لا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنون!

blogs - أية

جاء قول الله تعالى: (لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) في أكثر من عشرة مواضع من القرآن الكريم، كلها في إطار التبشير من الله لأصناف من عباده المؤمنين، تبشير باستحالة حدوث الخوف والحزن سواء في الدنيا أم في الآخرة، والخوف والحزن آفتان نفسيتان تنتابان كل الناس بلا تفريق في أوقات متفاوتة، ولربما متواصلة عند البعض لأسباب كثيرة بحسب حالة كل منا، وهي حالة ستكون أشد كارثية وفداحة على من كتب الله عليهم النار والعذاب المقيم والحزن الدائم، والخوف المستمر يوم القيامة، ولتجنّب هذه الحالة علينا أن نتعرف على هؤلاء الذين منّ عليهم الرحمن الرحيم بالأمن والراحة والسعادة الأبدية السرمدية، لعل اتصافنا بصفة من هذه الصفات، أو خلة من هذه الخلال تُنجينا من أعظم مصائب الآخرة وقعا على النفس: الخوف والحزن "الدائمين"!

إن الخوف شعور فطري لازم الإنسان منذ نزول آدم عليه السلام؛ خوف من المجهول، ومن الألم، ومن العدو، ومن الأخطار، فإذا ما تحقق الخوف، ووقعت البلوى، وعمت المصيبة جاء الحزن كنتيجة متوقعة محققة لتلك المخاوف.

إن التأمل في هذه الآيات البينات يكشف لنا كريم جود الله ببني البشر، رحمة وسعت كل شيء، وسنقف مع هذه المواضع لنرى أن الله تعالى يفتح باب الأمن لكل طالب وراجٍ، بل هي في الحقيقة أبواب متفرقات، من جاء منها جميعا فله الأمان والسعادة، ومن جاء من أحدها فله المثل أيضًا!

إن الإيمان بالله أساس راسخ، وقاعدة جامعة لمن ينالون رضا الرحمن فلا يسخط عليهم أبدًا، على أن الإيمان إذا ما قورن بالصلاح والإصلاح في الأرض كان صاحبه والجًا الطريق ذاته

إن مجرد الهداية وتحققها ينفي عن المهتدي بهدى الله تعالى حدوث الخوف والحزن: (فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة: 38). وكل الأمم إذا امتثلت ما جاءت به الرسالات السماوية بحق طالها هذا الأمان الإلهي، وذلك قبل البعثة النبوية التي تشكل معها مفهوم الإيمان الأخير: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة: 63).

واجتماع الإسلام والإحسان في العمل، أي في طاعة الله، يحقق المعادلة ذاتها: (بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة: 112)

أما المستمسكون بخُلق التصدق فقد بشّرهم الله بتحقق الأمن والعافية وعدم الحزن مرتين، مع تحقق شرطين لازمين:
الأول: الانفاق والتصدق على عباد الله من الفقراء والمساكين والمحتاجين دون اتباع هذا الانفاق بالمن والأذى: (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة: 262). 
الثاني: الانفاق الدائم المستمر غير المنقطع ولا المتقيد بالزمان والمكان: (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة: 274).

أما الذين جاهدوا في سبيل الله، وقُتلوا في ساحات نصرة الدين، ورفعة الرسالة، وإحقاق الحق والعدل، فهم على الطريق ذاته، ولهم البشرى لهم ولإخوانهم من خلفهم: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (آل عمران: 169- 170).

إن الإيمان بالله أساس راسخ، وقاعدة جامعة لمن ينالون رضا الرحمن فلا يسخط عليهم أبدًا، على أن الإيمان إذا ما قورن بالصلاح والإصلاح في الأرض كان صاحبه والجًا الطريق ذاته: (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (الأنعام: 48).

لقد أكد الله تعالى في آية أخرى على قضية الإصلاح والسعي في مسالك الأرض لتحقيقها؛ درءًا للفساد والإفساد، وإذا جمع صاحبها التقوى كان من جملة المتصفين بالأمن والسعادة: (يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (الأعراف: 35).

على أن الله تعالى يسهّل على عباده أجمعين الطريق، ويفتح لهم السبل كافة لكي يكونوا من جملة الذين يُنفى عنهم الخوف والحزن "الدائم" يوم القيامة، فالإيمان بالله والاستقامة على طريق الحق تجعلك من هؤلاء الآمنين المطمئنين: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (الأحقاف: 46).

أما الذين نالوا البشرى في الدنيا والآخرة، وأعلن الله لهم هذا الأمر صراحة فهم أولياؤه، فمن هم؟ .. (أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (يونس: 62- 64).

وكيف يخاف أولياء الله أو يحزنون والله معهم هكذا في كل شأن وفي كل عمل وفي كل حركة أو سكون؟ وهم أولياء الله، المؤمنون به الأتقياء المراقبون له في السر والعلن: «الَّذِينَ آمَنُوا وَكانُوا يَتَّقُونَ».. كيف يخافون وكيف يحزنون، وهم على اتصال بالله لأنهم أولياؤه؟ وعلام يحزنون ومم يخافون، والبشرى لهم في الحياة الدنيا وفي الآخرة؟ إنه الوعد الحق الذي لا يتبدل- لا تبديل لكلمات الله- "ذلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ"!

الوليّ لا خوف عليه في الوقت، ولا له حزن بحال، فهو بحكم الوقت. ولا يكون وليّا إلا إذا كان موفّقا لجميع ما يلزمه من الطاعات، معصومًا بكل وجه عن جميع الزلات، وكلّ خصلة حميدة يمكن أن يعتبر بها فيقال هي صفة الأولياء

إن من يمتثل صفة من تلك الصفات الآنفات يتحقق فيه موعود الله بالأمن والسعادة والراحة الأبدية؛ فالأجر المضمون لا يضيع عند ربهم، والأمن الموفور لا يساوره خوف، والسرور الفائض لا يمسه حزن، وتلك هي القاعدة العامة التي يستوي عندها الناس جميعاً، فلا محسوبية عند الله سبحانه ولا محاباة !*.

وأجمل ما مرّ علي في هذا الشأن هذه الخاطرة البهية من الإمام القشيري الذي علّق في العموم على قوله تعالى: (لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) بأنها آية يمكن تأويلها على خواص عباد الله، هؤلاء الخوص "لا خوف عليهم في الحال؛ لأنّ حقيقة الخوف توقّع محذور في المستقبل، أو ترقّب محبوب يزول في المستأنف؛ وهم بحكم الوقت ليس لهم تطلّع إلى المستقبل. والحزن هو أن تنالهم حزونة في الحال، وهم في روح الرضا بكلّ ما يجرى فلا تكون لهم حزونة الوقت.

 

فالوليّ لا خوف عليه في الوقت، ولا له حزن بحال، فهو بحكم الوقت. ولا يكون وليّا إلا إذا كان موفّقا لجميع ما يلزمه من الطاعات، معصومًا بكل وجه عن جميع الزلات، وكلّ خصلة حميدة يمكن أن يعتبر بها فيقال هي صفة الأولياء. ويقال الوليّ من فيه هذه الخصلة. ويقال الوليّ من لا يقصّر في حقّ الحق، ولا يؤخرّ القيام بحق الخلق؛ يطيع لا لخوف عقاب، ولا على ملاحظة حسن مآب، أو تطلع لعاجل اقتراب، ويقضى لكلّ أحد حقا يراه واجبا، ولا يقتضي من أحد حقّا له، ولا ينتقم، ولا ينتصف ولا يشمت ولا يحقد، ولا يقلد أحدا منة، ولا يرى لنفسه ولا لما يعمله قدرا ولا قيمة"!**.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* في ظلال القرآن

** لطائف الإشارات



حول هذه القصة

An aerial view shows a flooded area after heavy rains caused several rivers to overflow, pushing sediment and rocks into buildings and roads in Mocoa, Colombia April 1, 2017. Cesar Carrion/Colombian Presidency/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY.

قال مسؤولون اليوم السبت إن انهيارا أرضيا بإقليم بوتومايو الحدودي جنوب غرب كولومبيا تسبب في طمر منازل بأطنان من الطين والحطام خلال الليل، مما أدى إلى مقتل 112 وإصابة 120.

Published On 1/4/2017
سباق الأخبار-مازن فقها ومجازر المدنيين في الموصل

منح جمهور الجزيرة الأسير الفلسطيني المحرر مازن فقها الذي اغتيل في غزة أواخر الشهر الماضي لقب “شخصية الأسبوع”، بينما اعتبر المجازر بحق المدنيين في مدينة الموصل العراقية حدث الأسبوع الأهم.

Published On 1/4/2017
الدفعة الثالثة من مهجري حمص تصل ريف إدلب

وصلت الدفعة الثالثة من مهجري حي الوعر بحمص إلى مركز الاستقبال المؤقت في ريف إدلب بعد منتصف ليل السبت، وذلك بموجب الاتفاق الموقع مع النظام السوري برعاية روسيا.

Published On 1/4/2017
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة