نصائح ذبابة الريحان!

عرفتُ منذ دهرٍ كيف أرتحل إلى مواضع خفيّة مستقلاً مركبات سحريّة لا يعرف كثيرون طريق الوصول إلى محطاتها المستورة، فأنا كثيراً ما أتقمّص روح أسد عجوز في غابة سافانا غنيةِ الغطاءِ النباتي، أو تراني أقف على جفون حوت عابر للقارات، أو أركب بين جناحي عصفو طنّان، أو أتحوّل إلى حبة رمل عالقة بذيل فأر حقلٍ ابتلعه ثعبان جائع، وربما كنتُ بذرة محمولة بأهدابٍ بيضاء تسبح في الهواء تنتظر الهبوط على تربة رطبة دافئة تحتضن غربتي.. وفي كل مرة كانت لي قصص وحكايات أحكيها لأصدقائي المقرّبين الذين يحبون أن أكشف لهم سرّي، وأدلّهم على أول الطريق الهادي إلى بئر الأرواح .

وأكثر ما كنتُ أرويه قصة الذبابة الجدّة واسمها عَيساء، كانت مشهورة بطول العمر وطول التجربة حتى يقال إنها هاشت أكثر من مائة يوم قبل أن يفغصها ذنب بقرة بضربة قاضية وهي تحاول حكّ جرحٍ في فخذ البقرة المتوجّعة. لقيتُ عيساء الزرقاء مرةً واحدة وكانت في السبعين من عمرها، أذكر أنني كنتُ نملةٌ تلتقط المنّ من الأعشاب بينما كانت عيساء مستظلة بورقة ريحان في حديقة منزل مهجور.. كان حديثها عذباً طافحاً بالحكمة.. لكنه لم يكن مستساغاً لكثرة طنين أحفادها المزعجات، تسمعها تحكي جملة ثم تنسى أن تكمل فتبدأ بجملة أخرى، تحكي لي عن شعبها:

لا تصدِّق الذبابة إن قالت لك إنها لن تعود، إنما سمّونا الذباب لأن الواحد منّا كلما ذُبَّ آبَ! هل تعلم أنه إذا كانت الذبابة منا لحوحة مزعجة ثقيلة الدم تعود عليك كلما طردتها وتُنشِب أظفارها في جلدك وظهر رقبتك وأطراف جبهتك فاعلم أنها ذبابة أنثى حامل ببيضها أو متوحِّمة وهي تتوقّع أن تجد ترحيباً منك لكن البني آدم غير مضياف!

إذا أردتَ ألا يدخل الذباب إلى فمك فلا تفتحه! الذباب ليس كالقطط والكلاب فهو لا يألف المكان ولا صاحبه، لكنه يعرف وجه بائع اللبن!

هذه الذبابة الناجية من البرد الذي يُفنِي أكثر أبناء جنسها قادرة بأعدادها الباقية الصغيرة على تعويض كل الهالك منها في مدة حياتها القصيرة.. فلا تقلّل من شأنها! الذبابة كسولة جداً فإذا تحركت أثارت كل هذا الإزعاج، فلا داعي أن تطلب من الجميع النهضة والثورة والنشاط!

إذا أردتَ رياضة ممتعة فلا أمتع وألذ من مطاردة الذباب الفتيّ الشاب بمضرب بلاستيكي أو بمِذَبّة من هُلْب الحصان ولاسيما إذا كانت العائلة أو الأصدقاء حولك! إذا أردتَ ألا يدخل الذباب إلى فمك فلا تفتحه! الذباب ليس كالقطط والكلاب فهو لا يألف المكان ولا صاحبه، لكنه يعرف وجه بائع اللبن!

الذي يدفعك لمطاردة الذبابة المتوحمة ليس كونها ذبابة بل هو الغيظ منها فلا تملأ قلبك بالأحقاد وإلا ستمضي أيامك في ملاحقة الذباب! إنما يكثر الذباب على مَن لا يدَ له! إذا سقطت الذبابة الثقيلة على رأس الحمار فإنه يتقمّع ويحرك رأسه بعنف! إياك أن تكون عاطلاً تنش الذباب وتتقمّع! إذا نجت الذبابة من ضربتك الأولى فلابد أن تأتيها الضربة الثانية!الذبابة التي تبتلع الكثير من العسل ستموت فيه!

أخيراً: الذباب نيّته حسنة إلا إن عاش أكثر مما يلزم بينكم! قبل أن أغادر الورقة راجعاً إلى هيئتي البشرية همست لي: هل تعلم أن أنثى الجربوع تلحّ على زوجها أن يقترن بأخرى لتساعدهما في حفر الجحور! ودّعتُها بنفخةٍ شاكرة!



حول هذه القصة

يمكن القضاء على ذباب الفاكهة من خلال ملء كوب بقليل من الخل والماء وسائل التنظيف مما سيجذب الذباب إلى الكوب ويغرق عندما يستقر بالقاع، ويفضل نصب هذه المصيدة كل يومين.

18/4/2011

قررت بلدية العاصمة الصينية بكين الاستعانة بالذباب لتحديد مستوى نظافة وملائمة مراحيض المدينة للشروط الصحية والبيئية. فقد أصدرت “اللجنة البلدية لتحسين صورة العاصمة بكين” سلسلة معايير جديدة لتحديد مستوى ملائمة المراحيض العامة في المدينة.

26/5/2012

أعلن علماء أحياء أميركيون اكتشاف نوع من الذباب أصغر بـ15 مرة من الذباب العادي، أطلق عليها اسم “الجلاد” نظرا لأنها تضع بيضها في رأس النملة وحين تنمو اليرقات ينفصل رأس النملة عن جسمها.

2/7/2012

كشف علماء بقسم الأحياء بجامعة واشنطن أن الذباب يستطيع المناورة في الجو بشكل يفوق المقاتلات المتطورة مثل المقاتلة “أف22 رابتور”، واستخدم الباحثون 7500 لقطة في الثانية لمعاينة طريقة طيران الذبابة.

11/4/2014
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة