هل يمكن فصل الرواية عن التاريخ؟

blogs - writing pen book

عندما يعدم روائيونا "الكبار" الحيلة (والحيلة هنا، حكاية غير مسبوقة، وخطاب لم يسرده بشر)، فإنهم يتجهون رأسا إلى أول كتاب في التاريخ، وينظرون فيه، وينفخون الروح في شخصية من شخوصه، يدسّون واحدة أو يحيون أخرى، بعد أن أماتها القدم والنسيان. بهذا المعنى المتحامل، هل نستطيع أن نفصل الرواية عن التاريخ، بما أن الرواية تحكي عن التاريخ، أو بعبارة أبسط، هي حدث تاريخي، يحكي ويسرد التاريخ؟ أم أن الرواية، عالم باهر، و"خلطة" براقة من الخيال والوهم المجنّح، الذي يتغيا خلق عوالم جديدة كل الجدة، تداعب خيال البشر وعقولهم؟ لقيت الرواية التاريخية (الرواية التي تأخذ أحداث الماضي وشخوصه، مادة أساسا لها) رواجا لافتا، وحسبنا أن نجرد نزرا يسيرا، لنقف على حجم هذا الإقبال، وظلاله الكثيفة، يرخيها على أذواق القراء ومسابقات الرواية المعروفة.

 

أحيا بنسالم حميش (المغرب) شخصية الحاكم بأمر الله الفاطمي، المثيرة للدهشة في رواية (مجنون الحكم) وقلّص المسافة ـ إلى حد كبيرـ بيننا وبين أشهر "الأكاديميين" والعلماء العرب في رواية (العلامّة)، وفعلها جمال الغيطاني (مصر) في رواية (الزيني بركات) متسللا إلى الأقبية المظلمة والمخيفة لكبار البصّاصين، والأشكال المرعبة للقتل والتنكيل والتكميم، بسجن المقشرة المملوكي.
 
و"رافق" ربيع جابر (لبنان) المنفيين الخمس مئة وخمسين، وصوّر رحلة عذابهم وتعذيبهم وانفراط عدّتهم واحدا تلو الآخر، مُبعَدين إلى بلغراد، في رواية (دروز بلغراد). وفي رواية (ثلاثية غرناطة) تغطي رضوى عاشور (مصر) الفترة المحزنة والمؤلمة، لترحيل المسلمين من الأندلس، وبقاء من بقي ذليلا خاضعا مضطهدا.
  

الروائي يأخذ من التاريخ ما يشاء، ليفعل به ما يشاء، ويحسن به الإحاطة بدقائق الأمور، التي سيخصبها الخيال، لذلك ينبغي لنا أن ننظر إليه روائيا وليس مؤرخا

وفي رواية (اسم الوردة) ينقلنا أمبرتو إيكو (إيطاليا) إلى الأجواء الغامضة للقرون الوسطى، حيثث الرهبنة والهرطقة ومحاكم التفتيش، في هذه الخلال، يبني إيكو حبكته، ويبني نصه ومصيدته ويُرخي خياله، جريمة غامضة تشد القارئ وتُغويه.
 
وقريبا من هذه الأجواء نفسها، يبث يوسف زيدان (مصر) الروح، في شخصية الراهب "هيبا"، ويصاحبه في رحلة مراوغة بين الطهر والدنس، بين الوهم والحقيقة، مذ خروجه من صعيد مصر، حتى استقراره بالقدس (أورشليم)، ثم سياحته الغامضة باحثا عن خلاصه.
 
هذا نزر قليل، جردناه تمثيلا، لهذه العودة المتواترة إلى كتب التاريخ، وهذا التقليب المستمر بين أوراقه المعروفة وغير المعروفة، وهذا الاكتشاف المتزايد للمخطوطات والأوراق، والفرق معروف بين الرواية الملتفتة إلى التاريخ، والرواية التاريخية (التعليمية أساسا) التي تروم إعادة تدريس التاريخ، كحد أقصى في قالب من المسرحة الدرامية (جرجي زيدان نموذجا).
 
"يتسلل" الروائي إلى التاريخ، فيخاتل المؤرخ، ليفتح جارورا منسيا، لم يلتفت إليه أحد. يرى بنسالك حميش أن التاريخ هو الذي يأتي إلى المؤرخ، وليس العكس، مستشهدا بشكسبير وإيكو، فالروائي ليس مؤرخا، (منذ أن تبرم المؤرخون من البلاغة والأدب واعتمدوا منهجا علميا صارما) ولا يجدر به أن يتحول إلى مؤرخ. كما يعتقد أن التاريخ المعروف، في عمومه، هو تاريخ الغالبين، وهو بهذا المعنى غير منصف ولا عادل، إزاء فئة عريضة من المُهمَّشين والمقصيين، من هنا يتسلل الروائي (بمعنى الاغتنام وليس الانسلال) ليعارض التاريخ، وليضيء مناطق منسية، ومنساة ومقصاة من كتب الماضي كما قدمه المؤرخون، فالروائي يعيد الاعتبار (أبو ركوة في رواية مجنون الحكم) ويصلح الفاسد والمتحامل من التاريخ، فلا مزاحمة بينهما إذن.

 

 فالروائي يأخذ من التاريخ ما يشاء، ليفعل به ما يشاء، ويحسن به الإحاطة بدقائق الأمور، التي سيخصبها الخيال، لذلك ينبغي لنا أن ننظر إليه روائيا وليس مؤرخا. قريبا من هذا الرأي، وبحماسة أكثر، تنتصر رضوى عاشور للتاريخ، وترى أن الروايات كلها تاريخية، بمعنى من المعاني، والاشتباك بين الماضي والحاضر لا يكف، وعلى القارئ وحده أن يربط بين العالمين، فالرواية ـ كما تشبهها ـ أقرب إلى حوت الأسطورة في قدرته على ابتلاع أجسام كاملة ( يشبه بنسالم حميش بدوره التاريخ بالقدر الكبيرة، كلٌ يعود إليها، ليأخذ منها ما يشاء) إن الرواية التاريخية قد بدأت تستعيد مكانتها، بعد "البروباغندا" التي تعرضت لها، على أيدي أصحاب الاتجاهات الشكلية، التي نادت بضرورة الفصل بين الأدب والواقع التاريخي (الشكلانيون).  

 

undefined

 

تقول رضوى مذيّلة ثلاثيتها الممتعة "لم يكن شاغلي الكبراء أو الأمراء والبارز من الشخصيات، التي سجل التاريخ حكايتها، بل شغلني (العاديون) من البشر: رجال ونساء، ورّاقون ونسّاجون ومعالجون بالأعشاب، وعاملون في الحمامات والأسواق وإنتاج الأطفال في البيوت، بشر لم يتخذوا قرارات بحرب أو سلام، وإن وقعت عليهم مقصلة زمانهم في الحرب والسلام".
 
يصعب رسم حد فاصل بين الرواية والتاريخ، فالاشتباك حاصل بين الروائي والتاريخ (كثير منن الروايات، تعتمد منطلق الحكاية، مخطوطا أو أوراقا، يطاردها البطل ألغازها طوال الحكاية، وهذا من صميم عمل المؤرخ) فكل شيء سيغدو تاريخا.
 
وقد يترك التاريخ "خامات بيضاء" عمدا أو سهوا، يملؤها الروائي ويخصبها بالخيال، الذي لا حدود له، الخيال الحر ذو الجناحين، الذي قد يرجع إلى الماضي، فيلمسه بعصاه السحرية، ويبعث الروح في شخوصه وأحداثه. فالرواية فن الزمن (عبد الملك مرتاض) لها عين الحرباء المتقلبة، تدور في محجرها، فتنظر إلى الخلف وإلى الأمام، وهي تستطلع الحاضر.