الوحدة أشد من القتل!

اهربوا من الوحدة إلى الضجيج إلى الصخب والأنس وحياة مليئة بذاتها لا تستكينوا داخل هذا الكهف المعتم الرطب ستعيشون الموت بتدرجاته بأوقاته واحتضاره دون أي وعي منكم بذلك، اهربوا من أنفسكم إلى أنفسكم الحق بالبحث عنها واحذروا عداد الوقت وصوته إما أن ينبهك أو يهدمك مع كل نقرة من عقاربه.

الوحدة طريق ضال وضلال لن تجد حولك إلا الخوف والجوع والنقص والضعف والاستهتار والاستكانة والاتكال، إن الهروب من الأمر الواقع عليك لا يكون إلا بدقائق عزلة محمودة وليست وحدة مذمومة تأخذك حيث سواد ليل لا تسطع فيه شمس يتآكل فيه جسدك إما بضعف شديد أو بسمنة مفرطة تسمح للمرض أن يصول ويجول فيك حتى يصل دماغك ويتعفن فكرك ومعتقداتك وتصبح محدود الإدراك والوعي ولا تبحث إلا على شيء واحد لا تعلم ما هو بالأساس.

لا تعش الوحدة حتى وان مسك الضر من الأصدقاء ولفظتك العائلة وتخلى عنك قلب أحببته أو فقدت عزيز حتى وان غبت عن نفسك في تيه وطريق لا تشبهك وعاصرت انهيار أحلامك واحدة تلو الأخرى وأمام عينك ولم تستطع أن تلتقطها، حتى وان ركلك الظلم وعشت ضنك وكرب أكبر منك ورماك طريح الفراش وسواد الجدران وأصبح صوت المارة في الشارع يستفزك وهواء الخارج يثلج عظامك، لا تعش داخلها بالمطلق.

ربما تلك الابتلاءات والشدائد لتذكيرك أن خالق هذه الروح هو الوحيد القادر على ترميمها بعد كسرها وخرابها إن أردت ذلك وهو الرحيم الذي يرحم ضعفك وهزلك

لان الحياة خارج السجن الذي تعيش تسير على أفضل ما يرام، الأسواق مليئة والناس تغيرت والحروب بدأت وتوقفت والخير يختفي بطريقة مروعة والشر قائما بذاته يتوغل ومناصريه كثر ووالديك كبروا وأنت كبرت أكثر من اللازم وملامحك تبدلت والحب ما زال المعضلة الكبرى التي تحي قلوب وتميت أخرى وأنت ما زلت تنتظر ليلتف إليك أحد يدخل لك أطباق الشفقة من شباك سجنك تأكله وتنام.

الشفقة لا تشبع النفوس والمواساة فقيرة تكرر كلمات اعتادت مسامعك عليها فأصبحت ذبذبتها وهمية في أذنيك، ويمكن ان تقول في نفسك لماذا لا يشعر بي أحد ولما أنا من بين المليارات الاخرى التي تعيش في هذا الكون وتظن حياتها أفضل منك، ببساطة لأن الجميع تحت اختبارات ومعارك لا يعلم بها غير الله وهم مثلك أيضا يعتقدوا إلى الآن أنهم يعيشون البؤس فرادى دون أن يشاركهم به أحد. وربما تلك الابتلاءات والشدائد لتذكيرك أن خالق هذه الروح هو الوحيد القادر على ترميمها بعد كسرها وخرابها إن أردت ذلك وهو الرحيم الذي يرحم ضعفك وهزلك بغضك وقلة حيلتك وسخطك وانهيارك.

أما طريق الهرب اليسيرة التي يمكن أن تخفف وطأة العتمة في سجنك هي أن تقرأ كتاب، اقرأ حتى يمتلئ عقلك بالرضا وتستكين نفسك لأنك ستقابل أشباهك في طي الصفحات إنهم يشبهوك بطريقة ستجعلك تقرأ صفحاته بنهم ومرات عدة وتحمد الله كثيرا على ما أنت فيه من ضر وتتأكد بأم عينك أن البشر تكدست في حياتهم الخيبات واصطفت وراء بعضها كجيش المغول ولست وحدك، سوف تلتقي بالخير والشر هناك وتعيش ازدواجية شخصيتك بخصوصية بحتة دون أن ينتقدك أحدهم أو يتهمك بالجنون.

اركض في شوارع المدينة واستيقظ مبكرا اشتم ريح الصباح إن فيه كل شيء يتنفس، غني وان كان صوتك بشعا قابل أصدقاء الطفولة إنهم مازالوا يتمتعون بروح البراءة مثلك، تعرف على أناس خارج بلدك اندمج بأحاديث تافهة وهادفة انشر الحب بصفاءه واحترامه ونظافته، عش تجارب جديدة حتى وان كانت صنع طبق من الحلوى يشعرك أنك أنجزت شيئا يغذي ثقتك بنفسك من جديد. وهي وصية ايضا من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف روحوا عن القلوب ساعة فساعة فإن القلوب إذا كلت عميت.

الوحدة غيبوبة طويلة الأمد أنت داخلها تظن أنك على قيد الحياة وأنك في مرحلة طبيعية بعد تحطم كبير إلا أنها خداعة تسحبك على غرة وتمتص طاقتك
 

وقد تكون الوحدة مرض العصر الجديد مع انتشار وسائل التواصل والاجتماعي والتطبيقات التي نتهافت عليها كوسيلة لتمضية الوقت والتسلية إلا أن أصبحت ساحة الاستعراض الأكبر وإشباع الغرور من خلال حشد ملاين الأصدقاء الوهمين واستراق لحظات الحب والألفة منهم من خلال التعليقات الجميلة أو رموز الحب الوهمية أو مقاطع الفيديو المليئة بالجلسات الرائعة والاجتماعيات المزيف ظاهرها هذه ما جعلنا نشعر فور الخروج منها أننا بلا شيء مما سبق لذلك وان الأصدقاء لا يمدون يد العون والمحبين ليسوا بجانبنا عند الحاجة لذلك نتسارع إليها من جديد خشية الفراغ الذي وجدناه خارجها.

وفي تقرير نشره موقع بي بي سي بداية العام الحالي أن بريطانيا قامت بتعين وزيرة لتولي مسؤولية التعامل مع مشكلة الوحدة التي يعاني نحو تسعة ملايين شخص في بريطانيا وتدعى تراسي كراوتش، وقام الموقع في تفعيل استبيان باللغة الانجليزية للأشخاص الذين يعانون منها لإحصاء عددهم وإيجاد الحلول المجدية للخروج منها على حد قولهم.

الوحدة غيبوبة طويلة الأمد أنت داخلها تظن أنك على قيد الحياة وأنك في مرحلة طبيعية بعد تحطم كبير إلا أنها خداعة تسحبك على غرة وتمتص طاقتك مثل بعوضة غادرة لا تراها، ستحيط بك هالة سوداء لن تراها ستنفر أنت من ذاتك ويتجمع الحزن والقلق في قسمات وجهك ولغة جسدك وتصبح رخوا ومزعج، وإن استيقظت منها وسوف تفاجئ أنك تتعرف على هذا العالم من جديد لأنك لم تكن فيه منذ أن قررت الاستسلام لها.



حول هذه القصة

حذر وزير الاقتصاد الفرنسي من أن الاتحاد الأوروبي سيرد إذا ما قررت الولايات المتحدة فرض رسوم جديدة على أي من صادراته، بينما التزمت أوروبا و الصين بمواجهة سياسة الحمائية.

المزيد من المدونات
الأكثر قراءة