عن الثورة والثورة المضادة

هناك قاعدة تخص الثورة تقول: "لطالما انتصرت الثورة على أعدائها في الخارج، وانهزمت أمام أعدائها في الداخل"، ولكن ما لم تشر إليه القاعدة أن الانتصار على الخارج ليس انتصاراً مطلقاً، كما أن الهزيمة في الداخل ليس بالمطلق، لأنها – أي الثورة – مع مرور الوقت تكسب الثقة في نفسها، وتستعيد روحها وحيويتها، وتنطلق من جديد، تطالب بتحقيق أحلام الثوار وأشواقهم، ومحاكمة أعدائها الذين خانوا أهدافها، ووقفوا ضدها في لحظة ما، مستغلين شعاراتها النبيلة ومبادئها السمحة.

ذلك أن الأنظمة الديكتاتورية شبيهة إلى حد بعيد بالاستعمار في تصرفاته وأعماله، حيث تعمل على هدر إنسانية الإنسان، وتدمير الأوطان وتفكيكها، وبيع ثرواتها بثمن بخس، وبما أن الاستعمار تلميذ غبي لا يتعلم من التاريخ ودروسه، فكذلك النظام الديكتاتوري فهو يعيد إنتاج الأخطاء نفسها التي تسرّع في انهياره وسقوطه، والملاحظ لمسلسل سقوط الأنظمة العربية يراها شبيهة في صناعة أسباب السقوط ودواعي الانهيار رغم الزمن القصير في ذلك، فكأن الديكتاتوري لا يقرأ الأحداث ولا يعتبر منها، فالرئيس التونسي زين العابدين بن علي، أو المصري حسني مبارك، أو اليمني علي عبد صالح، أو الليبي معمر القذافي، نجدهم جميعا قد احتقروا نداءات الشعوب وصيحات الجماهير "الشعب يريد إصلاح النظام" أو "الشعب يريد إسقاط النظام" واعتبروها مجرد "لعب أطفال"، وصيحات في الهواء لا تقدم ولا تؤخر شيئا.

اللوم والعتاب لم يتوقف عند هذا الحد، بل وصل إلى أن هذه الثورات لم تحقق شيئا يذكر، فبالإضافة إلى أنها جلبت الفوضى واللا استقرار إلى المنطقة، فإنها غيّبت قضايا العرب المصيرية كالصراع العربي الإسرائيلي وفلسطين والقدس والتنمية.

ما يلاحظ على ثورات الربيع العربي أنها ثورات قلقة، لأنها استعجلت تحقيق أهدافها وقطف ثمارها بمجرد سقوط رأس النظام، ولم يفكر الثوار للأسف أن هناك قنابلَ مزروعةً في مفاصل الدولة ستستغله الثورة المضادة من أجل كبح جماح الثورة، والعودة من جديد، وذلك بإثارة عواطف الجماهير الجياشة التائقة للتغيير، والعطشى لحياة جديدة، وهذا راجع ربما لعدم وجود قيادة حقيقية تقود الثورة في حالات الشدة والوقت الصعب.

لم تُفد الألة الإعلامية للأنظمة في الدعاية المضادة للثورة، وتصويرها بأنها مؤامرة خارجية، الهدف منها هو نشر الفوضى الخلاقة في المنطقة، بغية تقسيمها والسيطرة عليها، فانتقلت الألة الإعلامية إلى اتخاذ طرق أخرى لبث الوهن والضعف في الشعوب، متخذة من منطق اللوم والعتاب الوسيلة المثلى لتحقيق الهدف النهائي، وذلك بربط الفوضى الحاصلة والأزمات المستجدة بها.

فالذين يلومون الثورات العربية عن سيل المشاكل والأزمات التي طفت على السطح مباشرة بعد سقوط بعض الأنظمة، نسوا أن هذه المشكلات ليست وليدة اليوم أو اللحظة، بل لها جذور ممتدة إلى تاريخ طويل في المنطقة، ومن بين هذه المشاكل مشكلة الأقليات التي أفرزها الاستعمار وتفاقمت في عهود الطغيان، الأقليات التي تطالب بوضع خاص بها، تُحترم فيه لغتها أو مذهبها أو طائفتها أو دينها، هذا اللوم من طرف هؤلاء هو محاولة لتغطية شمس الحقيقة بغربال الزيف والكذب.. ذلك أنه ما كان لهذه الأقليات أن تنتصر لمذهبها أو لغتها أو …، وتطالب بحكم ذاتي أو دولة مستقلة لو وجدت عقداً اجتماعياً وسياسياً يَحترم ذاتها، وحقها في العيش في دولة الحق والعدل والقانون. فدولة المواطنة المفقودة، وغياب العدل والمساواة، بالإضافة إلى الحرية المسلوبة، كلها عوامل أسهمت في تفاقم مثل هذه الأزمات، أما ظهورها في هذا الوقت بالذات، فيرجع إلى أجواء الحرية، بمعنى آخر أنها وجدت متنفساً ومساحةً للتعبير عن همومها وهواجسها وإبداء آرائها بكل حرية.

اللوم والعتاب لم يتوقف عند هذا الحد، بل وصل إلى أن هذه الثورات لم تحقق شيئا يذكر، فبالإضافة إلى أنها جلبت الفوضى واللا استقرار إلى المنطقة، فإنها غيّبت قضايا العرب المصيرية كالصراع العربي الإسرائيلي وفلسطين والقدس والتنمية وفك الارتباط بالغرب، وذلك وفق رؤيتهم حتي يتم الاستقلال الوطني الكامل.

من يحقق الفارق في آخر المطاف فهو الذي يملك إرادة قوية، وكما هو معروف فإن إرادة الشعوب أقوى لأنها تستند إلى قيم الحق في العيش الكريم وفي دولة العدل والقانون، بخلاف إرادة الأنظمة فهي أوهن وأضعف من أن تبقى صامدة أمام التيار الجارف للشعوب.

هذا اللوم والعتاب، وإن كان يعبّر عن جزء من الحقيقة إلا أن فيه مبالغة وتحميلاً للثورة عبأً آخر لا تطيقه، فمعركة التحرير الداخلي والخارجي لن تتم بين ليلة وضحاها، بل تحتاج إلى وقت طويل وصبر كبير، كما أشرنا إلى ذلك آنفا، كما أن هذا اللوم ليس خوفاً على الأوطان، ولا حباً في فلسطين والقدس كما يبدو في الظاهر.. بل هدفه بث الفشل في أوصال الشعوب حتى تَمَلّ الوضع الراهن وتتوق إلى الماضي، فالجماهير المصرية التي خرجت في 30 يونيو من عام 2013 تطالب بتحقيق أهداف الثورة عن طريق تجسيد شعاراتها المرفوعة "عيش، حرية، عدالة اجتماعية"، وإنهاء حكم الإخوان المسلمين، لما أفاقت لم تجد إلا دولة مبارك تعود من جديد، فالصوت الحر مغيب ومحاصر، والثوار الحقيقيون مسجونون وملاحقون، أما زبانية مبارك من إعلاميين ورجال أعمال وقضاة وعسكر فقد عادوا من جديد، يُحتفى بوطنيتهم وتستحضر تحليلاتهم وآراؤهم، هذا هو الهدف النهائي الذي تسعى إليه الثورة المضادة عندما تستدعي ألفاظاً من قاموس اللوم والعتاب.

مع الفعل الثوري لا يفيد اللوم، ولن يحقق العتاب مفعوله بل يزيده إصراراً وقوةً، لأن الذي يحدد النصر في النهاية هو الإرادة، لذلك سوف يستمر الصراع بين الثورة والثورة المضادة طويلا.. ويبقى السجال بين دعاة الحرية والخانعين للطغاة والمستبدين قائماً، والتاريخ يخبرنا كيف ثبّتت الثورة الفرنسية أركانها بعد سنوات طويلة وتضحيات كبيرة. أما من يحقق الفارق في آخر المطاف فهو الذي يملك إرادة قوية، وكما هو معروف فإن إرادة الشعوب أقوى لأنها تستند إلى قيم الحق في العيش الكريم وفي دولة العدل والقانون، بخلاف إرادة الأنظمة فهي أوهن وأضعف من أن تبقى صامدة أمام التيار الجارف للشعوب، لأنها إرادة تستند إلى الكذب والتملق والنفاق.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

أصدرت منظمة أوكسفام فيلما وثائقيا جديدا بعنوان "التطويق" يتناول معاناة البدو الفلسطينيين بالضفة الغربية في ظل الاحتلال الإسرائيلي، حيث يعيش هؤلاء البدو دون موارد أساسية ويتعرضون لخطر النقل القسري.

الأكثر قراءة