذ وحيتان الاقتصاد وأمثالهم من أي مسؤولية، بل أن بعض الناقدين يُمسِكون بسياط تُلهِب ظهور المجتمعات و"المشايخ" أيضاً؛ دون أن يُسألوا هم عمّا فعلوه ويفعلونه بالمجتمعات وبالأجيال؛ وأين كانوا تحديداً في المحطات المتعاقبة التي أَملَت عليهم اتخاذ مواقف مبدئية وأخلاقية لم يمتثلوا لمقتضاها.

وجوه الشاشات والشبكات
في المساء التالي قد تهتف من أعماقك إزاء مَن استحوذ على وجدانك في الشاشة أو الشبكة، فتراه مُتحدِّثاً بارعاً في حقول مخصوصة، فيروي ظمأك ويشفي غليلك، وترمقه بشغف كنجم بازغ في ظلمة ليل حالك تشرئبّ عنقك إليه. وما إن يأسرك ويستحوذ على وجدانك وتُحدِّث عنه جُلساءَك بشغف؛ حتى يتمكّن من أن يَصُبّ في وَعيِك ما لم تحتسب من المضامين الصريحة أو الإيحائية، وأن يتأهّل لأن يُمسِك بخطامِك الذي لا تُبصره، وأن يقودك عن طيب خاطر إلى وجهة لا تعلمها أو لا تُدرك عواقبها، وقد يَحُضُّك تصريحاً أو تلميحاً على أن تختلف عن قومك وتفترق عن نسقك كي تنقاد له في نهاية المطاف.

تصير بشغفك هذا ملتحقاً بنادي "المعجبين" أو منضوياً في جوقة "المريدين" أو متعلِّقاً بآصرة "المحبِّين"؛ الذين يعطِّلون حسّهم النقدي وروح التمحيص فيما يأتي به متحدِّث بارع من أصحاب الوجوه النضرة والإطلالات الأخّاذة في الشاشات والشبكات التي تأخذ بألبابهم كلّ مأخذ. يغمس أحدهم رسائله الظاهرة والباطنة بفيْض "الكاريزما" التي تُعطِّل حسّك النقدي وروح التمحيص لديك، وقد يستعمل النقد والشكّ مع خصومه وناقديه فقط؛ ويتحاشى، بعناية، أن يُستعمَل الأسلوبُ التعسّفي في الأحكام معه أو أن ترتدّ الأداة المُتحامِلة عليه. أمّا المتحلِّقون حوله فيواصلون شغفهم المشفوع بتأويلات استثنائية لما يتراءى لهم من العثرات والتناقضات، لأجل محاباة من ظفر بوَعيِهم على هذا النحو الجامح.

 

مسالك التضليل
يبدو التضليل هواية مفضلة لبعضهم، وهو فرصة ارتزاق وبوابة شُهرة ومُفتاح تمكُّن أيضاً. والتضليل الذي ينشب أظفاره في وعي الجماهير، أو يحاول الهيمنة على الأذهان والوجدان؛ ليس سِحراً أو شعوذة بالمفهوم التقليدي، لكنّ المُضلِّلين قد يسحرون بأساليبهم وفنونهم وخبراتهم أعيُنَ الناس ويسترهبونهم، بما يتطلّب مع تحوّلات "الزمن الجديد" درايةً نابهةً تَلْقَف ما يأفِكون. إن بدا الأمر هيِّناً مع باعة الأرصفة ومروِّجي السلع، فكيف التصرّف في زمن سيولة القيم وهلامية المفاهيم وتقويض الثوابت وإسقاط الروايات الكبرى؛ الذي يَظهر فيه أحدهم ليمنحك انطباعات عن اقتداره ورسوخ علمه ومدى موثوقيته وعمق إخلاصه، فيستولي على وجدان مَن حولك ويستلب أذهانهم التي تنازلت عن فحص المضمون وتمحيص الفحوى؟ 

سيتكاثر الذين يهزّون ثقة الأجيال بما في أذهانها، ليظهر كل واحد منهم في هيئة الفارس الموعود الذي يُغوي الجمهرة بالانقياد لركْبه؛ فِراراً من الحِيرة ومَلاذاً من الاضطراب.

وماذا عن أولئك الذين يُتقنون فنّ التملّص من تدقيق الجمهرة في أقوالهم الوخيمة وتمحيص استنتاجاتهم الجسيمة، بأن يسبقوا إلى تحصين ما يأتون به بحجج محبوكة وذرائع منسوجة لدفع المساءلة عنها؟ تعمل الحيلة باقتدار مع المفتونين الذين لا يلحظون أن مَن أخذ بألبابهم تناقَض مع ما جاء به في أمْسِه، وأنه يقول في يومه ما سيُخالفه في غده، معتمداً على ذاكرة قصيرة لدى جمهرة متنازلة عن حسِّها النقدي.

سيتكاثر الذين يهزّون ثقة الأجيال بما في أذهانها، ليظهر كل واحد منهم في هيئة الفارس الموعود الذي يُغوي الجمهرة بالانقياد لركْبه؛ فِراراً من الحيرة ومَلاذاً من الاضطراب. ‏يحمل أحدهم مِعوَله وُيباشِر هدم ما حوله ليتسيّد الميدان، وسيتوسّع في تحطيم ما يعدّونها قاماتٍ أو يرونها هامات، لينتصب متفرِّداً فوق الأنقاض. يستغلّ أرباب التضليل نفسيات الجماهير الحائرة بعد إدراك مداخلها، ويُلامِسون نقاط ضعفها بتعبيرات محسوبة للإمساك بخطامها، ثم يَسُوقونها إلى حيث يرغبون. ‏ها هم يتمسّحون بالعلم ويحتجّون بالعقل ويستغلّون العاطفة ويتذرّعون بالقيم، لتقديم ما يُناقِض العلم ويتصادم مع العقل ويهوي بالعاطفة وينتهك القيم.

‏يُباشِر هؤلاء تنزيل المبادئ والأحكام بشكل انتقائي، ويسدِّدون سهامهم في اتجاهات شتى، ويَقُون منها أهدافاً ينتقونها بحصافة، تحرِّياً لمصالحهم ومحاباةً لحلفائهم. إنهم يحرِّضون على استعمال النقد اللاذع في اتجاهات شتى؛ ويتحوّطون من أن يرتدّ النقد عليهم، وقد يطوِّقون منابرهم ومنصّاتهم بهالات التمجيد أو مسوح القداسة فيصادر أحدهم العقل والعلم وحرية الضمير لذاته؛ أو يوحي آخر بأنه مُلهَم من السماء ومؤيّد من رب العالمين؛ بإشارات صريحة أو إيحائية يبثّها في الثنايا.

لا يمتنع أحدهم عن التلوّن الفكري وفق كل موجة، والتقلّب السياسي حسب كل مرحلة، ليضمن صعوده فوق الأمواج وتصدّره عبر المراحل. يظهر أَحدَهم ثورياً وقت الثورة، ثم ينقلب عليها أن أُطيح براياتها، ولا يعجز عن تبرير مواقفه جميعاً على تقلّبها ويتولّى تجميل تناقضاتها بحجج عقلانية ومقولات أخلاقية. يُطلِق هذا اللون من النخب شعاراتٍ ومقولاتٍ ومفاهيم ودعوات، لإشغال الدنيا والناس في الزمن الشبكي المتجدِّد، وقد لا يأخذ بها أحدهم في واقعه ولا يمتثل لمقتضاها في مواقفه.

يُخضِع أحدُهم الشعاراتِ الجميلة والقيَم والدينَ والفلسفات لحِيَل التأويل والاجتزاء والنقض لأجل مصالحه أو مقاصد السلطات التي انزلق إلى خندقها أو مآرب أصحاب النفوذ والمال والمنصّات الذين التصقَ بهم. ‏يستغلّ الحاذق منهم حاجات الجمهور النفسية أو عواطف الناس الدينية أو مشاعر القلق السائدة؛ للهيمنة على الوعي والتسلّل إلى الوجدان والاستيلاء على العقول، ‏ثمّ لا يتردّد في التلاعب بعواطف الجماهير وقد يلجأ إلى فنون غسيل الأدمغة والتأثير على الوعي، فينتقي من خياراتها المتزاحمة ما يُسعِفه في مسعاه.

يُناوِر أحدهم ويتذاكى، ويُساير ظواهر تعلو في المجتمعات مُحاوِلاً توظيفها لغاياته، ويدغدغ مشاعر الجماهير لاستلاب أذهانها وكسب موثوقيتها. وقد ‏يشيد أحدهم في النهاية بجماهير اجتاحَ وَعيَها وصادر إرادتها، ولا يفوته الثناء على ما يتمتّع به أتباعه من "ذكاء ووعي وبصيرة". سنكتشف أن مَن يَصِف "الموتى السائرين" وراءَه باليقظة والنباهة وحرية الإرادة؛ هو على منوال قادة مستبدّين يخاطب أحدهم جماهير ازدراها وقمَعها وخنق أنفاسها بقوله.. "يا شعبي العظيم!".



حول هذه القصة

مباحثات للسيناتور غراهام بأنقرة بشأن الانسحاب الأميركي من سوريا

أجرى السيناتور الجمهوري الأميركي ليندسي غراهام مشاورات في أنقرة مع كبار المسؤولين الأتراك بشأن الانسحاب الأميركي من سوريا، وأكدت أنقرة أنها تتمسك بعدم دخول النظام السوري إلى مدينة منبج السورية.

Published On 18/1/2019
الشرطة السودانية تفض اعتصاما نظمه متظاهرون في الخرطوم

رغم قمع القوات الأمنية موكب تجمع المهنيين السودانيين المطالب بتنحي عمر البشير بالخرطوم الخميس فإن معجبي الفنانين الراحلين محمود عبد العزيز ومصطفى سيد أحمد كانوا حاضرين في الشارع، خاصة “الحواتة”.

Published On 18/1/2019
2018 NATO Summit in Brussels- - BRUSSELS, BELGIUM - JULY 11: Turkish President Recep Tayyip Erdogan (R) talks to U.S. President Donald Trump (L) attends the 2018 NATO Summit at NATO headquarters on July 11, 2018 in Brussels, Belgium.

الخلاف الأميركي التركي على إدارة الأوضاع في شمال سوريا يصعد ويهبط بشكل سريع، فترامب يتحدث عن إنشاء منطقة آمنة، في حين يصفها أردوغان بالعازلة، وكأن الاتفاق لم تتحدد ملامحه بعد.

Published On 19/1/2019
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة