الأيدي الخفية للانقلابات العسكرية..

الديمقراطية هي إحدى المثل العليا المعترف بها عالميا، كما أنها إحدى القيم الأساسية للأمم المتحدة، فكيف تستقيم المثل العليا للأمم المتحدة أن تسمح بالتحكم في 197 دولة عضو بها عن طريق خمس دول والتي لها حق النقض (دول الفيتو)؟ ألا تمثل دول الفيتو انقلابا صارخا على الديمقراطية؟ العبارة الافتتاحية في ميثاق الأمم المتحدة "نحن الشعوب" تعكس ذلك المبدأ الأساسي المتعلق بالديمقراطية، الذي يقول بأن إرادة الشعب تمثل مصدر شرعية الدول ذات السيادة، وشرعية الأمم المتحدة في مجموعها بناء على ذلك.

عن أي شعوب تتحدث الأمم المتحدة هل تتحدث عن شعوب دول الفيتو التي تتحكم في مصائر باقي شعوب الدول الغير أعضاء في مجلس الأمن أو ليسوا من دول الفيتو، أم أن باقي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة دولا بلا سيادة؟ وتتطلب الأعمال السياسية للأمم المتحدة تعزيز النتائج الديمقراطية؛ إلى جانب سعي وكالات التنمية إلى دعم المؤسسات الوطنية من برلمانات ولجان الانتخابات ونظم القضاء التي تشكل القاعدة الراسخة لأية ديمقراطية؛ فضلاً عن دعم جهود حقوق الإنسان لحرية التعبير والانضمام للجمعيات والمشاركة وسيادة القانون، فهذه كلها من العناصر الهامة المكونة للديمقراطية.

عندما تقدم الأمم المتحدة الدعم المالي لهذه الجهات الثلاث:
– البرلمانات.
– لجان الانتخابات.
– نظم القضاء.

عن أي شفافية يتحدثون، سيكون ولاء تلك الجهات للجهة الممولة لهم وهي من يمثلون الأمم المتحدة أو من تقبلهم الأمم المتحدة لتمثيل بلادهم، فأين هي حرية الشعوب؟

من عبقرية الأمم المتحدة أنها استطاعت أن تجعل من جيش الدولة عدوا للشعب وجعلت القوات العسكرية الأجنبية المتمثلة في بعثات حفظ السلام رقيبا على العملية الانتخابية

إن الأمم المتحدة تتهم بالإرهاب من يتلقى دعم مالي من الخارج حتى يتم استبعاده من قوائم المرشحين، فلماذا لا تتهم نفسها كأحد مصادر هذا الدعم وهي تعترف صراحة بدعمها المالي للبرلمان ولجان الانتخابات ونظم القضاء المشرفة على الانتخابات. ويقدم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كل عام ما يقرب من 1.5 مليار دولار لدعم العمليات الديمقراطية على الصعيد العالمي، مما يجعل الأمم المتحدة واحدة من أكبر الجهات الموفرة للتعاون التقني لأغراض الديمقراطية وشؤون الحكم في العالم بأسره، فهل قدمت الأمم المتحدة جزءا من هذه الأموال لدعم حركة تمرد التي كانت تمهيدا شعبيا للانقلاب على الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي؟ وتقوم إدارة عمليات حفظ السلام أو دائرة الشؤون السياسية بتقديم المساعدة الانتخابية في بيئات حفظ السلام أو في مرحلة ما بعد الصراع من خلال مكونات البعثات الميدانية، وتدعم القوات العسكرية والشرطة في بعثات حفظ السلام وكالات إنفاذ القوانين الوطنية من خلال توفير الأمن للعمليات الانتخابية.

من عبقرية الأمم المتحدة أنها استطاعت أن تجعل من جيش الدولة عدوا للشعب وجعلت القوات العسكرية الأجنبية المتمثلة في بعثات حفظ السلام رقيبا على العملية الانتخابية، ما يمثل احتلالا أمميا للدولة المراد نشر الديمقراطية بها كما فعلت في كمبوديا وتيمور الشرقية وهايتي والعراق. وقدمت بعثة الأمم المتحدة في السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي المساعدة التقنية للاستفتاء على استقلال جنوب السودان من خلال شعبة الاستفتاء الانتخابية المتكاملة للأمم المتحدة، كما وأنشأ الأمين العام أيضا لجنة خاصة لمراقبة عملية الاستفتاء.

سؤال للأمم المتحدة راعية الديمقراطية وحقوق الإنسان: ماذا عن إقليم كشمير ذو الأغلبية المسلمة؟ والذي قامت الهند بضمه إليها في عام 1947 وفرضت عليه حماية مؤقتة وقد صدر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 47 لعام 1948 على إعطاء الشعب الكشميري الحق في تقرير المصير عبر استفتاء عام حر ونزيه يتم إجراؤه تحت إشراف الأمم المتحدة، وهو ما لم يتم حتى الآن. ماذا عن تركستان الشرقية (إقليم شينجيانج) التي تحتلها الصين منذ 1949، لماذا لا يتم استفتاء الشعب التركستاني للاستقلال عن الصين، هل لأنهم أغلبية مسلمة أم أن الصين من دول الفيتو؟ لماذا تؤيد الأمم المتحدة الاستفتاءات على الانفصال في الدول العربية والإسلامية ولا تؤيدها في الدول غير الإسلامية؟

أقترح أن نوفر طاقات الأمم المتحدة وأموالها وصناديقها ونفوضها في اختيار رئيس الدولة بدلا من إراقة الدماء بانقلاب عسكري كما حدث في انقلاب العسكر على الرئيس المصري
 
الانتخابات الدولية في الدول الإسلامية

تمثل الانتخابات آلية لاختيار ممثلين عن شعب ما في دولة ما، وهذه الاختيار يعد شأنا داخليا للدولة كما تؤكد ذلك كل القوانين والأعراف الدولية وكذلك الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، ومع ذلك نجد أن الأمم المتحدة بأجهزتها المعنية تتدخل في العملية الانتخابية في الدول خاصة الإسلامية والتي ترغب ألا يصعد فيها الإسلاميون إلى سدة الحكم، فكونت شبكة من العلاقات حتى تحقق ذلك الهدف، علاقات مع المنظمات الإقليمية والحكومية الدولية المعنية بتقديم المساعدة الانتخابية ومنها:
1- الاتحاد الأفريقي.
2- الإتحاد الأوروبي.
3- المعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية.
4-  منظمة الدول الأمريكية.
5-  منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
6- جامعة الدول العربية.
7- منظمة المؤتمر الإسلامي.
8- الجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي.

وكذلك مع المنظمات دون الإقليمية مثل:
9- الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)

والشركاء الآخرين العاملين في العديد من المنظمات الدولية غير الحكومية العاملة في مجال المساعدة الانتخابية ومنها:
– مركز كارتر.
– المعهد الانتخابي لاستدامة الديمقراطية في أفريقيا.
– المؤسسة الدولية للأنظمة الانتخابية.

ما علاقة جامعة الدول العربية بالانتخابات في مصر سوى انتظار نتائجها وقبول اختيارات الشعب المصري، وكذلك في الجزائر والمغرب والسودان وغيرها؟ ما علاقة الاتحاد الأوربي بانتخابات بريطانيا أو فرنسا أو ألمانيا، وهل تتدخل جامعة الدول العربية بنتائج الانتخابات في فرنسا كما يتدخل الاتحاد الأوروبي في نتائج الانتخابات في مصر ما جعل كاترين أشتون تتآمر وتتفاوض مع الرئيس محمد مرسي لتسليم صلاحياته لمحمد البرادعي، ما علاقة ذلك بالديمقراطية وإرادة الشعوب؟

وتبذل الأمم المتحدة أيضا الجهود الرامية لبناء القدرات خارج السلطات الانتخابية، وهذا يتضمن:
1- العمل مع الناخبين
2- العمل مع وسائل الإعلام
3- العمل مع الأحزاب السياسية
4- العمل مع المجتمع المدني
5- العمل مع البرلمان
6- العمل مع السلطة القضائية.

الحقيقة أن الأمم المتحدة بمنظماتها وهيئاتها ومراكزها وجمعياتها أصبحت دولة داخل الدولة تتدخل ليس فقط في رقابة العملية الانتخابية بل في التأثير على المجتمع من خلال عملها مع الأحزاب والبرلمان والإعلام والقضاء وجمعيات المجتمع المدني، هل بقيت جهة ما لم تتعامل معها الأمم المتحدة، هل أصبحت الأمم المتحدة وصية على بلادنا وتوجيه اختياراتنا أم أن بلادنا أصبحت تحت سيادة الأمم المتحدة؟

من الأيادي الخفية للانقلابات العسكرية:

1- دول الفيتو.
2- الدعم المالي الذي تقدمه الأمم المتحدة للبرلمانات ولجان الانتخابات ونظم القضاء.
3- قوات حفظ السلام كما في تيمور الشرقية وهايتي وغيرها.
4- الاستفتاء على الاستقلال للميليشيات التي تصنعها الأمم المتحدة.
5- شبكة علاقات الأمم المتحدة مع المنظمات الدولية وربطها بمنظمات المجتمع المدني.

أنا أقترح أن نوفر طاقات الأمم المتحدة وأموالها وصناديقها ونفوضها في اختيار رئيس الدولة بدلا من إراقة الدماء بانقلاب عسكري كما حدث في انقلاب العسكر على الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي في 3 يوليو 2013.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

قالت صحيفة ذي إندبندنت في تقريرها إن تنظيم الدولة الإسلامية يعود إلى أرض المعركة بسوريا رغم تأكيدات أميركية وروسية بالقضاء على التنظيم.

يمثل اليوم الأربعاء أمام محكمة بفرنسا محتال من أصل إسرائيلي بتهمة انتحال شخصية وزير الخارجية جان إيف لودريان منذ عام 2015 للاستحواذ على أموال تقدر بملايين اليوروهات.

الأكثر قراءة