الفساد على شاطئ السياسة

blogs حراك الريف
العنوان تحوير لرواية شهيرة للكاتب المصري المعروف عادل حمودة الحب على شاطئ سياسي، وبما أن الرواية تحكي تفاصيل صيف ساخن على شاطئ العجمي الشهير اختلط فيه المال بالسلطة بالحب بالفساد…، فإن صيفا من نوع آخر قد لا يختلف كثيرا عن فصول الرواية يطل على المغرب، ابتدأت إحدى فصوله المحيرة من مدينة صغيرة على شاطئ المتوسط تحكي التفاصيل نفسها بنكهة ريفية مغربية.
المتوسط كما الأطلسي تجمعهما تفاصيل رواية فساد ممنهج منذ مدة طويلة، حتى وإن اختلفت السياقات والشخوص فإن عنوان الرواية يكاد يكون مطابقا لواقع مغربي يمتد من تخوم المتوسط لينتهي في آخر نقطة من الأطلسي.

الفساد اليوم يشكل أكبر حزب في المغرب لأنه قادر على إخراج مئات الآلاف من المواطنين دون تعبئة ودون زعيم، إنه يعلن لنا جميعا على فصل جديد لتاريخ ولمرحلة يؤسس لها فيسبوك ،و واتساب ،اللذان حلا محل الأحزاب والزعامات، إنه عهد جديد لديمقراطية افتراضية تشكل بديلا عن واقع لا يريد أن يتغير، أو بالأحرى لا يقرأ المتغيرات إلا من زاويته الخاصة، لذا يخطأ الموعد مع الحلول الواقعية ويسقط في فخ تدبير زمن سياسي جديد بمنطق وعقلية الماضي.

الدوافع والأسباب قد تكون واحدة، إنه فساد الجنوب بكل نخبه من أخرج هؤلاء الشباب ذات يوم وهو الفساد نفسه الذي أخرج شباب الحسيمة… أفلا تستفيد الدولة من قراءة التاريخ في سياقاته الجغرافية؟ ألسنا اليوم أمام عجز تام لكل النخب.

الحسيمة المدينة الحالمة على شاطئ المتوسطي صفعتنا جميعا وعرت أوراق التوت التي طالما سترنا بها عورات هذا الوطن الذي نهبه الفاسدون دون رقيب ولا حسيب. الحسيمة بالرغم من التأويلات التي صاحبت الخروج، أعلنت لنا جميعا عن موت الوسائط السياسية وعن فراغ مهول في التواصل، أطره كبديل عن المؤسسات عالم افتراضي تحول إلى لاعب جديد وصانع للأحداث وللزعامات، إنه ناقوس خطر يضع الدولة بكل أجهزتها أمام سياقات أخرى غير متحكم فيها تتجاوز سلطة لمقدم والشيخ التقليدية.

المغرب الجديد تحول في كل شيء إلا في المقاربات، إنه يقيس الوقائع بمنطق زمن آخر كان المواطن فيه معزولا عن العالم، لذا تفشل الحلول وتتعثر القراءات المتسرعة أحيانا في تكوين نظرة حقيقية عن الأحداث، ويتم اللجوء إلى أبسط الحلول وأسهل التهم، الانفصال، المؤامرة، كلها تيمات جربت جنوبا على مدى سنوات طويلة ولازال صداها يتردد إلى الآن في الأروقة، حتى الدستورية منها… من يقول الحقيقة انفصالي، ومن يفضح عورات الفساد انفصالي، من ومن… عملات لأوجه عديدة عانى منها مواطنو الجنوب كثيرا، والعدوى اليوم تنتقل إلى الحسيمة، ربما مكر التاريخ، كما يقول هيجل، جعل ساسة المغرب يربطون بين ماضٍ ولّى وحاضر لا يختلف اثنان على أنه متوحد رغم كل الاختلافات…

الحسيمة مجرد عنوان مصغر لرواية مغربية ينسج الفساد تفاصيلها كل يوم عبر ربوع هذا الوطن حتى أصيب الشرفاء بفوبيا الخوف من البوح، تفاديا لتهمة جاهزة ينسج فصولها بعض الفاسدين الذين ألفو لغة الصمت والخنوع…

المغرب استثناء أو هكذا يراد له أن يكون، لكن عن أي استثناء نتحدث؟ قوة الوطن في اختلافه وتنوعه في ملكيته الممتدة عبر قرون طويلة، لذا يجب أن يرتبط الاستثناء بمكامن من القوة المؤسسة لاستقرار حقيقي وقوي، لا هش أو مؤقت…

حين يتوغل الفساد ويتقوى، تتراجع هيبة الدولة ويفقد المواطن الثقة في المؤسسات وتنهار الوسائط التقليدية، لتحل محلها وسائط جديدة، وهو ما حصل في الحسيمة، سبعة شهور من الحراك وكأنه يقع في جزر الملاوي، هل سقط الوطن في فخ التجاذبات والتصفيات السياسية لأطراف عديدة قد لا تتفطن لخطورة الأمر إلا بعد فوات الأوان…؟

هل هو إعادة خاطئة لمسلسل اكديم ازيك في نسخته الريفية؟ الدوافع والأسباب قد تكون واحدة، إنه فساد الجنوب بكل نخبه من أخرج هؤلاء الشباب ذات يوم وهو الفساد نفسه الذي أخرج شباب الحسيمة… أفلا تستفيد الدولة من قراءة التاريخ في سياقاته الجغرافية؟ ألسنا اليوم أمام عجز تام لكل النخب، وأمام تخبط واضح في التصورات والحلول لمشاكل صغيرة ظلت تكبر ككرة ثلج لتمتد إلى أماكن كثيرة من هذا الوطن.

على الدولة بكل أجهزتها أن تتحمل المسؤولية في إعادة الثقة للمواطنين، في قوة القانون وقدرته على محاسبة المفسدين، فأكبر إهانة، حين تشعر بأنك ضعيف في هذا الوطن بشرفك وأمانتك، وأن القوة والمكانة لا يحققها إلا الفساد.

في الحسيمة خصاص كبير في المرافق أخرج الناس للمطالبة بتحسين الخدمات الاجتماعية، وفي مدينة أخرى من هذا الوطن رفض لهذه الخدمات والبرامج، أو ليست مفارقة مضحكة بكل المقاييس تقلب قواعد اللعب ليتحول الخروج هنا ضدا على نخب لا ترى أكثر من مصالحها؟ إنه جزء من استثناء مغربي يكبر فيه الفساد ويتمدد دون مراقبة، دون ردع يتحكم في البرامج وفي الأشخاص، الفساد في المغرب يحارب الشرفاء ويعيدهم إلى أحجامهم الحقيقية، وكأنه يقول لهم لا مكان لكم في هذا الوطن ابحثوا عن وطن بديل…

الحسيمة منحتنا فرصة إعادة ترتيب الأوراق وقراءة السياقات، وحتى لا نفوت الفرصة على الوطن، يجب أن نتحدث بكل صدق وأمانة، فلم يعد للمناصب ولا للمسؤوليات معنى حين يكون الثمن أو المقابل هو الوطن.

على الدولة بكل أجهزتها أن تتحمل المسؤولية في إعادة الثقة للمواطنين، في قوة القانون وقدرته على محاسبة المفسدين، فأكبر إهانة، حين تشعر بأنك ضعيف في هذا الوطن بشرفك وأمانتك، وأن القوة والمكانة لا يحققها إلا الفساد أو على الأقل التواطؤ معه، إنها عناوين لاستثناء مغربي تحول فيه الفساد إلى مؤسسة متضامنة، لها حماية ظاهرة وخفية تمكنها من فرملة كل شيء من أجل المزيد من المكاسب حتى ولو كان ذلك كله على حساب وطن يتمدد فيه الفساد على شاطئ سياسي مريح، وربما يقضي صيفه هذه السنة في مكان ما من شواطئ الأطلسي؛ فكل الظروف مواتية؟