عما يمكن إنجازه في 2018

ن أكثر الأخطاء فداحة على الإطلاق هي ألا تفعل أي شيء , لأنك تظن أنك لا تستطيع أن تفعل إلا القليل".

(زيك زيكلر)

 

لا شك في أن مجاراة الأيام بنظام محكم مماثل لدقائقها المنتظمة التي لا تتخلف هو أمر عسير ومرهق، لكنه غير مستحيل، الإنسان ابن بيئته، ومتى خلقت لذاتك أو أوجدت لها بيئة جادة تسير فيها نحو أهدافها في دأب وانضباط فلم لا تنتظم دقائقك وتتشكل أيامك بما أوجدته لها من بيئة واجواء.. إن حمل النفس على النظام لا يتأتى هكذا دفعة واحدة وإنما لا بد من تدرج وارتقاء بسيط، ثم عظيم، فالنفس متى اعتادت فقد لزمت، فعوّدوها إذن على ما فيه النفع، لا على ما فيه الضرر.

 

من هنا فمعاينة أحداث العام الذي على وشك أن يغادرنا ليست في وجهة نظري من الحكمة أبدا، بل هو عمل وكالات الأخبار وحاصدي الأحداث، أما نحن فيجب أن نركز على اليوم الذي نحن فيه ونرسم على وجوهنا بسمة تكافئ ما نأمله من غد جميل. إن مجرد الاستبشار بالأشياء لأمر يضفي على الروح ألقا وحبا في الحياة، فانثروا الاستبشار حولكم واختموا عامكم بما يمكنكم إن تذكرتموه به يوما أن تبتسموا مجددا ومجددا ودون نهاية.

 

ليس بمقدور شيء أن يعوضك عن فقدك إن أنت فقدت طريقك إلى المحراب، إن صلتك بخالقك هي التي تستمد منها قوتك على المواصلة في الحياة، فتمسك بالطريق وعد إليه
 

متوقع أنك متحفز الآن لإنشاء قائمة أحلامك لعام 2018، حتى وإن أظهرت خلاف ذلك، ففي نفسك قائمة عفوية تتكون إن لم تكن قد تكونت بالفعل. لا تجعل ضيق الحال يحرمك من التخطيط لقادم حياتك. النبتة الصغيرة تخرج من بين أكوام الطين والتراب متأكدة أنها يومًا ستصل إلى عنان السماء، فكن على قدر هذا الأمل، وتحرك إلى الأمام، مهما كانت خطتك المعدة فعليًا أو المتكونة في داخلك فلا بد أن تضمنها ما يلي:

1- خطط لصلتك بربك

"كنت أستغرب -تحديدًا- قدرتهم على الاستيقاظ من النوم، وغسل وجوههم، وتنظيف أسنانهم، وتناول طعامهم، ومن ثم التوجّه إلى عملهم أو مدارسهم أو جامعاتهم دون أن يصلّوا! كيف يواجهون يومهم دون صلاة؟ بل كيف يواجهون حياتهم بلا صلاة!"

(أحمد خيري العمري)

 

ليس بمقدور شيء أن يعوضك عن فقدك إن أنت فقدت طريقك إلى المحراب، إن صلتك بخالقك هي التي تستمد منها قوتك على المواصلة في الحياة، فتمسك بالطريق وعد إليه.

 

2- خطط لثقافتك: لا تكن مكتفيًا بما أنت عليه من حال في ما يتصل بثقافتك، بل حاول على الدوام تنميتها، راجع منشورات الأصدقاء على فيسبوك أو غودريدز حول مقترحاتهم وقوائمهم بشأن الكتب وقراءتها، واختر منها ما يلهم وفي المجال الذي لك به وصل، وابدأ من الآن إعداد قائمة القراءة الخاصة بك للعام الجديد.



3- خطط لميزانيتك:
يمكنك فعل الكثير في هذا الاتجاه، يمكن التخطيط لزيادة معدلات أدائك في ما يتعلق بالعمل وتوفير سبل عيش جديدة توسع عليك رزقك وتمنحك أريحية في ما يتعلق بالعمل وفي ما يتعلق بالجانب المادي، خطط جيدًا لذلك فكل الأشياء الكبيرة تبدأ بأفكار بسيطة.
 

4- إن لبدنك عليك حقا: من هذا المنطلق يستحق منك هذا البدن النظر إليه والبحث عن أسباب ما توفرها له ليكون في وضعه الأصح، عدل نُظم غذائك الضار، وضع خطتك لجسد مثالي تصل إليه هذا العام، تدرّج ولا تأخذ الأمر على محمل السرعة، فالتأني هنا مطلوب.
 
5- دائرتك الاجتماعية: حان الوقت لتتخذ قرارات حاسمة في ما يتعلق بأمر من يستحقون أن تعيرهم انتباهك ومن لا يستحقون، تخلص من أولئك المثبطين الذين يعرضونك لمشاعر سلبية تؤخرك، وانفذ إلى علاقات جديدة تثريك وتدفعك قُدمًا إلى الأمام.

 
6- خطط لشغفك: لكلٍ منا حلمه الخاص، سواءً كان  تجاريًا أم معنويًا، فخطط له جيدًا واقطع مسافة ما إليه خلال هذا العام.
 
7- خطط لعلمك: لا تتوقف لدى نقطة معينة من العلم، بل اترك أمر المثبطين جانبًا وتحرك إلى الأمام، ادرس وتخصص أكثر، وسر إلى محطات ودرجات تعليمية جديدة.
 
8- خطط لبيتك: بيتك الصغير أو الكبير في انتظارك أن تقود دفته أو أن تكون واحدًا من بحارته، فلا تبخل عليه بعظيم مجهود يخلصه إلى حيث تتمنى له من حال وحسن مآل.

 
9- خطط لعلاقتك بربك: جدد علاقاتك مع الله، اذهب إلى المسجد. ارفع يديك إلى السماء فهنالك إله حي خلقنا وعليه نتوكل وإليه نشكو ونشكر، فلندعُه أن يساعدنا في تنفيذ خططنا.

 

أغلب ما نقع فيه من مشكلات وطامات كبرى يمكن أن تؤثر علينا سنوات وسنوات، يكون بسبب فقدان التوازن وعدم القدرة على السيطرة على أحكامنا، فالموازنة دوما كانت هي الحل وستظل
 

10- خطط لمستقبلك: إن المستقبل مرهون بيد الله، لكن الله يأمرنا دوما بأن نؤدي الأسباب كي نصل إلى ما نأمله، لذا وسع أفقك وابدأ في وضع خطوط عريضة لما تحب أن ترى عليه ذاتك في المستقبل، ثم بلطف ضع الطريق أو المعادلة التي يمكنها ان تصلك بذاك الذي تأمله.

 

11- خطط لحاضرك: هناك تخطيط بعيد المدى يهتم بشأن المستقبل وما يمكن أن تكون عليه لاحقا، هناك تخطيط قريب المدى، هو ذلك المتعلق بما يحب عليك إنجازه غدا واليوم، لذا احرص على التخطيط ليوم وغدك بما تستطيعه من تفاصيل.

 

12- خطط لماضيك: ما هذا الكلام.. كيف لي أن أخطط لماضيّ؟ لقد حدث الماضي وانتهي ولا يمكننا تعديله.. أنت محق يا صديقي لا يمكن تعديله، لذا خطط جيدا كيف يمكن لك الاستفادة منه دون الغرق فيه، كيف يمكن لك تسخير الجيد منه لأجل تحفيزك، واختصار السيء كمصل يقيك من الخطأ والوقوع مجددا.

 

13- خطط لتوازنك: أغلب ما نقع فيه من مشكلات وطامات كبرى يمكن أن يؤثر علينا سنوات وسنوات، يكون بسبب فقدان التوازن وعدم القدرة على السيطرة على أحكامنا. البعض يميل إلى القلب متصدرا به مشهد القضاة والبعض يميل إلى العقل ويجعله سيدا على كل أمر، وهذا أو ذاك على طريق الخطأ يسيران، الموازنة دوما كانت هي الحل وستظل.

 

14- خطط لمن تحب: صديقي لا تكتفِ أبدا بالتخطيط لذاتك، بل اشمل من تحب بخطتك، ضعهم دائما لدى ما يحبونه، وابذل جهدك لأن ترسم على وجوههم بسمة يتمنونها، وأنت بالتأكيد أدرى بالطريقة التي تجعلهم كذلك، فلا تبخل أبدا بنثر السعادة حولك.

  

على مبتدأ عام جديد شيدوا الأعذار واستجمعوا الرحمات وهبوها لكل محتاج، حطموا الصور الثابتة للأشخاص ودعوهم يتحركون بحرية في إطارهم الإنساني، ولا تقيموا على أحد وصاية ولو من بعيد

15- خطط لرفاهيتك: إن لنفسك عليك حقا، وحقها عليك يبدأ من حيث هي تطير وترتقي بعيدا فرِحة مستمتعة. خذها إلى مدينة الملاهي، حتى إن كنت وحيدا، ولا تبخل عليها بنشوة تعيدها جديدة نشوى كما كانت يوما.

 

16- خطط لنجاحك: أنت ستنجح؛ صدقني، النجاح ليس صعبا كما تظن، إن ما يعيقك عنه هو ما يعتمل في نفسك من ظنون مثبطة لك عن بلوغه، أنت حقا لا تحتاج أكثر من أن تمتلك وقتا، وهذا متوفر، همة واستمرارية وصبر.. هذا ما تحتاجه. امتلك هذا المثلث وشدد عليه وستفرح قريبا بنجاحك، الذي يجب أن تمتلك له خطة تفصيلية.

  

17- خطط لسفرك: صديقي، أنت لم تخلق لتظل حبيس مكان واحد لا تبرحه، استثمر أيامك ووقتك الفارغ في القيام بأسفار وجولات ورحلات. استمتع بحياتك، وليس شرطا أن يكون سفرا خارجيا، فجعبة أسفارك الداخلية ما زالت فارغة.

 

18- خطط لمجتمعك: محيطك الاجتماعي في حاجة إليك، في حاجة دائمة لكل منتسبيها أن يؤثروا فيه بالإيجاب وينقلوه من حيث منزلاقته ونقاط ضعفه إلى ربوته وقوته المحكمة، فلا تبخل عليه، ولو بالأمل فقط.

 

19- خطط لسعادتك: اعلم جيدا أن السعادة لا خطط وصول لها في الغالب، لكنْ يمكنك التخطيط لما ما من شأنه أن يسعدك، ابذل الأسباب والتمس إيجاده، ومن ثم اترك كل شيء بعد ذلك على الله، فهو بسعادتك كفيل.

 

لا أحد باستطاعته أن يستجمع كل هذه الأمور بالتنفيذ الدقيق المحكم، وهذا لا أدعو إليه، فأنا أعرف جيدًا مقدار ما يستطيعه الإنسان وما يتحمله، لذا أدعو كل إنسان ها هنا لأن يتدرج وأن يهيئ لذاته الخطوات البسيطة أولًا ثم يرتقي بها رويدًا رويدًا إلى أن يصل إلى ما يرنو إليه من خير، متمنيةً للجميع عاما سعيدا تحفه الطاعات والبركات.

 

وازنوا الأمور ولا تختاروا أيسرها لمجرد يسره، بل اختاروا الأشياء عن يقين، وفي الوقت نفسه لا تميلوا كل الميل، إن حبكم العظيم للأشياء، للأشخاص دون حساب، لا شك أنه يضعكم في مهب الريح، تماما كقشة ضعيفة تلقي بذاتها من فوق ربوة ظنا منها أنها ستعلو إلى السماء، فإذا بها أرضا صريعة. فتعلموا كيف تمنحون حبكم بمقدار، حتى لا تسمحوا لصفعات العمر يوما بأن تصيبكم!

 

على مبتدأ عام جديد شيدوا الأعذار واستجمعوا الرحمات وهبوها لكل محتاج، حطموا الصور الثابتة للأشخاص ودعوهم يتحركون بحرية في إطارهم الإنساني، ولا تقيموا على أحد وصاية ولو من بعيد. إن حرية الآخرين هي حريتنا، لو أننا نعلم! صدّقوني، ليس أفضل من بداية لشيء كمثل كل هذا التسامح وإرادة الخير وإرادة التوازن.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

العام الجديد ومظاهرات إيران، أهم ما غطته الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الاثنين، لكنها تحدثت أيضا عن الذكاء الاصطناعي وظهور عهد جديد بالشرق الأوسط، وما يجنيه بيل غيتس من أعماله الخيرية.

الأكثر قراءة