أردوغان يَهزم قادة الليكود العربي

بينما كانت أعين البُسطاء من الناس، في مختلف البلدان العربية والإسلامية، تشخصُ بأبصارها صوب شاشات التلفزة، طوال مساء وليل الأحد الفائت، مُترقبة -وبلهف كبير-، ما ستُسفر عنه نتائج الانتخابات التركية، وترفع أياديها إلى السماء، سائلة الله سبحانه أن يكرمها والأمة الإسلامية، بفوز الرئيس أردوغان، كانت هنالك أعيناً أخرى تتابع ذات المشهد وبلهفٍ شديد أيضاً، لكنها كانت تتمنى خسارة أردوغان، بل وزواله من المشهد السياسي برمته، ليس في تركيا وحسب، وإنما في عموم المشرق العربي والعالم، فهي لا تجيد رفع أياديها إلى السماء كالبسطاء، وإنما الانحناء والسجود عند أقدام الأعداء، وإنفاق الأموال الطائلة في محاربة الشرفاء، ولا عجب في ذلك، فتِلكَ -في كل دهرٍ وحِين- هي لغة السفهاء.

  
بالأمس القريب أنفقت الإمارات والسعودية الأموال الطائلة، من أجل إسقاط الرئيس المصري محمد مرسي، ثم أنفقتا أضعاف تلك الأموال قبل نحو عامين، في تمويل محاولة الانقلاب الفاشلة على الرئيس أردوغان في تركيا، كما أنفقتا المليارات من الدولارات في حربهما داخل اليمن، بهدف إضعافه ونهب ثرواته، واليوم أعادتا المحاولة، من خلال حملة الهُجوم الشرسة والمُنضَّمة، التي استهدفت العُملة التركية بُغية خفض قيمتها، وإلحاق أكبر قدر من الضرر بالاقتصاد التركي عموماً، وكل ذلك من أجل هدف واحد، هو إسقاط الرئيس أردوغان في الانتخابات الفائتة.

  

منحت صفقة القرن الصهاينة كامل الأرض الفلسطينية مقابل لا شيء، والتي تُزمع الولايات المتحدة الإعلان عنها قريباً، بموافقة وتمويل أطراف عربية

عندما تُقدِم الإمارات مثلاً على شراء "دينيز بنك"، خامس أكبر البنوك داخل تركيا، بقيمة مهولة بلغت 3.2 مليار دولار، وتختار توقيت الصفقة قُبيل الانتخابات التركية بوقت قصير، ثم وبذات الوقت تُجيِّش كامل إعلامها للنيل من تركيا، والحديث عن انهيار عملتها وتراجع اقتصادها، فذلك يعني بوضُوح شديد أن هدفها من وراء تلك الصفقة، لم يكن بغرض الاستثمار في تركيا، وإنما كان لحسابات سياسية بحتة، إذ من غير المعقول أن تُفكر بالاستثمار في دولة، أنتَ تقول عنها بأنها تعيش حالة انهيار اقتصادي، وإعلامك يُدندن ليل نهار، بأن عملتها تعيش في حالة انهيار.

  
عندما تنشر صحيفة سُعودية رسمية مثل "عُكاظ"، يوم الخميس الفائت الموافق 24 يونيو، وعلى نسختها الورقية، مقالاً يَسخر صراحة من شخص الرئيس أردوغان، ويتهمه بالقيام بمخططات عبثية، وبالعمل لحساب أجندات مشبوهة، وبأنه يستغل القضايا العربية والإسلامية لخدمة إسرائيل، ولمصالحه الشخصية، بل وتُفرد الصحيفة لذاك المقال مساحة واسعة، وتُبرز عنوانه بالبنط الأحمر العريض وتكتب: "أردوغان .. أوهام السُّلطان"، ثم تضيف إليه عنواناً آخر: "زواج متعة.. بين العثمانية و"الإخوانية"، فإن حديث السفير السعودي في أنقرة وليد الخريجي حينها، عن العلاقة المتينة بين بلاده وتركيا، وهُجومه على من وصفهم بـ"الأقلام المأجورة" التي تريد تخريب تلك العلاقة "المُتجذِّرة والمُميَّزة" حدَّ تعبيره، يُصبح بلا معنى وبلا قيمة، خُصوصاً وجميعنا يعلم، أن الإعلام السعودي الرسمي، ما كان له أن يجرُؤ على نشر مثل تلك المقالات، المُسيئة لشعب تركيا ولرئيسيه أردوغان، لولا حُصوله على ضوء أخضر رسمي، وإذن مُسبق، من قبل السلطات المعنية.

   

  

إذا ما أضفنا لذلك كله، تلك الحملة الشعواء، وذاك الهُجوم المنظَّم ضد تركيا ورئيسها، وضد السياحة التركية، داخل منصات مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى مختلف وسائل الإعلام المحسوبة على أبوظبي والرياض، وتحريض المواطنين العرب والخليجين منهم بوجه الخصوص، على عدم السفر إلى تركيا، فإنك تُدركُ يقيناً، أنك أمام لوبي صهيوني حقيقي، يعمل بالوكالة عن الكيان الإسرائيلي، داخل أروقة العالم العربي الافتراضي، وعلى أرض الواقع أيضاً، ولكن بلباسٍ ولسانٍ عربي مُبين، ويتلقى تعليماته بشكل مباشر من قيادات الليكود العربي في أبو ظبي والرياض، ومعهما القاهرة وعَمَّان. 

  
تلك القيادات المُهترئة والمُترهِّلة، التي لا زالت تُصِرّ على السير قُدماً في المسارات المضادة لإرادات شعوبها، بل وتتهافت لتقديم الخدمات المجانية لأعداء أمتها، وبمقدمتهم الكيان الصهيوني، إذْ كشفت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى مؤخراً، بأن وفداً إسرائيلياً سيتوجه إلى العاصمة السعودية الرياض، خلال الأيام القليلة المقبلة، لوضع اللمسات الأخيرة على ما سُمى بـ"صفقة القرن"، تلك الصفقة التي منحت الصهاينة كامل الأرض الفلسطينية مقابل لا شيء، والتي تُزمع الولايات المتحدة الإعلان عنها قريباً، بموافقة وتمويل أطراف عربية، بمقدمتها السعودية والإمارات.

  
على الشعوب العربية أن تتعلم الدرس من الشعب التركي، الذي ركَلَ أعداء تركيا بأقدامه، ووجّه لتلك القيادات "الصهيوعربية" وأسيادها، أقوى صفعة في تاريخها، كما هزمتها وسَحقتها أصوات الناخبين الأتراك، عبر صناديق الاقتراع، دون أن يكون للرئيس أردوغان حاجة في الالتفات إليها، ناهيك عن الرد عليها.



حول هذه القصة

تقاسم الرئيس التركي ورئيس الوزراء الصلاحيات التنفيذية على مدار عقود طويلة من تاريخ الجمهورية التركية، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بات يتمتع بصلاحيات جديدة وفق النظام الرئاسي الجديد.

25/6/2018
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة