كيف يعود الإسلام؟

بدايةً.. إنّ أهم خطوات حل أيّ مشكلة، هو الاعتراف بوجودها والاقتناع بذلك كي يتم البدء في تقنينها أو حلها على الأقل. وإنّ الاعتراف بعدم وجود مكان في العالم مطبّق فيه الإسلام الحقيقي لهو أمر جدير بالتّفكر والتأمل ويجب عدم التنصل من هذه الحقيقة كل يعود الإسلام كما كان.. قويًّا وعزيزًا. لم يطبّق الإسلام منذ الخلافة العثمانية (باستثناء حقبة الضعف) إذن هناك مشكلة، ووجود أيّ مشكلة يعني وجود أسباب لها يمكن معالجتها، وهنا نقف كي نتأمل تلك المشكلة في محاولة متواضعة لفرز الأسباب التي جعلت من الإسلام راقدا من سنوات طويلة.
تعددت الأسباب التي أدت إلى تفتت الأمة الإسلامية وانهيارها وتحولها من مرجع وقدوة للأمم الأخرى إلى أمّة مفتتة لا ينظر إليها أحد إلا لينهب خيراتها ويزيد من ضعفها. تَقَسّم العالم وانتشرت الحروب، ماتت شعوب واحتُلّت بلاد.. تفرقت أمم وهاجرت فانتشرت الدماء حتى غطّت سطح الأرض منذ آدم.. وحتى الآن. وكي نكون واقعيين فإنّ أساس الخلافات البشرية في الغالب هو خلاف ديني عقائدي أو خلاف على أملاك، ولعلّ الخلاف الأول هو الأرجح والأكثر انتشارًا وشمولية للاثنين، ومهما تغلّف هذا الجانب بالأكاذيب والشكليات فالجوهر ديني بحت..

فكم منّا يتمنى أن يصبح العالم كلّه مسلمًا، وكم من المسيحيين يتمنى أن تعمّ المسيحية الأرض كلّها لأنّ ذلك يولّد رضا داخليا، فشعور القوة يجعلك تستشعر بأنّك على حق دائمًا، والأمة التي تسيطر على العالم.. بالتأكيد سيطمئن أبناؤها. لذلك جدير بنا أن نقف عند هذا الحد وندرك أنّ الخلاف ديني بحت منذ الأزلية وسيستمر.. وكل ما يقوم به الغرب منذ "سايس بيكو" وحتى الآن ما هو إلا تفتيت واضح للأمة كي لا تقوم لها قائمة وتمتلك مشارق الأرض ومغاربها من جديد.

هناك الكثير من الأشياء اللازمة لعودة صعود الأمة الإسلامية، بل تكوينها في البداية، لأنّها لم تعد موجودة أصلًا مهما حاولنا أسلمة أنفسنا وأماكن تواجدنا.

قسّم الأوربيون الوطن الإسلامي "العربي" كي يلجموا أيّ محاولة للتوحد والقوة وخوفًا من عودة الإسلام لأنّهم يعرفون أنّ عودة الإسلام تعني بشكل أو بأخر.. تراجعهم. إذن هناك خلل ما خارجي، وأيضًا وحتى لا نلقي اللوم على العالم الآخر فهنالك خلل داخلي واضح، فالناس لم تعد تعرف ما هو الإسلام الحقيقي وأصبحوا يَدْعُون له وهم متوجسون من سيطرته يومًا ما لأسباب كثيرة، من ضمنها إقامة حدود الله، ذلك الهاجس الذي يقتل كثيرين ما إن عاد الإسلام بقوّته، وهنا تبرز مشكلة كبيرة جدًّا وهي عدم فهم الناس للدين الصحيح وللإسلام الحقيقي الخالي من الحزبية والهوى.

إنّ المرات التي طُبّقت فيها الحدود هي مرات تعد على أصابع اليد في عهد الرسول والصحابة كون الأمر ليس سهلًا البتة، فهو معقّد جدًّا ويحتاج لوقت طويل جدًّا من الشرح. المهم أنّ الإسلام هو جوهر الحضارات وسيّدها وهو الأول والآخر.. المكتمل دائمًا. إذن يُطرح هنا سؤال مهم.. كيف نحل مشكلة التوجس من تطبيق الإسلام! الأمر بسيط ولعلّ الحلّ قريب لكننا لا نراه لأننا لم نتعود أن نرى بل تعودنا على السمع فقط. سيكون الأمر مختلفًا لو نظرنا في السيرة النبوية وفي منهاج الإسلام الصحيح لا في المنهاج الإسلامي السياسي المنتشر هذه الأيام. والمشكلة العظمى أنّ علماء الأمة طيلة الفترات الماضية لم يُظْهِروا الصورة الصحيحة للإسلام رغم كلّ اجتهاداتهم لأنّ الطريقة التي يجب توعية الناس فيها يجب أن تختلف بالكلية، فلقد تحول الإسلام في عقول الناس إلى أمر ونهي.. حرام وحلال.. وتعطيل كامل للعقل وتبعيه كاملة، وهذه الصورة خاطئة للغاية، فالإسلام هو أكثر دين أعزّ الإنسان وكرّمه وجعله يشعر برضا كبير على المستوى الروحي والجسدي. إذن هناك مشكلة أخرى هي العلماء!

هنا المسألة تختلف كثيرًا عن سابقاتها فكي تبيع سلعة معينة تحتاج إلى ترويج والترويج يحتاج إلى متخصص تسويق والمتخصص يجب أن يكون ذكيًّا ومتفتحًا على الدنيا كي يستطيع الترويج بشكل صحيح وإغراء المشتري للإقبال والشراء منه. والمسألة متشابهة مع اختلاف الموضوع، لكنّ الترويج هو الحلقة المفقودة.. كيف أقنع الناس بشكل صحيح يجعلهم يتقبلون في البداية قيام الإسلام من جديد ومسح تلك الصورة الدموية المتكونة عند العرب قبل الغرب عن الدين الإسلامي.

هذه المشكلة تحتاج لعدة أشياء كي يتم معالجتها ولعلّ أبرز هذه الأشياء هي "تجديد الخطاب الديني" وهو الأمر الذي سبّب فجوة واضحة بين الدين والناس، فرتابة الخطاب الديني أدت إلى رقوده ورقوده أدى إلى انهياره واستحالة إقامته لذلك.. إنّ الحل الجوهري لهذه القضية هو تجديد الخطاب الديني الذي صار مكررًا ومعروفًا وغير مواكب للحاضر وللتطورات والعالم.

لكنّ التجديد في الخطاب يعني الخطر، يعني المحاربة من أناس متجمدين تكوّن الإسلام في نظرهم مقتصرًا على خمس صلوات في اليوم، لكنّ الأمر أعمق وأكبر من ذلك، لأنّ الإسلام ليس صلاة وحسب.. يتميز التجديد في أنّه سيناسب الجميع رغم ما سيحيطه من مخاطر وسيكون فيه عبء كبير على العالم الذي لا يقتنع إلا بالتجديد ويسعى إليه. إذن هناك الكثير من الأشياء اللازمة لعودة صعود الأمة الإسلامية، بل تكوينها في البداية، لأنّها لم تعد موجودة أصلًا مهما حاولنا أسلمة أنفسنا وأماكن تواجدنا، فالأمر يحتاج للكثير، ولكنّ هذا الكثير هو قليل جدًّا ويقتصر على استخدام العقل فقط.



حول هذه القصة

وزيرة وبرلمانية تركية، إحدى القيادات الشابة بحزب العدالة والتنمية، تشغل منصب وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية بحكومة بن علي يلدرم، أبعدتها هولندا خارج أراضيها عام 2017 على خلفية أزمة مع تركيا.

قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن ثلاثة من مقاتلي سرايا الدفاع عن بنغازي أصيبوا في قصف صاروخي من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على راس لانوف في الهلال النفطي شرق ليبيا.

المزيد من المدونات
الأكثر قراءة