الدهشة التي تربكنا حد الجنون

blogs دهشة

حيثما توجد الدهشة يكون الجمال وتسكن المتعة حيثما توجد الدهشة نصبح غارقين في تفاصيل السماء ونلتحف بالغيوم التي يسقط منها قطرات المطر على هيئة دهشات متساقطة تلامس وجوهنا وأرواحنا هكذا هي الدهشة التي تُصيبك بها هذه الحياة. تأتيك في ليلة من ليالي الشتاء الباردة تصفن كثيراً تجلس مع نفسك أكثر تلتهم مشاعرك لكي لا تقع فيما يشغل قلبك وروحك تستمع إلى موسيقى هارباً من أثر الدهشة الذي يصفعنا.

 

فالدهشة التي تهزنا من الداخل ليست الدهشة التي تكون بالفطرة معنا منذ خروجنا إلى هذه الحياة شاخصين الأعين لا بل هي دهشة القلب والروح والعقل معاً تلك الدهشة التي تجعلنا نكتشف أنفسنا بسرعة وكأنما نقوم بإعادة تشغيل كمبيوترنا الشخصي عند وجود خلل ما يعيقه عن العمل كذلك نحن نقوم بهذه العملية من خلال مراجعة كل ما يحدث وسيحدث بعد تعرضنا لهذه الدهشة التي تصفعنا صفعة حميمية تتلاصق بأرواحنا كما الأجساد.

 

عندما سقطت الدهشة وطّوقتنا من أعناق أرواحنا تذكرت الليالي البيضاء لدوستفسكي: "الليالي البيضاء" رواية عاطفية تحكي عن أربع ليالٍ في مدينة بطرسبورغ، بلياليها القصيرة التي ترمز إلى قصة الحب العابرة التي يرويها لنا دوستويفسكي. شاب وحيد ورومانسي يلتقي ذات ليلة في أحد شوارع بطرسبورغ المعتمة بفتاة باكية تأمل قدوم حبيبها. تتماهى ناستينكا مع خيال الشاب الذي وقع في حبها منذ اللحظة الأولى، وتواسيه بسراب حب وليد.

 

هذه الدهشة هي ترجمةٌ كثيرة لكل معاني العمق والغموض والرهبة حد الإرباك حد الجنون الذي لا يؤمن بالحدود ولا يؤمن بالعسس ولا بكل ما تحمله لنا العادات والتقاليد المهترئة

فالدهشة هي مجموعة قصص في قصة واحدة قصة لا يمكننا أن نكتب لها نهاية مؤلمة أو دمعة أو فراق، قصة علينا أن نجعل نهاياتها تبدأ بالحب وتنتهي بالحب فالدهشة التي تعصف بضلوعنا ما هي إلا مجموعة روايات وقصص قرأناها وتأثرنا بها وجزء منها عشناه بواقعنا. هي نهرٌ لا ينضب من يآسمينة تملأنا عطراً وهي ليل يمنحنا دفئاً لا يضاهي دفئ الشمس في فصل الصيف، وهي غيمةٌ تحرسنا من الوقوع بوادٍ سحيق لا نهاية له.

 

لذلك الدهشة هي الوعي المليء بالتناقضات وهي التي تجعلنا نطرح الأسئلة والأجوبة دون أن نعرف لماذا سألنا ذاك السؤال ولماذا لا نجيب بالجواب الذي نريده وكما قال " أرسطو " قديماً: "كل ما أعرف أنني لا أعرف شيئاً". لذلك علينا أن نعيش هذه الدهشة بمراحلها المتسارعة المجنونة دون أن نضع العقبات والأسئلة الكثيرة التي ربما تُنسينا جمال هذه اللحظة ولذة عبقها الذي يملأ المكان سكون وحب وحياة وسعادة لا تنضب.

 

هناك خلف ذلك النهر الذي يفصل جغرافياً بشر يُقال أنهم من رحمٍ واحد توجد الدهشة وتوجد الصدفة ويوجد الجمال اللامتناهي من التناقضات الكثيرة والصراع النفسي الكبير حيث تقطن دهشةً جميلة لها وقعٌ جميل في الروح وعبقٌ لا ينتهي تفوح في ارجاء البلاد وكأنها المعذبة التي غنتها فيروز يوماً ما وقالت جاءت معذبتي في غيهب الغسقِ كأنها الكوكب الدُري في الأفقِ هذه الدهشة هي ما غنته فيروز في جبال لبنان قبل سنوات كثيرة وهي تنادي على شادي الذي ضاع دون رجعة وتنادي على حبيبها الذي حُبس في زمن العثمانيين.

 

هذه الدهشة هي ترجمةٌ كثيرة لكل معاني العمق والغموض والرهبة حد الإرباك حد الجنون الذي لا يؤمن بالحدود ولا يؤمن بالعسس ولا بكل ما تحمله لنا العادات والتقاليد المهترئة، هذه الدهشة هي صدى صوت الناجين من الغرق في بحور أوروبا وهي تلك الموسيقى التي يسمعها الكهل في ريف فرنسا عندما يخلد للموت في لحظة انتحار وتوقظه من سباته العميق ليقرر الحياة. هذه الدهشة هي صوت الله في الأرض تُربكنا حد الجنون الذي لا نعرف نهايته.



حول هذه القصة

Muhammad Naeem (2nd R), a spokesman for the Office of the Taliban of Afghanistan, stands next to a translator speaking during the opening of the Taliban Afghanistan Political Office in Doha June 18, 2013. The Afghan Taliban opened the office in Qatar on Tuesday to help restart talks on ending the 12-year-old war, saying it wanted a political solution that would bring about a just government and end foreign occupation. Taliban representative Naeem told a news conference

قال مسؤولون بحركة طالبان لوكالة رويترز إن باكستان تضغط على الحركة لإجراء محادثات مع الحكومة الأفغانية، وصرح مبعوث أميركا لأفغانستان إن جولة جديدة من محادثات سلام مع طالبان ستجري قريبا.

Published On 17/1/2019
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة