شعار قسم مدونات

قَسمًا بربِّ النّظرتَين

blogs العيون

قَسَمًا بربّ النّظرتَيْنْ

قَسَمًا بربّ القاتِلَينِ الذّابِحَيْنْ

الآمِرَينِ النّاهِيَيْنْ

النّاعِيَينِ إلى فُؤادي ما تبقّى منهُ

بعدَ الطّعنتَيْنْ

تلك اللّتَينِ

اغتالَتا صَبري وأَلْهَبتا حَنيني

قسمًا بربّكِ سيّدِ الخَفَقاتِ

هل يا سيّدَ الخَفَقاتِ تَشْفَعُ لي جُنُوني؟!

قَسَمًا بربّ اللاّتِ والعُزّى

ورَبِّ اللّيلِ والشِّعرَى

بأيّامٍ مَضَينَ ولم أزلْ

أشكُو إلى نفسي عَذاباتي وأسألُ عن ظُنوني

لا ليلَ بعدَكِ جاءني

إلاّ وجِئْتِ بِهِ

كأجملِ شمعةٍ ضاءَتْ بأحلى لحظةٍ

في هَدْأةِ اللّيل الحَزينِ

لا ليلَ… إلاّ قاسَمَتْ قَسَمَاتُكِ الغَرّاءُ هَمّي

أو تُقاسِمني أنيني

ودَمِي بآلافِ الحُرُوفِ مَزَجْتُهُ…

من أجلِ بَسْمَتِكِ الّتي سَفَحَتْ شُجُوني

وسَتَقْرَئِينَ قصائِدِي

وسَتُدْرِكينَ تَبَعْثُرِي وَتَمَرُّدَ الحُبِّ الدّفِيْنِ

قَسَمًا… ولمْ أُشْرِكْ

لأنّ اللهَ في عَينَيكِ أودعَ سِرَّهُ

فعرفتُ كيفَ السِّحْرُ يسكُنُ في العُيُونِ

قَسَمًا إذًا…

قَسَمًا بربّهما ابتِداءً وانْتِهاءْ

للحُبِّ أُغنيتي…

وبالأشواقِ أبتدِئُ الغِناءْ

فَتَباعَدِي وتَقَارَبي

فأنا على الحالَيْن مَقتُولٌ

وفي الحالَينِ يَذبحُني الشّقاءْ

وأنا على الحالَينِ

أمزُجُ بالضّنا جسدي وأحترِفُ العَناءْ

يا مَنْ إذا كابَرْتُ…

تحترفينَ قَتْلَ الكِبْرِياءْ

*******

حُبٌّ…؟!

وما حُبّي…؟!

أنا فوقَ الّذي أهوى

وأَعْظَمُ في الهَوى مِنْ أنْ أُعانِي

لكنّني عَذّبْتُ نَفْسِي عاشِقًا جُرْحِي

وصَوّرَ لي جَنانِي

فَوَجَدْتُ حُبَّكِ مَوْئِلي

ووجَدْتُهُ نَغَمًا يَسِيلُ على لِساني

وأَعاشَني أَهْفُو إليكِ بِلا قَرارِ

وأعاشَنِي…

وَسْطَ الرِّياحِ العاتِياتِ كَما النُّثَارِ

فَتَقَبَّلِي مِنّي

إذا ما بُحتُ بالحُبِّ القَدِيْمِ:

أنا أُحِبُّكِ

وَاقْبَلِي مِنّي اعْتِذارِي

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.