شعار قسم مدونات

السير إلى المجهول!

مدونات - المجهول
يعرض فيلم "Arrival" لمشكلة ما تواجه الجنس البشري، حيث تمكنت عدة أجسام فضائية غير اعتيادية الشكل من أن تحط على كوكب الأرض في أجزاء متفرقة منه، حث ذلك الأمر البشر على اختلاف جذورهم وثقافاتهم أن يتأهبوا وأن يستعدوا لشيء ما قادم.
الإنسان دائما في حالة قصوى من الافتراض السيء تجاه أي مجهول يلاقيه، هكذا يحاول الفيلم أن يبين وأن يقول، لماذا علينا أن نفترض السوء في أي شيء يفاجئنا لمجرد أننا لا نعلم عنه شيئا؟! لماذا يطغى الشعور بالخوف لدينا على الشعور بالفضول وإرادة الاستكشاف؟!

القادة العسكريون -كرمز للتعجل- جاهزون دومًا للحل الذي يتقنونه، وهو القتل وتصفية المنافس دون أن يعطوا لمساحات الحوار أية فرصة ولو لاختبار النوايا، مساحات الحوار عادة ما ستحرمهم من الظهور في الواجهة كبطل مخلص أو منقذ همام؛ لذا فهم على طول الأحداث ينفذون عبر أي احتمالية سيئة كي يثبتوا ضرورة التدخل العسكري كحل لابد من تجرعه.

ثبت وجود كائنات فضائية داخل تلك الأجسام العملاقة، حيث تمكن أخيرًا فريق من المجازفين من النفاذ إلى داخل تلك المركبة، كم الإثارة التي ستلاقيها في اكتشاف مجهول غير معتاد الهيئة أو التكوين لا يمكن وصفها أبدًا، لذا سأدع أحداث الفيلم حين تشاهده تخبرك.

لكل منا أبجديته الخاصة الخفية، وحين نناغم الآخر بأبجديته، يصبح سهلاً جدًا أن يستمع إلينا ويتجاوب مع أبجديتنا ومنطقنا. فنحن لا نحتاج أن نخاف من المجهول بقدر ما نحتاج إلى التعرف إليه.
كائنات غريبة الشكل دميمة قبيحة في مقايسنا، تظهر لك من وراء حجاب، تشير إليك بلغة كتابية مصحوبة ببعض الأصوات، لغة غير مفهومة تحتاج إذا لخبراء اللغة كي يحلوا طلاسمها، أخيرًا تم البحث والتفتيش وإتاحة الفرصة لمتخصصة لغوية كي تحاول فك طلاسم ما جد من إشارات.

استوقفتني كثير من الأفكار اللامعة في هذا الفيلم الشيق، لكن أكثر ما جعلني لديه أتوقف بالتأمل والتحديق، كانت تلك الفكرة التي اقترحها أحدهم، والتي يمكن تلخيصها فيما يلي: "حين يواجهك مجهول تجافي أفعاله المنطق فلا تواجهه كحل أول؛ ولكن سر بجواره وتدرج".

وقد ضرب هذا الشخص مثالاً من حياته يوضح ذلك، فقد بلغت أمه الكبر ودب في أفعالها الخرف والنسيان ووصلت إلى مرحلة صعبة من اختلاق أحداث وشخصيات لا وجود لها، وقد عمد إلى مواجهة أمه بشكل صادم عبر إخبارها أن جميع ما تقوله لا أساس له من الواقع، لكن تلك المواجهة كانت تنتهي في كل مرة إلى صدمة وبكاء هستيري وازدياد في حصيلة المرض وآثاره.


دعاه ذلك إلى التفكير مليًا في انتهاج طريقة أخرى لمعالجة الأمر، وهو السير بجوارها والتناغم الشديد مع ما تختلقه أو تدعيه، فإذا لم تتحسن بتلك الطريقة حالتها وتسير إلى الشفاء، فعلى الأقل لن يستمع ثانية إلى هذا البكاء الهستيري. وقد عمد فعلاً إلى هذا الحل فسار معها في مساراتها الخيالية، وأخذ يناغمها ويشابهها في كثير مما تفعل، فكانت بسمتها شمس أشرقت على وجهه، وكانت تلك المسارات له بمثابة نُزهة ينفك بها عن أغلال الواقع ويطير معها بعيدًا إلى حيث لا يتوقع.

لكل منا أبجديته الخاصة الخفية، وحين نناغم الآخر بأبجديته، يصبح سهلاً جدًا أن يستمع إلينا ويتجاوب مع أبجديتنا ومنطقنا، وبناء على هذه الفكرة كان سير العالمة اللغوية د. بانكس في محادثة الكائنات الفضائية، حيث اختارت أن تسير بجوارهم وتتناغم مع ما يصدروه من إشارات وبهذا خلقت أرضية وسط يمكنها أن تجني على إثرها ثمرات مُرضية، وبالفعل كان التجاوب مذهلاً وقاصمًا لآمال المتحفزين للقوة واستخدامها، وبدأ تكوين معالج برمجي يلتقط عن الفضائيين إشاراتهم ويترجمها إلى لغتنا المفهومة.

نحن في الغالب لا نحتاج أن نخاف من المجهول بقدر ما نحتاج أن نتعرف إليه، بقدر ما نحتاج أن نُعطيه فرصته كي يعبر عن ذاته وعن نواياه، وبجوار هذا نأخذ حذرنا ونستعد إما إلى هدنة وبناء وربما عناق، وإما إلى دفع بعيد وانفصال ومواجهة إن لزم الأمر.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.