رجل دين "آلي"

مدونات - رجل دين آالي
نتيجة لانشغال الكهنة البوذيين وارتفاع الأجور التي يتقاضونها في المناسبات، قامت شركة يابانية بصناعة "روبوتات" تؤدّي نفس الشعائر الدينية في الجنائز كبديل عن الكاهن البشري.. حيث يرتدي "الروبوت" اللباس التقليدي للكاهن ويرتل الصلوات البوذية بصوته المسجّل ويتمنّى للميت الراحة الأبدية ويدق الطبل أيضاَ.

طبعاً جاءت فكرة الشركة باختراع "رجل دين آلي" بسبب تقدم سكان اليابان في السن وانخفاض أعداد الشعب وبالتالي المردود المادي للكاهن "الجنائزي" صار ضعيفاً مما جعله يبحث عن عمل إضافي يعتاش منه، وعند حدوث وفاة في البلدة أو المدينة وطلب الكاهن ليقوم بالقراءة والدعاء للمتوفى فإنه غالباً ما يعتذر لانشغاله أو يطلب أجراً عالياً مقارنة بالخدمة التي يؤديها.. من هنا جاءت الفكرة، بما أن "الصلوات" هي نفسها، ودق الطبل لا يتغير بتغيّر الميت ومكانتهن فهي تتم بطريقة "روبوتية" دون مشاعر حزن حقيقية فما المانع من استبدال الرجل الآلي بالكاهن.. على الأقل لا يتدخل "الروبوت" في إصدار فتوى اعتباطية على هواه تقرر مصير الميت إن كان في الجنة أو في النار.

في ظل وجود "أشباه دعاة " و"أسداس متفقهين" أعتقد أننا سنكون -نحن أيضاَ- بحاجة إلى "روبوتات" في يوم ما لكثرة ما نشاهد من متقمّصين ومتسرولين لهذه المهنة.. فكل شيء بحاجة إلى تدرجّ وتدريب وترخيص إلا أن تصبح "شيخاً مفتياً" في مجتمع لا يميز الخبيث من الطيب.

رجل دين آالي - اليابان (رويترز)رجل دين آالي – اليابان (رويترز)

كهربائي السيارات مثلاً، لا يستطيع أن يفتح محلاً للتصليح ما لم يعمل كـ "صبي" محل لدي كهربائي محترف ردحاً من الزمن، وقبل أن يزاول مهنته عليه أن يستخرج رخصة تجارية وتصريح مزاولة من البلدية والمنطقة الحرفية المختصة، الحلاق أيضاَ لا يستطيع أن يفتح صالوناً للحلاقة ما لم يحصل على "دبلوم" تزيين وشهادة من نقابة الحلاقين، أما الشيخ في بلادنا العربية حتى يصبح شيخاً وداعية لا يتطلب منه الأمر سوى ثوباً قصيراً بسعر زهيد ولحية مجانية تنمو بمرور الوقت، عندها سيتقدّم الصفوف عنوة ويجعل نفسه إماماً ويرد على أسئلة المستفتيين وهو لا يجيد قراءة سورة الفاتحة بتشكيلها الصحيح..

الله أقرب منكم جميعاً، وأرحم منكم جميعا، وأعدل منكم جميعاً.. يكفي تقمّص دور السجّانين والمحققين والجلاّدين باسمه.. فإما دعوة بعلم، وإما الصمت والتنحّي..

المسألة جدّاً خطيرة أن يحمل شعلة التنوير من لا يصونها فلا يفرّق كيف تكون مصدراً للنور ومتى تكون مصدراً للنار، خطير جدّاً أن يستلم مقود الفتوى كل من أطال لحيته لانشغال أو موضة ولبس قصير الثياب وأسدل غطاء رأسه على كتفيه وهو لم يقرأ أكثر من الحكم والأقوال المأثورة الموجودة خلف ورق الروزنامة، خطير أن يفتح أيا كان "بسطة" لآرائه وأفكاره أمام الإسلام بعالميته وشموليته وسماحته وسعته واتساع بحوره ويدّعي أنه الوكيل الحصري والمخوّل الوحيد بالتجريم والتبرئة..

أحدهم أصدر حكماً مجانياً أبطل فيه صلاتي قبل أيام بحجّة أن قدمي اليمنى لم تلامس قدمه اليسرى ولم يحتك البنصر بالبنصر ولم يتعارف الإصبعان على خطّ السجّادة.. هكذا بكل بساطة أبطلها الأخ وطلب مني الإعادة ثم انطلق إلى محل "عطوره" الذي يبيع فيه العطور المركبة والمقلّدة على أنها أصلية.. فمن أين نهل الأخ "كارتير" علمه؟؟

بعضهم يستنكر عليك أن تترحم على متوفّى ويتمنى أن يجمعك الله معه، ثم يخرجك من المّلة في ثوانٍ معدودة، برأيه لا يجوز أن تقول "رحمه الله" لأي كان سيما إذا كان الميّت مغاير لك بالمذهب أو الطائفة أو يمارس الفسق من وجهة نظر الشيخ المزاول.. مع أن الاحتجاج على التلفّظ بـ "الرحمة" هو بحدّ ذاته تألّى على الله، ومصادرة لحكمه وتطاول على عدله.. الله وحده من يقرر الغفران من عدمه والرحمة من عدمها، لا يوجد ناطق رسمي باسمه.. الله أقرب منكم جميعاً، وأرحم منكم جميعا، وأعدل منكم جميعاً.. يكفي تقمّص دور السجّانين والمحققين والجلاّدين باسمه.. فإما دعوة بعلم، وإما الصمت والتنحّي.. علاقة الخالق بعبيده ليست بحاجة إلى وسطاء "شرعيين" ومندوبين معتمدين ولا موزّعي رحمات وعذاب.. بما أن الله بجلاله الخالق العظيم أقرب إليّ من حبل الوريد.. فكل من سواه بعيد..



حول هذه القصة

والدا الجندي هدار غولدن قالا إن استقالة لوتان لائحة اتهام ضد الاستهتار الذي تبديه حكومة نتنياهو تجاه مصير الجنود الأسرى بغزة

توسعت الصحافة الإسرائيلية بالحديث عن استقالة الجنرال ليئور لوتان المسؤول عن إبرام صفقة تبادل جنود إسرائيليين بغزة وتبعاتها السلبية، وأشارت إلى اتهامات توجه لحكومة بنيامين نتنياهو بالتقاعس في إنجاز الصفقة.

Published On 26/8/2017
GAZA CITY, GAZA - JULY 23: Maha Zant makes tea by cell phone light at her home in the Al-Zahra district on July 23, 2017 in Gaza City, Gaza. For the past ten years Gaza residents have lived with constant power shortages, in recent years these cuts have worsened, with supply of regular power limited to four hours a day. On June 11, 2017 Israel announced a new round of cuts at the request of the Palestinian authorities and the decision was seen as an attempt by Presiden

حذرت صحيفة بريطانية من أن الحياة في غزة تسير من سيئ إلى أسوأ، وأن الوضع هناك ينذر بكارثة إنسانية، وذلك بعد انقضاء ثلاث سنوات على آخر حرب شهدها القطاع.

Published On 26/8/2017
الاستيطان يتسلل داخل البلدة القديمة بالقدس

يستولي المستوطنون على الأحياء الجنوبية من البلدة القديمة بالقدس، عدا حارة الأرمن، كما يسيطرون على حي المغاربة كاملا بعد هدم الحارة عام 1967، وغيروا أسماء تلك الأحياء إلى الحي اليهودي.

Published On 26/8/2017
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة