مجازر ارتكبتها الجن!

عندما كنت في المدرسة الابتدائية كانت معلمتي تتكلم عن بطولة القائد الخارق، ذلك الرئيس الذي اجتمعت ضده الصهيونية مع كل الدول الإمبريالية، لكنه تغلب عليهم بشجاعته وحكمته وشخصيته الفذة. لازلت أذكر درس التربية الإسلامية ذاك حيث كان عنوانه "غزوة الأحزاب" لكنني لم أعد أذكر حقًا كيف انتقلتْ من الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم إلى الحديث عن حافظ الأسد!. المهم، بعد عودتي من المدرسة سمعت جارنا بائع الخضار يحدث صديقه عن والده الذي "أخذته الجن الأزرق في الثمانينات" حسب ما قال.. فأخذني حماس الإيمان الذي تلقفته في درس الديانة وسألته بفضول طفل "لماذا لا تخبر الرئيس حافظ الأسد عنهم حتى يعيده إليك؟؟" فارتعد الرجل ونظر إلي بابتسامة هي خليط بين الحسرة والخوف، فأنقذه صديقه حين قال لي "عمو لا تحكي بالسياسة حتى ما يحبسوا أبوك"، ثم التفت إلى جارنا وقال له "بلا هالأحاديث بالمحل.. الحيطان إلها أذنين".

  
ثم لاحقًا فهمت من هم الجن الأزرق، بعد أن أخذوا جارنا نفسه طبعًا "لأن لسانه طويل" كما قال أهل الحي حينها… وفهمت شيئًا بعد شيءٍ أن المعلمة مغلوبٌ على أمرها، تكذب لتأكل، وأن القائد الخارق وعائلته ليسوا سوى مصاصي دماءٍ يقتاتون على دم الشعب، ويطعموه الخوف.

  

حتى الشياطين تعمل تحت راية البعث، وهل هنالك راية أكثر شرًا منها لينضموا إليها؟ ولتعلموا أيضًا أنكم أنتم وإنسانيتكم ومجالس قلقكم الكاذبة قد سقطتم في عيوننا كما سقط الأسد

ولا أظن أن هذه حالي فقط، إنما هي حال كل الشباب الذين ثاروا على الجن الأزرق.. على شبح الموت والخطف والمعتقلات والمخابرات الذي خيم على الوطن، وغطى شمس الحرية لأكثر من أربعين عَقدًا، ثاروا على الخوف الذي عشش في قلوب الكبار، أولئك الذين استقبلوا ثورتنا بعبارة "جبتولنا البلا" فكانوا أشبه بأهل العراق حينما استقبلوا الحسين، قلوبهم معنا، ولكن سيوفهم علينا..

  
للصراحة لم أستغرب خوفهم، فقد اعتدناه، وما كان للظالم أن يبقى كل هذه المدة لو لم يكونوا خائفين، فالرعب المزروع في قلوب المحكومين هو الأساس الأول لقيام دولة الاستبداد، وهو رأس مال استمرارها. لذلك فالديكتاتور لا يستخدم طريقةً أخرى لبسط سيطرته، فلا يبقيه غير الخوف، وكلما اعتدنا على أسلوب قتل، استخدم أسلوبًا جديدًا، لا بهدف تدمير المدن وقتل الناس فقط، إنما هدفه الأساس هو قتل تلك الروح التي تحررت من قيود خوفها.. ليعيد إليها شبح الجن الأزرق..

  

وما مجازر الكيماوي إلا رسالة لهذه الروح الثائرة ليقول إنني أستطيع أن أقتلكم كيفما أشاء، وليس هنالك من يردعني، فلا أحد يهتم بحياتكم أو موتكم.. إنكم نكرة. رسالة يعيدها كل مجزرة بثقة وكأنه أخذ إذنًا دوليًا بقتلنا.. فما نراه ونسمعه من ثرثرةٍ وتشكيكٍ في التصريحات العالمية والتي تكاد تُختصر بمعنىً واحد "سنعاقب الأسد إن تحققنا من استخدامه للكيماوي"! ومن بربكم لديه الصواريخ والطائرات غير الأسد!؟ وهل يحتاج ذلك إلى تحقيق؟؟ إلا إذا كنتم، دام عقلكم، تملكون عقلي الطفولي، وتعتقدون حقًا أن الجن من تحرك الطائرات ترتكب المجازر، وتخنق الأطفال والنساء بالكلور والسارين.. فهل تحضرون دروس ديانةٍ بعثية!؟

  
لعلمكم إذًا.. حتى الشياطين تعمل تحت راية البعث، وهل هنالك راية أكثر شرًا منها لينضموا إليها؟ ولتعلموا أيضًا أنكم أنتم وإنسانيتكم ومجالس قلقكم الكاذبة قد سقطتم في عيوننا كما سقط الأسد. حتى وإن تحركتم، لن تتحركوا لنصرة المظلوم إنما لتظهروا تفوق سلاحكم وتزيدوا سعره ثم لتسرقوا نفطنا، فكيف تقطعون ذَنَبًا أنتم رأسه، ومسخًا حمى حدود الصهاينة أربعين عاماً، وقزّم دور أرض وسعت حضارتها العالم، فلن يكون تدخلكم إلا من مبدأ "إذا أردت أن تحارب قضيةً فدافع عنها بضعف".. قد حفظناكم بقدر ما نحفظ جراح هذا الوطن، فرهاننا لم يكن يومًا عليكم، أنما على مَلِكٍ لا يظلم عندهُ أحدٌ، فثورتنا بدأت بقولنا "الله أكبر"، أكبر منكم ومن كل ظالمٍ، ونعلم يقينًا، بل عين اليقين، أنه ما اشتدت أزمةٌ إلا لتنفرج، وأنه " لن يغلب عسرٌ يسرين"، وأنه ما عسعس ليلٌ إلا والصبح بعده تنفس، "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

بعد الضربة العسكرية، التي نفذها التحالف الثلاثي على مواقع سورية، ثارت شكوك حول احتمال أن تكون للضربات الفرنسية على مواقع إنتاج وتخزين المواد الكيميائية قد سببت سحابة سامة خطيرة.

رغم أنها سبقت انعقاد القمة العربية 29 التي ستعقد بمدينة الظهران السعودية الأحد بنحو 24 ساعة، فإن القادة العرب لن يناقشوا الضربات التي تعرضت لها سوريا.

أفاد مراسل الجزيرة بخروج آخر دفعة من مهجري مدينة دوما باتجاه ريف حلب شمالي سوريا، مضيفا أن عدد النازحين من دوما يقدر بنحو 22 ألفا من مقاتلي جيش الإسلام والمدنيين.

الأكثر قراءة