الإسلاميون ومواجهة المحن

blogs الاخوان المسلمين
لا أحد يستطيع امتطاء ظهرك إلا إذا كنت منحنيا، وطالما كنت صلبا واقفا في شموخ فلن تقدر عليك أمم الأرض كلها، والقاعدة في العمل العام سواء كان سياسيا أو اجتماعيا، إذا أردت لعمل أن يدوم فاجعل وضوح الغاية وقوده، ونصوع الفكرة ضمانة استمراره، ويد الجماعة دليله ومرشده، فإن عملا بلا غاية نقش في الماء، وبلا فكرة رسم في الهواء، وبلا جماعة متاهة في الهباء، إن أغلب الحركات الإسلامية تؤمن بذلك، ولها تجارب عديدة في مواجهة المحن، والتغلب عليها وإعادة البعث مرة أخرى بعد انتهاء هذه المحن، فقد تعرضت جماعة الإخوان في سوريا إلى محنة كبيرة أيام حافظ الأسد، وكذلك تعرضت في مصر إلى محن متتالية زمن الملك فاروق، واغتيل مرشدها ومؤسسها حسن البنّا، ثم تعرضت إلى محن عام ١٩٥٤ ثم عام ١٩٦٥، كما تعرضت الجماعة الإسلامية في مصر إلى محنة كبيرة في تسعينيات القرن الماضي، وسجن أغلب أعضائها، وتعرضت جبهة الإنقاذ الإسلامية في الجزائر إلى محنة كبرى في تسعينيات القرن الماضي، وطوردت حركة النهضة في تونس فلجأت إلى المنافي، ولا تزال حركة حماس تواجه محنة الحصار منذ فوزها في الانتخابات التشريعية.

من عوامل قوة الإسلاميين؛ الصبر على تحمل المكاره، وهذه صفة يتمتع بها أفراد التيار الإسلامي بشكل عام، فقلما نجد منهم من يجزع وقت المحن، وقليلون جدا هم من يتراجعون عن أفكارهم ومعتقداتهم.

لدى الإسلاميين منذ نشأتهم عدة عوامل تساعدهم في التغلب على هذه المحن، ولديهم نقاط قوة ربما ليست موجودة لدى غيرهم من التنظيمات الليبرالية واليسارية تجعلهم في مصاف القوى المنظمة التي يسهل إعادة تنظيمها مرة أخرى في أوقات وجيزة بمجرد أن تتيح الظروف المجتمعية ذلك، بخلاف غيرهم الذين يحتاجون إلى وقت طويل لينتجوا تنظيمات ضعيفة وغير مترابطة، إلا أن لدى الإسلاميين أيضا مواطن ضعف يؤتون من قبلها كل مرة، ولا نجدهم يتعلمون من أخطائهم السابقة بل يكررونها في كل مرة، وكأنهم لا يعتبرون بما لحق بهم سابقا، وفيما يلي نحاول توضيح نقاط القوة ومواطن الضعف:

نقاط القوة:

– أولا: دقة التنظيم، فالإسلاميون لا يعترفون بشروق الشمس ولا غروبها، ولديهم قوة فذة على تنظيم الصفوف المبعثرة، وترتيب الأوراق وتوزيع المهمات وتقسيم العمل إلى خلايا، لكل قسم خلية تتبع مسؤولا، وكل المسؤولين يتبعون مسؤولا في المنطقة، ثم مسؤولا كبيرا في المحافظة عن جميع المناطق، إلا أن هذا الترتيب التنظيمي الدقيق ينتج عنه بيروقراطية في سرعة اتخاذ القرارات وهذا ما سوف نتطرق إليه في مواطن الضعف لاحقا.

ثانيا: رباط الأخوة، وهو رباط مقدس لدى أفراد هذه التنظيمات، مقدم على رباط الأخوة والقرابة بالدم، وهو مستنبط من رباط الإخاء بين المهاجرين وبعضهم، وبين المهاجرين والأنصار، الذي عقده الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بعد هجرته إلى المدينة المنورة، وبموجب هذا الرباط فإن الأخ يقف بجانب أخيه في السراء والضراء، فالمسلمون إخوة يسعى بذمتهم أدناهم.

ثالثا: العمل بأقل الإمكانات، فهم لا يحتاجون ميزانية كبيرة في عملهم، لأن كل منهم يقدم جهده دون مقابل، ونتيجة التنوع الموجود في الوظائف والأعمال فلديهم كل ما يحتاجون إليه من كل الأعمال، بخلاف أشياء بسيطة لا تحتاج إلى كثير نفقة.

البيروقراطية والتأخر في اتخاذ القرار في الوقت المناسب، آفة عظيمة لدى الحركات الإسلامية، نتج عنها الكثير من المحن، والتي تأتي نتيجة كثرة المسؤولين والمكاتب الإدارية التي يفترض الرجوع إليها لاتخاذ قرار ما.البيروقراطية والتأخر في اتخاذ القرار في الوقت المناسب، آفة عظيمة لدى الحركات الإسلامية، نتج عنها الكثير من المحن، والتي تأتي نتيجة كثرة المسؤولين والمكاتب الإدارية التي يفترض الرجوع إليها لاتخاذ قرار ما.
رابعا: العنصر النسائي، وقد كان هذا العنصر موطن ضعف قديما، وتحول إلى عنصر قوة كبير ظهر جليا في جميع الانتخابات، بل ظهر جليا في وقت المِحنة، حيث تقوم النساء بجميع الأدوار الخاصة بها والخاصة بالرجال في ظل غيابهم في السجون أو المطاردة أو التهجير، ونجد فيهن حماسة غالبة تساعد كثيرا في التغلب على المحن، وهو عنصر مهم في ترجيح الكفة، فالنساء بطبعهن يعملن بجد وبدأب أكثر من الرجال، فما بالك لو مزج الأمر عندهن بهموم العقيدة، وقد رأيناهن يخرجن في مظاهرات يومية مستمرة منذ الانقلاب وحتى الآن، ويذهبن إلى جلسات المحاكمة ويتولين تسيير شؤون الأسر دون كلل أو ملل.

خامسا: الصبر والمثابرة على تحمل المكاره، وهذه صفة يتمتع بها أفراد التيار الإسلامي بشكل عام، فقلما نجد منهم من يجزع وقت المحن، وقليلون جدا هم من يتراجعون عن أفكارهم ومعتقداتهم في ظل تعذيب بدني ونفسي رهيب وحصار شديد وفصل من الوظائف والأعمال، ومطاردات شديدة وتضييق شديد على الأعمال والمشروعات الخاصة بعيدا عن وظائف الحكومة.

من نقاط ضعف الإسلاميين، عدم تقديم زعامة جماهيرية تستطيع أن تجمع الناس حولها، وتستطيع اتخاذ القرارات الحاسمة، وقرارات لم الشمل والمصالحة المجتمعية.

مواطن الضعف:
أولا: التوفيق بين الإصلاح والثورة، والميل إلى إصلاح المؤسسات القائمة وليس هدمها وإنشاء مؤسسات جديدة تقوم على النهوض بالأمة، فنجدهم يتحدثون عن الثورة بينما يمارسون الإصلاح في مؤسسات من المستحيل إصلاحها، لأنها تقوم على الفساد والإفساد في الأرض، فهل يعقل أن يطبق أبو جهل وأبو لهب منهج محمد صلى الله عليه وسلم، وهل يعقل أن يعبد المسلمون دين قريش يوما، وتعبد قريش دين محمد يوما، الأمر يحتاج إلى ثورة شاملة على كل الأوثان والأصنام التي ورثتها الأمة، بل وتحطيمها أولا حتى لا يكون لها سلطة أو حظ في نفوس الشعوب، وحتى يعبد الله وحده لا شريك له في الأرض.

ثانيا: ضعف وسائل الإعلام، فلدى الإسلاميين بخل شديد في إنفاق الأموال على تأسيس الفضائيات والصحف والمواقع الإلكترونية وغيرها، ربما يرجع إلى ضعف الموارد، رغم أن الأطراف المناوئة تنفق المليارات على وسائل الإعلام لتشويه صورة الإسلام والإسلاميين، فنجد أن الإسلاميين لا يتجهون لتأسيس وسائل إعلام حديثة تقدم الخبر الصادق وتعمل بمهنية عالية لتقديم الصورة الصحيحة وتتصدى لهذه المغالطات التي تتعلق بأذهان الناس من كثرة التكرار والمثابرة على نشرها، وهذا ثغر لو تعلمون عظيم، يحتاج إلى من يقف فيه مدافعا ومهاجما لمعاقل الفساد والإفساد في أذهان وعقول أبناء الأمة، وقد نجح الانقلابيون في تأسيس فضائيات وصحف من الباطن والسيطرة على مجمل وسائل الإعلام لتغيير الواقع وامتطاء الرأي العام قبل أن يتخذوا أي خطوة عسكرية على الأرض وبعدها.

ثالثا: البيروقراطية والتأخر في اتخاذ القرار في الوقت المناسب، وهذه آفة عظيمة نتج عنها الكثير من المحن، وتأتي نتيجة كثرة المسؤولين والمكاتب الإدارية التي يفترض الرجوع إليها لاتخاذ قرار ما، في وقت من الصعب أن تجتمع هذه المكاتب وهؤلاء المسؤولين نتيجة المضايقات الأمنية والاعتقالات المتكررة.

رابعا: ضعف التنسيق الخارجي والتعاون مع الدول المحايدة أو الصديقة، والاستفادة من المتناقضات الدولية، فالأمر الطبيعي في العلاقات بين الدول أن هناك تناقضات بين مصالح هذه الدول، وتحالفات متناقضة يسعى كل منها إلى تحجيم التحالفات المضادة، وهناك مؤسسات دولية وإقليمية يمكن الاستفادة منها في مناصرة المظلومين في الأرض بغض النظر عن الدين أو الجنس أو اللغة، فمثلا هناك الاتحاد الأفريقي ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع لها، وهناك منظمات أوروبية وأميركية وغيرها.

خامسا: عدم تقديم زعامة جماهيرية تستطيع أن تجمع الناس حولها، وتستطيع اتخاذ القرارات الحاسمة في الوقت الذي تحتاج إلى الحسم، وقرارات لم الشمل والمصالحة المجتمعية، فالسياسة فن الممكن وليس المستحيل، والزعامة الجماهيرية تستطيع الخروج من المحن بأقل الخسائر الممكنة، وليس تقديم الأفراد ليحرقوا في أخدود الجنرالات دون مساندة مجتمعية أو دولية.



حول هذه القصة

Soldiers of China's People's Liberation Army (PLA) take part in a military parade to commemorate the 90th anniversary of the foundation of the army at the Zhurihe military training base in Inner Mongolia Autonomous Region

احتفل جيش التحرير الشعبي الصيني اليوم بالذكرى التسعين لتأسيسه بعرض عسكري كبير لأول مرة منذ 1949 حضره الرئيس شي جين بينغ الذي دعا لمزيد من تطوير القدرات القتالية للقوات المسلحة.

Published On 30/7/2017
مؤتمر صحفي لدول الحصار

قال بيان صادر عن اجتماع وزراء خارجية الدول الأربع المحاصِرة لدولة قطر بالمنامة إن الدول الأربع مستعدة للحوار مع قطر شريطة تطبيقها للمطالب الـ 13 التي طرحتها سابقا.

Published On 30/7/2017
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة