أمنعهم من ظلم الملوك

كان الصحابة رضوان الله عليهم يحدثون عن النبي صلى الله عليه وسلم بأخبار من علم الغيب المستقبلي، الذي قد يستشكله بعضهم من باب الاستبعاد العقلي، ولكن عندما يصح الخبر عن ذلك النبع الصافي فإنهم يبادرون لتصديقه، والعمل عليه بناء على أن من معالم النبوة ما يفسره الزمن ومن ذلك حديث "المستورد القرشي" في الصحيح أن الروم يكونون قبل قيام الساعة ( أكثر الناس)، فبادره عمرو بن العاص بقوله: ( أبصر ما تحدث به) فلما أسند له سماعه لهذا الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم، بدأ عمرو يضيف له معلومات جديدة عن الروم، انطلاقا من تجربته عنهم حيث كان من دهاة قواد الفتح السياسيين الأذكياء الذين يستخلصون التجارب والعبر والدروس من مخالطتهم للناس، فقال: ( لئن قلت ذلك إن فيهم لخصالا، أربعا) وهي كالآتي: 1- إنهم لأحلم الناس عند فتنة. 2- وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة. 3- وأوشكهم كرة بعد فرة. 4- وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف. 5- وخامسة حسنة جميلة، وأمنعهم من ظلم الملوك.
 
إذا لم يستشعر من بيده السلطة المالية والعسكرية أن المجتمع الذي يحكمه سيتحد في وجهه عند الشعور بالاهتضام لحقوقه، وأنه سيقلب الطاولة عليه، فإنه لا يرتدع عن ظلم.

فهذه الخصال العظيمة لا يحدث بها عن أعدائه في ذلك الزمن وكل زمن إلا من تشبع بروح الإنصاف، ووطن نفسه على الاعتراف للآخرين بمزاياهم المكتسبة، ورضي لهم خصائصهم الفطرية، ولو لم يكن لهم فيها كسب ينسب لهم الفضل فيها. وإذا أردنا أن نحدد الروم المعهودين عند المسلمين في ذلك الزمن فإنهم هم المذكورين في سورة الروم، حيث يفرح المؤمنون بنصرهم على الوثنيين، الذين غلبوهم في أدنى الأرض أي بلاد فلسطين، وانهم من بعد غلبهم سيغلبون هؤلاء الوثنيين من الفرس، وسبب فرح المؤمنين بنصر الروم هو أنهم أقرب إلى المسلمين من سائر الكفار من غير أهل الكتاب، وقد تحققت تلك النبوة، فيكون المقصود بالروم هي الدولة البزنطية التي كانت تحت حكم هرقل، وهي شاملة لبلاد الشام وما وراءها، ومصر وما حولها. وتمتد إلى الدولة الرومانية، في أوربا وبلاد إفريقيا قبل الفتح الإسلامي.

وكل هذا المحيط خبره عمرو بن العاص، فثبت لديه أن لهؤلاء الأقوام خصائص نفيسة امتدحهم بها، وذلك أن أعظم الأخلاق الحسنة الحلم الذي لا يعرف صاحبه إلا عند التعرض للفتن وأسباب الاستفزاز والغضب، والوقوع في المكاره، والتعرض للمشاق، ثم يأتي بعده خصلة كبيرة وهي سرعة الرجوع إلى الصواب والرزانة العقلية بعد التعرض للمصائب، إذ هي من دلائل جودة العقل وسلامة الفكر، وامتلاك الإرادة القوية، وبعدها سرعة استعادة الهيبة والهجوم بعد الهزيمة حيث يعتبر ذلك من قوة العزم والشجاعة القلبية، وينم عن قوة الإدراك للمسؤولية الحربية، إذ المعهود في غالب الناس أنهم ينكسرون عند الهزيمة وتتضعضع نفوسهم، ويستسلمون للخنوع ، ويتوارون عن الميدان، وإن من أفضل خصال النفوس الأبية رعاية الضعاف والذود عن حياض الحرم البشرية التي تلوذ بالمحيط كالمرأة واليتيم، والضعيف لفقر أو عجز ككبار السن ومن يحتاجون إلى العطف والحنان.

خصلة المنع لجور الملوك، وظلم السلطان هي صمام الأمان للشعوب، وبدونها لا ينتفع المجتمع بالخصال الأخرى كخصلة الحلم وسرعة الإفاقة بعد الهزيمة، ولا يمكن بدونها صيانة حقوق اليتيم والمسكين والضعيف.

ومن أهم الخصال الدالة على قوة الشكيمة والتعاون على سلامة المجتمع من الحيف والجور، هذه الخصلة التي يحتاج الناس إليها في كل زمن ومكان، لأن الظلم من شيم النفوس، فإذا لم يستشعر من بيده السلطة المالية والعسكرية أن المجتمع الذي يحكمه سيتحد في وجهه عند الشعور بالاهتضام لحقوقه، وأنه سيقلب الطاولة عليه، فإنه لا يرتدع عن ظلم تزينه له شهوته في التسلط والاستبداد، والاستئثار بالخيرات والملذات وسائر الانتفاعات.

وقد ذكرتني هبة الشعوب الأمريكية في وجه قرارات رئيسهم المتسرعة ونهجه العنصري، حيث وجدوا فيها حيفا على الضعاف واللاجئين المتضررين، وتجاوزا صارخا لما هو متعارف عليه في بلادهم من رعاية الحقوق المدنية التي توارثوها في كل عصر يفد إليهم فيه أقوام لحقهم الأذى في بلادهم، فتركوا أهليهم وديارهم، وهاجروا إلى ذلك العالم، فيستقبلون وينصهرون بالتدرج في المجتمع من خلال اكتساب اللغة والخبرة والتقاليد النافعة المشتركة بين البشرية على اختلاف أعراقها وأديانها…

فخصلة المنع لجور الملوك، وظلم السلطان هي صمام الأمان للشعوب، وبدونها لا ينتفع المجتمع بالخصال الأخرى كخصلة الحلم وسرعة الإفاقة بعد الهزيمة، ولا يمكن بدونها صيانة حقوق اليتيم والمسكين والضعيف، فكل ذلك يرجع إليها وبدونها تفقد الأمم حيويتها وتماسكها وتنتهب حقوق الجميع.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

نفى الجيش الإسرائيلي مسؤوليته عن الغارة التي أسفرت عن استشهاد فلسطينيين اثنين جنوبي غزة فجر اليوم. وقالت مصادر إسرائيلية عسكرية خاصة للجزيرة إن الجيش المصري هو من نفذ الغارة.

الأكثر قراءة