شعار قسم مدونات

ذُلّ الكِتابة

blogs الكتابة

في يوم من أيام آذار/مارس، حيث الجوّ باردٌ ومقبرة كتبي دافئة بأنفاس الموتى والأحياء من الأدباء والعلماء والمفكرين والشّعراء، وإبريق شاي خالٍ من النّعناع فوق مكتبي يدافع عن نفسه من شدّة الحرارة، جلستُ لآخذ حظّي من القراءة في ذلك اليوم بعد صلاة العصر، وكان كتاب الأمريكية دوروثي براندي "لياقات الكاتب" يتمدّد عاطلاً فوق رفّ من رفوف الأدب المترجم، كنت قد اقتنيته ورقيًا بعدما قرأت فيه ما أعجبني على الحاسوب، وأنا أعلم أنّ ترجمته سيّئة للغاية، فشرعتُ أقرأ على مضض وصبر غير مستساغ، كمدمن على تدخين السجائر الفاخرة، وحين لم يجدها ذات يوم استعان بالتبغ الرّديء لإطفاء هذه الرّغبة اللّعينة..

 

وبعد أن استرسلتُ في القراءة على هذا المنوال أوقفتني هذه الكلمةُ العجيبة فأحببت التّعليق عليها بما جاد به الخاطر، تقول الكاتبة في ص 21: "في أحيانٍ كثيرةٍ تنتصرُ الرّغبةُ في الكِتابة على الذُّل الذي يتعرّض له أولئك الكُتّاب، ولكن البعض لا يتحمّل وينسحبُ لحياةٍ خالية من الإبداع ومليئة بالإحباطِ والقَلَق". هذا النّص المُحكم وقفتُ عنده طويلاً أتأمّله، وأعيدُ قراءَته في هذا الوقت بالذّات الذي صار فيه الجميع يكتب ويُعبّر عن خلجات نفسه وهواجسها، غير مبالٍ بما تتطلّبه الكتابة من قواعد وأسُس يجب التّقيّد بها قبل الغَرَق في يمّ الكلمات. والكلمة سلاح ذو حَدّين.

 

والاستعجال هو السّبب، فتجد بعض الشباب يتعجّلون النّشر قبل أن تتخمّر الأفكار في رؤوسهم وتنضج، وقبل أن يدرسوا الأدب كما ينبغي أن تكون الدّراسة، ويتحمّسون لرؤية أسمائهم على أغلفة الكتب قبل أن يعيشوا سنوات طويلة بين الكتب والنّاس، وأنا لا أفهم كيف يجرؤ شاب غِرّ لا علاقة له بكتب الأدب و لا يفهم شيئا في النّحو، وقواعد الإملاء، ولم يكلّف نفسه بقراءة كتاب للمبتدئين في علم البلاغة، على عرض بنات أفكاره الشّوهاء على القرّاء، راضيًا بالذُّل والهوان، علمًا أنّ هؤلاء القرّاء قد يكون فيهم العالِم والأديب والدّكتور المُتخصّص في الأدب والنّقد والأستاذ الجامعي. وتجده لم يعِش الحياة المُملّة المُتعبة المشحونة بالانطباعاتِ التي تستصرخ النّداء الدّاخلي بالكتابة عنها. على حدّ تعبير مكسيم غوركي. فالقول الرّائع كما يقول جبرا إبراهيم: يُستقى من تجربة الحياة، ولابدّ للتّجربة من السّنين. "ولن يكون الأدبُ مجرّدَ رغبة في الكتابة، ولا مُجرّد ترديد لألفاظ لغوية. إنّما الأدبُ ينبغي أن يكون أداة التّعبير الفنية في يد التّجربة الحيّة".

 

الكاتب يجب أن يكون ذا تجربة فذة، فلا يمكن أن ينفصل عن نصّه، ولا يمكن أن يغرّد خارجَ السّرب، وليس باستطاعته أن يكون بعيدًا عن البِيئة التي انبثق منها

وقد أحسن العلاّمة أحمد صقر حين قال في مقالاته: لا تكادُ الفِكرة تطرقُ ذِهنَ المُعجب بنفسه حتّى تستحيل إلى رأي، ولا يلبثُ الرّأي حتى يستحيلَ إلى عقيدة تملأ مساربَ النّفس، وتأخذ بمسالك الوجدان، فيعتنقها، ويجادلُ عنها ما وسعته المُجادلة، وأمدّه البيان، وإن كان خطؤها باديًا للعيان، لأنّها وليدة الإعجاب الفتّان.

 
ثمّ إنّ هذا الشاب الكاتب الذي سمح لنفسه باقتراف ذنب الكتابة قبل الأوان لم يكن في يوم من الأيام سلّةَ مهملات، فـالأديبُ الحَقُّ عند نجيب محفوظ في أوّله عبارة عن سلّة مُهملات، فهو لا ينشرُ شيئًا إلا بعد أن يكونَ قد كتبَ عشراتِ المرّات قبل أن يرضى عمّا يكتبه ليقولَ هأنذا.. فلا ينبغي أن يُخرجَ ما كتبه إلى النّاس ولا يدعه عن يده إلاّ بعد تهذيبه وتنقيحه وتحريره وإعادة مطالعته، فإنّه قد قيلَ: الإنسان في فُسحة من عقله وفي سلامة من أفواه جنسه ما لم يضع كتابًا أو لم يقل شعرًا. وقيل: من صنّفَ كتابًا فقد اسْتَشْرَفَ للمدح والذّم فإن أحسنَ فقد استُهدِفَ من الحسد والغيبة وإن أساء فقد تعرّض للشتم والقذف. وهذا معنى الذّل والإهانة. كان هيمنغواي صاحب رواية العجوز والبحر يقول: "إنَّ فنَّ الكتابة هو فَنُّ الحذف". ودعك من قول بورخيس: "لو لم نطبع كتبنا لبقينا نصحّحها إلى أن نموت". فهو يقصد الكَتَبَة الكبار من أمثاله، وليس من أمثال المبتدئين الذين يجب عليهم أن يكتبوا ويمزّقوا ما كتبوا عشرات المرات إلى أن يصلوا إلى برّ الأمان، إلى نص فاخر يستحق أن ينشر ويتداول، وتتلقفه أيدي المُتعطّشين إلى الأدب الرّفيع..

 

وفي هذا المقام تحضرني قصّة ذكرها الروائي العالمي صاحب الرواية العجائبية "مائة عام من العُزلة" غابريال غارسيا ماركيز في مقالة له بعنوان "كيف تكتب رواية": جاء إلى بيتي في مدينة مكسيكو شابّ في الثالثة والعشرين من العُمر، كان قد نشر روايته الأولى قبل ستة شهور، وكان يشعر بالنّصر في تلك اللّيلة، لأنّه سلّم لتوّه مخطوطَ روايته الثّانية إلى ناشر. أبديتُ له حيرتي لتسرّعه وهو لا يزالُ في بداية الطّريق، فردّ عليّ باستهتارٍ ما زلتُ أرغبُ في تذكّره على أنّه استهتار لا إرادي: "أنتَ عليكَ أن تُفكّرَ كثيرًا قبل أن تكتبَ، لأنّ العالَمَ بأسره ينتظرُ ما ستكتبه، أمّا أنا فأستطيع أن أكتبَ بسرعة، لأنّ قِلّة من النّاس يَقرءونني". عندئذ فهمتُ.. فذلك الشّابُ قرّر سلفًا أن يكونَ كاتبًا رديئًا، كما كان في الواقع، إلى أن حصل على وظيفةٍ جيّدة في مؤسّسة لبيع السيارات المُستعملة، ولم يعد بعدها إلى إضاعة وقته في الكتابة.

  undefined
 

واعلم جُعلتُ فداك أنّ الكاتب بعد ذلك يجب أن يكون ذا تجربة فذة كما أسلفنا، فلا يمكن أن ينفصل عن نصّه، ولا يمكن أن يغرّد خارجَ السّرب، وليس باستطاعته أن يكون بعيدًا عن البِيئة التي انبثق منها. وحتّى لو أرادَ ذلك لما استطاع، لأنّ سلطانَ البِيئة عظيم ليس بالسهولة واليُسر بحيثُ نتخلّى عن ذلك كما نتخلّى عن أحذيتنا القديمة، وملابسنا البالية.. بل إنّ الكثير من الرّوائيين قبل أن يكتبوا رواياتهم، يحاولون جاهدين تقمّص الشخصية التي سيكون لها الدّورُ الرئيس بين دفتي الكتاب، ليستطيعوا التّأثير في المُتلقي، لأنّ التّصنع لا يخلقُ لنا نصّا أدبيًا ذا بال.

 

وعلى سبيل المثال لو نظرنا إلى أدب (نجيب محفوظ) وتأمّلنا رواياتِه لوجدناها من هذا الصّنف، فهو يتقمّص الشخصية ويعيش معها تماما، حتّى إنّك لتظنّ أنّه يتحدّث عن نفسه، وما ذاك إلاّ لأنّه عاش داخل النّص بشحمه ولحمه ودمه كما عاش داخل الحارة وبين أزقّة القاهرة العملاقة.. وخير دليل روايته (السّراب) التي من يقرأها يظنّ أنّ نجيب محفوظ هو ذاك البطل الفاشل المريض بكثير من العُقد النّفسية.. وقد صدقَ الدكتور أحمد خالد توفيق حين قال: "إنّ الأديبَ الحَقَّ يُخفي تحت جمجمته فتاةً مُهذّبة ومقامرًا محترفًا وبلطجيًا، ورجل شرطة وجنديّا وفتاة ليل".
 
قلت ولن يكون ذلك إلا لأديب يعيش الحياة بكل أشكالها وألوانها، فهو يأكل الطّعام ويمشي في الأسواق، ويجلس على الرصيف وفي الحدائق وقرب المزابل، ولا يجد أدنى حرج في مصاحبة السفهاء والفُسّاق والبغايا والساقطات واللصوص إذا دعت حاجةُ النّص الذي يريد كتابتَه إلى ذلك. وإنّ النّقاد حين يريدون دراسة شاعر ما أو أديب يستخرجون ذلك من بين نصوصه، وليس من عالمه الخاص، كما فعل العقّاد مع ابن الرّومي، وطه حسين مع أبي العلاء المعرّي، ومحمود شاكر مع المتنبيّ..
 
وأنا لا أقصد في هذا التّدوينة تثبيط الكَتَبَة وخذلان أهل الموهبة من الذين يشعرون بدودة الكتابة تنغلُ في أعماقهم، ولا أن أقفَ حَجَرَ عثرةٍ في طريقهم، بل أنا أشجّعهم للمضي قُدُما في سبيل هذه الرسالة السامية التي هي من أشرف الرسالات الإنسانية، لكنّني أريدهم -والله يشهدُ- أن يأتوا البيوت من أبوابها، وأن يتحلّوا بالصّبر الجميل، في مقارعة الخطوب، وقراءة الكتب التي تصقل موهبتهم وتصنع منهم كُتّابًا يستحقّون هذا اللّقب، ليُتحفوا المُتلقي بأدب خالد رفيع لا يتأثّر بغبار السّنين وتقادم الزّمن ومرارة الذُّلّ.. وإنّي لمُتّفق مع الشيخ علي الطنطاوي حين قال "كما في كتابه فكر ومباحث ص 178": إنّ الكثير من الكُتّاب يميلون إلى معرفة آراء النّاس بكتاباتهم ويَهتمّون بهذه الآراء جدا، حتّى إنّها لتشجعهم إذا كانت حسنة وتُذهبُ عزائمَهم إذا كانت سيّئة، وهؤلاء الكُتّاب يخسرون كثيرًا من مواهبهم، وينحطّون عن المنزلة التي وضعهم فيها الله يومَ جعلهم كُتّابًا واختارهم لتبليغ رسالة القرون الآتية.

 

وينصحُ الكَتَبَة بعدم الاعتياد على هذه العادة قائلا: فلا تعتادوا هذه العادة ولا تبالوا بأذواق النّاس إذا خالفت أذواقكم، ولكن استمعوا إلى نقدهم إذا كان يستند إلى أساس علمي صحيح. أما إذا استند إلى الذّوق وحدَه فلا.. ولو كان ذوقَ أستاذكم.

ودامت لكم المسرّات

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.