هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟

blogs رجل فى شارع

ما من أحد منا لم يكن قد خطط ورسم في مخيلته طريقً واضحاً لأحلامه وطموحاته منذ أن وطأت قدماه أعتاب الحرم الجامعي، وصولاً بلحظة وقوفه على منصة التخرج، حلمنا بدرجات مرتفعة، وظائف مميزة، أموالاً طائلة، والأهم من ذلك كله أن نصبح أشخاص لنا بصمة وأثراً في الحياة إلى أن يشار لنا بالبنان بفضل إنجازاتنا وأثرنا الطيب الذي خلفناه، لكن سرعان ما تتبدد تلك الأحلام لنفيق منها على واقع مرير مخيف ونفق مظلم لا نعلم له بداية من نهاية.

نرى أحلامنا تتساقط كأوراق شجر في فصل الخريف ونقف مذهولين ونعجز عن فعل أي شيء، ونستعد لبداية مستقبل سيئ على الإطلاق بدأت خيوطه تلوح بالأفق، ومن هنا نبدأ بطرق أبواب اليأس والإحباط حتى نسكن فيها وتسكننا، ويبقى السؤال المرافق لنا "أين ذهبت أحلامنا" ليجيبك من الطرف الآخر صوت يملأه الأسى بأنها ذهبت إلى أناس لم يحلموا بها ولم يبذلوا جهداً ليصلوا إليها، ومن هنا تبدأ الكارثة.
 

أذكر جيداً حينما تخرجت من كلية الإعلام وبدأت بطرق أبواب المؤسسات الإعلامية كي أحصل على وظيفة مناسبة لي، ودائماً ما كان يأتيني الرد بالرفض بحجة أني خريجة مستجدة، وليست لدي تلك المهارة الكافية لتقلد هذا المنصب، الذي أستطيع وصفه بالروتيني والنمطي والذي يستطيع أي شخص درس وتمكن من دراسته القيام به دون تردد وبدأت أقتنع بكلاهم قليلاً.

من المنطقي جداً أن يصبح المحامي شاعراً لأنه وبقدرته على التلاعب بنصوص القضايا وتبرئة المجرم فهو لديه من الطلاقة والفصاحة ما يكفيه لنظم أبيات شعرية متناغمة.

ما أذهلني بحق حينما تم افتتاح مركز تدريب للأشخاص الذين لم يحالفهم الحظ في الثانوية العامة لينضموا لهذا المكان، وبعد عام واحد فقط من التدريب يضمن لهم الأخير بالظهور على شاشات التلفاز وبحمل ألقاب مميزة، إذاً وبما أن الأمر بتلك السهولة لماذا كانوا يضعوا لنا دائماً وفي كل أمور حياتنا فيصلاً بين النجاح والفشل، ورسموا لنا خطوطاً عريضة للنجاح، سعينا إليها بكل ما نستطيع من قوة وما أن شارفنا على الوصول حتى سقطنا في وحل من الأكاذيب والتزييف، لنكتشف حينها بأن النجاح والفشل سواسية، في بلد تعج بالفساد والفوضى.
 

أؤمن جيداً بأن "التحصيل العلمي" أمر نسبي وأن الإنسان الناجح هو إنسان قادر على اقتناص الفرص وتطويعها لتصبح رهن إشارته وطوع يديه حتى يصل إلى مراحل متقدمة يستطيع من خلالها إثراء تلك الفرصة وتنميتها وتطويرها ويستطيع أن يخلق منها نماذج مصغرة من النجاحات الأخرى والمتلاحقة والتي قد تفيد وتخدم غيره في المستقبل، وأؤمن تماماً بأن النجاح غالباً ما يبدأ بخطوة فشل تبنى فيما بعدها خطوات تقدمية، وتفتح بها أبواب النجاح المغلقة.
 

لكن وبما أن الأمور مؤخراً أصبحت تسير على تلك الشاكلة دعوني أطرح تساؤلاً شغل ذهني في المدة الأخيرة.. هل بالإمكان أن أصبح في يوم من الأيام طبيبة أو مهندسة، أو على سبيل المثال خبيرة في إحدى المجالات العلمية البحتة لمجرد أني أمتلك حباً وشغفاً لتلك المهنة أو لأخرى دون أن أخوض غمار التجربة العلمية قبل العملية بحد أدنى! فكيف يكون ذلك إذا لم أكمل تعليمي بالمطلق، إذاً فلتذهب الهواية وليذهب الشغف للجحيم.
 

لذا وبتفكيري العقلاني ومن يشاركني الرأي بأن طبيب التجميل لديه ميول تجاه الرسم فهذا أمرٌ سليم لأنه وبموهبة الرسم يصبح متمرساً في عمله العملي البحت ويكون قادراً على أن يطور منه ويجمله بلمساته السحرية على المرضى، وأيضاً من المنطقي جداً أن يصبح المحامي شاعراً لأنه وبقدرته على التلاعب بنصوص القضايا وتبرئة المجرم فهو لديه من الطلاقة والفصاحة ما يكفيه لنظم أبيات شعرية متناغمة… أما كوني أتخصص في المجالات الإنسانية وأطمح بأن أكون طبيبة أو عالمة فلك فهنا تكمن المصيبة، ويلعب فيتامين (و) دوره بجدارة، فبربكم هل يستوي من يعلم ومن لا يعلم.
 

كونوا منطقيين عقلانيين وأكثر واقعية ولا تخلطوا الأوراق… حلقوا بأحلامكم وقاتلوا حتى تحصلوا عليها كلها أو على جزءٍ بسيط منها وامتازوا وتميزوا، لكن لا تزاحموا غيركم ومن هم أحق منكم بفرص لا تستحقونها.