عبد الكريم الخطابي.. أسطورة الريف الذي ألهم جيفارا!

blogs عبد الكريم الخطابي
"أيها الأمير لقد أتيت إلى القاهرة خصيصاً لكي أتعلم منك" هذا ما قاله تشي جيفارا الثائر الشيوعي لشيخ بلحية بيضاء تدل التجاعيد التي في وجهه على عظمة كبيرة وسنٍ كبيرٍ أيضاً. إنه الأمير المسلم محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي زاره تشي جيفارا كي يتعلم منه فن حرب العصابات، حيث أن أول من ابتكر فن حرب العصابات واستخدمه هو الأمير محمد الخطابي مؤسس إمارة الريف الإسلامية وليس تشي جيفارا كما يعتقد البعض.
    
 

كانت هذه الزيارة من جيفارا للأمير الخطابي في مصر ليتعلم منه دروس الكفاح و النضال.. جميعنا نعرف الثائر تشي جيفارا، لكن، من هذا الأمير محمد الخطابي الذي تحاول كتب التاريخ عبثاً أن تحجبه وسيرة حياته عنا؟ كثيراً تنقل إلينا الكتب أن بلاد المغرب هي أرض سحر وشعوذة وخرافات وهرطقات. وهذا الشعب وتلك الأرض لا ينتميان إلى الدين والعروبة إلا بالإسم وعلى الخريطة. في محاولة لطمس الدور العظيم لبلاد المغرب في امتداد الأراضي الإسلامية ونشر الرسالة المحمدية. فمن بلاد المغرب كان أول خروج إسلامي لكتائب النور إلى بلاد اوروبا تحت قيادة طارق بن زياد. ومن هناك خرج مجاهدوا دولة المرابطين إلى الأندلس، وأبحرت قوات الموحدين إلى أوروبا.
 
وفي زمن ليس عنا ببعيد خرج بطل عظيم بهمة محمدية وعزيمة صدّيقية وفتوحات عمرية، إنه الأمازيغي ابن القرن العشرين الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي اهتزت له عروش الطغاة في كل بقاع الأرض. صار أميرنا محمد رمزاً لثوار العالم في الأرض كلها. وأصبح ملهماً لثوار آسيا وافريقيا وأمريكيا اللاتينية في كفاحهم المسلح، واتخذه ثوار فيتنام استاذاً ومعلماً لهم في معركتهم ضد الإمبريالية العالمية.

  

   
وأخذ عنه الفيتنام نظام الخنادق الممتدة تحت الأرص حتى ثكنات العدو. بهذه الطريقة التي لقن بها الخطابي الأسبان درساً في القتال، تمكن ثوار الفيتنام أيضاً من التصدي للأمريكيين، كما استطاع المقاومون في غزة من تلقين الدروس لليهود المحتلين عن طريق حرب الأنفاق التي ابتكرها الخطابي.
  

في عام 1906م اجتمعت اوروبا على تقسيم بلاد المغرب في مؤتمر "الجزيرة الخضراء"، وكانت أمريكا أيضاً شريكة في هذا المؤتمر في أول تدخل سياسي خارجي لها، وسطع نجم الأمير بعد قرار التقسيم عندما قام بمساعدة والده في تجميع القبائل لمواجهة الدول التي قسمت بلدهم واحتلتها. ليرد الأسبان على ذلك باغتيال والده عبد الكريم الخطابي أولاً من ثم حبسه بعد ذلك.

وبعد مدة قضاها في السجن، خرج الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي ليكمل ما استشهد عليه والده ويعمل على تجميع القبائل من جديد ليكون جيشاً من ثلاثة آلاف مجاهد، مبتكراً فناً جديداً من فنون القتال يعرف "بحرب العصابات" والذي صار منهجاً قتالياً لكل ثوار العالم، حيث يقوم على فن المباغتة والكر والفر.

وبعد عشرين عاماً من النفي تمكن جنود الملك فاروق من إنقاذ الأمير أثناء نقله على متن سفينة فرنسية لجأت لمصر لتتزود بالوقود كانت تقله من منفاه إلى منفىً آخر. وقضى آخر أيام حياته في مصر

وابتكر أيضاً فن قتال الأنفاق الذي أنهك إسبانيا وكلفها خسائر كبيرة، ليقوم ملك اسبانيا "ألفونسو الثالث عشر" نتيجة لذلك بإرسال جيش إسباني منظم مكون من ٦٠ ألف جندي مدججين بالعدة والعتاد من طائرات ودبابات ومدافع لمواجهة ٣٠٠٠ مجاهد مسلم عدتهم بنادق بدائية مقارنة مع عتاد عدوهم. وبدأت الملحمة والتقى الجمعان في معركة "أنوال" معركة ٣٠٠٠ مجاهد لا يرجوا الواحد منهم إلا رحمة ربه و ٦٠ ألف مقاتل صليبي.

انتهت المعركة، معركة لا يقال عنها إلا أنها أسطورية! كانت بالفعل يومٌ من أيام الله الخالدة. ٦٠٠ من الجنود الأسبان فقط سلموا من الهلاك والأسر بعدما تمكنوا من الهرب إلى إسبانيا كالكلاب الفزعة ليقصوا أهوال ما رأوا من المسلمين في الريف المغربي على ملكهم الذي غره الطمع.

وقام الأمير محمد الخطابي بعد ذلك بتأسيس "إمارة الريف الإسلامية"، وقام خلال أعوام قليلة من إمارته بتعليم الناس الدين الاسلامي الصحيح الخالي من الشعوذة والدروشة، وأرسل البعثات العلمية إلى دول العالم، وقام بتوحيد صفوف القبائل المتناحرة تحت راية إسلامية واحدة أرهبت القوى الأوروبية الصليبية التي اجتمعت لتنهي خطر إمارة الخطابي الإسلامية.

فكوّنوا تحالفاً يضم نصف مليون جندي أوروبي بدباباتهم وبوارجهم وطائراتهم القتالية ليحاربوا ٢٠ ألف مجاهد مسلم، فكانت الطامة الكبرى لهذه القوى التي مُنيت بالهزيمة بعد أن لاقت الخسائر تلو الخسائر حيث انتصر المجاهدون بقيادة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي في جميع الجولات التي خاضوها خلال هذه المعركة.
 
وبعد أن يئست دول أوروبا من القوة التي لا تقهر للأمير محمد لجأت إلى شراء بعض الذمم الرخيصة لمن يدّعون بأنهم شيوخ، لينشروا البدع والفتن بين الناس ويحرضوهم على الأمير ويصدرون الفتاوي التي تحرم القتال مع الخطابي وجمعوا الناس على قتاله. وبعد أن قام هؤلاء الخون بمحاربته قامت الطائرات الفرنسية والإسبانية بإلقاء الأسلحة الكيماوية والغازات السامة على المدنيين.

وفي نفس الوقت حاصر الأسطول الانجليزي السواحل المغربية. فوقف الأمير الخطابي مقاتلاً لأمم الأرض مجتمعة من خون وصليبيين، ولم يبق معه من المجاهدين إلا ٢٠٠ مقاتل ممن صدقوا الله وعاهدوه على الشهادة. ورغم ذلك لم يهزم أولئك الأسود الذين يئس الصليبيون من قتالهم فلجأوا إلى الصلح مع الأمير محمد الخطابي بإعطاء المسلمين الضمانات الموثقة على سلامة كل المجاهدين، وإتاحة العيش الكريم لأهل المغرب بحرية واستقلال. وكعادتهم في نقض العهود، نقض الصليبيون عهودهم مع الخطابي وقاموا باختطافه ونفيه إلى جزيرة في المحيط الهاديء.

وبعد عشرين عاماً من النفي تمكن جنود الملك فاروق من إنقاذ الأمير أثناء نقله على متن سفينة فرنسية لجأت لمصر لتتزود بالوقود كانت تقله من منفاه إلى منفىً آخر. وقضى آخر أيام حياته في مصر حتى توفي عام ١٩٦٧.