عن حقنا في الحزن والحداد

مدونات - امرأة تبكي
 
إكرام الميت دفنه وإكرام الحزن دفنه كذلك. أن تدفن الموت والحزن على حد سواء لا يعني مطلقا أنك ستنسى من غادر أو ستعالج بسرعة الجرح الغائر الذي ستلزمه سنوات حتى يندمل، وسيندمل فقط، لن يمحى الأثر. سيظل ذلك الأثر باديا كلما نظرت إلى نفسك دون قيود ودون أقنعة في لحظة ضعف أو قوة تتذكر فيها أهم محطات حياتك وأتفهها، عندما كنت ظالما ومظلوما، ذليلا ومُذلا، قويا وضعيفا، هناك قبل سنوات عندما كنت تُمارس إنسانية وتمارس الأخطاء، تتعايش مع الناس وتتحمل ظلمهم ويتحملون ظلمك.
  
أن تدفن الحزن لا يعني أن الحياة ستستمر كما كانت في السابق. "وتستمر الحياة"، جملة مبالغ فيها شيئا ما، يستعملها الناس بسذاجة وسطحية للتعبير عن شيء لا يمكن التعبير عنه بشيء أصدق من الصمت. نعم ستستمر الحياة بحلوها ومرها، وربما تضربنا صواعق أخرى أقوى من سابقاتها، لكنها لن تستمر وكأن شيئا لم يكن.
 
لا ضير في أن نعيش فترة من الحزن -على فقدنا شيئا أو شخصا- كما ينبغي لها أن تعاش، ولا ضير في أن يبكي الإنسان كطفل ويصرخ ويخرج كل ما يشعر به ويظهر ضعفه لأنه ضعيف بالفعل

فالإنسان لا يمتلك ذاكرة الماء، لا ينسى بسهولة، يتناسى مع مرور الأيام وقدوم أشخاص ورحيل آخرين، ثم يساعده النوم الذي لولاه لسقط الكثير في دوامة الجنون على التجاوز، ذلك الفن العظيم الذي تلقنه لنا الحياة بعد أن ندفع الكثير مقابله. ندفع الغالي والنفيس حتى نتعلم أنه علينا أن نتجاوز الحقد الذي يحرقنا من الداخل، والأشخاص الخائنين الناكرين للجميل، والبؤس الذي ينخرنا والذكريات التي تجثم بثقلها على الحاضر والمستقبل كذلك، لأنه وفِي نهاية المطاف لا شيء يستحق أن ندمر نعمة الحياة التي ننعم بها في اللحظة، مقابل شيء قد ولّى وصار نسيا منسيا.
 
لا ينسى الإنسان بسهولة، بل يظل معلقا أو ربما حبيسا داخل مكان لا يدري هل يريد الخروج منه أو البقاء فيه طواعية، لأنه وببساطة لم يستطع أن يلملم شتات ما تبقى ويدفنه تحت الأرض أو يرميه في البحر، ويبكي يوما أو شهرا أو حتى سنة. لا يقوى الإنسان على دفن ذلك الجزء من حياته لأنه يعتقد أنه سيفقد نفسه إن هو فعل ذلك، لا يقوى على مجابهة الحياة دون ذلك الشيء/الشخص لأنه يعتقد جازما أنه ناقص دونه، أو لأنه لا يستطيع النظر إلى نفسه في المرآة الكاشفة، فلطالما وجد شيئا مشوها لا يستحق النظر.

 

لذلك يحبذ أن يعيش بتلك القطعة الممزقة عِوَض أن يعالجها، أو بذلك العضو المريض دون أن يبتره. لا يعي أن بتر عضو موبوء أو مريض أفضل ألف مرة من الاحتفاظ به؛ فالبتر إكرام للعضو المبتور وكرامة وصحة للجسم الذي بتر منه ذلك العضو. إن تورم أصبع يد وجب بتره كي يشفى الجسم كله ويتخلص من هاجس المرض والعدوى. التضحية بواحد من أجل أن يعيش الكل بصحة وأمان.

 

من حق إنسان ضعيف يطرحه أرضا زكام خفيف أن يحزن ويبكي عند الخسارة والفقد والفراق، ومن حقه كذلك أن يعيش الحداد كما ينبغي ويدفن الحزن وفق مراسيم تليق بهمن حق إنسان ضعيف يطرحه أرضا زكام خفيف أن يحزن ويبكي عند الخسارة والفقد والفراق، ومن حقه كذلك أن يعيش الحداد كما ينبغي ويدفن الحزن وفق مراسيم تليق به
 

 شاهدت منذ فترة لقطة من سلسلة لسيدة عاشت جزءا كبيرا من حياتها تعيسة، وكانت في كل مرة تلجأ إلى مسكنات ومنومات حتى تنسى وتعيش بطريقة عادية، لكنها كانت تصطدم بصخرة الواقع في كل مرة وتفشل، تحاول تورية الحزن في عينيها العميقتين، لكن الحزن كان يقفز بكل ما أوتي من قوة ويكشف المستور الذي لم تفصح عنه شفتاها يوما. تبين في الأخير أن السيدة فقدت جنينها منذ سنوات في أشهر متقدمة من الحمل، ولم يكن باستطاعتها أن تصير أما مرة ثانية لأن الحمل الأول نفسه كان بمثابة معجزة. لم تذرف دمعة طوال تلك المدة ولم تخصص لنفسها حدادا يليق بذلك الحزن.

 

ظهرت السيدة في الأخير وبعد مرور سنوات مع أمها في مكان بعيد تدفن رسالة موجهة لذلك الطفل الذي رحل وترك ملابس للرضع لم تلبس قط، وحليبا في ثدي لم يرضع قط. جثت السيدة على ركبتيها وشرعت في دفن تلك الرسالة ومعها ذكرى ذلك الجنين الذي لن تنساه مطلقا، لكن على الأقل دفنت ذكراه وذرفت دموعا ربما تكفي لإخماد نار أمومة لم يكتب لها أن تعاش.

 

من حقنا أن نحزن ونعلن عن الحداد ونذرف الكثير من الدموع لأن الله لم يخلقها عبثا، هو أدرى وأعلم منا بنار ولوعة الأحزان

من حق إنسان ضعيف يطرحه أرضا زكام خفيف أن يحزن ويبكي عند الخسارة والفقد والفراق، ومن حقه كذلك أن يعيش الحداد كما ينبغي ويدفن الحزن وفق مراسيم تليق به. ذكرت الباحثة السويسرية-الأمريكية إليزابيت كوبلر روس في كتابها "On Death and Dying" سبع مراحل للحداد:

• الصدمة ومحاولة العقل إنكار المأساة.
• الشعور بالألم والإحساس بالذنب.
• الشعور بالغضب.
• مساومة الحزن.
• حالة من الاكتئاب والآلام
• إعادة البناء
• تقبل الوضع.

نصدم بالواقع المرير ثم يحاول عقلنا الإنكار، يلتهمنا الشعور بالألم والإحساس بالذنب فنحمل نفسنا مسؤولية شيء لم نقترفه، يجثم علينا الغضب فنعود إلى الواقع ونحاول مساومة الحزن واستيعاب وفهم ما حدث لتجذبنا دوامة الاكتئاب إليها مرة أخرى. نتخلص منها شيئا فشيئا ونحاول إعادة بناء الدمار الذي خلفه الحزن وتقبل الوضع.

 
رغم أن الكثير من الباحثين في علم النفس أكدوا أن دراسة إليزابيث كوبلر ينقصها الكثير من الدقة، لأن حزن الإنسان شعور في غاية التعقيد ولا يمكن مطلقا اختصاره في سبع مراحل موجزة، ولأن كل إنسان لديه طريقته الخاصة في التعبير عن حزنه وتطبيق حداده الخاص به، إلا أن هذه المراحل تعتبر بشكل أو بآخر أهم المراحل التي يمر منها ذلك الشخص.

 

لا ضير في أن نعيش فترة من الحزن -على فقدنا شيئا أو شخصا- كما ينبغي لها أن تعاش، ولا ضير في أن يبكي الإنسان كطفل ويصرخ ويخرج كل ما يشعر به ويظهر ضعفه لأنه ضعيف بالفعل. لن ينقص ذلك من شأنه ذرة. لا عيب في أن نبكي بحرقة حتى تنتفخ مقلنا وتحفر الدموع مسارا لها على الجفون، فالدموع الحقيقية هي أصدق ما في الإنسان، بل الدموع في حد ذاتها هي الإنسان بضعفه وجبروته وجماله وقبحه وصدقه وكذبه وكل شيء فيه، سواء أكان نبيلا أو حقيرا. من حقنا أن نحزن ونعلن عن الحداد ونذرف الكثير من الدموع، لأن الله لم يخلقها عبثا، هو أدرى وأعلم منا بنار ولوعة الأحزان.



حول هذه القصة

أونروا مخيم لاجئين الفلسطينين

تقدم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) المساعدة والحماية لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني بخمس مناطق. وتطالب إسرائيل بإغلاقها، ولاسيما بعد أن قلصت واشنطن مساعداتها للوكالة.

Published On 18/2/2018
ليبيا.. خريطة القوى العسكرية

تنتشر في المدن الليبية الرئيسية مجموعات من القوى والكتائب المسلحة، تحمل تسميات مختلفة، وشاركت في المواجهات المسلحة التي عرفتها ليبيا منذ الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي عام 2011.

Published On 18/2/2018
وكان أربعة جنود إسرائيليين قد أصيبوا جراء انفجار عبوة ناسفة بمركبتهم على الحدود مع قطاع غزة. واعترف الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بأن جروح اثنين منهم خطيرة.

عثرت الطواقم الطبية الفلسطينية اليوم بغزة على جثمانيْ مواطنيْن استشهدا جراء قصف الاحتلال لعدة مواقع للمقاومة بالقطاع بعد إصابة أربعة جنود إسرائيليين في انفجار عبوة ناسفة على الحدود مع القطاع.

Published On 18/2/2018
شجب المتضامنون مع طارق رمضان حملات الإساءة التي يقودها معارضون لفكره في فرنسا.

شهدت مدينة الدار البيضاء المغربية أمس مظاهرة تضامنية مع المفكر الإسلامي طارق رمضان والمعتقل في فرنسا بتهمة اغتصاب سيدتين.

Published On 18/2/2018
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة