إنسانيتنا المفقودة

blogs - poverty
كثير من الصور في هذا الوطن تجعلنا نخجل من الأوضاع اللإنسانية المنتشرة هنا وهناك، وقد لا يخلو يوم من  مشاهدة صور صادمة، لكن مع كثرة رؤيتها أصبحت عادية، تلك الصور التي كلما مرت علينا تضع إنسانيتنا في الميزان وتجعل الإنسان بلا آدمية ولا إنسانية.

كيف نرى أناسا بملابس رثة متسخة وممزقة على أبواب المقاهي والمطاعم لا يطلبون شيئا سوى طعاما يزيل ألم الجوع وتشاهد نادل المقهى يطردهم لأن صاحب المقهى لا يرغب في رؤيتهم. مشاهد تجعلك تتألم مع ذلك الإنسان الجائع الذي لم يستطع ضمان حقه في العيش الكريم.
 

وعندما تشاهد طفلا في عز طفولته تائها بين الأزقة والدروب حاملا في يده كيسا بلاستيكيا يشمه ويستنشق ما بداخله تتساءل : كيف يفكر هذا الطفل الذي حرم من حقه في الحنان والرعاية والتعليم؟ ويا قسوة قلوبنا وتحجر نفوسنا، لا ألوم هذا الطفل إذا ظلمنا يوما فنحن نظلمه اليوم بتركه في الشارع يعاني مرارة التشرد والضياع.
 

هي صور نراها يوميا وليس ضربا من الخيال ولا مبالغة مني بل هناك مشاهد أبشع وحقائق أكثر مما ذكرته تمر علينا وتمتحن إنسانيتنا والقيم التي نتشدق بها.

وعندما تشاهد أما بأطفالها تفترش الأرصفة أمام أعين الناس والكل يمر أمامها بشكل طبيعي أتساءل عن هاته السيدة، عندما ترى قريناتها وأصدقاء طفولتها وشبابها وهم في بيوتهن ينعمن بالدفء الأسري وأبناءهن في المدارس وهي في الشارع كيف تفكر وكيف تتحدى هذا الوضع أمام نظرات المجتمع الذي لا يسلم من همساته إنسان وقد حرمت من حقها في السكن والتطبيب؟.
 

وعندما أشاهد معاقا فاقدا لقدمه ينام في الشارع بكرسيه المتسخ وملابسه البالية الممزقة وهو يعاني التشريد باحثا عن قوته بين الأزبال، كيف ينظر لنا وإلى جفاف قلوبنا وقد حرم حقه في العدالة الاجتماعية؟.
 

هي صور نراها يوميا وليس ضربا من الخيال ولا مبالغة مني بل هناك مشاهد أبشع وحقائق أكثر مما ذكرته تمر علينا وتمتحن إنسانيتنا والقيم التي نتشدق بها، ألوم نفسي تارة وأرد عليها كما يرد الكثير، ما بوسعي فعله؟ وإن كنت شخصيا لا أعرف ما ستأتي به الأيام فكم من كريم في هذا الوطن أصبح مهان.
 

ثم أتوجه إلى الذين في مراكز القرارو المسؤولية بالسؤال :هل أنت إنسان وتزعم حب الدين والأوطان وترى البشر مهان ومن حقوقه محروم جوعان؟ <>ثم أتوجه إلى المراكز والمؤسسات والجمعيات التي تأخد الأموال باسم هذا الجوعان وتزعم خدمة الإنسان، كيف يطيب لكم الاسترزاق على حساب هؤلاء؟ أ ضميركم أصبح ميت وإنسانيتكم منعدمة ونفوسكم متوحشة إلى هذا المستوى؟

 

حقا لقد افتقدنا إنسانيتنا عندما أصبح هذا شائع في بلادنا وأختم مقالى بحديث خير البشرية وأرحم العباد نبينا عليه الصلاة والسلام حيث قال :" دخَلتِ امرأةٌ النَّارَ في هِرَّةٍ ربَطَتْها فلا هي أطعَمَتْها ولا هي أرسَلَتْها تأكُلُ مِن خَشاشِ الأرضِ".فكيف بإنسان؟