عمار بن ياسر.. الثورة هي المصير!

جميلٌ هو الحديث عن عمار بن ياسر، جميلٌ الحديث عنه في صباه، وجميلٌ الحديث عنه في شيخوخته، جميلٌ الحديث عنه في كل سطر من سطور حياته، إلا أن الحديث عنه في كُتُب التاريخ محمولٌ في أكثره على وَضْع الرُّوَاة، فلا يشك شاكّ في أن حديثاً مثل: (ثلاثة تشتاق إليهم الجنة: عليّ، وسلمان، وعمار) قد وُضِع بأيدي الرُّوَاة، وهي على الأخص أيدٍ شيعية أرادت أن ترفع من قيمة رجالٍ بعينهم وتعلو بهم عن القيمة الكلية للصحابة أجمعين، كل على حسب بلائه وجهاده.

لقد دأب رُوَاة التاريخ على نسج الأساطير حول سيدنا عمار بن ياسر، واصطناع الأحاديث حوله، شأنه شأن سلمان الفارسي (وإن كان موقف سلمان أكثر تعقيداً من عمار) لدرجة أن أكاديمياً كبيراً مثل الدكتور علي الوردي يذهب مذهباً غريباً عند حديثه عن عمار بن ياسر؛ حيث حاول أن يثبت أن شخصية عمار هي نفسها شخصية عبد الله بن سبأ؛ تلك الشخصية التي دفعت الثورة على عثمان بن عفان -رضي الله عنه- إلى طريق أدى في النهاية إلى قتل عثمان (رضي الله عنه) على حسب رأي جمهرة كبيرة من المؤرخين.

لقد اعتمد الدكتور علي الوردي في هذا الربط بين الشخصين على عدة عوامل واهية لا تعتمد على أُسُس متينة للبحث، فمثلاً هو يقول: إن كلا الشخصين كانا يلقبان بـ(ابن السوداء)، وهو اجتهاد في غاية الضعف. إن كلمة (ابن السوداء) كانت لفظة شائعة تُطْلَق في هذا المجتمع على كل صاحب بشرة سوداء، أي أنها كانت تعبيراً يَسْهُل النطق به عند ضيق النفس، وفقدان الالتزام بالقيم الدينية من قلوبٍ عاشت جلّ حياتها في الجاهلية، فيقولها السيد لعبده، ويقولها أحياناً الحر للحر، فأبو ذر يضيق ذرعاً ببلال بن رباح فيقول له: يا ابن السوداء، فلا يعني أنه لو حدث فعلاً أن عماراً وبلالاً كانا يُلَقَّبان بهذا اللقب أن يكونا شخصاً واحداً.

يمر تاريخ عمار بن ياسر بثلاث مراحل أساسية: فأول مرحلة في حياته هي لحظة إسلامه، وما حدث معه من اضطهاد وتعذيب يذعن فيها عمار تحت وطأة التعذيب بالرجوع إلى الكفر، وقلبه مطمئن بالإيمان كمجرى طبيعي لتحوُّل المجتمعات من عقيدةٍ إلى عقيدةٍ أخرى، بمعنى أنه من الطبيعي تحت نيران الجحيم التي أعلنها خصوم العقيدة الجديدة أن يمتثل شخص مثل عمار لأوامر خصوم عقيدته مع ما يحمله من إيمان واطمئنان لعقيدته، وأن يظل شخص آخر مثل سيدنا بلال على عقيدته حتى وإن خرجت روحه في سبيل إيمانه.

المعركة الأخيرة لعمار بن ياسر في حياته وسيرته الدينية كانت أكثر المواقف تعقيداً لعمار، لقد مُثِّلَت فيها كلُّ عوامل الإيمان واضحةً للعيان يرى من خلالها المرءُ مدى ما وصل إليه عمار من إيمانٍ بما حمله من تضحيات

تأتي المرحلة الثانية من مراحل تاريخ عمار والمتمثلة في حروبه ضد المرتدين؛ فينادي على الفارّين من زحف جيوش المرتدين: أَمِنْ الجنة تفرون! وهي كلمات جديرة بالاحترام والتقدير، لكنها مع جلالتها وعظمتها وثِقَلها في ميزان الإنسانية لم تكن هي التي أعطت عماراً تلك القيمة التاريخية الكبيرة؛ بل إنني وجدت أن كلمات عكرمة بن أبي جهل في يوم اليرموك أوقعُ على النفوس وأخلدُ في التاريخ من كلمات عمار، وربما يرجع ذلك إلى أن عكرمة حمل إرثاً ثقيلاً من الجحود والإنكار للعقيدة الجديدة، فلما حانت لحظة إيمانه اندفع عكرمة بمقدار هذا الإرث يحطم أوتاد الوثنية لا يبالي في ذلك بشيء، فجاء موقفه أكثر وقعاً على النفوس. ونحن في كل حالٍ لا نقارن بين الموقفين الخالدين إنكاراً لقيمة أحدهما، إنما هو شعورٌ اعترانا في لحظة المرور على الموقفين أردنا أن نسجله مع إيماننا العميق بقيمة عمار وعكرمة وخلودهما في ضميرنا الاجتماعي والإنساني.

إن المرحلة الثالثة والأخيرة لعمار بن ياسر -رضي الله عنه- هي أهم مراحله على الإطلاق، فإنه وإن كانت حياة عمار مدعاةَ فخرٍ، إلا أن موقفه مع علي بن أبي طالب (رضي الله تعالى عنه) ووقوفه بجانبه أثناء حربه وقد نيّف على التسعين لهو أعظم ما يمكن أن يقال؛ إنه لموقف صعب لرجلٍ قد بلغ من العمر أرذله أن يخوض هذا الصراع الداخلي لنفسه، لقد أخبره الرسول (عليه الصلاة والسلام) ذات يوم وأخبر معه أصحابه بأن عماراً سوف تقتله الفئةُ الباغيةُ، وليس كما يظن البعض بأن تلك المقولة كانت ضماناً لعمار بأن يدخل الحرب مع عليّ لا يبالي بموته؛ فربما دخل المعركة وانتهت ولم يمت عمار ولم نعرف أيّ الفئتين كانت على حق. إن هذه المقولة لم تكن عاملاً حاسماً ولا مهماً لدخول عمار المعركة بجانب عليّ، إنما دخل عمار هذه المعركة الأخيرة في حياته انطلاقاً من إيمانه بقِيَمٍ مُعَيَّنة لم يَتَخَلَّ عنها طيلة حياته.

ما نود أن نقوله: إن هذه المقولة لم تَعْنِ الكثيرَ لعمار على وجه التحديد، ولم تَعْنِ الكثيرَ لخصوم عمار أثناء دخولهم المعركة، وإنما من الممكن أن تكون قد عنت لهم شيئاً ما لحظة مقتل عمار؛ وهذا ما جعل سيدنا عمرو بن العاص ينتفض من مكانه حينما جاءه الخبر بمقتل عمار بسيوفهم، فقال لمن أخبره: لا أصدقك إلا أن تخبرني بمكانه، ولم يصدق الخبر إلا حينما وجد عماراً مقتولاً بالفعل فأُصِيبَ بالذهول.

إن المعركة الأخيرة لعمار بن ياسر في حياته وسيرته الدينية كانت أكثر المواقف تعقيداً لعمار، لقد مُثِّلَت فيها كلُّ عوامل الإيمان واضحةً للعيان يرى من خلالها المرءُ مدى ما وصل إليه عمار من إيمانٍ بما حمله من تضحيات، كأن المرحلة الأخيرة تقول: إنه وإن كان عمار في بداية إيمانه قد أذعن لخصوم عقيدته تحت وطأة التعذيب، فإنه لن يذعن في هذه اللحظة لأيّ خصومٍ مهما كان المصير ومهما بلغ من العمر.



حول هذه القصة

المزيد من المدونات
الأكثر قراءة