مذكرات صديق.. هل تبدد الحلم؟

يحكي صديقي لي..
كنت أعمل مع صديق لي وهو ابن حينا في أحد مطاعم الوجبات السريعة الأمريكية العالمية. صديقي مجاز في القانون الخاص من أحد جامعات الدار البيضاء.في أحد الأيام الجميلة من صيف 2008، حكى لي هذا الصديق عن شخص ذو ملامح أجنبية فبعد أن طلب وجبته تحدث معه وسأله بعض الأسئلة منها:
 
عن أحوال المعيشة اليومية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والخطيرة؟
أجاب صديقي: نحن ولله الحمد بالرغم من هذه الظروف ( بطالة مرتفعة في صفوف الشباب،اقتصاد ضعيف ، تدني مستوى التعليم، تفاقم المشاكل الاجتماعية…وغيرها من الظروف المعيشية المعروفة)، أن الفئات الفقيرة المغربية يوجد مثلا في الأسرة الواحدة والتي قد تكون مكونة من سبعة أفراد وما فوق أو أقل، فإن المعيل لمثل هذه الأسر شخص واحد. قد يكون أبا أو أخا أو أختا.. ومنهم من هو حاصل على شهادات جامعية. فنحن في الأخير الكل يعيش برحمة الله.
  
الأجنبي: لكن بالنسبة للجانب السياسي هنالك عدم استقرار أليس كذلك؟
الصديق: نعم هنالك مشاكل سياسية واقتصادية مترابطة، لكن العامل السياسي أهم خاصة وأن غالبية السياسيين وذوو المناصب في البلاد ميؤوس منهم ومما يقومون به. وذلك بسبب تفشي الفساد الذي ينخر المجتمع ، بالإضافة إلى المحسوبية والزبونية وغيرها من الأمور والحسابات الحزبية البعيدة كل البعد عن مصلحة المواطن والبلاد.
الأجنبي: وهنا بيت القصيد، ألا تعتقد أن هذه العوامل والظروف التي تعيشونها قد تؤدي بكم (يسأله عن المغرب) إلى نشوب ثورات في البلاد؟
الصديق: من الممكن لكن ندعو الله أن يلطف ببلادنا.
  

بعد أن انقشع بصيص نور لهذه الأمة من زاوية وكأنه وميض مشع، أتى من لا يحب النور وأوجعه في بصره هذا النور اللامع، فبدأ أناس بسد موضع هذا النور الساطع المتلألئ

الأجنبي: أشكرك على سعة صدرك. بعدها أخبره أن أباه كولومبي، وأمه أمريكية تشتغل بالسفارة الأمريكية. أو ربما كانت تطلعه أمه على تقارير تهم البلدان العربية، أو قد يكون هو من أصحاب إعداد هذه التقارير والمهمات السرية هذا ما أظنه شخصيا.

 
وبعد مرور ثلاثة سنوات ، كنت قد غيرت العمل من مطعم الوجبات السريعة، واشتغلت بشركة أمريكية عالمية عن طريق شركات العمل بالوساطة وبعقود مؤقتة كل ستة أشهر. قامت هذه الشركة العالمية بشراء مصنع من المصانع المغربية المنتجة للقهوة. وبهذه المناسبة قام السفير الأمريكي رفقة زوجته بزيارة للمصنع وكانا يبدوان عليهما الطعن في السن. حينها أعطاني أحد عمال الإنتاج بالشركة منتوجا لاخذه المختبر، فوجدت نفسي مقابلا للسفير الذي مر بمحاذاتي وهو ينظر وأنا أنظر إليه حتى أن حارس الأمن ألقى بنظره إلي لم أتحدث إليه لكن عيني حدثته.. وهو يتفقد المصنع. لكن الأمر الغريب أن الشركة تم شراؤها قبل عشر سنوات وبعدها زارها السفير، وكانت هذه الزيارة ليست رسمية وأم يتناولها الإعلام، فقد كانت غير معلنة رسميا. لكن يمكن القول أن تقاريرا كانت تجمع عن دول عربية وعن المشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وغير ذلك من الأمور التي أدت فعلا إلى ظهور ثورات الربيع العربي التي بدأت بتونس. إذا الغرب وعلى رأسهم أمريكا كانوا على علم بقرب نشوب ثورات، لكن لم يكن معلوم وقت قيامها. والعالم كله وخاصة العربي يوجد به الكثير من العملاء السريين الذين يعدوا تقاريرا عن بلداننا وماومازالوا إلى الآن يقومون بهذا العمل.
   
فبعد هذه الزيارة وبالضبط في أواخر 2010 أحرق شاب تونسي نفسه والقصة معروفة، فثار التونسيون وهرب ابن علي واهتزت المنطقة وبدأت تغلي غليانا، فتبعت مصر تونس في ثورة عظيمة سيحكي التاريخ عنها وفرحنا بهذه الثورة المصرية لما لمصر من مكانة عند عموم العرب والمسلمين في المنطقة. ثم تحركت ليبيا فسوريا فاليمن. وحتى المغرب وباقي البلدان العربية عرفت حراكا شعبيا لكن الله لطف شمل المغرب ولم يحدث أي نزيف دموي.
 
تبين اليوم أن هذه الدول الخليجية وتحديدا الإمارات والسعودية كانا أهم معارضين لثورات الربيع العربي، وذلك خوفا من زوال حكمهم

 

حلم.. حلم.. حلم لم أكن أتخيل أبدا أن تونس ستثور على ابن علي، ولا مصر على مبارك، ولا ليبيا على القذافي، ولا سوريا المحكومة بقبضة من حديد على بشار، ولا اليمن على صالح. لم أتخيل أن التغيير سيأتي بهذه السرعة وبهذه الطريقة الثورية العفوية . عندها بدأت ثورات على منصات التواصل الاجتماعي وظهر العديد من المدونين من جميع الدول العربية. خاصة بلدان الثورات العربية.

 
كان فرحنا كبيرا وابتهاجنا عظيما بمصر من خلال حملات إلكترونية وعلى مواقع التواصل، خاصة في وقت الترشيحات الرئاسية وحملة المرشحين الذين برز منهم الدكتور محمد مرسي.جاءت الانتخابات ورغم محاولات النظام القديم للرجوع إلا أن الشعب اختار مرسي، فكانت الفرحة وعمت ميادين التواصل، شعرت حينها أني مواطن مسلم عربي، لم أتخيل أني مغربي فأنا أؤمن أن بلاد العرب وطني وما يهم إخواني يهمني.كبر الأمل أننا يمكننا الاختيار والتغيير والتأثير في مجتمعاتنا. ذلك لأن نجاح التجربة المصرية سيؤثر على باقي دول العالم العربي، مما قد يدفع هذه الدول إلى نهج سبيل مصر والضغط على أنظمتها من أجل الحرية والعدالة و تغيير في بنية هذه الانظمة من أجل نهضة شمولية حقيقية.
 
وهنا كانت الصدمة التي وقفت في وجه الشعوب العربية، لقد تعرضت الثورات العربية إلى انقلاب على إرادة شعوبها. وقد دعم الغرب هذه الانقلابات التي اختلف شكلها في كل بلد. فبمصر انقلب السيسي على الرئيس الشرعي، وقتل الناس في رابعة والعالم كله شاهد الوقائع، وغرامة في حضن الصهاينة وأمريكا، وبعض دول الخليج التي دعمته (بالزر)، وقد تبين اليوم أن هذه الدول الخليجية وتحديدا الإمارات والسعودية كانا أهم معارضين لثورات الربيع العربي، وذلك خوفا من زوال حكمهم. فتح القوى مع المحتل الصهيوني ضد التيارات الإسلاميةواطاحوا بها. أما سوريا فقد حولها بشار إلى دمار بعد أن تدخل بسوريا دول عديدة بحجة محاربة الإرهاب. واليمن شهد هو أيضا تدخلا الوكالة لأطراف إقليمية. أضف إلى ذلك ليبيا وتدخل الغرب والشرق، أما تونس وشهدت انقلابا ناعما وعاد نظام بن علي، وهنالك حديث عن عودة لرأس النظام للبلاد. المهم تكالب على الثورات العربية أبناء جلدتنا ومن وضعهم من الغرب بغرض منع الإسلاميين من تولي الحكم. فهل هذه هي ديمقراطية الغرب؟
 
لكن وبعد أن انقشع بصيص نور لهذه الأمة من زاوية وكأنه وميض مشع، أتى من لا يحب النور وأوجعه في بصره هذا النور اللامع، فبدأ أناس بسد موضع هذا النور الساطع المتلألئ. فأطيح بمرسي، وانقلب صالح على الشرعية باليمن، ودمر بشار سوريا فخفت وميض النور الذي ظهر فهل يا ترى تبدد الحلم…؟


المزيد من المدونات

حول هذه القصة

قبل أقل من شهرين على موعد تسليم مدربي المنتخبات الوطنية لأسماء لاعبيهم الأساسيين والاحتياطيين الذين سيخوضون مباريات كأس العالم في روسيا صيف العام الجاري، يلوح شبح الغياب عن نجوم كثيرين.

استنكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية الحكم الصادر أمس من محكمة إسرائيلية بحبس وتغريم الطفلة عهد التميمي. وقالت إن الاحتلال يسعى لتدمير مستقبل الأطفال الفلسطينيين.

أكدت مصادر خاصة للجزيرة نت أن أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيزور روسيا الاتحادية خلال أيام، حيث سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وكبار المسؤولين في موسكو.

الأكثر قراءة