شعار قسم مدونات

أحبوا ما استطعتم إلى ذلك سبيلا..

blogs - قلب وحب
أناس تعبوا من طول الحلم يبحثون عن عناوينهم في بلاد الغرباء، عجائز يلمعون مفاتيحهم الصدئة، صبية تأهلوا إلى مرحلة الشيخوخة دون المرور بأشواط الحياة، جراح بطول المدى، عالم فقد توازنه، ندب هنا وهناك، ألفاظ فقدت معانيها، عتاب الموتى الضارب في الوجع، حوارات عابرة في مدن بلا رائحة، بؤس الحاضر والخوف من الغد المجهول، خريف بلون الأبديّة، قذائف لا تخطئ الهدف، ليل فارغ لا سبيل لمساومته على هدنة، أرض اللجوء الضيقة، صراع البقاء وجيل بلا هوية، جروح غائرة عمقها هوة سحيقة بلا قرار.. لا أحد يحنّ إلى كل هذا الوجع، لكن، كيف نجتاز منطقة الألم بنجاح..

تسيل الأماني
من ليالينا الحزينة
نفتش عن أفراح مستعارة
تحمينا غدر العاصفة
عن أمنية مخبأة في عيون الغد
عن عناوين الشجر والشموس
والأعياد القديمة
عن لافتة لم تكتب بالأحمر القانيّ
في الشارع وصفحة الوطن والجريدة

في زمن شحّت فيه العاطفة، نحتاج الكثير من الحب لنواجه به ما خلفته الحروب والثورات من أحلام مضادة، من آمال مؤجلة وأمنيات استحالت في الوقت الراهن، نحتاج إلى خمس حواس أو أكثر لنحب بعضنا من جديد، لنخترع أحضانا دافئة عند الضرورة، لنكون بصمة حنوّ على جسد منهك، نحتاج أن نطرد سادية الواقع من اللاوعي، أن ندرب خزانة الذاكرة على النسيان لنستخلص ذرات الفرح المتبقية، أن نطرد أفكارنا الهزيلة ونستخرج من باطن الأرض أحلامنا الكبرى، أن نغفي الصور المشوهة من المخيلة ونواري باب الماضي لنتجنب الخيبة، أن نأخذ قيلولة مشتهاة عند عتبة الحلم، نحتاج أن نحرض الحياة على الحياة..

في رحلة البحث عن عوالم لم تمسسها اللاإنسانية، أشد ما نحتاجه الكثير من الحب والاحتواء وسط عجرفة العالم، نحتاج أن نمرن عضلة القلب على العطاء اللامشروط ولا نتخذ هيئة المحايد في الشؤون الكبرى ولا نقنع بالبطولات الخجولة، علينا أن نستيقظ من غيبوبة الحواس وندخل في سجال دائم مع الذات إلى أن يشرق عصر النور فينا وتمتلئ الأجواف العطشى، أن نمنح بلا ضجيج ونحط أمتعة الرحلة عند الأبواب المهجورة، أن يطمئن الصاحب للصاحب ونحشد الظلال للمارة المتعبين، أن نوزع أوراق يانصيب رابحة على العابرين وننسى أسماء الغزاة.. علينا في هذا الزمن المضاد للفرح أن نرتب فوضوية أفكارنا المنهكة ليولد الحب من رحم الحزن..

ما أحوجنا لأن نصير شعبا لا يهاب الفرح ولا يعتبر الضحكة المجلجلة "فأل سيّء"، ما أحوجنا للحظات بلا ألم وتوقعات بلا سقف ومشاعر بلا خديعة.

أيتها الحمائم المهاجرة في دمي
ارهفي السمع إلى صداي
لأنسى طريق الرجوع وهوية الأحزان
خذيني إلى منفى في أرض بلا مطر
فأنا غيمة تنازلت عن عرشها
فتتها الانتظار وغابت في الزحام
ارفعي نخبي الأخير
شدي وثاقي..
وخذيني إلى أي سماء تريدين

ما أحوجنا لأحلام بيضاء تزهر على حافة قلوبنا، تولد من ليل المجاز لتتحول إلى واقع مضيء يطرد غبش الروح، ما أحوجنا لأن نحب بعضنا بسيئاتنا وحسناتنا بكل ما أوتينا من فرح، ما أحوجنا لأن نصير شعبا لا يهاب الفرح ولا يعتبر الضحكة المجلجلة "فأل سيّء"، ما أحوجنا للحظات بلا ألم وتوقعات بلا سقف ومشاعر بلا خديعة وخطوات بلا تربص وأخطاء بلا اقتناص وحياة بلا شظايا، ما أحوجنا لأن نخطئ ونصيب ونهوي ونعلو ونسقط وننهض ونسيء ونحسن وأكتاف تنتشلنا من كبوتنا دون أن تُجْهز علينا أو تلقي بنا في جبّ الأحكام الجاهزة..  ما أحوجنا لبناء قلاع حصينة نصد بها مغول العصر وسماسرة الحياة..