شعار قسم مدونات

الأزهر بين سفرائه ومخبريه!

blogs - Al-Azhar
موقفان التصقا بمخيلتي منذ مدة ولم أدرِِ ما استدعاهما الآن بعد اعتقال الطلاب التركستانيين الذين يدرسون في الأزهر! لكن دعني أقصهما عليك.
الموقف الأول: كمغترب في بلاد بعيدة تتشوف أحيانا لمن يحدثك عن وطنك ويُطوِّفُ بك أرجاء المكان علّه يخرجك من قساوة المكان إلي رحابة الزمان، راجيا أن ينقلك من آلام الواقع إلى ماضٍ كنت تعيش فيه بين أهلك وأحبائك آمنا يوماً ما!

تلك الليلة القاسية البرودة، صلّينا معا في مسجد الحيّ، وقعت عيناي عليه، وقد كان يرمقني في تأمل، انتهت صلاتي وتهيأتُ للخروج لكني فوجئت بأحدهم يمسك بي بلطف، التفتُّ إليه فوجدته يبَشّ في وجهي سائلا بلطفٍ جمّ _وهو الأعجميّ_، هل أنت عربيّ؟، أجبته: نعم، قال من أين؟ قلت: من مصر، فتهلّلت أساريرُه، ثم أردف سائلا: هل درستَ في الأزهر؟ قلت: نعم، وهنا أقبَل عليّ يضمّني بحرارة شديدة ويقول أنا درست في الأزهر، أُحبُّه كثيرا وأحب مصر جدا، وأصرّ أن يصطحبني إلى بيته ويُعرِّفني بأهله ويتحدث عني بعزّة وفخار وكأني ملاك مُنزّل!

الموقف الثاني: شاءت الأقدار أن أجتمع في محضِنٍ علميٍّ مع طلاب من دول شتى، لن أنسى تلك اللحظة التي وجدت فيها صديقي السوريّ يدخل عليَّ الغرفة منتفخ الأوداج، مُحمرّ العينين، أرى الغضب في صفحات وجهه مكشّرا عن أنيابه منتظراً لحظة الانقضاض على من بفتح الباب له! بعد حين قال: كيف تقبل الإدارة أن يدرُس معنا طلاب إيرانيّون، أليست ميليشيات هذه الدولة هي التي قتلت أخي؟ ألا يرَون فِعالهم في بلاد المسلمين ليل نهار؟! ثار صديقي هذا لمجرد علمه أن إيرانيّا سيشاركه المكان مع العلم أن الإيرانيّ هذا سنِّيّ مضطهد مثله!

حادثة اعتقال الطلاب التركستانيين حادثة مريرة، أحسبها أحرقت فؤاد كلّ أزهري مخلص، وكلّ محبّ للأزهر، وبينما يُعتقل سفراء الأزهر الذين يسيرون برسالته الخالدة يطوفون بها الدنيا، ويرفعوا لواء الإسلام في كل مكان، يعتلي هامةَ الأزهر أساتذة برتبة "مخبرين".

لعلّكم تسألون ما الرابط بين الموقفين؟ وما علّة ذكرهما معا هنا؟! الرابط هنا يا سادتي هو "الذكريات" الذكريات جعلت الأول يحبّ واحدا لمجرّد أنه من مكان عاش فيه لفترة، وجمع منه ذكريات طيبة، وهو الرابط ذاته الذي جعل الثاني يستشيط غضبا لمجرد أن قدوم أحدهم يُهيِّجُ في داخله ذكريات تؤلمه وتحرق فؤاده، إنها ذكريات المكان والزمان!

لكن ما علاقة هذا بالأزهر؟! أقول: إن مصر حازت مكانا ومكانة في قلوب أبناء العالمين الإسلاميّ والعربيّ بسبب "الأزهر"، الأزهر الذي كان منارة يهتدي بها الحيران ويلجأ إليها ذو الحاجة ليجد فيه المنهل العذب الصافي الذي يروِيه! الأزهر هو ذاتُه الآن يحطّم هذه الصورة التي بناها أبناؤه المخلصون لأجيال وعقود، وأخشى أن يأتي اليوم الذي يتنكّر فيه أبناء الأزهر لتخرّجهم من مثل هذا المكان!

حادثة اعتقال الطلاب التركستانيين حادثة مريرة، أحسبها أحرقت فؤاد كلّ أزهري مخلص، وكلّ محبّ للأزهر، وبينما يُعتقل سفراء الأزهر الذين يسيرون برسالته الخالدة يطوفون بها الدنيا، ويرفعوا لواء الإسلام في كل مكان، يعتلي هامةَ الأزهر أساتذة برتبة "مخبرين"! لا يألون جهدا في الوشاية عن الطلاب الملتزمين، ولا يتورّعون عن إيذائهم فضلا عن تحريك ساكنٍ لما يرونه من ظلم وفسادٍ في كل مكان! ووالله إنها الحسرة، أن ترى الأزهر الذي عِشتَ فيه وعاش فيك هذا حاله، لكن عزاؤنا أن بعضاً من أبنائه ما زالوا على العهد؛ ثبتهم الله! والله حسبنا، وهو نعم الوكيل.