الشمعة الثانية لمجزرة كوباني

blogs - كوباني حلب سورية
مدينة الطوفان، المدينة الكردية الأشهر بالأدب الملحمي الأقرب إلى الأسطورة من حيث السرد والبنية، بينما الحقيقة فيها كانت مثار جدل، كون الشخصيات كانت تنسب إلى العشائر بالاسم والنسب والأصول والفروع، ولكن حال الأدب كحال المدينة نفسها بقي شفهيا متواتراً ولم يجد طريقه إلى الورق والمجلدات، كما المدينة المنسية في التاريخ والمهمشة في الجغرافيا، فلا التاريخ سطر ملاحمها ولا الجغرافيا منحها هوامشها.
إنها الأقدار أو الخطايا، خطيئة المدينة القسوة والاعتداد، وخطيئة الأبناء نظرتهم إلى الملاحم نظرة الشك والريبة، لأنها ذكرت الاستبسال والعزم والشجاعة بصورة تفوق مدارك المتلقي، بيد إن المدينة كلما شعرت أن الأجيال باتت تفقد الثقة ببطولاتها وضعت أبنائها أمام الاختبار القاسي، طوفان وراء طوفان.

مرة الماء والفيضان، ومرة الفكر الأسود والتوحش، وأصحاب نظرية الصدمة وابتداع طرق التوحش والبربرية في الجريمة، تتلقى طوفاناً جديداً لتثبت لأبنائها أن الملاحم حقيقة والصمود حقيقة والمقاومة حقيقة لا من نسج خيال شاعر أو حالم أو طامح في رفع شأن فرداً أو عشيرةً أو زعيم.

إنها كوباني المدينة والأسطورة حتى مجانينها “فلاسفة”، كوباني المدنية العصية التي لا تسطر حروفها في التاريخ إلا بالمأساة، ولا يتمفصل تاريخها إلا بحدث مجلجل مثلما اجتاحها الفيضانات، وأصبحت في ذاكرة أبنائها حدثاً تاريخياً مفصلياً دعوه "عام الطوفان" الطوفان الذي لم يبق ويذر شيئا من المدينة كما رواها السابقون بمرارة، حتى الجغرافيا لم ترأف بها ووضعها على المجرى طوفان، إلا أنها عادت شامخة مرة أخرى بسواعد أبنائها بعد الطوفان، وقاومت صنوف العزلة والتهميش من قبل سلطات النظام المحتل والمستعمر للمدينة.

إنها قسوة الأقدار مرة أخرى على مدينة الطوفان والألم كوباني. ما إن لملمت جراحها وأعيد جزء من أبنائها من الشتات، ومكفكفة مرارة النزوح وقسوة التدمير والحرق للأخضر واليابس والنهب الثمين، حلت بالمدينة كارثة أخرى ألماً آخر.

إلا أن المدينة جسدت معاني المقاومة للنظام العنصري القمعي والشمولي بوسائل أخرى، حيث إنها حافظت رغم كل الصعوبات والتحديات والمعوقات على أرقى منظومة قيمية وثقافية وفلسفة تربوية موروثة والمتمثلة في النسيج الاجتماعي واضح المعالم ذات الخصوصية المتمايزة وعلاقات اجتماعية ومجتمعية صارمة تبعا لتكوين الاجتماعي العشائري القبلي وحافظت على لغة وعادات وتقاليد أبنائها رغــم كل السياسات الجائرة والقاتلة عــن سبق الإصرار لجميع مما ذكر آنفاً كاللغة والخصوصية الثقافية والاجتماعية.

وأبت بكل شموخ أن تدخل التاريخ مرة أخرى إلا من بوابة طوفان آخر، إلا وهو طوفان الأعلام السوداء والأيدولوجية السوداء المتنافية مع كل التعاليم السماوية المقدسة، ولكن تحت مسمى الإسلام حيث تعرضت لأشرس هجمة بربرية عرفتها البشرية من قيل شذاذ الآفاق، إلا أن مدينة الطوفان قاومت بكل بسالة، وشراسة، وأثبتت للعالم وأبنائها أن موروث الأدب الملحمي والشفوي لم يكن من نسج الخيال وأحلام الأبناء.

إنما كانت تلك الملاحم الشفوية تحسد خصائص وصفات أبنائها الأشداء الذين طالما افتخروا بأنهم أبناء مدينة عصية على الطامعين كلما تعرضت للنهب في عصر النهب والغزوات إلا وأعيدت منهوباتها في منتصف الطرق، عاد التاريخ البربري نفسه وأعاد الأبناء أمجاد الآباء ولم يتركوا المدينة غنيمة سهلة إنها قلعة للمقاومة والصمود والشموخ، حتى باتت أشهر مدينة على الإطلاق وأكثرها ذكراً في كافة الوسائل الإعلامية العالمية، إنها كوباني المدينة التي تشهر بنفسها بالألم والمعاناة وأرواح الأبناء، لا يسعنا إلا نقول في محراب هذا الألم لهذه المدينة المؤلمة، لك المجد ولطامعين والمتسلقين ولتجار الأيدولوحيات الخزي والعار.

تسلل للمدينة حفنة من المجرمين المجردين من القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية وارتكبوا فيها مجزرة مروعة، بحق السكان الأمنيين والأطفال والنساء والشيوخ قتلاً وتنكيلاً في حادثة هي الأبشع من نوعها في التاريخ البشري المعاصر.

إنها قسوة الأقدار مرة أخرى على مدينة الطوفان والألم كوباني. ما إن لملمت جراحها وأعيد جزء من أبنائها من الشتات، ومكفكفة مرارة النزوح وقسوة التدمير والحرق للأخضر واليابس والنهب الثمين، حلت بالمدينة كارثة أخرى ألماً آخر، كل لغات العالم بمفرداتها وأدواتها في البلاغة والصرف والنحو تبقى عاجزة للتعبير عن تلك الحادثة والمأساة، ماذا نسميها كي تعبر عن فحوى والحادثة والجريمة النكراء، سوف أسميه بـ (رمضان الأسود)، إنه الشهر الذي نزلت فيه التعاليم الإسلامية المقدسة القرآن بكل معانيه الداعية إلى الرحمة والرأفة والتكافل والتراحم، الشهر الذي إحدى أيامه تنزل فيه الملائكة إلى الأرض بأمر ربه ويكون السلام والسكينة والطمأنينة، إلا أن مدينة الطوفان لم تحظ بشيء مما مضى، حتى لم تحظى بكلمة عزاء من قبيل الاستنكار والاستهجان من دعاة الإسلام الحق دولاً وأفرادًا.

ففي تلك الحادثة في رمضان الأسود، تسلل إلى المدينة حفنة مـــن المجرمين وشذاذ الآفاق والمجردين من القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية وارتكبوا فيها مجزرة مروعة، بحق السكان الأمنيين والأطفال والنساء والشيوخ قتلاً وتنكيلاً في حادثة هي الأبشع من نوعها في التاريخ البشري المعاصر، والتي ما زالت القوائم بأسماء الضحايا يتبادلها ويتناوب المتاجرة بها أصحاب المزيدات والأيدولوجيات. إنها مدينة الطوفان في ذكرى الألم الثانية.