أسرار السيطرة على الشعوب (3)

blogs جماهير

إن عقل الإنسان هو آخر معاقل كلِّ خصوصية، حيث نكون على حقيقتنا وسَليقَتنا التي فَطَرنا وجَبَلَنا عليها خالِقَنا، فنفكِّر كما نشاء ونتصرف وفق ما نؤمن به من قيم ومعتقدات. ولكن الحضور الدائم في حياتنا لنزعة السيطرة على العقل والتلاعب بالفكر، يمثل تهديدًا خطيرًا لمصادرة هذا الحق الإنسانيِّ رغم أنه أيضا حقٌّ حيوانيٌّ!

 

حقُّ الإنسان في امتلاك عقله الذي وهبه إياه خالقه ليفكر كما يشاء، لا كما يريد له الآخرون، حق الإنسان لكي يكون حرًا طليقًا في مكان ليس بِغابْ، ولا هو مَعْمَلٌ للفُحوصات والتَّجارب والاختبارات! لم يعد عالمنا اليوم عالمًا مغلقًا، بل أصبحت حدود الدول المَرْسومة لتكون فاصلاً بين دولة وأخرى، ما هي إلا خطوطٌ على ورقٍ لِلِاسْتِدْلَالِ على مكان وجودها والطريق المُؤَدِّي لها، ما هي إلا خطوط على لوحة في فصل دراسي يتم من خلالها تعليم الأطفال بأشكالها ومساحاتها وعدد سكانها.

تحدَّث المُفَكِّر الأمريكي ناعوم تشومسكي عن عشرة استراتيجيات تَبَنَّاها واعتمدها أصحاب النُّفوذ العالمي من ساسَة ورأسماليين منذ عام 1979 في وثيقة سرية تم اكتشافها صُدْفة عام 1986 بعنوان (الأسلحة الصامِتة لِخَوْض حرب هادِئَة)، وهو دليل للسيطرة على عقول ومُقَدَّرات وأموال الشعوب، وبالتالي توجيه سُلوكهم والسيطرة على أفعالهم، وهذه الاستراتيجيات ملخصها:

1- إلهاء الشعوب وإغراقهم بالكثير من وسائل الترفيه لتحويل أنظار الرأي العام عن الخوض ومتابعة القضايا السياسية أو الاقتصادية. ومما جاء في الدليل أيضا ما تذهل منه العقول: "حافظوا على اهتمام الرأي العام بعيدًا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية، اجعلوه مفتونًا بمسائل لا أهمية حقيقية لها. أبقوا الجمهور مشغولًا، مشغولًا، مشغولًا، لا وقت لديه للتفكير، وعليه العودة إلى المزرعة مع غيره من الحيوانات"..!

لتمرير قرار ما.. لا يحظى بالقبول الآني من الشعوب، يتم طرحه على أنه سوف يتم تنفيذه بالمستقبل ولكنه سيكون قرار مؤلم للجميع – هذا ما يُصِوِّروه للشعب – ولكن هو فعلياً لمصلحة الدولة

2- اختلاق الأزمات وفي نفس الوقت تقديم الحلول المَدْروسة لها مسبقًا وذلك لإظهار ما يدور في فكر الشعوب وأخذ ما يمكن من حقوقهم للسيطرة عليهم ونهب البلاد. مثلا… كافْتِعال أزمة اقتصادية تؤثر على الشعوب وتدمي ما لديه من حياة كريمة، ومن ثم يتم تقديم حلول حتى يرضى بالقليل القليل ليبقي على قوت يوم يكفيه هو وعائلته فقط والسلام! وأيضا السماح بانتشار العنف بين الأشخاص حتى تكون اليد الطولى للأمن على أنهم يطبقون الأمن وتقديم الأمان للشعب، وذلك لكي يحدوا من حرية الشعوب وزج غيرهم في السجون لمن هم دائمي الاعتراض والانتقادات للحكومة وحاكمها.

3- من الخطط الاستراتيجية التي تستخدمها الحكومات للسيطرة على الشعوب بطريقة لا يمكن للشعب أن يقاومها ولا يرفضها هي استراتيجية التَّدرُّج، وهو بأن يتم التخطيط لتغيير شعب في مدة عشرة سنوات، يتم فيها تغيير الظروف الاجتماعية والاقتصادية حتى يتم السيطرة على الشعوب وكأنهم في حالة من التنويم المغناطيسي.

4- لتمرير قرار ما.. لا يحظى بالقبول الآني من الشعوب، يتم طرحه على أنه سوف يتم تنفيذه بالمستقبل ولكنه سيكون قرار مؤلم للجميع – هذا ما يُصِوِّروه للشعب – ولكن هو فعلياً لمصلحة الدولة، وبالتالي لا تُقابل ولا تُواجه الحكومة مواجهة مباشرة هي ليست مستعدة لها في الوقت الحاضر. ومع مرور الوقت سوف تَتَعَوَّد الشعوب على تَقَبُّل هذا القرار الذي سيأتي لا محالة، لِيَسْتَقْبلوه بِصَدْرٍ رَحِب، ويكون أثر الوَقْع عليه مستقبلا أقل تأثيراً.

5- عندما يكون هناك تَوجيه وتَذْكير وإِمْلاءات من شخص ما إلى آخر، يشعر الآخر أنه قليل المعرفة وفي مستوى أَدْنى من مستوى الأول، كأن الآخر يُشْعره بِضُعْفِه وقِلَّة حِيلَته. هكذا تبث الحكومات بإعلاناتها الموجهة للجمهور على أنها تريد مصلحة الجمهور الذي لا يعرف مصلحته وهم عنه جاهلون، فتُمَرِّر مخطَّطاتها الفاسدة على شعوبها.

6- يتم إثارة عاطفة الشعوب أكثر من عقولهم حتى يتحرك الشُّعور اللَّاواعي، فيتم بذلك وَأْد التَّفْكير العقلاني والانتقادي، ويُجَمِّد التَّفكير لِيَتم تسليمه بدون تفكير إلى حُكْم العاطفة.

7- لكي تسيطر الحكومات على الشعوب بقبضة من حديد، تقوم على نشر الجهل والسعي على إِضْعاف التعليم وتوسيع الفجوة بين النُّخْبة وبين المَسْتَوَيات الدُّنيا، بحيث يتم تَغْييب الشعوب عن كيفية هذا الاختلاف بين الطبقتين. وهذه الإستراتيجية قد إستخدمها وزير الإعلام الألماني جوبلز في الحرب العالمية الثانية والتي كان لها التأثير الكبير آنذاك.

أصبح واقع العالم اليوم لا حدود له، ونحن أصبحنا في أحضان ورحمة ما يسمى بوسائل التواصل الاجتماعي المتعددة والتي تزداد كل يوم بتطور التكنولوجياأصبح واقع العالم اليوم لا حدود له، ونحن أصبحنا في أحضان ورحمة ما يسمى بوسائل التواصل الاجتماعي المتعددة والتي تزداد كل يوم بتطور التكنولوجيا
 

8- عندما يقتنع شخص ما أنه جاهل وغبي، فسوف يبقى على هذا النحو مما يجعله مُنْساقاً لغيره بكل طَواعية من دون تردد. هذا ما تفعله الحكومات للشعوب في إقناعهم بأنهم مُبْتَذَلون حتى تبقى السيطرة عليهم بكل سهولة كالنِّعاج مَسوقَةً إلى مَرْعاها.

9- دفع اعتقاد الفرد بأنه هو المسؤول الأول والأخير عن فشله وسوء حاله، بسبب ضعف بصيرته وقدرته على أن يَعيل نفسه، حتى لا يُقِع اللَّوم على السياسة الاقتصادية للحكومة، فتخرج الحكومة بريئة من أفعالها، ويبقى هذا الشخص أَسير حُزْنه وصَريعَ أفكاره التَّشاؤُمِية حتى يؤثر ذلك على عقله وجسده، فلا يستطيع وقتها محاولة القيام بأي ثورة على الحكومة لا بالكلام ولا بالأفعال، فيَتَولَّد الشعور في نفسه أنه هو المذنب في مصير وفشل حياته الحالية.

10- إن تقدم علوم النفس والأعصاب للإنسان، أدَّى ذلك إلى أن استغلَّتها الحكومات حتى يؤثروا ويسيطروا على الشعوب مما جعلهم على علم ودِرايَة كاملة عنهم أكثر من معرفة الشخص بنفسه.

إن ما كنا نعتقده خيالاً في سنين عديدة أصبح الآن حقيقة في عالمنا المفتوح، وما هو خيالٌ اليوم سوف يكون حقيقة غداً. نعم أصبح واقع العالم اليوم لا حدود له، ونحن أصبحنا في أحضان ورحمة ما يسمى بوسائل التواصل الاجتماعي المتعددة والتي تزداد كل يوم بتطور التكنولوجيا. فقد تَعَرَّت الأجساد وسُلَّتْ الأرواح من الأبدان، وقَبِلَتْها العقول بإخراج ما يَجول فيها من آراء وأفكار وما في القلوب من عواطف ومشاعر، وشجَّعتها على التِّجْوال والتِّرْحال عبر البحار والمحيطات، لتقطع القارات إلى بلاد ومقاطعات وداخل المَهاجِعِ خُلْوَة مع الأزواج! على سمع ومرئى القريب والبعيد، ومن هو تحت كَنَفِنا ومن يطلق عليه الغريب. فما كان من خصوصية أصبحت للعموم كتاب، وما كان من سِتْرِ حال والبُعْد عن فَضْح وكشفِ ما تَسْتَحي وتَقْشَعِرّ منه الأبدان، أصبح الآن للأَعْيُنِ مِحْراب، ومُسْتودع لا سَقف له ولا باب، فيه مخزون لا يَنْضب، ومن الوقاحة جهارًا ومن الكلام فصاحة ليس إسرارًا.

ومع كل هذه الحقائق… ما زلنا نظن من سذاجتنا ما تشهده أقوالنا وأفعالنا..! بأننا نملك خُصوصية داخل عقولنا، وأسرارنا لا نشارك بها إلا لمن نريد أن نفتح له بابنا. لا.. وللأسف أقولها صراحة، فإن ما كُنَّا نَظُنُّه لَنا لم يَعُد لَنا، وما كنا نَظُنُّه من الخُصوصية أصبح إلى غيرنا من العُموم وسهل الوُصول، وأصبحت سيطرة العقول مما نراه شيء معقول، وهذا بالأصل كان دَيْدَن القُدماء حتى أصبح الآن لُعبة شَيِّقَة للحُدَثاء.



حول هذه القصة

ديزني تكرم مبدعيها التسعة الأقدم في تاريخ الشركة 2

قرر متحف أسرة والت ديزني بسان فرانسيسكو إقامة معرض بعنوان “عواجيز ديزني التسعة.. أساتذة فن التحريك”، تكريما للفنانين التسعة الذين بعثوا الحياة بإبداعاتهم في شركة ديزني.

Published On 12/7/2018
طوّر خبراء أتراك، في شركة إيدياسيز (İdeasis) نظامًا تكنولوجيًّا لخلق واقع افتراضي، يستخدم في علاج الأشخاص المصابين بأنواع الرهاب (الخوف)، بتكلفة أقل، ومعالجة أسلم وأسرع وأكثر أمناً من الأسلوب التقليدي.

طوّر باحثون بجامعة أكسفورد برنامج واقع افتراضي (VR) علاجيا حيث يقوم الشخص بأمور مثل التقاط الفاكهة، أو إنقاذ قطة من غصن شجرة مرتفع، وذلك للتغلب على خوفهم من المرتفعات.

Published On 12/7/2018
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة