شعار قسم مدونات

قطر الخير والعطاء غيرت معالم غزة

blogs قطر الخيرية

دولة قطر الشقيقة سابقة دوما في الخير والعطاء والإنسانية وإغاثة الملهوف وتفريج كربات الضعفاء ولها تاريخ طويل في الأعمال الخيرية والإنسانية في شتى مناطق العالم المنكوبة وعلى رأسها فلسطين المحتلة وقد اهتمت قطر الخير بالقضية الفلسطينية جل اهتمام وأولتها الرعاية والدعم والمساندة بتوجيهات سامية من أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد حفظه الله ورعاه وقد نالت فلسطين القضية والتاريخ الرعاية والاهتمام من الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة واليوم تغيرت معالم غزة بعد الحرب الصهيونية الهمجية المسعورة عام 2014م.

 

وكانت قطر الخير سابقة بالإغاثة الإنسانية العاجلة وتقديم كافة الخدمات الطبية والتأهيلية للجرحى والمصابين وأصحاب المنازل المدمرة وأطلقت منحة المليار لإعمار قطاع غزة وغزة اليوم بعد ثلاثة أعوام من الحرب الإسرائيلية الشرسة تشهد إعمارا وازدهارا والمواطنين في غزة يشكرون من كل القلب قطر الخير والعطاء والمحبة على وقوفها ومساندتها لغزة الصامدة ودعمها إعادة إعمار غزة.

لقد ساندت دولة قطر الشقيقة فلسطين ووقفت بجانبها دوما وكيف لنا أن نساندها اليوم والعالم يتآمر عليها كيف لنا أن ننسى الخير الكثير الذي قدمته دولة قطر الشقيقة لشعب فلسطين ولقضية فلسطين وللقدس وهي الداعم الدائم لصندوق وقفية القدس وتساند دوما أهل القدس وسكانها في وجه سياسات الاحتلال الصهيوني الهادفة لتهويد القدس والمسجد الأقصى المبارك.

قطر الخير والعطاء سبقت الكثير من دول العالم في دعم ومساندة قطاع غزة المحاصر وإن قطاع غزة اليوم بدأ بفضل الله وبجهود قطر الخير والنماء، انطلقت فيها مسيرة الاعمار لتغير معالمها من الدمار إلى الاعمار والبنيان

قطر الخير والنماء والعطاء دوما تسابق أبناء الوطن العربي في إغداق الخير على الضعفاء والمساكين والمحاصرين في كل أنحاء المعمورة، ولها بصمات كبيرة في ميادين العطاء والتضحية والبذل والنماء من أجل وحدة الأمة العربية والإسلامية ومن أجل وطن عربي متماسك وقوي ومن أجل وحدة الخليج العربي ولدولة قطر الشقيقة الكثير من المواقف في رأب الصدع هنا وهناك والتوسط لحل الأزمات هنا وهناك وإغاثة المكلوم والملهوف ومساندة قضايا التنمية والتطوير العربية ودعم السلم والأمان المجتمعي لدى كافة الشعوب العربية.

وفي غزة قطر الخير والعطاء سبقت الكثير من دول العالم في دعم ومساندة قطاع غزة المحاصر وإن قطاع غزة اليوم بدأ بفضل الله وبجهود قطر الخير والنماء، انطلقت فيها مسيرة الاعمار لتغير معالمها من الدمار إلى الاعمار والبنيان وقد بدأت قطر الخير مسيرة الاعمار بإعلانها التبرع الكريم لقطاع غزة بمنحة المليار دولار حيث ارتسمت البهجة والفرحة والسرور على وجه الضعفاء والمحتاجين من أهل غزة وأصحاب المنازل المدمرة الذين سكنوا الخيام والكرفانات كما أن العطاء القطري بدأ لغزة قديما وخلال أيام العدوان الصهيوني الأخير على القطاع، حيث قامت قطر بإغاثة أهل غزة ودفعت مبلغ 1000 دولار إغاثة عاجلة لكل أسرة تعرض منزلها للتدمير. 

اليوم قطر الخير والنماء تخطت الحدود في علاقاتها الوطيدة مع الشعب الفلسطيني ولتكون لها بصمات كبيرة في تاريخ فلسطين، وتاريخ القضية الفلسطينية وقدم صاحب السمو أمير قطر الشيخ تميم بن حمد والأمير الوالد حمد بن خليفة آل ثاني دعم وتمويل لكبرى مشاريع الإعمار والتنمية في قطاع غزة بدءً من مدينة سمو الأمير الوالد حمد التي تشتمل على أكثر من 3 آلاف وحدة سكنية ثم تطوير البنية التحية في الطرق الرئيسية والداخلية في غزة والتي كانت لها بصمة تاريخية في تغيير معالم قطاع غزة.