أبراهام لينكولن.. نبي الحرية أم شيطان؟

U.S. President Abraham Lincoln's statue at the Lincoln Memorial is seen in Washington March 27, 2015. The 170 ton, 19 foot high statue, formed from 28 blocks of Georgia marble, was sculpted by Daniel Chester French and dedicated in 1922. On April 15 the United States commemorates the 150th anniversary of President Abraham Lincoln's assassination. Events will include the re-enactment of his funeral in Springfield, Illinois, as well as talks and plays at Ford's Theatre in Washington D.C., where Confederate sympathiser John Wilkes Booth shot him in 1865. Lincoln, who kept the Union together in the American Civil War and helped secure the end of slavery, has enduring appeal both in the United States and worldwide: his life is celebrated at the Lincoln Memorial in Washington D.C., five-dollar bills carry his image and Stephen Spielberg directed the 2012 film bearing the 16th president's name. REUTERS/Gary CameronPICTURE 7 OF 30 FOR WIDER IMAGE STORY 'MEMORIES OF LINCOLN'SEARCH '150TH ASSASSINATION' FOR ALL IMAGES
أبراهام لينكولن هو الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية في الفترة ما بين عامي 1861م و 1865م. وهو من أكثر الشخصيات الأمريكية التي تم تلميعها بشكل كبير، وساهمت هوليود بتلميع صورته عبر فيلم يحمل اسمه وهو من إنتاج وإخراج اليهودي ستيفن سبيلبرغ. الفيلم أنتج عام 2012م، ويركز على جوانب تظهر للبعض أنها مضيئة في حياة لينكولن، حتى أطلق عليه البعض (نبي الحرية)، وذهب صاحب كتاب (مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ) للكاتب جهاد الترباني إلى اعتبار لينكولن من عظماء أمة الإسلام!

بعيدا عن عاطفة الترباني الجياشة التي جعلها دليلا له في تأليف كتابه، وبعيدا عن هوليود التي تشيطن من تشاء وتلمع من تشاء تبعا لسياسة تخدم اليهود وقضاياهم، نسأل أنفسنا سؤالا يطرح نفسه بقوة في أذهاننا: لماذا يحب اليهود أبراهام لينكولن؟

الجواب ببساطة أن أصوله يهودية، فاسمه أبراهام اسم يهودي بامتياز، لا يسمي النصارى أبناءهم هذا الاسم، وتذكر الروايات اليهودية أنه تمت تسمية لينكولن باسم جده أبراهام، وأن جده الثالث كان اسمه مردخاي، وأن اسم عائلته (لينكولن) على اسم البلدة البريطانية التي هاجر منها أجداده اليهود الذين كانوا يقطنون فيها. فهو يهودي الأصل، وعندما وصل جده إلى أمريكا تظاهر أنه مسيحي. وتبقى مسألة تحول العائلة إلى المسيحية مسألة غامضة، هل فعلا تحولوا أم ظلوا على يهوديتهم، لا نجزم بهذا ولا بذاك، ولكن ما نجزم به أن لينكولن لم يكن مسيحيا متدينا، وعلاقته طيبة بل ممتازة مع اليهود. 

فـي كندا تـمَّ تـحرير العبيد عام 1834م. وتبعت كندا ولايات الشمال الأمريكي. فالقضية أكبر من شخص واحد أراد تـحرير العبيد، بل هي قضية عالـمية، فقد أخذت الدول الغربية تتسابق في تـحرير العبيد

يقول الـمؤرخ مايكل أورين في كتابه القوة والإيمان والخيال أمريكا في الشرق الأوسط منذ عام 1776 حتى اليوم: ".. وفي اجتماع مع أبراهام لينكولن عام 1863م، اعترض رجل الكنيسة القيادي هنري ونتورث مونك على واقع اليهود.. وقال: لا يـمكن أن يكون سلام دائم في العالـم إلا إذا كفَّـرت الدول الـمتحضرة عن ألفي سنة من اضطهاد اليهود، وذلك عن طريق إعادتهم إلى وطنهم القومي في فلسطين". ومع أنه لم يعرف عن الرئيس لنكولن أبداً أنه كان متديناً، فإنه وافق على الفور، وقال: "إعادة اليهود إلى وطنهم القومي في فلسطين حلم نبيل يشترك فيه كثير من الأمريكيين"، وأضاف: "عندما نفوز في الـحرب، سيتمكن الأمريكيون مرة أخرى من رؤية الرؤيا وحلم الأحلام، وقيادة العالـم لتحقيقها. أشارت ملحوظات لنكولن إلى مدى جاذبية فكرة إعادة اليهود إلى وطنهم لقطاع عريض من الأمريكيين، واستمرت فلسطين بدرجة كبيرة هوساً قومياً..".

ويذكر رابي إسحق صاحب كتاب "صلاة الاتحاد" ومؤسس "كلية الاتحاد العبرية"، أنهم أقاموا قداساً للرئيس لينكولن قال فيه: إن لينكولن كان يعتبر نفسه عظماً من عظمنا ولحماً من لحمنا. كان يعتبر نفسه سليل النسب العبري. ويذكر إسحق أن لينكولن قال هذا الكلام في حضوره، وأن لينكولن حافظ على العديد من ملامح السلالة العبرية في وجهه وشخصيته. ومما سبق نعلم سر اهتمام اليهود بأبراهام لينكولن وتلميع صورته، على اعتبار أنه محرر للعبيد، وهذه كذبة كبيرة صدقها أغلب الناس، وهي ما دفعت الترباني لاعتبار لينكولن عظيماً من عظماء أمة الإسلام! فما هي قصة تحرير العبيد.

لينكولن كان عنصريا حاقدا على الهنود الحمر، وفي شبابه قاد عصابة في حرب بلاك هوك ضد الهنود الحمر، وعندما أصبح رئيسا كان يعتقد بوجوب القضاء عليهم والتوسع غربا على حساب أراضيهملينكولن كان عنصريا حاقدا على الهنود الحمر، وفي شبابه قاد عصابة في حرب بلاك هوك ضد الهنود الحمر، وعندما أصبح رئيسا كان يعتقد بوجوب القضاء عليهم والتوسع غربا على حساب أراضيهم

قصة تـحرير العبيد حسبما ترويها مصادر كثيرة مثل (كتاب تجارة الرق والرقيق للكاتب جون هنريك كلاك. وكتاب الجرائم الدولية وسلطة العقاب للكاتب عبد الواحد محمد القار) هي أن بدايتها كانت قبل ولادة لينكولن، فقد قامت بعض الدول الأوروبية بإلغاء الرق، وبعضها منعت بيع الرقيق وشرائهم، فقد منعت الدنـمارك عام 1792م الرق على أراضيها وحررت جـميع العبيد، وفي عام 1814م اجتمعت الدول الأوروبية في مؤتـمر فيينا وقرروا منع الاتجار بالعبيد. وفـي أمريكا تعالت الأصوات الداعية لتحرير العبيد، فعقدت معاهدة بين عدة ولايات أمريكية اسـمها (تسوية ميسوري) تقضي بتحرير العبيد.

وفـي كندا تـمَّ تـحرير العبيد عام 1834م. وتبعت كندا ولايات الشمال الأمريكي. فالقضية هي قضية أكبر من شخص واحد أراد تـحرير العبيد، بل هي قضية عالـمية، فقد أخذت الدول الغربية تتسابق في تـحرير العبيد. والولايات المتحدة الأمريكية متأخرة جدا في هذا الموضوع، واستخدمه لينكولن لأغراض سياسية بحته، فقد حفظت المصادر الموجودة في مكتبة الكونجرس الأمريكي كثيرا من خطاباته التي قال في إحداها: (إن كان بإمكاني إنقاذ الاتحاد بلا تحرير أي عبد فسأفعلها، وإن كان بإمكاني إنقاذه بتحرير كل العبيد فسأفعلها).

وفي 23 سبتمبر 1862م، جرت معركة (وود ليك) حيث سَحق الـجيش هنود الداكوتا تماماً، واستسلم ما بقي من مـحاربـي الـهنود بعد الـمعركة، وتعرضوا لـمحاكمات عسكرية هـزلية

فمن خلال هذا النص المقتبس من خطاب لينكولن أمام الكونجرس يتبين لنا أن ورقة تحرير العبيد استخدمها للضغط على الولايات الجنوبية المعتمدة على الزراعة بشكل أساسي، ويعتبر العبيد عماد الاقتصاد فيها، أما الولايات الشمالية فتعتمد على الصناعة والآلات، فالعبيد هم عبء على أسيادهم، ولا حاجة للعبيد في مجتمع صناعي، وهذه الورقة الرابحة هي التي ساهمت بشكل كبير في انتصار الشمال على الجنوب، فموضوع تحرير العبيد هو موضوع سياسي عسكري بامتياز، أما نظرة لينكولن إلى العبيد فهي نظرة احتقار وازدراء، فيقول في إحدى خطاباته أمام الكونجرس:

(سأقول، فإنني لم ولن أكون في جانب إحداث مساواة اجتماعية وسياسية بأي شكل بين العرقين الأبيض والأسود وأنا لم ولن أكون أبداً في جانب جعل الناخبين أو أعضاء هيئة المحلفين من الزنوج، ولا تأهيلهم لمسك المكاتب ولا لتزويجهم بالبيض، وسأقول بالإضافة لهذا إن هناك فرقا جسديا بين العرق الأبيض والعرق الأسود والذي أؤمن أن بسببه سيمنع إلى الأبد الحياة المشتركة بين العرقين من نواحي المساواة الاجتماعية والسياسية وأنا وكأي رجل آخر أفضل أن يكون منصب الرئاسة بيد العرق الأبيض).

هل يصدر هذا الكلام من نبي للحرية أم من شيطان عنصري؟ وهل وقف الأمر عند لينكولن عند احتقار العرق الأسود، واعتباره أقل درجة من العرق الأبيض؟ الجواب نقرأه في علاقته مع الهنود الحمر؛ فلينكولن كان عنصريا حاقدا على الهنود الحمر، وفي شبابه قاد عصابة في حرب بلاك هوك ضد الهنود الحمر، وعندما أصبح رئيسا كان يعتقد بوجوب القضاء عليهم والتوسع غربا على حساب أراضيهم.
وفي عام 1862م استطاع الـجيش الأمريكي أن يخضع كل قبائل الداكوتا بالقوة، وقبض على ألف من الـمحاربين، وأُعدم 38 منهم بإمضاء لينكولن نفسه، ففي يوم واحد تمت أكبر عملية إعدام في التاريخ الأمريكي وطُرد هنود الداكوتا من أراضي أجدادهم في مينيسوتا إلى نبراسكا وداكوتا الـجنوبية.

وفي 23 سبتمبر 1862م، جرت معركة (وود ليك) حيث سَحق الـجيش هنود الداكوتا تماماً، واستسلم ما بقي من مـحاربـي الـهنود بعد الـمعركة، وتعرضوا لـمحاكمات عسكرية هـزلية، ثـمَّ حُكم على مئات منهم بالإعدام، وسُجن بقية الـهنود (رجالا ونساءً وأطفالاً) لـمدة خـمس سنوات، مات خلالها ثلثهم في الـحبس من الأمراض المعدية كالجدري، ومن بقي طُرد إلى نبراسكا.

وهناك العديد من الـمذابح التي يطول الحديث عنها، مثل مذبـحة (ساند كريك) التي حدثت في 29 نوفمبر عام 1864م، وراح ضحيتها 800شخص من قبائل (الشايان) و(الأراباهو)، وتـمَّ التمثيلُ بـجثث القتلى، وسلخ فروات رؤوسهم للحصول على المكافأة المالية (25 دولار لكل فروة هندي أحمر) التي منحتها حكومة أبراهام لينكولن مـحرر العبيد ونبي الـحرية وأحد عظماء أمة الإسلام!



حول هذه القصة

epa03530017 (FILE) A file picture dated 06 February 2012 shows US producer/director Steven Spielberg arriving for the 84th Academy Awards Nominees Luncheon at the Beverly Hilton Hotel in Beverly Hills, California, USA. Steven Spielberg has been nominated for an Oscar in the category Directing for his movie 'Lincoln' at the 85th Academy Awards that will take place on 24 February 2013 in Hollywood, Los Angeles, California, USA. EPA/MICHAEL NELSON

أعلنت الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها اليوم الخميس أن فيلم “لينكولن” تصدر السباق في جوائز الأوسكار مع 12 ترشيحا. الفيلم الذي أخرجه الأميركي ستيفن سبيلبرغ يتناول الأشهر الأربعة الأخيرة من حياة الرئيس الأميركي السادس عشر أبراهام لينكولن.

Published On 10/1/2013
الرئيس الأميركي السابق Abraham Lincoln - الموسوعة

تصدر الرئيس الـ 16 للولايات المتحدة أبراهام لينكولن قائمة استبيان لشبكة “سي سبان” الأميركية كأفضل رئيس حكم البلاد وفقا لعشر سمات للزعامة.

Published On 21/2/2017
A F-18 Super Hornet is launched from the deck of the US Navy carrier USS Abraham Lincoln during the Foal Eagle exercises off Ulsan, South Korea, 30 March 2006. About 25,000 US troops and an undisclosed number of South Korean soldiers are participating in the maneuvers, dubbed RSOI and Foal Eagle, which began 25 March and was to wrap up on 31 March. AFP PHOTO/Lee Jin-man/POOL

عبرت حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لينكولن أمس الثلاثاء مضيق هرمز، في ظل تأكيد أميركي بأن طهران عززت وجودها في المنطقة وأعدت زوارق يمكن استخدامها في هجمات انتحارية.

Published On 17/2/2012
الكاتب محمود عبد الهادي - لقد جعل سبيلبيرغ المحرقة وأساطيرها المحرك الدينامو للصهيونية ومبرراتها والباعث المتواصل في العقل الجمعي للمجتمعات البشرية التي تشاهد أفلامه لتحافظ على تعاطفها مع الشعب اليهودي

أثار فيلم لينكولن للمخرج اليهودي الذائع الصيت ستيفن سبيلبيرغ نقاشاً واسعاً في الغرب والأوساط اليهودية، واعتبره البعض عملية تقديم نسخة يهودية خاصة للرئيس الأميركي أبراهام لينكولن، إلا أن هذا النقاش غاب تماماً عن الأوساط العربية التي اقتصرت على الإشادة بالفيلم.

Published On 3/4/2013
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة