صباح الخير.. يا عفرين

مساء السبت الفائت اصطحبت عائلتي وذهبت للاستماع إلى الشعر. في المركز الثقافي الكردي بمدينة إيسن غرب ألمانيا، كان مروان علي يلقي نصوصه بالعربية والكردية. تحديدا من عمله الجديد الصادر عن دار المتوسط "الطريق إلى البيت". قال مروان عن شعبه: "الكرد الذين غادروا ديار بكر في طريقهم إلى دمشق، وجدوا الجبال في انتظارهم". الجبال هي قدر الكرد، وهي التي ستحرسهم على مر التاريخ.

غادر مروان أرض شعبه في زمن ما، ووجده أمامه في كل مكان. وأياً كانت الغرفة التي ينزل فيها، في أي مكان في العالم، فهي لا تطل سوى على بلده. يعود إلى ذاته، يتجسس على مصيره، ويغمغم: ولدت في القامشلي وسأموت في أمستردام. لكن تلك النهاية، بالنسبة لكردي لا يموت سوى في الجبال، تبدو مستحيلة. فهو -على كل حال- ينتظر شيئا آخر، آخر وبعيدا ونائيا: عندما تتحرر كردستان سأشتري بيتا صغيرا في حلب.

أخذ مروان علي شنطة صغيرة وهو يغادر البلاد لأول مرة. هكذا ترك كل شيء خلفه، أو الشيء الكثير، وذهب إلى "بلاد الآخرين، يبحث عن أي شيء فيه رائحة سوريا". ومرة، وهو يدور في العالم سمع شعرا عن سوريا وبكى، لكن دمعته بقيت معلقة وستسقط في دمشق، كما قال. طالت غربة مروان علي، غربته عن كل شيء. حتى بلاده التي ترك فيها الحقائب كلها فهو بالكاد قادر على التعرف عليها. و"لولا قبور الأصدقاء لما وجدت الطريق إلى البيت"، يقول "الطريق إلى البيت" كما يرسمه مروان علي، ما من علامات فيه سوى قبور أصدقائه. إذا مررت بهم الواحد تلو الآخر فستجد نفسك، في نهاية المطاف، في القرية التي ولد فيها مروان.

الضباب قدر الكرد، فهم أبناء الجن المتقافزين على قلل الجبال مرتدين الضباب الأزلي، تاريخهم ضباب، جغرافيتهم ضباب، أصلهم ضباب. إنهم كائنات من ضباب
 

عاد إلى بلده قبل أشهر، ومن هناك نشر عشرات الصور على صفحته. ولأن بلده لا تزال تقاتل -تقاتل مع كل شيء وضد أي شيء- فقد ابتكر مروان فكرة ختامية لتقاسم الحرب مع رفيق له، كي تصبح الحرب أخف وطأة: أنت تدفن الأصدقاء وأنا أبكي عليهم. حتى وهو يتحدث عن الأشياء العادية، تلك التي لا يمكن أن تختزن بداخلها شعرا، يحدثك مروان عنها بوصفها قصيدة، هو يضيف شعرا إلى العالم أكثر مما يكتشف الشعرية فيه، لكن كردستان تنزل في كلماته شيئا آخر، هي الشعر الخالص الغني عن المجاز.

توقف مروان عن الشعر وحضرت الموسيقى الكردية. تدفقت القصائد الإلهية العاشقة لشاعر الكرد الأشهر "ملا أحمد الجزيري" -من شعراء القرن السابع عشر- يغنيها شاب كردي موهوب. عندما انتهى المؤدي الشاب من أغنية "صباح الخير يا خانوم"، وقف الروائي الكردي جان دوست وتحدث عن القصيدة وعن ملا جزيري. قال دوست: إن الشاعر الكردي الكبير بدأ قصيدته الكردية بجملة "صباح الخير"، وصب غضبه على الذين يرون الحدود بين اللغتين، وأولئك الذين ينصبونها.

جان دوست روائي من الصعب احتواء لغته الروائية أو التنبؤ بالطريقة التي سينجز بها خياله حدثا روائيا. أهداني روايته "مهاباد"، وكان أول ما قرأته منها هو هذا النص المطبوع على الغلاف الخلفي: "الضباب قدر الكرد، فهم أبناء الجن المتقافزين على قلل الجبال مرتدين الضباب الأزلي، تاريخهم ضباب، جغرافيتهم ضباب، أصلهم ضباب. إنهم كائنات من ضباب. الضباب هو خذلان الطبيعة للبصر والكرد أمة محكومة بالخذلان!!".

قرأ هوشنك أشعاره بالكردية. عندما لاحظ مروان علي أنني كنت، ربما، الحاضر الوحيد الذي يبذل جهدا بلا جدوى ليدرك ما يُقال، جاء وجلس إلى جواري وراح يترجم لي ما يقوله هوشنك أوشي

إن القدر الذي ألقى بطلي في مهب جمهورية اتفق الشرق والغرب على وأدها وجعلها ضحية حربهم الباردة كأرواحهم، هو الضباب بعينه، الضباب هو اللامفهوم واللامرئي في لغة الطقس، وجمهوريتنا الأولى هي قطعة من ضباب في لغة التاريخ. ضباب حجب الرؤية فلم يستبن القوم أن جمهوريتهم ولدت بجانب مشنقة! صحيح أن البطل بادين يكثف في نهاية الرواية من تشخيص حالته النفسية، إلا أنه يعطي إشارات واضحة على غموض الموقف ومصير الكرد منذ بداية تدوينه ما تبقى من سفر حياته التائهة، يتحدث الراوي بادين الآميدي عن دلالات اسم المدينة ويقول: إن الضباب المقصود ليس ماديا وحسب، بل هو ضباب معنوي يحيط بالمدينة كقدر مكتوب. أردت للعنوان أن يكون تعبيرا لا عن حالة بادين وحده، بل عن تاريخ الكرد وثوراتهم التي لا يفهم إلا الله كيف تشتعل ولماذا تنطفئ؟.. سألته بارتباك، كرجل يكتشف البحر لأول مرة: يا لها من لغة، ولكن لماذا أنت غائب عن المشهد العربي؟ قال بتواضع رجل كتب كثيرا ونسي ما كتبه: المشهد واسع، ومحتكر".

في الصفحة 195 يكتب دوست: "بادين، أنا في شنو أنصب الفخاخ للريح المجنونة. أنا صائد الريح كما تعلم، لكن ريح الشمال تعاند إلى الآن. إنها ريح مسعورة لا يمكن اصطيادهها بسهولة. لكن سيأتي يوم تقع فيه في الفخ". لغة دوست مجنحة، شاردة، زلقة، ستتساقط عليك من الجهات التي لم تضعها في الحسبان. ينحي الحكاية جانبا، ويترك آكوب، أحد شخصياته، يحدثك على هذا النحو: "إن أول من اخترع الخمر كان فارسيا، وفي تاريخنا إن الأرمن تعلموا من الفرس صناعة الخمر، ومنذ ذلك الزمان كلما سكر الأرمني قام يهذي بالفارسية".

ترك مروان علي المنصة للروائي والشاعر الكردي هوشنك أوشي، صاحب العمل الحائز على كتارا "وطأة اليقين". قرأ هوشنك أشعاره بالكردية. عندما لاحظ مروان علي أنني كنت، ربما، الحاضر الوحيد الذي يبذل جهدا بلا جدوى ليدرك ما يُقال، جاء وجلس إلى جواري وراح يترجم لي ما يقوله هوشنك أوشي.

غارات تركية على مواقع وحدات حماية الشعب بريف عفرين (الجزيرة)

قلت لهوشنك، بعد انتهاء الأمسية، إنه يقرأ الشعر مثل الكهنة، فقال إن الشعر كان كهانة على مر التاريخ، وأحيانا كان ضربا من ضروب النبوة. حدثنا عن مغامراته في طباعة عمله "وطأة اليقين"، وكيف رفضت دور عربية كثيرة الالتفات إليه. قال إن دارا لبنانية شابة -لم يكن قد مضى على تأسيسها سوى عام ونصف- التفتت للعمل الذي سرعان ما سيصبح واحدا من أشهر الأعمال الروائية العربية التي صدرت مؤخرا. غادرت الأصدقاء وفي طريقي قلتُ لنفسي: لا يحب أحدٌ سوريا مثل الكرد، لكن قدر الكرد الضباب، كما أخبرنا جان دوست.

بين النصوص قام فنان شاب، من دروز السويداء، وعزف لسوريا. ثم قام شاب من "سنجار"، وعزف لكردستان. وقال جان دوست، الروائي: نحن نعلم من فعل بسنجار ما فعله، ولكننا نعرف كيف نضمد الجراح. في أمسية الكرد لا مكان للكراهية، وتتجاور العربية والكردية على نحو عجيب، وعندما يتحدثون العربية فكأنك أمام قوم يكشفون بتلقائية جمالها المخبوء.

تحدث الثلاثة، مروان وهوشنك وجان، عن عفرين. عفرين حضرت في كلمات الثلاثة شجاعة وحزينة، حرة ومحاصرة، مدينة وبلاد في الوقت نفسه. قالوا لعفرين ثلاثتهم: لا تخافي. وعندما وصلتُ إلى البيت كانت مدفعية الأتراك تضرب كل شيء في عفرين.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

أعلن وزير الخارجية الفرنسي أن مجلس الأمن سيجتمع اليوم لبحث التطورات بسوريا، بما فيها العملية العسكرية التركية بعفرين، بينما قال نظيره التركي إن بعض الدول التي تعارض العملية تدعم الإرهابيين.

الأكثر قراءة