ومن اليأس ما قتل

blogs - رجل يمشي في سكة حديد
"ما هي الأحلام التي تريد أن تحققها في المستقبل؟" حين كنا صغاراً كان هذا السؤال من أبسط الأسئلة التي تسأل لنا، كنا سعداء عندما يسألنا أحد هذا السؤال، الآن لو نظرنا إلى تلك الأحلام التي حلمنا بها حين كنا صغاراً سنجد أن القليل منا فقط من حققها، وأن هذا السؤال لم يعد سهلاً وبسيطاً، بل تحول ليصبح من أكثر الأسئلة تعقيداً كذاك السؤال الذي يُوضع في نهاية أي اختبار ليحله الطلاب المتميزون فقط.
كل واحد منا في هذه الحياة يمتلك حلما أو غاية تأخذ من روحه وعمره الكثير، إما أن تهبه للحياة أملاً وحافزاً أو تلعنه يأساً وتشاؤماً، هذا معتمدٌ عليك أنت فالناس تنقسم هنا إلى فريقين، الأول شخص قد لا ينام مرتاح البال وربما يسهر لساعات طويلة على سريره مستلقياً على ظهره فاتحاً عينيه يفكر كيف يسعى إلى تحقيق غايته، والثاني شخص يجلس ويسأل نفسه هل تستحق هذه الغاية أن أبذل كل هذا العناء لتحقيقها؟ وماذا إذا لم تتحقق بعد كل هذا العناء الذي سأبذله؟

واحذر يا صديقي في طريقك من هؤلاء المحاربين للنجاح الكافرين بالآمال، سيشتتونك ويجعلونك تضل الطريق ليس لأنهم يريدون ما تسعى إليه بل لأنهم لا يريدونك أن تنجح، يريدونك أن تكون مثلهم متشائماً يائساً كسولاً وفاشلاً.

في الحقيقة يا صديقى إذا كنت هذا الشخص من الفريق الثاني؛ فإنك لن تصل إلى شيء في حياتك، فالحياة لا تمنح شيئاً للجبناء سوى أن تقتلهم قهراً ببطء، أمر طبيعى أن يخاف الإنسان من أن يسعى عبثاً دون أن يحقق شيئا، لكن إياك أن تحول هذا الخوف لسور يحول بينك وبين أحلامك، بل عليك أن تستغله بشكل إيجابي، أولاً اجعله حافزاً للنجاح كأنك غريق في بحر وتبحث عن النجاة، ستظل تسبح وتسبح دون توقف حتى تصل إلى الشاطئ خوفاً من الغرق، قد تكون لا تجيد السباحة بشكل كاف وربما لا تقدر على السباحة لمسافات طويلة، لكن الخوف من الغرق يجعلك تحاول وتسعى أن تفعل أي شيء للنجاة، ثانياً اعلم يقيناً في قلبك أن الله لن يجعلك تصل إلى شيء ليس فيه خير لك، وربما كانت الحكمة من السعي لهذا الشيء أن يهيئك ويعلمك الصبر والعزيمة والإرادة لتسعى لشيء أسمى وأفضل فيه الخير لك، أو ربما يكمن الخير كله في السعي لا في الوصول.

ولو أننا بحثنا في التاريخ خلف كل هؤلاء الذين وصلوا إلى مرادهم وحققوا أحلامهم وتحدثنا عنهم لن تكفينا أياماً لسرد تجاربهم وقصصهم، لكن يكفينا أن نعلم أنهم لم يصلوا بسهولة إلى ما حققوه، بل سقطوا آلاف المرات وانحنت ظهورهم حتى الوصول دون أن يصيبهم اليأس، لأنهم جعلوا من غايتهم وسيلة للحياة، استعانوا بالصبر زاداً يعينهم على مشقة السعي، وضعوا نشوة النجاح نصب أعينهم بوصلةً للطريق حتى لا يضلوه، آمنوا بتلك المقولة التي تقول "لن تدرك الراحة إلا بالتعب فإذا دعتك حلاوة الراحة تذكر مرارة الفشل".

أنت لا تنقص شيئاً عنهم بل قد تكون ظروفهم أصعب منك وأكثر تعقيداً وتعجيزاً، الفرق فقط أنهم قاتلوا في معركة بين اليأس والأمل، فتسلحوا بإيمانهم بأنفسهم فانتصروا، فقاتل أنت أيضاً مثلهم من أجل غايتك، ستتعثر لكن إياك أن تتوقف، انهض وأزِل غبار اليأس من عليك ولملم ما سقط من أملك ثم ابتسم وضع يدك في جيبك وسر واثق الخطى مكملاً طريقك لتصل.

اخلق من سقوطك هذا إيماناً يطفأ أصواتهم المزعجة الساذجة، سر بخطوات ثابتة نحو غايتك، خطوات قوية يُصنع من صداها سجناً يكون محكم الإغلاق على ظنونهم كلما ظنوا بأنك يأست ولن تكمل الطريق.

واستعن في طريقك بهؤلاء الذين يمنحون الأمل سواء كان بالكلمة أو بالفعل لمن يعرفوهم أو لا يعرفوهم، هؤلاء الذين ‏لا تغفل أعينهم عند سقوطنا ليمدونا بالأمل رغم خيباتنا المتكررة، هؤلاء الذين يشدون أزرنا رغم فشلنا المستمر ليمدونا بالقوة التي تعيننا لنكمل الطريق دون مقابل، هؤلاء الذين نجدهم دائماً بجانبنا عند حاجتنا لهم دون أن نطلب منهم ذلك وكأنهم ملائكة من البشر وضعهم الله بيننا في الأرض ليعينونا على عمارها، هؤلاء بدونهم لما وصل كل حالمٍ إلي حلمه ولا كل مُمٓكِن إلى تمكينه ولا كل ناجح إلى نجاحه، بدونهم لن تكتمل الرحلة وبوجودهم تتحقق الغاية.

واحذر يا صديقي في طريقك من هؤلاء المحاربين للنجاح الكافرين بالآمال، سيشتتونك ويجعلونك تضل الطريق ليس لأنهم يريدون ما تسعى إليه بل لأنهم لا يريدونك أن تنجح، يريدونك أن تكون مثلهم متشائماً يائساً كسولاً وفاشلاً لا تحقق أي شئ في حياتك، هؤلاء يعيشون بدون حياه، سرق اليأس منهم كثيراً من ملامح عمرهم، تجدهم في عمر الشباب ولكن جسدهم منهك، شعرهم به خصل بيضاء، تملأ التجاعيد وجوههم حتى إذا ابتسم أحدهم وتوقف عن التبسم لا تختفى تلك الخطوط التي ترسم على خديه، وكأنها علامةً لتخبر الجميع بأن اليأس مر من هنا.

هؤلاء سيلتفون حولك كلما سقطت ليحبطوك وينذروك من صعوبة ما هو قادم، فاخلق من سقوطك هذا إيماناً يطفأ أصواتهم المزعجة الساذجة، سر بخطوات ثابتة نحو غايتك، خطوات قوية يُصنع من صداها سجن يكون محكم الإغلاق على ظنونهم كلما ظنوا بأنك يئست ولن تكمل الطريق، اعبث بكل تلك الثوابت والقواعد التي أخبروك يوماً بأنها لن تتكسر و لن تتغير أبداً، اصنع لنفسك طريقك الخاص وضع أنت قواعده واجعل الجميع يسير عليها، أخبرهم أن حلمك هذا ما هو إلا صفحة من كتاب أعددته يحتوى على ألاف الصفحات مكتوب على غلافه بخطٍ كبير "الأحلام لم تخلق ليحققها اليائسين".