كيف تستغل رمضان لصناعة ذاتك؟

يعتبر شهر رمضان فرصة مواتية للمصالحة مع الذات والرجوع بالنفس إلى معالم الخير والزج بها بعيدا عن منغصات الحياة ومتطلبات الروح التي تجتذبنا طيلة السنة وتدفعنا للغوص في أعماق المعاصي وشجون الظلمات. يأتي رمضان كل سنة يحمل في طياته نسمات ونفحات ربانية تسمو بها النفس وترتقي إلى عالم رباني لا يعرفه إلا من ذاق لذة العبادة وتفرغ للاغتراف من نهره فشرب منه واغتسل وتطهر وخرج كيوم ولدته أمه.

يأتي رمضان كل سنة ليحرر الإنسان من أغلال الشح وقيود البخل ويعلمه محاسن الصبر وثمرات الخير التي تتساقط طيلة أيامه فيتساوى في أخذها الفقير والغني سواء، رمضان شهر مبارك اختاره الله ليكون معلم خير ومنارة فضيلة ودعوة قوية لتجديد طاقات الروح والإقبال على النفحات الإيمانية التي يطمح كل الأفراد لتحقيقها، تصنع الذات المسلمة القوية التي لا تزعزها الرياح والعواصف بالإقبال على استغلال كل يوم وكل لحظة منه، تعتبر كبسولة دواء يتناولها المسلم فتشفي روحه وتحقق سعادته وتطهر ذاته من الذنوب التي غمرته طيلة السنة، فيغتنم الرحمة والمغفرة والعتق من النار، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم عن فضائل هذا الشهر العظيم: "أوله رحمة ووسطه مغفرة وآخره عتق من النار".

لا يمكن صناعة الذات المسلمة بالاعتكاف على المسلسلات والبرامج الرمضانية الرديئة التي تبدع قنواتنا في عرضها وقت الإفطار كطبق شهي يهدم كل القيم، والثواب الذي ظل الإنسان يجمعه طيلة يومه وتساهم بحد كبير في إنشاء جيل من الأمة غافلا عن وعيه جاهلا ما حوله، لا يدري ذاته ولا يعلم ما حوله من أحداث ووقائع لا حول له ولا قوة، مضيعا لنفسه وعالة على مجتمعه، بعيدا كل البعد عن ملامح الصواب متشبعا بقيم الانحطاط والرذيلة والضياع والفساد.

وعي الذات بالقيم الكامنة في هذا الشهر المبارك تنير أفئدة المسلم وتكون بمثابة ضوء البرق الذي يكشف الظلام ويوضح الطريق فيعرف ماذا يريد وإلى أين يتجه

تكمن مشكلتنا الكبرى التي ما زالت تستقر في ذهن المسلم و تجمح أفكاره في عدم الوعي الكامن في فهم مقاصد رمضان ومعرفة أسراره وأحكامه وغايته ويرى البعض أنه موسم للتفنن في موائد الإفطار واستعراض أبهى الأطباق والحلويات حتى إذا انقضى يومه تفكه بمسلسلاته الساخرة المفضلة وملأ بطنه فأضاع صحته وفضائله ناسيا أو متناسيا الغاية السامية التي تحقق بصيامه وقيامه والتي نراها متجلية في سورة البقرة في قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" التقوى غاية الصيام ومنتهاه يسعى كل مسلم كي يحققها للعيش بسلام آمن مع نفسه ومع ذاته خادما لمجتمعه، لا ريب أن الجهل له دخل في عدم تقدير الذات وفهم أسرارها بل يساهم بحد كبير في بناء المفاهيم الخاطئة لدى الإنسان وهذا القصور يحطم الذات ويهدم قوامها ويجعل الأخطاء كامنة تستقر في عمق النفس وتكبل الإنسان بقيود كالجبال تجعله غير قادر على فهم نفسه وواقعه وما يحوم حوله.

إن وعي الذات بالقيم الكامنة في هذا الشهر المبارك تنير أفئدة المسلم وتكون بمثابة ضوء البرق الذي يكشف الظلام ويوضح الطريق فيعرف ماذا يريد وإلى أين يتجه. رمضان شهر عظيم ومبارك جاء ليصنع الوعي في كل مفرداته وفقراته ويربينا على القيم السمحاء التي تنبثق من روح الإسلام وتتجلى بوضوح في كل أيامه معالم وقيم يسودها الصبر والرحمة والمغفرة والتقوى وهذه القيم جامعة لخير الدنيا والآخرة ويجعلنا كذلك نعي ذواتنا ونفهم أنفسنا جيدا ويبني فينا معنى الارتقاء بالنفس والإرادة القوية والعزيمة التي تصاحبنا طيلة الشهر.

 

ويجعلنا هذا الشهر الكريم نحاسب ذواتنا ونقف على كل كبيرة وصغيرة هدفنا الأسمى تصحيح المسار فتبدأ المراجعات وتفتح الملفات القديمة وتسرد الحكايات طمعا في العودة إلى الطريق السليم ورغبة في الحصول على تذكرة النجاة رغبة منا ورهبة منه في الطمع الشديد في الفلاح الدنيوى والأخروي. إن الخطأ الفادح الذي يرتكبه البعض أنه يصنع ذاته بذاته ويسعى جاهدا في بناء نفسه وصناعة قراراته للرقي الروحي والرباني فإذا انقضى رمضان توقفت عجلته وعاد يرقص مجددا في وكر المعاصي ويلعن آهة الخذلان.



حول هذه القصة

انتقدت منظمات حقوقية تونسية قرارا وزاريا بإغلاق المقاهي والمطاعم في نهار رمضان، بدعوى مخالفته للدستور والحريات الفردية، بينما رأت الحكومة أنه لحماية شعائر الأغلبية المسلمة.

28/5/2018

تكثر الأنشطة الصوفية في مصر خلال رمضان، في مقابل منع أي نشاط لتيارات إسلامية أخرى. وباعتبارهم مؤيدين للسلطات، فقد أفسحت المجال لهم حتى تولوا مناصب دينية وسياسية.

28/5/2018

لرمضان في إندونيسيا أكبر دولة في العالم من حيث عدد المسلمين مذاق مختلف عن غيرها من الدول وعن غيره من الشهور، حيث يمارس الإندونيسيون شعائرهم بإطار جمعي.

28/5/2018

مع تزامن الامتحاتات المدرسية مع شهر رمضان شهر الصيام هذا العام، قدمت مؤسسة حمد الطبية في قطر هذه النصائح.

29/5/2018
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة