شعار قسم مدونات

نظرة على تاريخ الصحافة المغربية (2)

blogs الصحافة

يرى الباحث في مجال الإعلام محمد طلال في كتابه الاتصال في الوطن العربي قضايا ومقاربات، أن بداية التكوين الصحفي بالمغرب رافقه خلل منهجي طبع الدراسات الإعلامية. مما طرح نقاشا حول طبيعة العمل في مؤسسة غير وطنية تعمل على تكوين الصحفيين المغاربة. فأوقف المغرب هذا التكوين وتبنى المشروع برمته إعلان تأسيس المعهد العالي للصحافة بناء على المرسوم 1509. 77. 2. المؤرخ في 16 شوال 1397 الذي يحدد صلاحية المعهد ويؤطره كأول مؤسسة وطنية في التدريس الإعلامي. بهدف تكوين الأطر الإعلامية للاشتغال بالعاملين بمؤسسات الإعلامية المغربية التي تهتم بالعمل الصحفي.

واتخذت الدراسات الإعلامية بالمعهد العالي للصحافة مسارا جديدا، بعد مرسوم 1977. وقد بقيت المؤسسة الألمانية مشرفة على جزء مهم من التسيير. وقد لقيت التجربة الجديدة في البداية بعض التحديات تمثلت في الافتقار إلى أطر وطنية جامعية مؤهلة وطاقم مسير للمعهد. غير أن منهج التدريس بقي محتفظا بها.. ومنذ ميلاده ظهر الاهتمام بالمعهد ومصيره وتساءلا لبعض عن مصير المعهد ووظائفه. وخلصت المرحلة الأولى لتصحيح مجموعة من الحقائق تمثلت في وضوح الإطار العام الذي ينبغي العمل به المعهد العالي للصحافة فهو مؤسسة تعليمية ذات أبعاد جامعية وأكاديمية ومهنية. وقد تمكن المعهد من رسم معالم رئيسية للمنحى التعليمي منذ ميلاده من خلال اتباع منهج جمع بين الطابع الجامعي اتبعه المعهد، كونه مؤسسة تعليمية تتطور في اتجاه جامعي هيكلا وموضوعا، ونهج المقاييس الجامعية المتعارف عليها من حيث التكوين والتأطير.

وأثناء ذلك برز اهتمام البعد الأكاديمي للمعهد في توفير النواة السياسية والضرورية لخلق شروط البحث العلمي في ميدان الإعلام. بهدف المساهمة في النقاش الدائر وإغناء مستقبل الإعلام وتحديد موقف عملي منه ومجموعة من الممارسة العلمية ذات الطابع المهني، أم يضم داخله شروط تأسيس علمي يتعلق بإشكالية الاتصال بصفة عامة. وارتبط البعد المهني بالأكاديمي وبالجامعي فخلص لتأسيس آفاق لدراسة إعلامية مهنية خدمت الإعلام المغربي. وقد تطورت الدراسات الإعلامية بالمغرب لتأخذ منحى آخر بعد تجربة غير كافية بالمعهد العالي للصحافة. فظهرت محاولات جديدة بالمعاهد الخاصة والتدريس بالجامعات ومدارس التكوين المهني ينضاف ما تقوم به النقابات والجمعيات العاملة في مجال الصحافة. في رحم تلك التحولات برز المعهد العالي للإعلام والاتصال الذي تأسس عام 1996 بالرباط. إذ يعتبر المؤسسة العمومية الوحيدة التي تكون خريجين في مجال الصحافة.

 

في شهادة السلك العادي وفي الإعلام والاتصال ويستغرق ستة فصول بعد البكالوريا، أو ما يعادلها ويتوج بدبلوم السلك العادي في الإعلام والاتصال بدرجة شهادة الإجازة المهنية

تنقسم الدراسة بالمعهد إلى القسم العربي والقسم الفرنسي. ويعتمد التدريس على نظام الإجازة والماستر والدكتوراه. إذ تستغرق الدراسة به ثلاث سنوات. ويهدف إلى تكوين متخصصين في مجال الإعلام والاتصال قصد تأهيلهم لمزاولة أعمالهم بالمؤسسات الإعلامية والإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات المحلية والقطاع الخاص. ويحصل الطالب الناجح بعدها على دبلوم الإجازة للمعهد العالي للإعلام والاتصال. وتتلخص أهداف التكوين في إغناء الثقافة العامة وتحقيق التعليمات المتخصصة. لكي تضمن للطالب تعلما شاملا مرتبطا بعالم وسائل الإعلام والاتصال للمنظمات وتحقيق التعليمات المهنية. وهي حصص تطبيقية وتدريبات عملية تضع الطلبة في وضعيات حقيقية لمزاولة مهن الصحافة المكتوبة والتلفزة والإذاعة وصحافة الوكالات والتصوير الصحافي والتواصل بالمقاولات والوسائط المتعددة.

ويعتد نظام التكوين بالمعهد العالي للإعلام والاتصال على النظام خارجي. وينتظم التكوين بالمعهد في أسلاك ومسالك ووحدات. ويتولى تحضير وتسليم الشهادات الوطنية في دبلوم السلك العادي في الإعلام والاتصال والإجازة في الدراسات الأساسية والإجازة المهنية والماستر والماستر المتخصص والدكتوراه. في شهادة السلك العادي وفي الإعلام والاتصال ويستغرق ستة فصول بعد البكالوريا، أو ما يعادلها ويتوج بدبلوم السلك العادي في الإعلام والاتصال بدرجة شهادة الإجازة المهنية. ويستغرق سلك الإجازة ستة فصول بعد البكالوريا أو ما يعادلها. ويتوج بشهادة الإجازة في الدراسات الأساسية أو شهادة الإجازة المهنية.

ويستغرق سلك الماستر أربعة فصول بعد دبلوم السلك العادي في الإعلام والاتصال أو شهادة الإجازة في الدراسات الأساسية، أو شهادة الإجازة المهنية أو شهادة وطنية من نفس المستوى أو شهادة معترف بمعادلتها لها. ويتوج هذا السلك بالماستر بالنسبة للمسالك العامة، والماستر المتخصص بالنسبة للمسالك المتخصصة. ويستمر سلك الدكتوراه ثلاث سنوات بعد شهادة الماستر أو شهادة الماستر المتخصص أو إحدى الشهادات الوطنية المحددة لائحتها بقرار مشترك للسلطة الحكومية المكلفة بالاتصال والسلطة الحكومية المكلفة بالتعليم العالي والسلطة الحكومية المكلفة بتكوين الأطر أو شهادة معترف بمعادلتها لها. ويتوج هذا السلك بشهادة الدكتوراه ويمكن تمديد هذه المدة، بصفة استثنائية، لسنة أو لسنتين على الأكثر.