القرآن شفاء الروح

blogs - Quran

في هذه الحياة المليئة بالضغوطات والمتاعب والصراعات، نحتاج دائماً إلى شيء نستطيع اللجوء إليه، لنتخلص من همومنا وأحزاننا واستعادة شتات أرواحنا الممزقة بالآلام والأوجاع والأحزان، وليس هناك أفضل من القرآن لاستعادة أرواحنا وعلاج جراح قلوبنا، فالقرآن هو العلاج الأفضل لقلوبنا وأرواحنا المرهقة بهموم الحياة وأحزانها، فهو يأخذك من عالمك إلى عالم آخر تسمو فيه روحك عن كل حزن أو ألم، ويجعل منك إنساناً جديداً بروح جديدة، وقلب مقبل على الحياة بروح التفاؤل والأمل.
 

والأرواح تحتاج إلى الغذاء كما تحتاج الأبدان، فغذاء البدن الطعام والشراب، وغذاء الروح ذكر الله وأعظم أنواع الذكر قراءة القرآن. كتاب ربنا المعجز، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه أو من خلفه، وكلما تدبرت في القرآن وتعمقت، كلما زادت روحك سمواً وارتفاعاً في دنيا الإيمان.
 

ولن تستطيع مواصلة دربك في الحياة المليئة بمختلف أنواع الآلام والهموم والأوجاع، إذا لم يكن هناك من يزيل عنك هذه الصعاب والمنغصات، فالحياة لا ترحم أحداً سواء كان صغيراً أو كبيراً رجلاً أو امرأة، وصدق ربنا حين قال في كتابه الكريم "وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا" فهو شفاء لقلوب وأرواح المؤمنين المصدقين بكلام الله عز وجل.
 

ولن تعود أمتنا إلى سابق مجدها إلا إذا رجعت إلى كتاب ربها وتدبرته وفهمته ووعت وظيفتها في هذه الحياة.

وتمزق الروح وتشتتها يحول حياة الإنسان إلى جحيم لا يطاق، وعذاباً لا ينتهي، فيسعى إلى التخلص من هذه الحياة بأي وسيلة كانت، وأنظر إلى الحضارة الأوروبية المادية التي ألغت حياة الروح من قاموسها، كيف تعاني من التخبط والتشتت على الرغم من كل التقدم الحضاري ووسائل الرفاهية التي وصلت إليها، إلا أن الكثيرين يعانون من اضطرابات ومشاكل نفسية لا تحصى، ويقدم الكثير منهم على الانتحار، وبالمقابل ترى شعوب تكاد لا تجد أساسيات وضرورات الحياة إلا أنك لا ترى الانتحار كما تراه في الغرب المتقدم.
 

فالحضارة الأوروبية أهملت الجانب الروحي الذي لا يستغني عنه الإنسان، وركزت كل جهدها على الرفاهية المادية التي مزقت أرواح الناس وقلوبهم، وجعلت العلاقات بينهم قائمة على أساس مادي بحت، دون أي مراعاة للعلاقات الاجتماعية والعواطف الإنسانية التي لا يستغني عنها الإنسان مهما بلغ من الرفاهية المادية، فالقلوب والأرواح تحتاج لشيء يغذيها ويريحها كما تحتاج الأبدان، وطغيان التفكير المادي في عالمنا اليوم جلب التعاسة والشقاء للناس، فلا تكاد ترى مكان يخلو من صراعات وحروب لأتفه الأسباب وبدون أي هدف أو معنى.
 

ومجتمعاتنا المسلمة لم تسلم من هذه الآفات ،فهي تركت تدبر القرآن وفهمه بل جعلت القرآن للقراءة فقط، دون أي تفكر في كلام الله الذي لو تدبرناه جيداً لفهمنا وظيفتنا الأساسية في هذه الحياة، وهي عبادة الله ومن ثم إعمار الأرض التي سخرها الله لنا من أجل أن نقوم بهاتين الوظيفتين العظيمتين، وانقسمت أمتنا بين فئتين فئة ركنت إلى الحضارة الغربية المادية، وأهملت الجانب الروحي للإنسان، وفئة أخرى أهتمت بالشعائر التعبدية ونسيت وظيفتها الأخرى وهي عمارة الأرض المستخلفين فيها، ولن تعود أمتنا إلى سابق مجدها إلا إذا رجعت إلى كتاب ربها وتدبرته وفهمته ووعت وظيفتها في هذه الحياة.



حول هذه القصة

معرض للقرآن الكريم هو الأول والأكبر بأميركا

يقيم متحف “سميث سونيان” بالعاصمة الأميركية واشنطن، بالتعاون مع المتحف التركي للفن الإسلامي في إسطنبول، معرضا للقرآن الكريم هو الأول والأكبر من نوعه في الولايات المتحدة تحت اسم “فن القرآن”.

Published On 7/12/2016
المزيد من المدونات
الأكثر قراءة