لماذا يُبدع العرب حين يتفرقون؟

midan - computers
ثمة متناقضات واضحة في عالمنا العربي الكبير تحكم سلوك الفرد في مختلف مجالات تفاعله الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والمهني، ففي الوقت الذي يمتلك العالم العربي رصيداً دينياً ولغوياً هائلاً يدعو إلى التآلف ونبذ الفرقة والشقاق، والتعاون على تحقيق الأهداف النبيلة والتواصي بالحق والتنادي لنصرته، بل والتنازل عن حظوظ النفس في سبيل تحقيق الغايات السامية، إلا أن المتابع يلحظ نزعة فردية استثنائية في العقل العربي، وهي نزعة تزداد غرابة في ظل الأخطار الداهمة التي تتعرض لها منطقتنا. هذه الأخطار التي تدعو أشد الأمم عداوة إلى تناسي خلافاتها للصمود أمام العواصف، تقابل في العالم العربي بحالة عابثة من اللامبالاة والتقوقع على الذات ومصالحها. 
يسود منطق الصراع في الغاب بسبب ندرة أسباب البقاء، وغياب منظومة العدالة التي تنصف الضعيف وتأخذ الحق له من القوي، وتهيئ له أسباب الاستقرار المادي والنفسي، ولذلك تختفي كل أشكال الانتماء سوى الانتماء للذات، فتأكل المخلوقات بعضها دون رحمة، ويصبح المنطق الإيثاري مجرد فكرة عبثية تودي إلى الفناء والزوال أمام وحوش كاسرة تحركها نزواتها الغريزية للفتك والقتل والتلذذ بكل ما يمكن التلذذ به، وعليه يصبح منطق الصراع مبرراً لتلبية الحاجات الطبيعية للمخلوق.

في العالم العربي عمدت أنظمة سايكس بيكو جاهدة إلى تدمير ولاء الفرد وانتمائه للوطن، وصار الانتماء الوحيد للمنظومة الحاكمة فقط، فاحتكرت الدولة أسباب البقاء، وخلقت حالة من النُدرة تشبه ندرة الغاب؛ سعياً منها للتحكم بموقف الفرد وسلوكه وتفكيره واتجاهاته، فنشأت حالة ضمنية من مقايضة الفرد أو مساومته بين لقمة العيش أو الانسجام في الفلك الرسمي للدولة، فتعزز النفاق، ولم يعد الكلام وسيلة للتخاطب، بل أداة لكسب الولاء واستمطار الرضا واستنزال رحمات الدولة ونعمها، واستحالت دوافع السلوك الإنساني دوافع غريزية للبقاء والصمود، وتبلور تنافس محموم يشوبه الحقد والحسد والغل بين الأفراد لإثبات الولاء للدولة وليس للوطن، فلم يعد الفرد هو الذي يتكلم، بل غريزته، ولم يعد الكلام تعبيراً عن أفكار بل تنفيساً عن أنين الرغبات.

تحولت الفرادنية إلى ثقافة تحكم سلوك كثيرين في العالم العربي، فصار كثيرون شديدو التوجس من فكرة العمل الجماعي، فمعظم قصص النجاح العربية قصص فردية
تحولت الفرادنية إلى ثقافة تحكم سلوك كثيرين في العالم العربي، فصار كثيرون شديدو التوجس من فكرة العمل الجماعي، فمعظم قصص النجاح العربية قصص فردية
 

تفضل الدولة العربية التعامل مع المجتمع كأفراد منفصلين كل على حدة، لا ككتل موحدة، ويزعجها تبلور حالة من حالات الإرادة العامة تنتزع حقوقاً أو مكتسبات على نحو محرج لها، مهما كانت مطالب هذه الكتل عادلة أوسامية أو إنسانية أو نبيلة؛ ولذلك لا تألو جهداً في تعزيز النزعات الفردية، ومحاربة الطابع المؤسسي، وشق صفوف النقابات والاتحادات المهنية والرياضية والتكتلات القبلية حتى لو كانت في قمة نجاحها وعطائها، ولعل أبرز الأمثلة على ذلك شيطنة المعلمين الفلسطينيين ورميهم بكل نقيصة، شتاء العام الماضي، حين أضربوا عن عن العمل مطالبين بقليل من حقوقهم الضائعة، حيث تحول المعلم فجأة، من رمز نبيل لدى كل الأمم، إلى مخلوق جشع في الإعلام الرسمي الفلسطيني، والأمر ذاته ينطبق على شيطنة رابطة مشجعي النادي الأهلي المصري بسبب مواقفهم المساندة للحق.

عززت هذه المواقف التجزيئية التي ترعاها الدولة السلوك الفرداني والأنانية والحسد لدى فئة غير قليلة من الشعوب العربية، لاسيما حين يرقب الفرد زميله الفاشل على مقاعد الدراسة وقد نال حظوة ومكانة لدى الجهات الرسمية، في حين لم تسعف هذا الفرد مهارات نفاقه وولائه لكسب وُدّ الدولة؛ لأنه، ويا للأسف، لا يملك سوى مؤهلات علمية وأخلاقية وفكرية، وهي مؤهلات تصلح لمدينة أفلاطون الفاضلة، لا لحظيرة خنازير يبيع الفرد فيها شرفه وعذريته ليأكل!

تنتهج الأنظمة العربية خصخصة مؤسسات حيوية وسيادية تمس الحياة اليومية للمواطن العربي، وبسبب من محاربتها للفكرة المؤسسية الجماعية، فقد خلقت لنفسها مشكلة إدارية

وهكذا تحولت الفرادنية إلى ثقافة تحكم سلوك كثيرين في العالم العربي وتشكل طريقة تفكيرهم، فصار كثيرون شديدي التوجس من فكرة العمل الجماعي والعمل ضمن فريق، فمعظم قصص النجاح العربية قصص فردية كجراح سوري ناجح في أمريكا، ومهندسة عراقية مبدعة في بريطانيا، ومفكر فلسطيني متميز في فرنسا… إلخ، ففي هذه الميادين البعيدة عن هيمنة الدولة العربية، تظهر الكفاءات الحقيقية في أكثر صورها إنصافاً وإشراقاً وتوهجاً؛ وهي نماذج مضيئة تشير بأصابع الإدانة إلى كيانات سايكس بيكو التي تُقصي الجيد وتبعده وتُدني الرديء وتقربه.. ثم تشبع الناس حديثاً عن الانتماء والوطنية وتمكين المواطن… وهي مفارقة ساخرة يصفها الفيلسوف الألماني نيتشة بعبارته "إنكم تحشون أفواهكم بأنبل الكلمات لإيهامنا بأن قلبكم يتدفق عَطفاً، وما أنتم إلا منافقون".

ولا يغفل القارئ هنا عن استحضار المفارقة الساخرة التي تنتهجها مؤسسات التوظيف العربية عند الإعلان عن وظيفة ما بأن من أهم الشروط المطلوبة في الموظف هي "العمل ضمن فريق" وهي مفارقة على سخريتها تظهر حالة التعطش المرَضي في العالم العربي لتَمثل الجماليات والطوباويات لا لذاتها، ولكن لتبعات تمثلها من الظهور بمظهر مثالي فقط، وليس وراء المظهر ذرة من عمل.

قصص النجاح الفردية في العالم العربي لا يكتب لها التوفيق إلا إذا كانت بعيدة عن الرعاية الرسمية للدولة، كنبتة مُورقة خضراء تنمو في صخرة صماء، فإذا رعتها الدولة لا تلبث أن تذوي وتموت؛ ذلك أن كيانات سايكس بيكو لم تُصطنع لتحقيق النجاح أصلا؛ بل على العكس من ذلك هي كيانات وظيفتها الإفناء والتبديد والكبح والإعاقة وليس التشجيع والدعم.

وغني عن البيان حالة الخصخصة المحمومة التي تنتهجها الأنظمة العربية هذه الأيام لمؤسسات حيوية وسيادية تمس الحياة اليومية للمواطن العربي، فبسبب من محاربتها للفكرة المؤسسية الجماعية، فقد خلقت لنفسها مشكلة إدارية، فعجزت عن إدارة مؤسساتها، وليس العجز هنا فشلا بقدر ما هو سلوك منسجم مع الطبيعة التي ميزت هذه الكيانات التي أفرزتها سايكس بيكو، فهي كيانات لم تُصطنع للقيام بالواجب، بل لتكريس اللاواجب، واللاجدوى، والعدمية، والشرذمة، وكل ما يكرس التراجع الحضاري… والله يعلم وأنتم لا تعلمون.