بعد الموت بدقيقة آمنت!

وكل إبن أُنثى وإن طالت سلامته 
يوما على آلة حدباء محمول

 

ما أجملهُ من بيت شعر وما أصدقها من كلمات، لكن نحن نعيشُ هذه الحياة وفق ما يُريده القدر منا، لا كما نريد أن نعيشها نحن. حين مرضت أختي بالسرطان، كان الموت قد أعلن نفسه سيدا على بيتنا. قام بصد الحياة عن العبور لنا ولو كان الإنسان مخيّرٌ بين الحياة والموت لكانت للبشر نفس المكانة التي يتمتّع بها الله عزّ وجل ورغم ذلك يبقى الإنسان محبًا للخلود.

إن في الموت لحكمة أولها قدومك للحياة والعيش مع المعاناة والقليل من الفرح والراحة وأوسطه مسيرتك نحو النهاية وهو قبرٌ يحمل جسدك الذي يسقط دون علم منك، لقد آمنت بكل شيء حولي ماعدا أني فشلت بالإيمان بالموت وكنت أراه مجرّد عقاب رباني لا غير، ومن هناك ومع مرض أختي ومعاناتها بدأ "بحثي عن الموت" لا عن "الله"، لأن إيماني بالموت كان مرتبط ببحثي عن الله خالقي وخالق السماوات والأرض.

 

كنت نائمة واستيقظت على صوت أختي وهي ترتجف وكانت تقول لي إنها ستموت، كنت كالمجنونة الهادئة ما أدري ماذا أفعل أو ما الذي سأفعل

بدأ الشك هذا حين كانت أختي رحمها الله مريضة بالسرطان ذاك المرض القاتل الشنيع جدا، حين كنت أراها تتعب، تتعذب، وتصيبها نوبات من الألم، كنت أتمنى لو كان للإنسان سحر يستطيع أن يخفف به ألم الناس وكنت أتمنى لو كان لي هذا السحر لأخفف عنها ألمها وصراخها، كنت أتمنى أن تكون لي قوّة خارقة لأزيل عنها المرض كليا وتعود لي فراشتي الجميلة، حين أصلي لها أقف فوق السجادة وأسأل نفسي كثيرا لمن أصلي؟ وبعد لحظات يراودني شعور السّخط على نفسي ويبقى داخلي مشوّش، كنت أستيقظ على صراخ أختي وأنظر لها كيف تتألم، لقد كان السرطان يأكل كل جسدها دون أي توقف. لا الأدوية ولا أي شيء من الأشياء يخفف لها ذاك النوبات من الوجع وكنت أزداد شكا كلما رأيتها تناجي الله ومرة من المرات قلت في غضب أين هذا الله الذي تناجيه بكل هذا الحب؟، كان عقلي يجتاحه السؤال تلو الآخر ولا أجد الإجابة ولا أفهم لماذا تزداد نفسي تأزما، في تلك الفترة كنت ضائعة بين نفسي وبين مرض أختي وألمها الذي يجعلني أزداد حيرة.

 

ويوم بعد يوم كانت أختي ترتاح من المرض، ومع قدوم شهر رمضان المبارك كان الأمر يزداد تعقيدا جلستُ بجانب أختي يوما ومسكتُ يديها وكانت تنظر لي كالملاك دون حركة أو كلام، كنا نودّع بعضنا البعض بكلماتٍ صامت بصخب الفراق وأهاته، وبين الصمت والتحديق رسائل تبثها لنا الأيام والذكريات التي أرهقها السؤال والحيرة، حين يجتاحك البحث عن إجابة لنفسك، ليرتاح عقلك عليها وتتنفس نفسك الطبيعة كلها كأنها عطر يبعث روحك دون جسد خالٍ من السؤال الذي أثقله البحث الطويل.

 

كنت أنظر لها وأتمنى لو أحدّثها عن تعبي بدونها، ذاك التعب الذي جعلني أنا أيضا قريبة من الإلحاد، ومع تلك المسكة التي تفصلك بين الماضي وضحكاته والحاضر ومأساته والمهم أن الواقع حاضر بيننا بقوة شديدة، أحسست في لحظة ما أنها النهاية وأنه قد حان وقت لأعلم الأشياء التي لا أعلمها، وأنا هكذا في صراع بين هذا وذاك صرخت أختي كثيرا وهذه المرة وجع جعلها تتقيأ دما من فمها من الألم، أخذناها إلى المستشفى وعند الوصول أدخلها طبيبها إلى غرفة الإنعاش، بعد ساعة ونصف تقريبا جاءنا الطبيب وقال لنا "ماكنا نخشاه منذ مرضها قد حصل، ابنتكم أكل جسدها السرطان، وربما أن الوقت قد حان لتستعدوا لأي شيء في القريب العاجل".

 

ما أتعس الكلمات وما أبشع الحياة، إن الموت فاصل تضع وراءه نقطة فورا، نحن نحتاج لمعجزة ولكن هل حان وقت المعجزات أن تتحرك؟، لقد نزل الحديث على قلبي كالصاعقة وكانت عائلتي في دوامة ولا حول لنا ولا قوة، اختليتُ بنفسي وركعت وأنا لأول مرة أركع دون سؤال، كنت خالية من نفسي وكأني في مكان لا وجود فيه غيري وكأن الدنيا خلقت لي لوحدي لهذه اللحظة ورددت وهذه المرة بصوتي الذي سمعه الله لأول مرة "رباه خذها لديك لترتاح من كل هذا الألم، أنت الذي خلقتها وأنت أرحم عليها منا" أحسست أن شيء في داخلي خرج فورا من الصدر إلى السماء الواسعة.

   

ربما الفقد الذي عشته مع موت أختي على غفلة مني كان السبب الرئيسي في كوني تقدمت خطوة جيدة لاعتناق الكون والظفر بالحقيقة المطلقة

يوما بعد يوم كانت أختي تذوب كالشمعة، فراشتي الجميلة التي يذكرني بها الأذان في المساجد والعصافير حين تغرد تودعنا إلى حياة أخرى، فقدت الذاكرة وفقدت الصوت والنظر وكنا نتداول للسهر على راحتها طوال الليل، كان رمضان أخير يجمعنا، نودع معه ذكرياتنا التي جمعتنا تحت قلب واحد، بعد أن تصلب جسدها وأصبح ضعيف جدا وكنت كلما نمت بجانبها أقرأ لها وأغني لها وكانت تنظر لي تكاد تبتسم لي ولكن لا تستطيع، أحدثها طوال الليل إلى أن أنام نومها.

صباح يوم الأربعاء كنت نائمة واستيقظت على صوت أختي وهي ترتجف وكانت تقول لي إنها ستموت، كنت كالمجنونة الهادئة ما أدري ماذا أفعل أو ما الذي سأفعل وذهبنا كلنا إلى غرفتها وكان أبي معها وأمي ولأول مرة أواجه الموت أمامي، كان الله يقول لي إن الرسالة والجواب الذي تبحثين عنه أمام عينيك الأن، ربما حان الوقت أن يرتاح عقلي من السؤال إذ بالإجابة أمامي وأنا لا زلت لا أدري ماهي ردت فعلي، بعد لحظات وبينما كانت أختي تُنازع، كانت الرسالة التي أتلقاها قاسية وإجابتها أصعب من أن أتقبلها.

 

كان أبي يخبرها أن تؤمن بقضاء الله وأن تنطق الشهادتين وبعد لحظة انتهى كل شيء، لا أدري كيف خرجت الروح، بعد الموت بدقيقة آمنت بجواب أبحث عنه وكانت أختي سبب إيماني بالموت والله معًا وها أنا اليوم لا أنسى لا أختي ولا الإجابة وربما صدمة قلبي جعلتني أبحث عن موت أخر لإيمان بشيء كنت سألته عليه وأنا في حاجة لإجابة، بعد الموت بدقيقة كان كل شيء يزور قلبي وعقلي إلى أن أقف فوق سجادة وأقول " إن الله حي لا يموت" في داخل كل شخص فينا يعيش ونحن نبحث عنه وهو الذي يردنا إليه بالطريقة التي تجعلنا لا نفكر مرة أخرى.

ما أن نُمسك بأرواحنا الهائمة في الدنيا نستطيع أن نقول أننا على وشك العبور، ربما الفقد الذي عشته مع موت أختي على غفلة مني كان السبب الرئيسي في كوني تقدمت خطوة جيدة لاعتناق الكون والظفر بالحقيقة المطلقة، وكنت كلما ذهبت إلى قبرها أعانق ما تبقى لي من اشتياق لاذع، كانت طعنات الذاكرة تمنعني أن أخوض السؤال من جديد، وربما لازلت أسمي عقلي وعمق عقلي " فيلسوف التساؤل" هذا لأني لازلت كالنار الهائجة التي كلما عبثت معي الحقيقة و دغدغ دماغي الواقع سألت وبدأ معي هذيان البحث وقلت أخاطب قبرها "إن كان الموت لعبة قاهرة لماذا هجرني؟" هذا الموت الذي دفعني إلى الإيمان وهذا الموت نفسه الذي دفعني للعيش في الشك ونفسه الذي أذاقني طعم الفقد، فما أرحم الله، لروحك السلام. 



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

الإصابة بالسرطان ليست حكما بالموت على المريض، إذ إن اكتشاف المرض في وقت مبكر قد يرفع نسبة الشفاء لأكثر من 90%. هنا نتعرف على بعض الأعراض المبكرة.

نشر موقع الجزيرة نت سلسة شاملة من الفيديوهات حول السرطان، لمدير مركز الحسين للسرطان بالأردن الدكتور عاصم منصور، وهو أحد أبرز الأسماء بهذا المجال على الصعيدين العربي والعالمي.. شاهدها هنا.

قال بيان طبي إن التمارين الرياضية هي "أفضل دواء"، وينبغي وصفها لجميع مرضى السرطان لإبطاء تطور المرض وتحسين فرص البقاء على قيد الحياة.

الأكثر قراءة