وكم لله من لُطف خفيّ!

"وكمْ لله من لطف خفيّ". جملة كثيرا ما مرّت أمام ناظري. وكعادتها، ولجمالها الجليّ لكل من يقرؤها قاصدا أو دون ذلك، أتوقفُ عندها كل مرة أتأمل معناها. أبتسم. أتركها كما هي وأرحل في طريقي. ولكنّي مؤخرا مررتُ بتجربة أَعلَم جيدا أنني قد أبالغ حين أصفها بأنها تجربة تُقارب الموت. ولكنّ هذا النوع من التجارب لا يُقاس بمدى ضرره أو إلى أي درجة فقدت الاتصال بين روحك وجسدك ومدى تدخل المساعدة الطبية والنفسية لإعادتك مرة أخرى، بل بمقدار ما شعرت به وقتها.

 

الآن، وأنا في مرحلة ما بعد الصدمة، أتخيل جملة "كم لله من لطف خفيّ" بحروفها الثلاثة عشر واضحة جليّة أمام عينيّ كما لم تكن من قبل. تراودني خطرات عما حدث في أوقات متفرقة من يومي، كيف بدأ؟ وهذا ما أجهله تماما وأعجزُ عن تحديده وإن تكرر هذا السؤال على مسامعي حد الملل. وكيف حدث؟ وهذا ما أذكره جيدا ويستعيده عقلي مرارا وتكرارا ويستجيب له جسدي كل مرة، كما لو كان يحدث حقا مرة أخرى. وكيف انتهى؟ وهذا أيضا أذكره وإن كان له الفضل الأكبر في تلك النتيجة التي أكدت لي كم لله من لُطف خفيّ!

أسأل نفسي كل مرة يستعيد فيها عقلي الأحداث فيما كنتُ أفكرُ حينها؟ ماذا لو كانت تلك هي لحظتي الأخيرة التي ينتهى عمري فيها، بماذا كان سيُختم لي حينها وعلامَ أُبْعَث! أذكرُ أنني وقتها تتابعت في رأسي كل الأفكار الكارثية التي يمكن أن تأتيك في وقت كهذا. ماذا لو مت؟ كيف سيعلمُ أهلي وأنا في بلد وهم في بلد آخر؟ كيف حال من مات له عزيز في غُربة؟ زملائي الذين رحلوا وهم في موقف كهذا كيف كان وقْع الخبر على ذويهم؟

دعوني أعترف أيضا أنني أكتبُ هذه المرة، وبعد توقف طويل، علني أتجاوز، كما كنت أفعلُ بالكتابة دوما بعد أن أعجز أن أتجاوز تلقائيا
 

تذكرت راحلِينَ كُثُر تشابهت ظروف رحيلهم بظروف حادثتي. راحلين جمعتهم غُربة البلد والرفقة، غُربة المرض، غربة الوطن وظلمات غُربة السجن. جمعتهم الغربة وقصصهم شتى. لكلٍ حياته وعِبرته. تذكرتهم فبكيت. بكيتُ هذه المرة لا لما أصابني مثل مرات سابقة، بل لأن لطفَ الله الخفيّ أحاط بي من كل جانب!

ثم انتشلني من بحر تلك الأفكار أُناس لا أعرفهم ولا يعرفونني ولكن الله بلُطفه قد وضعهم في طريقي قدرا. أتعلمون؟ مازال الخير حقا باقيا في أمتنا وإن بدا أنّ السوءَ قد أُفلتَ زمامه. من هنا -وإن كنتُ لا أعلم من هم ومن أين أتوْا- أودّ أن أوجّهُ لهم امتناني بما فعلوه، وأنّ فضلهم في ما بقي من عُمرى محفوظ لهم أبدا، عسى الله أن يُجازيهم عني بما هم أهل له حقا. فشكرا لكم، غرباء أنتم تنتشلون غريبا من محنته وزوبعات أفكاره. فلعل لطفَ الله الخفيّ يتسع لكم في كل يُسر وعُسر، كما وسعني بكم اليوم. اليومَ أنا هنا أكتبُ، كما كنتُ قبلا، وَلَكن بنفس جديدة -وإن كانت كالميتة- وفكر مختلف عمّا سلف. تساقط أُناس وتساقطت معهم أفكاري بعدد ما تساقط مني من قطراتِ دماء. انقلب فكري رأسا على عقب فأصبحت لا أعرفه ولا أعرفني!

الآن أعجب كثيرا من نفسي حينما كنت أردد أننا جميعا في حاجة إلى وقفة مع النفس لإعادة ضبطها وتهذيبها من حين لآخر. ولكنّي في أغلب الأحيان كنتُ أختار تلك الوقفة وموعدها بكامل إرادتي. وَلَكِنْ أن تجد نفسك قد سقطت فيها -فجأة- دون تخطيط ليتغير-رُغما عنك- ما لا تراه يحتاج إلى تغيير أو تهذيب في رأيك. يتوقف عقلك فترة عن العمل وكأن أحدهم قد أساء المزاح معك فصبّ دلوا من الماء البارد فوق رأسك وأنت نائم في فراشك الدافئ في ليلة باردة من ليالي يناير!

دعوني أعترفُ لكم أنني لم أستفق بعد من دلو الماء البارد ذاك، مازال عقلي متوقفا، راكدة خلاياه، كبركةِ ماء وسط غابة موحشة مدهامة، لا يمس سطحَها ريح ولا يُبخر ماءها شعاع شمس واحد. تتساقط عليها أوراق جفت كتساقط الأفكار في رأسي، تداعبُ ماءها قليلا ثم لا تلبث أن تستسلم لركودها فتسكن هي الأخرى. دعوني أعترف أيضا أنني أكتبُ هذه المرة، بعد توقف طويل، علنّي أتجاوز، كما كنت أفعلُ بالكتابة دوما بعد أن أعجز أن أتجاوز تلقائيا. دعوني أعترفُ أيضا أنني أبالغُ في كل ما كتبته، فإذا كنتُ هنا الآن، أكتبُ، أتكلمُ، أستمرُ في الذهاب إلى جامعتي كل يوم وأحادثُ أصدقائي كما كنتُ من قبل. إذا، أنا بخيرٍ، بخيرٍ تماما. فدُمتم بخيرٍ أيضا.



حول هذه القصة

بدأت قوات النظام السوري اليوم الاثنين عملية عسكرية ضد هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) شرقي إدلب، وشنت في الوقت ذاته قصفا بالغازات السامة على الغوطة الشرقية.

22/1/2018
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة