فليعش كل منا على طريقته..

Blogs- man
كلّما اقترب وقت امتحانات الثانويَّه العامة زاد الضغط على الطلبة، سواء من الأهل أو المدرّسين، بطريقة مُبالَغ فيها كثيراً، غير مبالين بأن ذلك كله يكون على حساب حالة الطالب نفسياً.
 
أذكر في ذلك طالبة من المعروف عنها التفوق وحُلمها بالالتحاق بإحدى كليات القمة، ولكنَْ بسبب الضغط النفسي المعروف تعبت كثيراً في الفترة الأخيرة من الدراسة والإمتحانات ما حال ذلك بينها وبين دخولها إحدى كليات القمة المعروفة.. فتلك حالة بسيطة من ضمن الحالات التي نراها نتيجة ما يُسمى "بعبع" الثانويَّه العامة ونظرة المجتمع إليها، إذ نختزل الحياة كُلِها في نتيجة الثانويَّه العامة وتجد الطالب يذاكر بلا هدف، لا يعرف سوى أنه يريد أن يدخل الطب أو الهندسة بدون رغبة داخلية تتبع ميوله وشغفه؛ ولكنه لا يريد من ذلك سوى الاسم والنظرة المُجتمعيَّة الباطلة.
  
ولا أجد في ذلك سوى أن الأسرة قد أخطأت في التربية وتكوين وعي طفلهم فجعلته لا يبني أهدافه وطموحاته على حبه وشغفه وإنَّما على نظرة المجتمع وقوالبه التي نحكم على أنفسنا بأن نمكث فيها منعاً لنظرات اللوم والهمز واللمز المُجتمعي.. فكان الأَولى أن يضعوا بداخله النضال من أجل الهدف الذي يضعه لنفسه تبعاً لاختياراته التي يبنيها على أسس تناسبه وتُرضي شغفه؛ وعندما يصل إلى ذلك سيشعر حتماً بلذة النجاح.
 
فتجد الطالب في وقت التنسيق تائها، لا يعرف ماذا يختار، فلم يعتد على الاختيار بنفسه. فتجده يترك المجال أيضاً لغيره ليختاروا هم، فيدخل ويقضي سنوات من عمره في مكان لا يُرضي شغفه وطموحه، فنجده هو الخاسر في ذلك لأنه وضع نفسه في قالب نظرة المجتمع.
   

 الأيام تمر في غفلة منا وتبقى الأحلام على الأرفف، لم تجد مَنْ يتحلَّى بالشجاعة والجُرأة لنبذ كل تلك المُعتقدات المُجتمعية ودحضِها
 الأيام تمر في غفلة منا وتبقى الأحلام على الأرفف، لم تجد مَنْ يتحلَّى بالشجاعة والجُرأة لنبذ كل تلك المُعتقدات المُجتمعية ودحضِها
 

كنت جالسة ذات يوم في إحدى المحاضرات ووجدتُ زميلة لي مُنشَغِلة برسم مبنى بتصميم خيالي.. اندهشتُ كثيراً وانتبهتُ إليها أكثر إلى أن انتهت، فسألتُها بعد أن عبَّرت عن مدى روعة فنها واستغربت التحاقها بكلية العلوم، وخاصة قسم الكيمياء وأنا أعرف أنها ليست من مُحبيها ولم تلتحق بكلية الفنون التطبيقية -قسم عمارة لكي تُرضي ذلك الفن والشغف الذي بداخلها؛ فكانت إجابتها بكل تأكيد هي رغبة الأهل، تبعاً لنظرة المجتمع أن كلية العلوم كاسم أحسن بكثير من كلية الفنون التطبيقية.. فاختارت أن تدفن موهبتها وتضعها في الظلام حتى تتبع التيار المُجتمعي بكل أسفٍ وحسرة.

   
وقبل التحاقي بالجامعة، كانت صديقتي تقص لي قصة أخيها الذي يُحب كثيراً الحاسب ومجاله والعمل به ورغبته في الالتحاق بكلية هندسة الحاسبات ومجموعه آنذاك كان يعطيه فرصة الالتحاق بكلية هندسة البترول؛ فأبى والده إلا أن يُدخله هندسة البترول لمكانتها في المجتمع مقارنة بهندسة الحاسبات. فتخلَّى الفتى عن حُلمه لكي يلتحق بالقالب المُجتمعي.. وأعرف أيضاً تلك التي كان كل شغفها وحُلمها أن تلتحق بكلية الصحافة والإعلام، وهذا يتطلب الإلتحاق بالقسم الأدبي وليس القسم العلمي بالرغم من تفوقها في مواد القسم العلمي. ولرفض كل مَنْ حولها ذلك فقد تخلَّت عن ذاك الحُلم وحكمت على نفسها بأن تسير مع التيار المُجتمعي الخاطيء الذي تختلف نظرته إلى القسم العلمي كثيراً عن نظرته إلى القسم الأدبي.
   
وإذا تحدَّثنا مع كثير من الموظفين والعاملين بداخل مؤسسات مرموقة ولكنَّها وظيفة روتينية لا تُرضي ميولهم وأهدافهم ولولا خوفهم من المجتمع ونظراته ولومه لتركوها وبحثوا عن شغفهم وطموحهم وأحلامهم في أماكنَ أخرى؛ ولكن تفكيرهم الدائم والمستمر في نظرات المجتمع يجعل الأيام تمر في غفلة منهم وتبقى الأحلام على الأرفف لم تجد مَنْ يتحلَّى بالشجاعة والجُرأة لنبذ كل تلك المُعتقدات المُجتمعية ودحضها.
   
ويبقى ذلك مسوليةَ الأهل بأن يربّوا أطفالهم على تحدي أن يسيروا عكس التيار الخاطيء، وأن يعلموهم معنى تلك المقولة التي أؤمن بها جداً بأنَّ مَنْ يريد أن يعيش على طريقته فعليه أن يتقدَّم مهما تكن الصعاب، فليسير في الطريق الذي يراه صحيحاً الذي سيفيد ويستفيد من خلاله ويدع تلك القوالب المُجتمعية ولا يلتفت إلى نظرات المجتمع؛ لكنْ عليه أن ينجح في ذلك ويُثبت للمجتمع عكس ما يظن.