مجامع اللغة العربية في غرفة الإنعاش

blogs - hggym

عندما ترى اهتمام الأمم الأخرى بلغتها، تشعر بالأسى والحزن، بل وبالخزي أحيانا لحال لغتنا العربية. كل الدول المتقدمة والمتحضرة تولي عناية كبيرة بلغتها لأنها باختصار هويتهم، فإن ضاعت، ضاعوا معها.

فرنسا المعروفة باهتمامها الشديد بلغتها وحرصها على نقاء لغتها وعدم ضياعها في عصف أمواج العولمة التي يبدو أن الإنجليزية صاحبة اليد الطولي فيها، لديها مجمع اللغة الفرنسية، وهي أكاديمية تنال كل الدعم والاهتمام من الحكومة والمؤسسات والشعب على حد سواء. والهدف الأساسي لهذه الأكاديمية هو وضع الضوابط التي تحكم الفرنسية وهذه الأكاديمية تتولى صياغة الجديد من المصطلحات ومن أبرز الأمور التي تركز عليها هو وضع حد لتأثير اللغة الإنجليزية على الفرنسية.

وفي سعيها هذا، تقوم بوضع مصطلحات فرنسية مستحدثة لتأتي بمقابل للجديد من المصطلحات الإنجليزية. وتلخص المادة 24 من المبادئ التي تحكم عمل هذه الأكاديمية مهمتها "المهمة الأساسية للأكاديمية هو العمل بكل عناية واهتمام لضمان نقاء وبلاغة لغتنا وضمان قدرتها على مواكبة ما يستجد في الآداب والعلوم".
 

أثار هذا الكلام فضولي وقررت البحث في الإنترنت للوصول إلى مواقع المجامع اللغة العربية وجاءت الصدمة. فبعض مواقع هذه المجامع لا يعمل أو محتواه هزيل وتصميمه رديء ولا توجد قاعدة بيانات للبحث. شعرت بالألم الشديد لما وصلت إليه حال لغتنا ومدى الإهمال الذي تتعرض له وتذكرت قصيدة حافظ إبراهيم في رثاءها وهي قصيدة رائعة تعبر عن حالنا اليوم. يقول حافظ إبراهيم في رثاء العربية:
رجعت لنفسي فاتهمت حصاتــي وناديت قومي فاحتسبت حياتي
رموني بعقم في الشباب وليتنــي عقمت فلم أجزع لقول عداتي
ولدت ولما لـم أجــد لعرائسـي رجالـا وأكفــاء وأدت بنـــاتي
وسعت كتاب اللـه لفظـا وغايـة وما ضقت عن آي به وعظات
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة وتنسيق أسماء لمخترعات
 

قررت البحث في الإنترنت للوصول إلى مواقع المجامع اللغة العربية وجاءت الصدمة. فبعض مواقع هذه المجامع لا يعمل أو محتواه هزيل وتصميمه رديء ولا توجد قاعدة بيانات للبحث.

وإذا كان هذا شعور حافظ إبراهيم رحمه الله الذي توفى عام 1932م، فلن تحتاج إلى التفكير طويلا لتعرف مدى التدهور الذي وصلت إليه لغتنا اليوم بعد ما يقرب من 85 عاما على رحيل الرجل. وعودة إلى مجامع لغتنا العربية، ها هي الروابط الموجودة على الإنترنت التي تمكنت من العثور عليها وسأترك لكم النقر على كل رابط لترى إلى أين سيأخذك:
 

1- مجمع اللغة العربية المصري: تم تطويره مؤخرا بعد أن كان قد توقف عن العمل لفترة طويلة. قبل هذا التحديث الأخير كانت هناك ميزة البحث في المعاجم. بإمكانك أن تجد المعاجم في صيغة PDF ممسوحة ضوئيا مما يعني أنك لا تستطيع البحث فيها ومن ثم فقد ضاعت قيمتها. نريد قاعدة مصطلحات يمكننا البحث فيها.

2- مجمع اللغة العربية الفلسطيني: تصميم جيد ولكن أين المحتوى؟ مؤخرا تمت إضافة صفحة اسمها "نشرة مصطلحات"، تنشر المصطلح العبري والترجمة العربية ولكن مرة أخرة في تنسيق يستحيل البحث فيه باللغة العربية.

3- مجمع اللغة العربية الليبي رغم تأسيسه في عام 1994، إلا أنني لم أجد له موقعا على الإنترنت. لكن يمكنك قراءة هذه الصفحة على ويكبيديا. في عصرنا هذا، إن لم يكن لك موقعا على الإنترنت تنشر فيه أفكارك ومحتواك، فأنت لست موجودا.
 

4- مجمع اللغة العربية المغربي: "مكتب تنسيق التعريب" في السابق، كانت رسالة "الخادم غير متاح" تظهر لي دائما. يبدو أن الوضع تغير الآن. يوجد هناك "بنك المصطلحات الموحدة" وقد جربت البحث في السابق وكان يعمل أما اليوم، فجربت البحث فيه ولم يأت بأي نتائج. عكس المجامع السابقة، هذا المجمع حاول استخدام البحث الرقم في قاعدة بيانات ولكن للأسف مرة يعمل وعشرات المرات لا يأتي بأي نتيجة.
 

5- مجمع اللغة العربية السوداني: الموقع انتهت صلاحية اشتراكه وظل الموقع معروض للبيع لفترة طويلة أما الآن، فالرابط لن يأخذك إلى أي صفحة. لمزيد من المعلومات عن المجمع، انظر هذا الرابط.
 

6- مجمع اللغة العربية التونسي: "بيت الحكمة"  متوفر باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية ولم أجد فيه قاعدة بيانات يمكن البحث فيها. ويبدو أن القائمين عليه قرروا أن يستفيدوا من المنشورات ماديا حيث ستجد منشورات المجمع معروضة للبيع.
 

7- مجمع اللغة العربية الجزائري: "المجلس الأعلى للغة العربية" أثرا بعد عين. كان موجودا في السابق على هذا الرابط. الآن اختفى ويمكنك مطالعة هذا الرابط على ويكبيديا.

8- مجمع اللغة العربية الأردني: وهو في نظري من أهم وأنشط هذه المجامع ودائما ما تجد فيه جديد.
 

9- مجمع اللغة العربية العراقي: "المجمع العلمي العراقي"  بانتقالك للموقع ستجد رابطا باسم "المصطلحات العملية" سيسرد لك إنجازات المجمع في هذا المجال ولكن لن تجد أي ملفات أو قدرة على البحث.
 

أما آن الأوان أن تضطلع الجامعة العربية والدول العربية ووزارات التربية في بلادنا بمهامها وتوحد الصفوف للنهوض بلغتنا الجميلة؟

10- مجمع اللغة العربية السوري: والذي قد تظن أنه الأفضل نظرا لدور سوريا في تعريب جميع المناهج والعلوم، للأسف لا يضم الشيء الكثير. ومرة أخرى، ليست هناك إمكانية للبحث.

أما ما يصيبني بالدهشة والحزن في آن معا، أن أصحاب هذه اللغة من أهل شبه الجزيرة ليس لهم مجامع عربية على الإنترنت. حاولت البحث عن مجمع اللغة العربية السعودي، فلم أجد إلا موقع "مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية" وهو عبارة عن مبادرة شخصية من أكاديميين سعوديين غيورين على لغتهم وجهدهم مشكور.

رغم كل هذه المليارات التي بحوزة دول الخليج ورغم أنهم أصحاب اللغة الأصليين، إلا أن ما يقترفونه من جريمة بحق لغتنا العربية تعتبر جريمة لا تغتفر. وربما هنا يتعين علينا أن نذكر أن قطر تعمل على أول معجم تاريخي للغة العربية، وإن تم هذا، فسيكون إنجازا هائلا في خدمة لغتنا.

كل هذه الأسباب جعلتني أقوم بتدشين موقعين على الإنترنت، موقع القاموس وهو قاموس إنجليزي عربي والموقع الآخر هو موقع المعجم العربي الجامع وهو معجم عربي عربي.

أما آن الأوان أن تضطلع الجامعة العربية والدول العربية ووزارات التربية في بلادنا بمهامها وتوحد الصفوف للنهوض بلغتنا الجميلة. وأخيرا أسمع ما يقوله مصطفى صادق الرافعي في هذا الصدد:
"ما ذلت لغة شعب إلا ذل، ولا انحطت إلا كان أمره في ذهاب وإدبار، ومن هذا يفرض الأجنبي المستعمر لغته فرضا على الأمة المستعمرة، ويركبهم بها، ويشعرهم عظمته فيها، ويستلحقهم من ناحيتها، فيحكم عليهم أحكاما ثلاثة في عمل واحد أما الأول فحبس لغتهم في لغته سجنا مؤبدا، وأما الثاني فالحكم على ماضيهم بالقتل محوا ونسيانا، وأما الثالث فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها، فأمرهم من بعدها لأمره تبع".
 

أليس فينا رجل رشيد؟