هل من عودة لذواتنا؟

كثيراً ما راودني هذا التساؤل، لا سيما وأن الواحد منا قد بذل جهده وطاقته سبيل تحقيق ذاته، وإشباعها برغبتها في تملك الأشياء، وما تجاربنا المتراكمة واحدة تلو الأخرى إلا نتاج ما أشارت به أدمغتنا فعله، فتصيب مرة وتخيب أخرى، وعلى ذاك المنوال تدرك في قرارة نفسك أن ثمة هوة تتملكك، وتحتّم عليك الإسراع بجرد حساب ما فاتك، ولكنك على عادتك تبقى تعطي فرصة لتخطئ من جديد.

تتسارع وقائعنا رغماً عنا، ونتعرض في رحلة المجهول هذه، لسيل من اللكمات بل وتتقاذف أفكارنا غربة الروح، وأنين مظلوميتنا يئن ويئن، كنت أعي تجربة المشي تحت الماء، كما وعيت تجارب النوم على كرسي التحقيق مكبل اليدين، واستنشاق نفث النيكوتين في عينيّ، وانتظار ثمانِ ساعات خلف رنة هاتف، وتمرير صندوقٍ يحوي بضع لفائف من خيوط الغزْل عبر البريد. على النقيض كنت لا أزال أبحث في جوهر الصور التي تتراءى لي هنا وهناك، أطفال حفاة يهرعون نحو طابور توزيع ملابس جديدة، وأمهاتهم يتزاحمن إلى كيس إغاثة دولية جيء به ليسد رنين أمعائهم، فيما بضعة كهول لا يملكون حولاً ولا قوة قد هالهم ما آلت إليه ذواتهم.

ذواتنا قد انهمكت في الانتظار، وانتقل أبواي نحو دار جديدة بدوني، الشمس تشرق منكفئة على نفسها، هي الأخرى تعلم حجم أنيننا، فظهر اليوم أكمل تسعاً وستين انتظاراً

ها أنا الآن ظهر السبت الأسود ممدد على تلة بلدتنا المطلة إلى وادي موسى من الجهة الغربية، ممسكاً بلوح خشبي نُقشت عليه بضع حروف كنعانية، خلت نفسي ملكاً تلك اللحظة، فبين يديّ قطعة ثمينة التقطتها حواسي بينما كان دوري في فحر بئر البلدة، كانت تجربتي الأولى مع الولع بالأشياء، وكأن القدر يهبني ذاتاً غير التي أحمل، كنت أتمتم: "سأدثرها تحت آخر شجرة توت في طريق الواد، بل خلف قبر جدي هناك من سابع المستحيلات أن يعثر عليها أحد، لا لا .. ربما من الأفضل تركها فوق علّيّة عمي صالح"، لكن صوت بحة أمي تناديني في رخائي.. عكّر مسيرة إخفاء اللوح الكنز.

أمي التي جئتها بعد ست بنات يافعات، كانت تلهث كالمجنونة في أطراف ما كان يدعى دارنا، تلملم ما اعتقدته يسد حاجة غيابنا التي لن تتعد اليومين، بينما زوجها -أبي- يشد على صرة مملوءة بصاغين ذهب و ستمائة جنيه فلسطيني ليدفنها أسفل زيتونة دارنا المعمرة، بينما كانت أجساد القرية تتلاطم نحو الشمال تارة والجنوب تارة أخرى، جلست هنيهة قرب عتبة الدار واللوح لم ينفك يوخز ذاكرتي الرثة، أين ترانا سنهاجر بذواتنا الآن؟

عن ما بات يعرف في قاموسنا "نكبة"، وعن وعود كثيرة منذ ذلك النهار إلى نهاري هذا، قارعت ذواتنا تجارب الخديعة والوهم واليأس، جابهنا أيامنا المتراصة في شريط ما نعتُّه يوماً "لعبة قذرة"، سقوطنا في وحل التيه

قرر أبي أن يسلك طريقاً ساحلية نحو الجنوب، حتى نأمن من أخبار إزهاق الأرواح، احتجنا في يومنا الأول أن نريح أجسادنا بليل، ثم ننتظر لتاليه حتى نتمكن من الرجوع بعد سيادة الصمت، لكن أفواج المرحّلين التي كانت تتوافد قبالتنا أشارت باستحالة ذلك، وأنه علينا الانتظار بضع الوقت كما الآخرين، ونتحين الفرصة ونعود أدراجنا شمالاً.

كانت ذواتنا قد انهمكت في الانتظار، وانتقل أبواي نحو دار جديدة بدوني، الشمس تشرق منكفئة على نفسها، هي الأخرى تعلم حجم أنيننا، فظهر اليوم أكمل تسعاً وستين انتظاراً، وأكمل وجعي التاسع والستين، بينما ضجر ما أعيش به والأربعين روحاً التي تشاركني بهو هذا الخراب يضرب ذاكرتي، وما وُعدٙ به أبي تلك الظهيرة المشؤومة يلعن دجل المارون على أديمنا المقدس، و زيف ما ظننته يومين أحيل إلى أزيد من ثلاثمائة ألف كذبة وكذبة.

عن ما بات يعرف في قاموسنا "نكبة"، وعن وعود كثيرة منذ ذلك النهار إلى نهاري هذا، قارعت ذواتنا تجارب الخديعة والوهم واليأس، جابهنا أيامنا المتراصة في شريط ما نعتُّه يوماً "لعبة قذرة"، سقوطنا في وحل التيه، وتيهنا بين مسكّنات جيراننا التالفة، بل وجشعهم في كسب الوقت على حساب بقاءنا في تغريبتنا الموحشة، فأيُّ كلمات تكفي تصوير فظاظة وغرابة جيراننا؟ وأي "نكبة" تلك التي لا تعود ذواتنا عنها؟



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

سقط عدد من الضحايا في انفجار مخزن للذخيرة تابع للجيش السوداني بمدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، ويجري احتواء الانفجار والحريق وحصر الخسائر.

أفاد مراسل الجزيرة باليمن بأن قوات الجيش الوطني والمقاومة تخوض معارك شرسة ومستمرة منذ فجر اليوم بمديرية نِهْم شرق صنعاء مع مليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

تحاول القوات العراقية طرد تنظيم الدولة الإسلامية من آخر معاقله في الجهة الشمالية من غرب الموصل، كما عقدت اجتماعا لبحث خطة استعادة المناطق المتبقية في الجانب الغربي من المدينة.

الأكثر قراءة