خوف النموذج

blogs - أردوغان
لا شك أن الناظر في حال الدول التي تشكل خريطة الوطن العربي هذه الأيام يعلم أي هوة سحيقة وصلت إليها. وربّما لم تمرّ عليها مرحلة في العصر الحديث تشبه هذه المرحلة من حيث التيه والتشتت والضياع. فالدولة المحورية والتي يقارب عدد سكانها المئة مليون تعيش فوضى عارمة بعد ارتكاسة مدويّة رجعت بالبلد إلى حكم العسكر، حيث تظهر الإنجازات الهوائية التي يراد من خلالها إظهار نظام المنقلبين على أنّه الحل الوحيد والفريد، مع زيادة سوء الحالة الاقتصادية وزيادة الديون وبيع المواقف للقريب والبعيد، بل وللعدو حتى مقابل مكاسب اقتصاديّة آنيّة، رافق كلّ ذلك زيادة في القمع والتنكيل وتشديد القبضة الأمنية.

أمّا دول المغرب العربي وهي الحاضرة الغائبة فمنشغلة بهمّ الخوف الذي يظنّ أنّه قادم ولو تأخر قليلاً، فقد بدأ التململ من الأوضاع المزرية في الجزائر مع وجود ابن التسعين المتشبث بالسلطة ولا يُعرف إلى الأن أية طبخة تطبخ لما سيحدث بعده، بينما بدأ الحراك فعلاً في المغرب مع أنّها الأكثر استقرار نسبيّاً، وأمّا تونس فمع أنّها من بلدان الربيع العربي وقد تجاوزت مرحلة عودة الاستبداد بصورته الظاهرة إلا أنّها ما زالت تبحث عن هويّة للواقع الجديد الذي حلّ بها، وهي على كفّ عفريت.

أمّا دول الخليج – إذا استثنينا بعض الإضاءات في قطر- فهي ما زالت تفكّر وتدير سياستها ومواقفها كما كانت تفعل منذ خمسين سنّة، مع عقدة خوف أزليّة من إيران العدو- ولها الحقّ أن تخاف- ولكنّه خوف مبالغ فيه يدفع إليه أصحاب مصانع الأسلحة والامتيازات بحيث تصرف السياسات والطاقات الهائلة في هذا الاتجاه مع إهمال إيجاد استراتيجيات مستقبلية تغيّر الواقع وترسّخ الاستقرار من خلال إصلاحات حقيقية في كلّ المجالات، حيث اختارت هذه الدول الطريق الأسهل، وهو الاعتماد على القوى العظمى والسير في ركابها وقبول فهمها وتفسيرها بل وحتى معالجتها وحلولها للأمور، وخصوصاً فيما يتعلّق بمحاربة الإرهاب، بحيث يصير كلّ مخالف لسياساتها داعماً للإرهاب.

كان النموذج التركي وهو الجار المسلم الذي قفز قفزة نوعيّة على المستوى الاقتصادي والعلمي وإدارة الدولة ودخل الفرد. وكان نموذج قطر الذي لا يستطيع أحد أن ينكر التفوّق الإعلامي المميّز المتمثل بقناة (الجزيرة).

أمّا دول الربيع العربي التي ما زالت نارها مشتعلة (سورية واليمن وليبيا) فقد صارت مسرحاً لصراع دولي و مطمعاً لمن هبّ ودبّ من الدول التي تبحث عن غنائم لها وسط الدمار والخراب، بينما يقتّل أهلها ويشرّدون تحت كلّ المسميّات، وتكاد تضيع دماء ملايين الشهداء التي زهقت للخلاص من الطغاة والجبابرة هباء منثوراً.

أمّا العراق فقد تسلمتها إيران غنيمة باردة محققة أحلامها الطائفية القديمة، وهي تسعى لأن تمدّ ذراعها أكثر باتجاه البحر المتوسط، لتشمل جزءاً من سوريّة بعد أن ضمنت الجزء الأكبر من لبنان. وأمّا الأردن فهو يريد سلته من غير عنب ويسعى لتأمين ما يطعم به أهله مع شح الموارد وضعف الاقتصاد. أمّا فلسطين ويا حسرتاه على فلسطين، فقد بدا وكأنّها محيت من قاموس الواقع العربي، وكأنّه ليس هناك قضية بلد عربي محتل يكاد يفقد هويته وتاريخه بعد أن فقد أرضه، فالجميع مشغول بهمومه وآلامه، بينما تُرك أهل غزّة يعانون حصاراً ما زال مفروضاً عليهم منذ زمن طويل، وأطرف ما في الأمر أنّه حتى أولئك الذين كانون يتاجرون بقضيّة فلسطين كحزب الله ونظام الأسد وإيران كسدت تجارتهم وخبت نارها.

في هذا الواقع المزري الذي فرض على المشهد العربي نموذجين، ذلك النموذج الذي ما زال يهيمن على الساحة العربية منذ خمسين عاماً بعجره وبجره، مقابل نموذج داعش والقاعدة الذي وجد الظروف المناسبة في ظلّ ثورات الربيع العربي ليقدّم النموذج الدموي الذي أظهر تلك النماذج ناعمة وليّنة أمام فظائعه، فقدّم بديلاً كارثياً جعل النّاس ترضى بالواقع، بل تستحسنه على ما هو عليه هروباً منه.

في ظلّ هذا المشهد البائس استطاعت بعض النماذج أن تحقق تفوقاً ظاهراً في عدد من المجالات، تختلف من نموذج لآخر، ولا يعني هذا أنّها من غير أخطاء، فكان النموذج التركي وهو الجار المسلم الذي قفز قفزة نوعيّة على المستوى الاقتصادي والعلمي وإدارة الدولة ودخل الفرد. وكان نموذج قطر الذي لا يستطيع أحد أن ينكر التفوّق الإعلامي المميّز المتمثل بقناة (الجزيرة) بالإضافة إلى ارتفاع مستوى التعليم الذي صنف بمعايير الجودة العالمية الثاني على العالم بالإضافة إلى مستوى الرفاهية ودخل الفرد توّج ذلك بمواقف مشرّفة من قضية فلسطين وقضايا الربيع العربي.

أمّا دول الربيع العربي التي ما زالت نارها مشتعلة (سورية واليمن وليبيا) فقد صارت مسرحاً لصراع دولي و مطمعاً لمن هبّ ودبّ.

كما استطاع نموذج حماس في إدارة غزّة أن يقدّم نموذجاً متوازناً رغم كل الظروف، حيث أدار مشهدها وقت الهدوء ووقت الحرب بأسلوب متوازن أثبت أنّها نموذج يقتدى به في مقاومة للمشروع الصهيوني بعيداً عن المزاودات والعنترية.

هذه النماذج الثلاثة يجمعها قاسم مشترك، هو أنّها تمثّل نموذجاً للإسلام السياسي- سواء بالفعل أو بالدعم والتأييد- فهل بات الإسلام السياسي الناجح يمثّل خطراً على الغرب والأنظمة التي تسير في ركابه إلى هذه الدرجة؟؟ وهل يرضى الفاشلون والمخفقون بنماذج ناجحة تظهر عوراتهم وتبين حقيقة تخبطهم وإخفاقهم؟! قال تعالى: (وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا) سورة النساء.



حول هذه القصة

epa06025515 Armed German policemen secure the scene of a shooting at the Unterfoehring subway station in Munich, Germany 13 June 2017. According to reports, during a morning police check at the station a suspect took a police officer's pistol and then shot her, also injuring others at the scene. According to police information, it is probably not a terrorist attack. EPA/MARC MUELLER

أكدت الشرطة الألمانية إصابة عدة أشخاص -من بينهم شرطية- اليوم الثلاثاء جراء إطلاق نار في محطة قطار قرب مدينة ميونيخ جنوبي ألمانيا، مضيفة أنها ألقت القبض على المنفذ بعد إصابته.

Published On 13/6/2017
BEIJING, CHINA - MAY 14: Turkey's President Recep Tayyip Erdogan speaks during the opening ceremony of the Belt and Road Forum at the China National Convention Center (CNCC) in Beijing, Sunday, May 14, 2017. The Belt and Road Forum focuses on the One Belt, One Road (OBOR) trade initiative. (Photo by Mark Schiefelbein-Pool/Getty Images)

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء أن حصار قطر من قبل دول خليجية “لا إنساني ومخالف للتعاليم الإسلامية”، وقال إن الأساليب المستخدمة مع قطر غير مقبولة.

Published On 13/6/2017
متظاهرون مصريون أمام دائرة المستشارية الألمانية يحتجون على زيارة السيسي لبرلين. الجزيرة نت

تظاهر نشطاء مصريون مساء أمس الاثنين أمام دائرة المستشارية الألمانية في برلين احتجاجا على زيارة بدأها عبد الفتاح السيسي في نفس اليوم إلى ألمانيا والتقى خلالها بالمستشارة أنجيلا ميركل.

Published On 13/6/2017
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة