أنظمة طاردة لشعوبها

أليس حرياً بالذين يوجهون التهم لأي جماعة عربية تطالب بالاستقلال أو حتى الانسلاخ في هذا البلد أو ذاك أن يعودوا إلى رشدهم قليلاً، لا لكي يباركوا النزعات الفيدرالية والانفصالية، بل على الأقل لتفهّم دواعيها ومسبباتها وسد ذرائعها وعدم الانجرار وراء التخوين المجاني للمطالبين بها؟

 

ما الذي يدفع البعض إلى التهديد بالانفصال أو الانسلاخ عما يُسمى الحكومة المركزية في البلاد العربية؟ هل تهوى بعض الجماعات الانزواء لمجرد الانزواء أم أنها تدق ناقوس الخطر للأنظمة العربية الحاكمة التي تعدّ المسؤول الأول والأخير عن دفع بعض الحركات إلى البحث عن الانفصال، مع العلم أنه قد يكون حلاً كارثياً على الانفصاليين قبل غيرهم، بحكم أن أقنوم العصر هو التجمعات والوحدات الكبرى، وليس الكيانات القزمية والدويلات الممسوخة؟

 

إن محاولة هذه الجماعة أو تلك الانفصال عن الدولة الأم ما هي إلا تأكيد فشل ستة عقود من "استقلال" الدول العربية في تحقيق النقلة النوعية المطلوبة من مرحلة الولاءات القبلية والمذهبية إلى مرحلة الولاء للدولة المركزية. لقد فشلت معظم الأنظمة العربية على مدى أكثر من ستين عاماً في بناء دولة لكل مواطنيها. وبالتالي، كما يجادل أحد الباحثين، فإن ما يسمى الدول العربية مسؤولة مسؤولية مباشرة عن "تشويه صورة الدولة المركزية" إلى حد جعل شرائح واسعة من مجتمعاتها تتطلع إلى صيغ حكم بديلة قاسمها المشترك تقليص دور السلطة المركزية أو حتى الانفضاض من حولها.

 

صحيح أن الدول العربية حصلت بعد خروجها من تحت النير العثماني واستقلالها عن الاستعمارين الفرنسي والبريطاني على لقب "دولة"، إلا أن هذه النقلة لم يرافقها تحول مواز في مفهوم "الولاءات". فبقدر ما كانت الكيانات المركزية مفروضة فرضاً بحكم لعبة تقاسم النفوذ بين بريطانيا وفرنسا كانت فاقدة لشرعيتها الشعبية بداعي ولادتها "سفاحاً"، فتمخّض استقلال مجتمعات الشرق الأوسط عن كيانات سياسية هشة" و"أقلوية" حافظت على تماسكها بالحديد والنار، لا بالإرادة الجماهيرية".

آفة ما يسمى الدولة العربية الحديثة، كما لا يخفى على أحد، هي أنها هي التي تدفع مكوناتها العرقية والطائفية والاجتماعية إلى خيار الانفصال
 

وهذا الأمر ينسحب على كل الدول العربية تقريباً دون استثناء، فكلها فشلت في خلق دول بالمعنى الكامل للكلمة، ما جعلها دائماً مهددة بالتفكك والانهيار، كما يحدث الآن في أكثر من مكان. فبفضل طريقة الحكم القائمة على الدوائر الضيقة والمقربين جداً وحرمان الناس من المشاركة السياسية حتى في إدارة البلديات، تمكنت بعض الأنظمة -بشقيها العسكري والإسلامي- من تفتيت مجتمعاتها وقطع كل الروابط البسيطة التي كانت تجمع بينها.

 

إن آفة ما يسمى الدولة العربية الحديثة، كما لا يخفى على أحد، هي أنها هي التي تدفع -بمكوناتها العرقية والطائفية والاجتماعية- إلى خيار الانفصال. وكما يقول المثل الشعبي، فإن "الثلم الأعوج من الثور الكبير".. بعبارة أخرى، فإن تلك الأنظمة المسماة "دولاً" زوراً وبهتاناً لم تضرب ".لـرعاياها" مثلاً يُحتذى في بناء الدولة والحفاظ عليها وجعلها قبلة جميع العرقيات والطوائف والمكونات التي تتشكل منها. ماذا تتوقع من أي شعب عربي، إذن، عندما يرى نظامه يحكم على أسس قبلية وطائفية ومناطقية؟ هل تريده أن ينزع في اتجاه الاندماج أم في اتجاه الانتماء الضيق، وربما الانفصال والانسلاخ؟

 

لقد قال الزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشوف ذات مرة "لو لم يكن الاتحاد السوفييتي جاهزا للانهيار داخلياً لما انهار ولو تكالبت عليه كل أمم الأرض". بعبارة أخرى، فإن النظام الذي كان يقوده هو الذي دمّره في نهاية المطاف، وليس التآمر الغربي، بعدما تحول المكتب السياسي إلى عصابة أو مافيا لا يهمها سوى مصالحها الضيقة. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الكثير من الأنظمة العربية التي تشتكي من المؤامرات الخارجية بينما هي المتهم الأول في دفع البلاد إلى حافة التفكك والتشرذم من خلال مافيوزيتها وفشلها في أن تكون حكومات لكل مواطنيها وانجرارها وراء مصالحها الخاصة الضيقة على حساب الدول والأوطان والشعوب.

 

وبما أن عملية الوقوف على حاجات المجتمعات -بشرائحها ومكوناتها المختلفة- عملية صعبة للغاية حتى في ظل النظام الديمقراطي النيابي، فما بالك أن يقوم بها الجهاز الحاكم في الدولة العربية المركزية! فقد غدا من المحتوم أن يقع الغبن والظلم على هذه المنطقة أو تلك أو محاباة هذا الإقليم أو ذاك على أسس مناطقية أو قبلية أو عشائرية أو طائفية أو عرقية أو مصلحية.

 

 
بعبارة أخرى، فإن المواطن العربي لا يحصل على حقوقه لكونه مواطناً، بل على أساس أصله وفصله والجهة التابع لها وقربها مما يسمى "الدولة". ولا داعي إلى الإشارة إلى أن بعض المناطق التي تسكنها طائفة أو أناس من مذهب منبوذ معين تبقى مناطق فقيرة معدومة لا تصلها التنمية أو التطوير، ويكون نصيبها من الثروة الوطنية يسيراً جداً وتكون فيها نسبة الفقر والبطالة في أعلى مستوياتها. إنه تمييز قبيح على أساس مذهبي أو طائفي أو عرقي أو جهوي. وكم من المناطق فيها ينابيع مائية عظيمة بينما يشرب سكانها ماء ملوثاً لأنه ليس هناك من يدافع عنها ويطالب بحقوقها في دوائر الدولة. وهناك مناطق تنتج الكم الأكبر من القمح لكنها تعاني من الجوع والفقر المدقع".

 

لقد صدّع البعض رؤوسنا وهو يتهم إسرائيل بأنها دولة ليست لكل مواطنيها باعتبار أنها تحابي المواطنين اليهود على حساب المواطنين العرب. لكنْ ألا ينطبق هذا الاتهام الخطير بحذافيره على الكثير من الحكومات العربية؟ هل يستطيع أحد أن ينكر أن هناك "خياراً وفقوساً" في ما يسمى الدولة العربية؟ فالمناطق غير المغضوب عليها والأخرى التي يتحدر منها مثلاً رئيس الدولة وكبار المسؤولين فيها تكون في أحسن حال؛ وغالباً ما تكون خدماتها العامة أفضل من غيرها بمائة مرة.

 

هل بعد كل ذلك نلوم الانفصاليين والمتمردين على الدولة المركزية العربية ونتهمهم بالخيانة؟ من هو الخائن الحقيقي بربكم، الذي يطالب بالانفصال كصرخة ضد التهميش والعزل والإهمال والظلم والغبن والمحاباة والأبارتيد العرقي والطائفي والمناطقي، أم أولئك الذين دفعوه إلى الكفر بالوحدة الوطنية المزعومة؟



حول هذه القصة

قالت وسائل إعلام سعودية إن الحرس الملكي ألقى القبض على أحد عشر أميرا تجمهروا في قصر الحكم بالرياض عقب رفضهم مغادرة القصر، وأودعوا سجن الحائر تمهيدا لمحاكمتهم.

6/1/2018

أصيب عشرات المدنيين -بينهم أطفال ونساء- بقصف شنته طائرات روسية على بلدات غوطة دمشق، كما واصلت قوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية حملتها على ريف إدلب حيث يشهد موجة نزوح للأهالي.

6/1/2018

أبرز ما ورد بالصحف البريطانية اليوم تقارير ومقالات عن الكتاب الذي ألفه الكاتب الأميركي مايكل وولف عن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعنوان “نار وغضب”، واستعرضت تايمز أهم ما احتواه الكتاب.

6/1/2018
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة